مجلس سوداكال يعقد أولى إجتماعاته مساء السبت ويطمئن على آخر إستعدادات الزعيم لقمة الأحد    في اجتماع تاريخي مشهود..مجموعة التغيير تقدم د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم في الانتخابات القادمة ..    عكلي رئيس إتحاد المعيلق يطالب أعضاء الجمعية العمومية القيام بواجبهم ومسؤليتهم تجاه القضايا الكروية ..    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 26 سبتمبر 2021م    بعد زواج دام لخمس سنوات.. أسرة سودانية تذهب للمحكمة لتطليق إبنتها التي تتمسك بزوجها    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 26 سبتمبر 2021    آلية مبادرة حمدوك: أزمة الشرق هدفها خنق الحكومة تمهيداً للخيارات الانقلابية    كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    32) اتحاد محلي و (4) من أندية الممتاز يرشحون معتصم جعفر لرئاسة اتحاد الكرة في الانتخابات القادمة    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فقدناك يا أعز إنسان.. يامن كان صوته مزامير قرآن .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
نشر في سودانيل يوم 06 - 12 - 2012


بسم الله الرحمن الرحيم
[ ربى زدنى علما ]
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
الحبيب الدكتور محمد أحمد منصور المستشار الإقتصادى بسفارة المملكة العربية السعودية بلندن أنصارى مناضل ومقاتل شرس ضد الديكتاتورية وفارس من فرسان الديمقراطية وعاشق للحرية حتى الثمالة فى لندن كانت لى معه وقفات سياسية وإقتصادية وفجأة فقدت الإتصال به وعدت إلى باريس ولم أيئس بل بذلت قصارى جهدى موظفا كل أدوات الإتصال من هاتف وإنترنت وإيميل وباءت كل مجهوداتى بالفشل وفجأة حلت علينا ضيفة عزيزة وهى الثائرة الشكسة الشكساء الدكتورة
مريم الصادق المهدى وأقمنا لها ندوة سياسية قمت أنا بتقديمها وبعد الندوة أخذت أسألها عن أخبار العائلة بالذات الحبيب الباشمهندس صديق وقلت لها أخباركم قطعت عنى لأن الذى كان يزودنى بها هو الدكتور محمد أحمد منصور وللأسف قطعت أخباره عنى قالت لى : هذا بسبب وفاة إبنه الذى عزيناه فيه يا الله ولمزيد من التحرى والتأكد إستوثقت من الحبيب الأستاذ أدم بوش الإقتصادى الجهبيذ عندما هاتفنى من الدمام أكد لى الخبر وأفادنى بأن إبنه الكبير أحمد لاعب السلة المبدع بالرياض التقى النقى فى اثناء ممارسته لرياضة السلة وقع وكسر رجله وتمت له إجراء عملية وفى النهاية كان الأجل المحتوم أسبق لكل أجل كتاب وإن أجل الله إذا جاء لا يؤخر لوكنتم تعلمون وقال لى : لقد أقمنا له عزاء هنا فى الرياض حضره والده الذى أدى فريضة الحج .
فلا نملك إلا نقول كما تقول المراثى :
لا تحسبوه ممات شخص واحد
فممات كل العالمين مماته
لكل شئ إذا ما تم نقصان
فلا يغر بطيب العيش إنسان
هى الأمور كما شاهدتها دول
من سر زمان ساءته أزمان
وهذه الدار لا تبقى على أحد
ولا يدوم على حال لها شأن
تبكى الحنيفية البيضاء من أسف
كما بكى لفراق الإلف هيمان
حتى المحاريب تبكى وهى جامدة
حتى المنابر تبكى وهى عيدان
لمثل هذا يبكى القلب من كمد
إن كان فى القلب إسلام وإيمان
تبكيك يا أحمد المساجد
وتكبّر برثاك المآذن
أحزانا فى أحزان
تواسيها منارات إيمان
تؤذن بمزامير قرآن
ونقول لدكتور منصور كما قال القرآن الكريم فى محكم تنزيله:
[ الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور ]
[ وما كان لنفس أن تموت إلا بأذن الله كتابا مؤجلا ]
[ ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ] .
لله ما أعطى ولله ما أخذ وما المرحوم أحمد إلا عارية إستردها مولاها نسأل الله أن يتغمده برحمته وأن ينقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأن يغسله بالماء والثلج والبرد وأن يجعله فى سدر مخضود وطلح منضود وظل ممدود ، ونعيم لا محدود ، ولا مسدود بل مرفود بالجود يوم الخلود مع المقربين الشهود الركع السجود الموفين بالعهود يارحيم يا ودود
اللهم أجعله فى أعلى الجنان فى خيام حور عبقرى حسان وما جزاء الإحسان إلا الإحسان ونسألك يا الله يا أكرم الأكرمين
وأرحم الأرحمين أن تلهم والده ، وأهله ، وذويه الصبر والسلوان .
ولا حول ولا قوة إلا بالله .
بقلم الكاتب الصحفى والباحث الأكاديمى
عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
osman osman [[email protected]]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.