السودان .. التطبيع أم التوقيع على بروتوكولات ترمب؟ .. بقلم: د. الوليد آدم مادبو    الي ماكرون... بلا تحية ولا احتراما ( الجن بينداوه... كعبه اللندراوه) .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    استفيدوا من التجربة الباكستانية هي الاقرب لنا .. بقلم: د.عبدالمنعم أحمد محمد    حرية التعبير في الغرب: حرب الرأي بآلية السوق والمحاكم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    مشاهد من مسرحية التطبيع و التطليق .. بقلم: د. حافظ محمد الأمير    استغلال الفرصة .. بقلم: كمال الهِدي    مقاومة الجريف ترفع الاعتصام وتمهل السلطات 10 أيام للتحقيق    الزكاة تكشف عن وجود (53) سودانياً في السجون المصرية لظروف مالية    الخارجية تدين الهجمات التي تشنها المليشيات الحوثية على المملكة العربية السعودية    وفد أمريكي يقف على المحالج وإعداد التقاوى بمشروع الجزيرة    يوميات محبوس(9) ؟ بقلم: عثمان يوسف خليل    صيد الأخطاء والنواقص .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أسرة الصادق المهدي تعلن إصابته بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" .. اصابة كبير مستشاري حمدوك ومدير مكتبه ومحافظ بنك السودان بكوفيد 19    سودانيو رواق السنارية حببوا العربية لمحمود محمد شاكر فحبب المتنبي لمعجبي شعره .. بقلم: أ.د. أحمد عبدالرحمن _ جامعة الخرطوم والكويت سابقا    احلام المدعو زلوط .. بقلم: د. طيفور البيلي    وفاة وإصابة (10) من أسرة واحدة في حادث بالمتمة    الشرطة توقف متهماً دهس مواطنة ولاذ بالفرار    توجيه اتهام بالقتل العمد لجندي بالدعم السريع دهس متظاهراً    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السّمَنْدَلُ فِي غيابِه . . .. بقلم: جمال محمد ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 31 - 08 - 2009


السّمَنْدَلُ فِي غيابِه . .
إهداء خاص لشيراز عبد الحي. .
جمال محمد ابراهيم
jamal ibrahim [[email protected]]
حَملَ السّمندلُ تاجَهُ ، وأمامَ مملكةِ النّهارْ
غنّى ففتّحتْ المدينةُ ، بهجةً ، أبراجَها وتلألأتْ
في صَوْتهِ الذّهبي أعلامُ الغُبارْ
(محمد عبدالحي : حديقة الورد الأخيرة - دار الثقافة للنشر والطباعة المحدودة،الخرطوم 1984)
( 1 )
سكت السمندل في أغسطس ما ، قبل عشرين عاما .
لن تكف الذاكرة عن استعادة شعر السمندل محمد عبد الحي ، فقد كان صوتاً شعرياً يمثل مغامرة في اللغة ومشروعاً في النظم ،جد فريد ، وإن جاء في سياق حركة الشعر التفعيلي العام . إنّ فخ العمل الأول يظل فخاً ملازما يصعب أن يفلت منه المبدع ، فلا يملك أن يخرج من إساره ، ولا يقبل من يتلقى ابداعه أي ّ خروجٍ عن جادته ، أو استهلالٍ متجددٍ في إبداع يصعد تل الكتابة من جهة مختلفة . أرى الراحل الطيب صالح في "موسم الهجرة إلى الشمال" مثلا في الرواية ، وأخشى على الشاعر الكبير محمد المكي ابراهيم ، أن يتردّد متابعوه في قبول شيءٍ من شعره ، إلا الذي جاء منه في "أمتي " . ليس مطلوباً من الشاعر إلا أن يكون شاعراً وأيضاً قادراً على التجديد . "العودة إلى سنار" هي محمد عبد الحي . هي بصمته التي ستخلد في خارطة الشعر العربي والسوداني ، ولكن لا ينبغي أن يغيب عن بصرنا باقي كتابته ونظمه الذي فيه ما يبهر كل الإبهار شغافَ العقل والقلب معاً .
( 2 )
كانت مصلحة الثقافة في سبعينيات القرن الماضي ، منتدىً للمثقفين ومحبي الابداع ، أكثر منها مؤسسة حكومية تستوظف إداريين أو متعلمين . كنت أنا واحداً من الرعيل الأول الذي اختاره الأستاذ الكبير ابراهيم الصلحي ، أول مدير لمصلحة الثقافة الناشئة ، وجمع أفراده المتجانسين حوله ، لانشاء إدارة تتخصص في شئون الثقافة من نشر وكتابة وفولكلور وسينما ومسرح ، وذلك ضمن وزارة الاعلام التي عُدّل إسمها رسميا ليكون "وزارة الثقافة والإعلام" ، وأن تقديم الثقافة على الإعلام كان لمغزى لا يغيب على المراقب الفطن . من القامات الكبيرة في مصلحة الثقافة ، عمنا حمدنا الله عبد القادر ومعاونوه صديقي عمر محمد الأمين والأستاذة نعيمة شديد ، يديرون علاقات الثقافة الخارجية . كان الراحل عبد الهادي الصديق من رعيلها أيضا لكنه هجرها سريعاً إلى عالم الدبلوماسية الجاذب . كان للراحل الطيب محمد الطيب ، خبرة الابداع الشعبي اللامحدود ، وجود نشط ووثاب. الراحل السينمائي الفذ حسين مامون حسين شريف يقلب أوراقه وفرشاته وكاميرته ، يعدّ عدته لتصوير شريطه اللاحق "جدع النار" ، ثم شريطه عميق الدلالات : "انتزاع الكهرمان" وهو تجليات سينمائية عن مدينة سواكن . كان دكتور مصطفى مبارك حضوراً دائما بقصصه القصيرة المبهرة وأكاديمياته الفولكلورية . صديقنا الراحل محمود عكير ، يتفوق علينا ببصيرة عوضه الله بها عن نعمة البصر . محمد عمر بشارة وتجاربه التشكيلية التجريدية المذهلة ، وأصدقائي عبد العال وعبد الوهاب البشير والواثق كمير وموسى آدم عبد الجليل وسعاد الحاج وزهرة محمد خليل وهارون كافي والفنانين التشكيليين عبد الواحد الطريفي والباشا . بين أميز خريجات كلية الفنون التشكيلية : نوال الكارب ، وسعاد سليمان وخالدة - جمعان . بعد أن تفرق هؤلاء على المهاجر البعيدة ، ما تزال راية الثقافة بأيدي تحرص بل تجاهد أن لا تسقط .
جاء على قيادة مصلحة الثقافة منتصف السبعينات د.احمد الزين صغيرون ، ولكن حين شغلته إدارة هيئة التلفزيون ، وقد كلف بها إلى جانب إدارته لمصلحة الثقافة ، فقد اقترح أن يدير الثقافة أكاديمي ومثقف مبدع هو الدكتور محمدعبد الحي . تصدى "السمندل" للمسئولية إدارياً ، لكنه جاء بمرجعيته ، مبدعاً شاعرا ثريّ التجربة ، وأكاديمياً لم تطلق جامعة الخرطوم سراحه إطلاقاً كاملا . برغم ارتياح مصلحة الثقافة لمجيء عبد الحي ، إلا أني حزنت كون مجيئه تزامن مع خروجي منها إلى وزارة الخارجية . ولقد أستشعرت خسارتي الشخصية لكوني لن أتعرف على "السمندل" بمثلما سيتاح لكل أصدقائي الذين تركتهم ورائي وهربت إلى الدبلوماسية . ولعل تعلقي الشديد ذلك الزمان بهذه الرفقة في مصلحة الثقافة ، هو الذي حدا بي للإعتراض على قرار الحاقي للعمل بسفارتنا بكمبالا وأنا دبلوماسي ناشيء ، وطلبت تأجيل تنفيذه ، بغير طائل . غير أن خسارتي الكبرى كانت في فوات السانحة التي هيأها لي الزمان للتعرف إلى "السمندل" ، والاقتراب الشخصي من محميات فراشاته الشعرية ، والتسكع في حدائق نظمه اللؤلؤي، والاستضاءة بنيران صوره الشعرية البهية ، والتساقي من فراديسه اللغوية ، فيا لها من خسارة .
( 3 )
في غربتي البعيدة عن الخرطوم أواخر سنوات السبعينيات من القرن العشرين ، تناهى إليّ خبر اعتلال قلبه ، فحزنت . كنت في تونس أعمل في سفارتنا هناك . الرفقة الطيبة التي عوضنيها الرب ، شملت السفير الراحل موسى عوض بلال ، والسفير الشاعر الكبير سيد أحمد الحردلو شامي ، وصديقي الأديب الأريب الصوفي العميق هاشم عبد الرازق صالح ، وصديقي محمد ميرغني السوس وبشير محمد الحسن ومحمد محمود ، والصديق الكبير الجنيد بشير أحمد . إثر قطيعة العرب مع مصر بعد "كامب دافيد" ، صارت تونس في أواخر السبعينات ، قبلة ل"عرب" أمانة الجامعة العربية ، وكذلك ل"عرب" منظمة "الاليكسو" ، المعادل العربي لليونسكو . في يوم كثير البرودة من أيام شتاء تونس ، أسرّ لي السفير الحردلو أنّ "السمندل" سيزور تونس ، زيارة خاصة ، للراحة والاستجمام المطلوب وتلقي العلاج الطبيعي الذي يحتاجه ليستعيد حركة جسده بعد أن تعطل جانب منه .
لحسن الحظ كنت أعرف منتجعاً للعلاج الطبيعي ، شيد بالقرب من نبع طبيعي لمياه معدنية غنية بالأملاح ، في أطراف العاصمة تونس . اقترحته على الحردلو لنأخذ إليه الشاعر عبد الحي . حلّ الشاعر بتونس . رأيت "السمندل" وقد أرهقه المرض ، ولشدّما أحزنني أن النطق لديه كان بطيئا ، وكأنه يتعلمه من جديد . لكن لم نشعر أن ذلك كان حائلاً بيننا وبينه في الحديث ، وقد كان وقتها يعدّ كتابه عن الشاعر التجاني يوسف بشير . أدرنا معه ونحن في السيارة منطلقين إلى المنتجع حواراً ممتعاً عن مخطوطته عن التجاني، كنا نتحدث – الحردلو وأنا – أكثر مما يتحدث هو ، نراعي في ذلك أن لا نزيد معاناته في النطق . تحدثنا عن الظلم الذي أضاع عن الشاعر التجاني ، شهرة يستحقها أكثر من تلك التي نالها غيره . كنت أقول أن المقارنة مع الشاعر التونسي أبي القاسم الشابي لا يمكن أن تحسم لصالح التونسي ، ويكفي أن نلاحظ عند التجاني تلك التهويمات الفلسفية التي لوّنت نظمه ، وعمق تناوله لموضوعات قصائده ، حتى وإن كانت حول مظاهر الطبيعة أوعامة المرئيات المحسوسة التي أبدع في تصويرها وسبر غورها الروحاني ، كمثل قصيده البديع في النيل ، سليل الفراديس . . لغة التجاني وقاموسه المشبع بالعتيق من الصياغات والمتميز بجدة وحداثة ، لا تقترب من سموّها لغة الشابي بتراكيبها السهلة ، وإن اجتمع الشاعران معاً على طريق الحداثة والتجديد واختراق التقليد . برغم ضعف الذاكرة لاستعادة تفاصيل ما كنا نتحاور حوله تلكم الأيام البعيدة ، إلا أني أتذكر بوضوح حديثنا مع "السمندل" عما دار من لغطٍ حول قصة تعرض ديوان التجاني الكامل لنهبٍ متعمد . أصابع الاتهام تشير لصوت شعري كبير في مصر من أعلام "مدرسة أبوللو" . ربما يكون من المهم إلقاء ضوءٍ على هذا الجانب من قصة التجاني . أوجز لنا "السمندل" فيما أوجز ، شيئاً عن رؤيته التي سيمضي عليها لاكمال مخطوطته عن التجاني يوسف بشير . أما عن قصة ضياع بعض شعر التجاني فإن على ابن أخته ، الشاعر الصديق صديق مجتبى مسئولية كبيرة ، ولا ينبغي أن نعالجها بحساسيتنا المفرطة ، حيث سكتنا فيما أرى ، عن "حلايب" رقعة الأرض ، فلا يجب أن نسكت عن رقعة الورق التي حوت شعر التجاني يوسف بشير . يستوي هنا مفهوم السيادة الجغرافية مع مفهوم السيادة الثقافية ولعل خسارتنا في الأخير أفدح .
وعودة إلى "السمندل" ، فقد أمضى وقتا طيباً في منتجع العلاج الطبيعي وارتاح جسده قليلاً من رهق القلب بعد عملية لندن ووعثاء السفر من الخرطوم عبر القاهرة إلى تونس ..
( 4 )
في اليوم التالي خرجنا ، الحردلو والشاعر عبد الحي وأنا ، لزيارة شيخٍ تونسي جليل ، قال "السمندل" أن والده أوصاه وصية تستدعي الالتقاء به ، هو الشيخ "جلول" . في روايتي "نقطة التلاشي"(دار الساقي – بيروت 2008) كتب الراوي القادم من القاهرة ، في بحثه عن مكان يقيم فيه في تونس العاصمة : (( شملت جولاتنا الأمكنة العتيقة . محال العطارة ، المكتبة القديمة الملاصقة لأسوار جامع الزيتونة ، حيث المخطوطات والكتب الصفراء ذات الأغلفة السميكة . في هذه السوق نبض التاريخ ، حاضر صداه . تونس افريقيا . ملوك الطوائف. " البايات " .سلاطين الفراغات التاريخية وفجوات الزمن المنسي ..)) جاء ذكر ذلك الشيخ الجليل في روايتي في هذا السياق ، وإلى الساعة فإن أصداء صحبتنا للشاعر الراحل في زيارته تلك لتونس ،لا تغيب عن ذاكرتي كلما طالعت هذه المقاطع من الرواية . لقد كان "جلول" شيخاً عالماً وله كتيبات منشورة في التفسير والحديث ، قدم لكتيب منها سفير السودان السابق في تونس ، الراحل جعفر أبو حاج . يقول لي السفير الحردلو: إن للشيخ "جلول" علاقة واسعة ووثيقة مع رئيس البلاد وقتذاك ، جعفر نميري . دلفنا بسيارة السفير الحردلو الى السوق العربي في تونس العاصمة . غربي سور مسجد الزيتونة ، وجدنا الشخ الجليل ينتظرنا . آثرنا ، أنا والسفير الحردلو أن نترك الشاعر في خلوة الشيخ لوحدهما .
تجولنا لبرهة في سوق الكتب والمخطوطات القديمة ، ثم عدنا إلى السيارة لنجد "السمندل" قد أنهى لقاءه وعاد . كان وجهه مشعاً بفرح خفيّ ، وسعادة عارمة ووجدنا أشدّ توقاً وأكثر تطلعاً لأن نسمع منه قصة الشيخ معه . قال بعبارات قطّعها تعب النطق لديه :
- نقلت إليه تحيات الوالد ، وبلغته سلامه . شكرني الشيخ وأمسك يديّ ثم أغمض عينيه ... لم أسمع بعد ذلك إلا ما بلغ أذنيّ . قرأ الفاتحة وتمتم . .
لم تغادر البسمة المشعّة وجهه الصبوح وهو ينقل الينا بلسان متقطّع ، ما دار بينه والشيخ الجليل . غير أني لمستُ رضا الشاعر، ورأيت في عينيه ارتياحاً كبيرا . كنت ألحظ للمرة الأولى شاعراً مستغرقاً في صوفيته ، مشمولاً ببركات السماء وكأنها تنزلت إليه من أولياء وصالحين بينهم شيخ جليل إسمه "جلول" . بدا لي وكأن العلة قد زالت ، وأن عبد الحي سيؤوب قوياً لمحبيه ، عوداً محموداً ل"سناره" ، مغرّداً في حدائق شعره ، "سمندلاً " كما أنبأ .
غزالةُ حُلمٍ زُخرُفيّ تهَدّجتْ
إلى نبعِها السّحريّ في الليلِ تبتلُّ
فعاجلهَا إذ أشرقَ البَدرُ صائدٌ
خفيفٌ كنَسْمِ الرّيحِ ليسَ لهُ نَبلُ
فمِنْ دمِها مِسكٌ على الرّملِ فائرٌ
ومِنْ لحْمِها قدْ أيسرَ الدّودُ وَالنملُ
ولمْ أكُ أدري ، والشبابُ مطيّةٌ
إلى الجَهْلِ ، أنّ البرْقَ يعقُبهُ القتلُ
ذلك ما كان من نظمه بعد رحلة تونس . ترك المِسكَ على الرمل وراح ..
لكأن "حديقة الورد الأخيرة " (الخرطوم 1984) كانت هي لحن الوداع ، و غناء المناحة الذاتي ، فاعتصر في ذلك الديوان الصغير مغامراته في النظم التقليدي وشعر التفعيلة وقصيدة النثر ، في اختزالٍ مبهرٍ لمشروع شعريّ فلسفيّ كامل ، فأبكانا قبل أن يغادر إلى حيث ما أتصور أن الشيخ الجليل "جلول" ، أفصح له عن رؤياه ، ولم يشأ "السمندل" أن يقول ....
نقلا عن صحيفة الأحداث
الخرطوم - 31أغسطس 2009


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.