مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جِبَالُ النُّوبَا .. الاِنْجِلِيزِيَّة 8
نشر في سودانيل يوم 04 - 02 - 2009


لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ
(بِمَ تُراهُ يُجيبُ هذا الكُولونيالىُّ القَمئُ لو سَألوهُ عن انْجِليزيَّةِ مُوَاطِنيهِ السُّودْ)؟!
بقلم/ كمال الجزولى
(1)
(1/1) قلنا ، فى ما تقدم ، أن قرار الحركة الشعبيَّة بتغيير لغة التعليم والتخاطب من العربية إلى الانجليزية فى مناطق إدارتها بجبال النوبا ، يقدح فى تأهُّل الجماعة المستعربة المسلمة لترتيب مساكنتها للآخرين ، وفى وعى الآخرين بمكوِّناتهم الثقافيَّة ، وفى جدارة (نيفيشيا) بصون (الوحدة)! وقلنا إن ما ينبغى أن نسمعه ونعقله هو أن صمتنا عن استعلاء التيار (السلطوىِّ) على الآخرين باسمنا يُنتج الآن مشهدهم يثفلون لغتنا كما لطعة الدم من الحلقوم! وتساءلنا عمَّا إذا كان المسئول عن هذا تيار الاستعلاء بيننا ، أم تيار الغفلة عن استحقاقات (الوحدة) بين (الآخرين)!
(1/2) وللاجابة لاحظنا انحدار غالب (الجلابة) المستعربين المسلمين من العنصر النوبىِّ فى الشمال والوسط ، حيث بالثروة والدين والثقافة واللغة والعرق تشكل تيار الاستعلاء على العبيد والمزارعين والرعاة وصغار الحِرَفيِّين ضمن التكوينات القوميَّة والقبليَّة فى الجنوب وجبال النوبا وجنوب النيل الأزرق. كما لاحظنا أن الاستعمار فاقم المشكلة لكنه لم يخلقها ، وأن نخبنا التى ورثت السلطة عنه قدمت الدين والثقافة ، بخطة الأسلمة والتعريب ، كأيديولوجية قامِعة. على أننا لاحظنا أيضاً استيقاظ أقسام واسعة من التيار (العقلانى/التوحيدى) وسط الجماعة المستعربة المسلمة بإزاء خطورة هذه الخطة ، وما كان قد اجترحه الحزب الشيوعى من معالجات باكرة يجدر تطويرها إلى علم سودانىٍّ ثورىٍّ نافع كيلا تتجمَّد فى القوام الشعارى.
(1/3) انتقلنا بعد ذلك للتشديد على خطورة الدور الذى يلعبه مثقف التكوين القومى لجهة انتخابه النوعى المتحيِّز لمنظومة القيم التى يشتغل عليها داخل هذه الثقافة. وحاولنا تقدير سيرورة (الوحدة) فى أيديولوجيا (السودان الجديد) ما بين (المانيفستو) عام 1983م وإحلال الانجليزيَّة محل العربيَّة عام 2002م ، فلاحظنا علو مكانة (الوحدة) فى (المانيفستو) رغم نزوعه لتفسير (التنوُّع) السودانى بمؤامرة (فرِّق تسُد) الاستعماريَّة. ثم تساءلنا عمَّا إذا كان صحيحاً أن الحركة قد تحوُّلت للاقرار بهذا (التنوُّع) فى ضوء (السياسة اللغويَّة) الجديدة للحركة ، أو ما أسماه مسئولها سايمون كالو (بالثورة اللغويَّة)!
(1/4) ولأن المعيار الموضوعى لسداد أى أيديولوجيا هو مدى استنادها إلى حمولتها من الحقائق الأبستيمولوجيَّة ، فقد قادتنا مناقشة هذه السياسة علاوة على استجلاء مفهوم (اللغة) فلسفياً إلى محاولة مقاربة الواقع اللغوى لدى التكوين القومى لشعب النوبا ، والتعرف على موقع العربية فيه ، حسب التصانيف العلمية التى نوَّه بها كتاب من أبناء النوبا أنفسهم. فعرضنا ، فى هذا السياق ، لتعداد النوبا السكانى واللغوى ، وخلصنا لإمكانية تصنيفهم فى عشر مجموعات لغويَّة رئيسة هى: (الأجانق) ، و(تقلى) ، و(النيمانج) ، و(كتلا) ، و(تيمين) ، و(لافوفا) ، و(داجو) ، و(تلشى/كرُنقو) ، و(كواليب/مورو) ، و(تلودى/مساكين).
(2)
(2/1) أما الحقائق المعرفيَّة التفصيليَّة التى لا غنى عنها لأى بحث فى هذا المجال فيوفرها مصدر علمىٌّ مرموق هو (المسح اللغوى) الذى أجراه معهد الدراسات الآفرو آسيوية بجبال النوبا ابتداءً من العام 1972 1973م ، وتم نشره عام 1978م تحت عنوان:
)Language Survey of the Sudan, Southern Kordofan, the Nuba Mountains,
Institute of African and Asian Studies, University of Khartoum, 1978(
ولضخامة المادة وغزارتها فسنكتفى ، لأغراض هذه المقالة ، باقتطاف النماذج التالية من هذه الحقائق التى تكشف عنها نتائج المسح:
أ/ فلغة الكرُنقو هى الأوسع انتشاراً بين اللغات المحلية المستخدمة فى الجزء الجنوبى من الجبال الذى تسكنه مجموعات لغوية مختلفة ، حيث تستخدم أيضاً لغة الدينكا بنسبة 1 من كل 30 مواطناً ، والهوسا بنسبة 2,5% من العينة المدروسة. ومع ذلك فإن اللغة العربية هى أداة التواصل بين هذه المجموعات lingua franca أو major midium of communication (No 2, p. 2-3). ولاحظت الدراسة أن 1 من كل 50 متحدث بالدينكاويَّة يتحدث أيضاً الكرُنقو والعربى ، حيث يميل الكرنقو إلى تعلم الدينكاويَّة أكثر حتى من اللغات النوباويَّة الأخرى المجاورة ، كالمساكين مثلاً ، ولكنها لاحظت أيضاً أن لدى كل شخص متحدث بلغتين فإن العربية إحداهما (p. 3). وهكذا فالأغلبية تتحدث العربية إلى جانب الكرُنقو (p. 7) ، رغم أن 9 من كلِّ 10 لا يعتبرون العربية لغة أصلية mother tongue ، فهى تخضع فى مثل هذه الظروف للكثير من التحويرات اللسانيَّة (p. 2).
ب/ وفى منطقة هبيلا وكدرو ، فى الجزء الشمالى من الجبال بين الدلنج ودلامى ، فإن الجميع تقريباً يستخدمون العربية المحوَّرة أيضاً كأداة تخاطب إلى جانب غلفان/كدرو ، والدلنج/هبيلا، والكواليب ، والنيمانج ، والبرقو/مابا ، وصنقور ، وتاما (No 3, p. 1,2,3). وتقارن الدراسة ، مثلاً ، بين نسبة المتحدثين بالعربية وهى 99,3% وبين نسبة المتحدثين بالبرقو/مابا وهى 0,5% (p. 8).
ج/ كذلك فى منطقة الليرى الواقعة فى أقصى جنوب الجبال فإن الجميع تقريباً يتحدثون العربية على نحو ما كأداة تخاطب ، على حين تتحدث نصف العينة المدروسة لغة لافوفا ، بينما تتحدث مجموعات أصغر الليرى بنسبة 18% ، وتلاسا بنسبة 13,7% ، إلى جانب قلة ضئيلة تتحدث الشلكاويَّة والدينكاويَّة (No 4, p. 2). وحتى فى الحالات النادرة التى يتحدث فيها شخص ثلاث لغات فإن العربية إحداها ولا بد ، حيث لاحظت الدراسة أن 1 من كلِّ 26 يتحدث الليرى واللافوفا إلى جانب العربية ، بل إن سكان المناطق المجاورة لمناطق اللافوفا والليرى اللغوية يجدون صعوبة فى استخدام اللغات المحلية وحدها بدون الاستعانة بالعربية (p. 3).
د/ أما بين مجموعات كدر وانغاركو التى تقطن إلى الجنوب الغربى من الجبال ، شمال وجنوب مدينة الدلنج ، فإن ثلث العينة المدروسة اعتبرت العربية المحوَّرة إما لغتها الأصلية ، أو إحدى لغاتها الأصلية (No 5, p. 2) ، على حين تتحدث كل المجموعات تقريباً هذه العربية المحوَّرة كأداة تخاطب (p. 3) ، إلى جانب غلفان/داير التى يتحدثها 7,7 من كلِّ 10 ، ودلنج التى يتحدثها 7,4 من كلِّ 10 ، بينما لا يتحدث تيمين أكثر من 1 من كلِّ 10 (p. 2).
ه/ وأما فى منطقة أم دورين ومرتا الواقعة إلى الجنوب الغربى من الجبال ، شمال شرق وجنوب شرق مدينة كادقلى باتجاه تلودى ، فإلى جانب مورو التى يتحدثها ثلاثة أعشار العينة المدروسة كلغة محليَّة ، فإن 97,3% منها تتحدث عربية محوَّرة على نحو ما كأداة تخاطب ، رغم أن 42% منهم لم يعتبروها لغة أصلية (No 6, p. 1). ولكن الدراسة لاحظت أن التواصل بالعربية أسهل مع الرجال منه مع النساء والأطفال (p. 5). وبالاضافة إلى العربية ومورو فهناك أيضاً كادقلى/مرتا ، وكواليب (p. 2). ولا توجد هنا لغات النوبا الأخرى كالليرى ، وشافت ، وجيرو ، ودلنج ، ولافوفا ، وليقورى ، ومساكين إلا بنسب ضئيلة ، بالاضافة إلى بعض لغات الجنوب ، كالدينكاويَّة والنوقوسيريَّة ، بنسب أقل (p. 4).
(2/2) وهكذا فإن المسح ، وفى كل أجزائه تقريباً:
أ/ يؤكد أولاً على واقع الثراء الذى يميِّز تكوينات النوبا القومية والقبلية لجهة التنوُّع والتعدُّد والتداخل اللغوى ، الأمر الذى يفترض وضعه فى الاعتبار عند تخطيط أية سياسة ثقافية أو لغوية. فإن كان مفهوماً أن يغيب هذا البند أصلاً من أجندة تيار الاستعلاء (السلطوىِّ/التفكيكىِّ) كونه يمثل معكوس استراتيجياته ، وأن يقعد جدبُ الهمَّة (العقلانية/التوحيدية) بالحكومات الديموقراطيَّة عن رؤية جانبه ، دع استشعار خطره ، فأىُّ عذر يمكن التماسه للثوريين من راديكاليىِّ الهامش تحديداً فى التعاطى معه بمثل هذه الخفة التى تنتهى به إلى نقيض مقاصده تماماً كما فى نموذج قرار الحركة بتغيير لغة التخاطب فى جبال النوبا من العربية للانجليزية؟! وهل استندت الحركة فى قرارها هذا إلى حقائق الواقع اللغوى فى الجبال؟! وهل صدر القرار تعبيراً عن إرادة شعبيَّة حقيقيَّة أم عن تشهيَّات نخبويَّة فوقيَّة؟! أم أن لغة الشعب مِمَّا يمكن استبداله فى أيَّة لحظة بقرار إدارى؟! وإذا كانت الحركة الشعبية قد أظهرت من الحدب على قضية (الوحدة) فى (المانيفستو) عام 1983م ما كاد ينكر حقيقة (التنوُّع) أصلاً ، فكيف تعود بعد عشرين سنة لتجعل من حقيقة هذا (التنوُّع) نفسه سكينة تنحر بها قضية (الوحدة)؟! وإذا كانت لغة أى شعب هى روحه فكيف يستقيم لحركة مناضلة كالحركة الشعبية أن تحرر شعبها بسحق روحه وشطب وجدانه؟! لقد جاء فى الفقرة (22) من (المانيفيستو) أن الانفصاليين يدغدغون خيال المناطق المتخلفة ، وإذا لم يُكبحوا فإنهم مع أنظمة نخب الأقليَّة فى الخرطوم سوف يفككون السودان نهائياً ، وهذا ما سوف تتصدى الحركة لمنع وقوعه (المانيفيستو ، ص 17). فهل نهضت الحركة بذلك الهدف النبيل الذى ألزمت به نفسها فى 1983م؟! إننا نتساءل من باب الحدب ، وقد تكتسى أسئلتنا طعم المرارة ، ولكن ثمة ما هو أمرُّ من الأسئلة ، وهو التقرير الفاجع الذى ساقه د. الأمين أبو منقة بين يدى المؤتمر العالمى التاسع للغات النيليَّة والصحراويَّة الذى انعقد بالخرطوم فى الفترة من 15 إلى 20 فبراير 2004م ، وفحواه ببساطة أن هذه اللغات التى (شغلت) موقعاً معتبراً فى الخريطة اللغويَّة السودانيَّة ، من حيث عدد متحدثيها وسعة انتشارها جغرافياً ، وبخاصة فى جبال النوبا ، بسبيلها الآن إلى التراجع ، بل أصبح الكثير منها آيلاً لا محالة إلى الانقراض ، مِمَّا يستوجب السعى إلى تدوينها وتوثيقها باعتبارها إرثاً إنسانياً ، وفصلاً مهماً فى تاريخ البشريَّة ، وكتاباً عظيماً فى تاريخ اللغات فى سودان وادى النيل والبلاد المجاورة" (الأضواء 16/2/04). أليس هذا نعياً حقيقياً لتراث الشعب وهو يقضى بين أيدينا بينما نحن ننظر ، بل نسهم فى تكسير عيونه؟!
ب/ ويلاحظ المسح أيضاً شيوع العربية المحوَّرة بفعل التداخل كلغة تخاطب وأداة اتصال lingua franca بين مختلف المجموعات اللغوية ، دع عنك اعتبار البعض أنها لغته الأصلية، مع التشديد على استخدامها فى معاملات السوق بصفة خاصة. ولعل ذلك ناتج عن الأثر الموغل فى القدم لنشاط (الجلابة) التجارى فى تلك الأنحاء. فبرغم كلِّ ما سقنا آنفاً والمزيد مِمَّا يمكن أن يساق عن الدور التاريخى السالب الذى لعبته هذه الشرائح المكوِّنة لهذه الفئة التجارية فى تأزيم العلاقات الاثنية بالاستغلال والاستعلاء معاً ، إلا أن الذهن السجالى الأحادى فقط هو الذى يعجز عن رؤية أكثر من بُعد واحد للظاهرة ، فينكر فضل الجلابى ، مع ذلك كله ، فى حمل العربية تاريخياً إلى مختلف التكوينات القومية غير المستعربة ، وتوزيع مفرداتها وصيغها مع بضائعه ، بحيث أصبحت أداة صالحة للتفاهم فى أساس أى مشروع لوحدة وطنية مأمولة (أنظر: عبد الله على ابراهيم ، 2001م). وكم كان بائساً ووالغاً فى الغرض غمز ذلك التقرير الصحفى الأمريكى الذى أسهم فى حفز هذه الكتابة بقوله ، متعمِّداً نبش الاحن والضغائن من قيعان الأزمنة السحيقة ليدخل عصاها فى عجلة وطن يحاول لملمة أطرافه بشق الأنفس كى يتخلق إنسانياً وديموقراطياً: "إن شعب النوبا صار يتحدث العربية بفعل قرون من تجارة الرق والتهجير القسرى!" (الواشنطن بوست ، 16/12/03). فما الذى تراه سيقول هذا الكولونيالىُّ القمئ لو صفعه السؤال ، بالمقابل ، عن (انجليزيَّة) مواطنيه السُّود؟!
ج/ ويلاحظ المسح أخيراً ، وبرغم أية دعاوى أخرى ، إنحصار اللغة الانجليزيَّة ، أساساً ، وسط شرائح ضيِّقة من المتعلمين والطلاب النوبا ، حيث لم يزعم أحد أنها لغته (الأصليَّة!) ، أو حتى لغة التواصل بينه وبين الآخرين! غير أن لبعضنا ، مع ذلك ، رأى آخر ، كما عبرت عن ذلك افتتاحيَّة (خرطوم مونيتر) بتاريخ 29/4/04 ، فماذا قالت؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.