المدينة الاجتماعية بمنطقة جنوب الحزام.. تبحث عن حلول.. ما تم إنفاقه لإنشائها بحساب اليوم يزيد عن 571 مليون جنيه    بهاء الدين قمرالدين يكتب.. الحارة (16) بأمبدة.. رحم الثورة! (1)    محمد علي التوم من الله يكتب.. حياتنا كلها أرقام    البدونية السودانية: شعب بدون دولة ودولة بدون شعب!    ابو قردة يروي تجربته مع المحكمة الجنائية الدولية    تطوير صادر الفول السوداني.. تصحيح المسار    مزارعون وخبراء ن يرسمون صورة قاتمة للموسم الزراعي الصيفي    نهر النيل تشيد بدور (جايكا) في تأهيل المشاريع الزراعية    انطلاق المزاد الخامس للنقد الأجنبي وتحديد موعد المزاد السادس    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    إسماعيل حسن يكتب.. أين القلعة الحمراء    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 25 يونيو 2021    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 25 يونيو 2021    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    ارتفاع كبير في أسعار السيارات وتجار الكرين يوقفون البيع    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    بعثة الهلال تغادر لأبوحمد وترقب باستقبالات حاشدة    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    هيئة مياه الخرطوم: شبكة المياه تعمل بأقل من 60%    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    ضبط شبكة تزوير لوحات المركبات بالقضارف    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حول أصول سكان السودان 23 .. بقلم: د. أحمد الياس حسين

من هم سكان السودان قبل ظهور المسميات القبلية الحالية
د. أحمد الياس حسين
كلية التربية جامعة الخرطوم
[email protected]
مملكة كوش والأسماء التي أطلقت على السودان القديم
تناولنا في مقالاتنا السابقة (جريدة الصحافة اليومية وموقع sudanile.com تحت عنوان أصول السودان رقم 22) مملكة مُقُرة: أرضها ومدنها وسكانها. ونواصل هنا – ما انقطع منذ شهور- في جريدة آخر لحظة وموقع سودانايل الحديث عن "أصول سكان السودان قبل ظهور المسميات القبيلية الحالية" وننتقل إلى مملكة علوة المعاصرة لمملكة مقرة. وأرى أنه من المفيد الدخول إلى مملكة علوة بمقدمة مختصرة عن كوش والأسماء القديمة التي أطلقت على السودان. ونحن نعلم أن مملكتي مقرة وعلوة ورثتا مملكة مروي الممثل الأخير لحضارة كوش القديمة إذ قامت مملكة مقرة في جزئها الشمالي بينما قامت مملكة علوة في جزئها الجنوبي. وقد انفردت مملكة علوة فيما بعد باسم كوش، إذ لم أجد ما يوضح استمرار إطلاق اسم كوش أو الكوشيون على منطقة أو سكان مملكة مُقرة، وهذا بالطبع لا ينفي إمكانية استمرار إطلاق الاسم عليها أيضاً.
وقدجاء في كتاب فانتيني (Giovanni Vantini, Oriental Sources Concerning Nubia, p 13.) أن جون الأفسوسي ذكر نحو عام 580 م أثناء الحديث عن دخول القس لُنجِنوس مملكة علوة - في المراحل المبكرة من انتشار المسيحية في السودان - أن لونجنوس "سافر بعيداً جنوب مملكة النوباديين إلى القطر الذي أطلق عليه اليونانيون إسم علوة Aludos والذي يسكنه الكوشيون." وكوش واحد من الأسماء التي أطلقت على السودان في عصوره القديمة. فقد أطلقت المصادر القديمة إلى جانب اسم كوش أسماء أخرى للدلالة على السودان أو بعض مناطقه نتعرف باختصار على أهمها.
تاستي
يتضح مما جاء في الآثار المصرية أن المناطق الواقعة إلى الجنوب من الحدود المصرية كانت مأهولة بالسكان، وقد أطلق عليها المصريون القدماء أسماء متعددة ذات دلالات مختلفة. ويمكن تتبع تلك الأسماء باختصار في مجموعتين. المجموعة الأولى أطلقت للدلالة على مناطق محددة، وأقدم تلك الأسماء يرجع إلى بداية الألف الثالث قبل الميلاد هو "تا ستي" ويعني أرض الأقواس. وذكر سليم حسن (تاريخ السودان المقارن إلى أوائل عهد بعانخي ص 79) أنه كان يقرأ قديماً "تا نخت" وأطلق على المنطقة الواقعة جنوب أسوان حتى وادي حلفا.
وفي النصف الثاني من الألف الثالث قبل الميلاد وردت العديد من الأسماء في الآثار المصرية للدلالة على المناطق المجاورة لمصر مثل اسم واوات للدلالة على ذات المنطقة التي أطلق عليها اسم تا ستي، غير أن اسم تاستي لم يختف تماماً فقد ورد في وقت متأخر في نقش الملك المروي نستاسن 335 – 310 ق. م. كما وردت أسما إرتت ويام للدلالة على المناطق الواقعة بين وادي حلفا إلى مناطق الشلال الثالث.
التِّمح أو الطمياح
وقد جاءت بعض الأسماء ذات الدلالات العامة في الآثار المصرية مثل مِجا أو مِزا أو مازوي التي أطلقت على مناطق وسكان الصحراء الواقعة بين النيل والبحر الأحمر في جنوب الحدود المصرية الحالية ومناطق البجة في السودان. وأُطلق على سكان المناطق الصحراوية الغربية للنيل منذ نهاية الألف الثالث قبل الميلاد اسم التِّمح أو التِّمحو أو الطمياح، وقد عرف هؤلاء في المصادر اليونانية والرومانية باسم اللوبيين أو الليبيين.
وقد امتدت مناطق الطمياح من الواحات المصرية شمالاً وتوغلت جنوباً إلى مناطق شمال دارفور الحالية. وربط أغلب المؤرخين بين الطمياح والمجموعة الثقافية ج (C)، ورأى آركل (A History of the Sudan, p44) أنهم ربما عاشوا في وقت ما على وادي هوَر وأنهم ربما كانوا أسلاف قبائل التاما الحالية.
نحسي و تا نحسي
ومن الأسماء التي أطلقت بصورة عامة منذ النصف الأول من الألف الثالث قبل الميلاد للدلالة على المناطق الواقعة إلى الجنوب من مصر "نحسي أو نحس والجمع نحسيو" أي السود و "تا نحسي" أي البلاد الجنوبية التي تمتد من أسوان على النيل جنوباً إلى مدى غير محدد (سامية بشير دفع الله، تاريخ الحضارات السودانية القديمة، ص 122). وذكر سليم حسن أن نحسي كان يطلق أيضاً على بلاد بنت (منطقة القرن الافريقي) ثم استقر للدلالة على المناطق الواقعة جنوبي مصر.
كوش
وفي نقش آخر في مطلع القرن العشرين قبل الميلاد وردت الاشارة إلى عشر مناطق في شمال السودان وصلتها حملة الملك المصري سنوسرت الأول أولها إقليم كوش. وعرفت هذه المناطق كما ورد في النص باسم "تاخنتي". ويبدو أن اسم كوش قد اتسع نطاق اطلاقه قبل هذا التاريخ فلم يعد مقتصراً على سكان المناطق المتاخمة فقط للحدود المصرية – كما ترى سامية بشير - بل امتد ليشمل المناطق الداخلية أيضاً. وربما حدث ذلك للتطورات السياسية التي شهدتها المنطقة منذ القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد والتي أدت إلى قيام مملكة كوش.
مملكة كوش
اثبتت الكشوف الآثارية الحديثة أن المملكة القديمة التي قامت في منطقة كرمة الحالية والمعروفة عندنا باسم مملكة كرمة قد تأسست كما ذكرت سامية بشير دفع الله (تاريخ الحضارات السودانية القديمة، ص 192) منذ القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد خلافاً للتاريخ الذي كان سائداً لقيامها وهو القرن الثامن عشر قبل الميلاد. وقد عرفت تلك المملكة باسم "مملكة كوش" كما هو واضح في الرسالة التي أرسلها ملك الهكسوس من عاصمته أفاريس في شمال مصر يطلب فيها من ملك كوش المساعدة والدعم له في حروبه ضد الملك المصري كامس الذي كان يحكم صعيد مصر. وقد سجل كامس الذي انتهى حكمه في منتصف القرن السادس عشر قبل الميلاد محتوى رسالة ملك الهكسوس في نقش في الكرنك والتي جاء فيها كما ورد في كتاب محمد (ابراهيم بكر، تاريخ السودان القديم ص 53)
"إلتقَطُّ رسالة في جنوبي الواحات أثناء صعود حاملها إلى بلاد كوش، واكتشفت أنه خطاب من ملك أفاريس بخط يده يقول فيه: عا أوسر رع أبيي بن رع يُحيّي إبنه ملك كوش. لِمَ أعلنت نفسك ملكا دون أن تحيطني علماً؟ وهل بلغك ما فعلَته مصر معي؟ فالعاهل القائم عليها كامس- فليوهب حياة وعمراً – يشن الهجمات على ممتلكاتي رغم أنني لم أناصبه العداء. فقد عاملني كما عاملك تماما، لقد وقع اختياره على بلدينا لينشر فيهما الخراب، بلدي وبلدك وعاث فيهما فساداً. هيا احضر! لا تخف! إنه هنا في الوقت الحاضر حيث يتعقبني، فلا أحد يترقبك في مصر ولن أتركه يرحل قبل وصولك."
ويلاحظ الاشارة في النص إلى بلاد كوش وملك كوش للدلالة على المملكة التي قامت منذ القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد والتي اكتشفت بعض آثارها في منطقة كرمة الحالية. وكانت مملكة كوش قوية وكبيرة شاركت الهكسوس في الدلتا والمصريين في طيبة (الأقصر) السيادة على وداي النيل. وخاطب كل من ملوك الهكسوس وملوك طيبة الكوشيون طامعين في ودِّهم.
ولم يختف اسم كوش في فترة الستة قرون التي تلت نهاية مملكة كوش في القرن الخامس عشر قبل الميلاد وقيام مملكة نبتة في القرن التاسع قبل الميلاد، فقد ظهر في الوثائق المصرية للدلالة على الحاكم المصري المكلف بإدارة المناطق المجاورة للحدود المصرية والتي خضعت للحكم المصري، وكان الحاكم يعرف باسم "ابن الملك في كوش". وذكرت سامية بشير (تاريخ مملكة كوش ص 2) أن الوثائق الأشورية أشارت في النصف الأخير من القرن السابع قبل الميلاد إلى ملك كوش. ومن الواضح أن هذه الاشارة أتت بعد قيام مملكة نَبَتة. كما ورد اسم كوش في الكتاب المقدس في سفر الملوك الثاني 19،9 وسفر أشعيا 37: 8-9 مرتبطاً باسم الملك الكوشي تهارقا.
وقد ظل اسم كوش علماً على المنطقة وسكانها حتى نهاية مملكة مروي. فتاريخ كوش امتد حتى القرن الرابع الميلادي، كما كان ملوك نبتة ومروي يطلقون على أنفسهم ملوك كوش كما ذكر كل من (آدمز، "اختراع النوبة"مجلة الآثار السودانية اركاماني العدد الثاني 2002 ص 6. وفي النوبة رواق افريقية ص 240 ومحمد ابراهيم بكر، تاريخ السودان القديم ص 110). وكما تبدو كوش في الجزء الذي حققه لاند تحت عنوان Anecdota Syriaca من كتاب " صورة الأرض " الذي ألفه Skariphus نحو عام 555 م أي بعد نحو قرنين من سقوط مملكة مروي، تبدو كوش اقليما واسعاً، أطلق عليه Skariphus كوش الخارجة وكوش الداخلة. وتمتد كوش الداخلة حسب تصوره حتي منابع النيل الجنوبية التي هي منطقة البحيرات الحالية. أما كوش الخارجة كما يراها فتشمل المناطق التي قامت عليها ممالك مقرة وعلوة وأكسوم والبجة. أنظر ذلك في كتاب فانتيني (Giovanni Vantini, Oriental Sources Concerning Nubia, p3.)
وفي عام 580 م ذكر القس لونجنوس عن مملكة علوة (في كتاب فانتيني السابق ص 13) عندما وصلها لتنصير ملكها، ذكر أن اليونانيين أطلقوا على القطر "علوة" ولكن السكان يعتبرون كوشيين. وحتى بعد سقوط مملكة علوة وقيام سلطنة سنار فإن اسم كوش ومملكة كوش كانا لايزالان مستخدمان فقد ذكر الرحالة روبيني في بداية القرن السادس عشر الميلادي أنه عندما كان في جدة وجد سفينة ذاهبة إلى كوش فركبها ووصا ميناء سواكن التي تقع في أرض كوش.ومن سواكن سافر حتى دخل أراضي مملكة كوش، ويقصد بها سلطنة سنار. وقد أشار روبيني في أكثر من موقع إلى سلطنة سنار بمملكة كوش.
فكوش هو الاسم الذي أطلق على السودان من شماليه إلى حدود مملكة علوة في الجنوب منذ القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد وحتى القرن الخامس عشر الميلادي عندما سقطت مملكة علوة أي منذ أربعين قرناً من الزمان. غير أننا الآن اختزلنا اسم كوش وحصرناه فقط ليدل تقريباً على تاريخ منطقة النيل شمالي الخرطوم وبعض المناطق المجاورة لها شرقي النيل. وفي نفس الوقت برز اسم النوبة للدلالة على تاريخ نفس هذه المنطقة.
من الفصل الرابع من الجزء الثاني من كتاب "السودان: الوعي بالذات وتأصيل الهوية"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.