4 مصريين ضمن ضحايا انفجار مصنع "السيراميك"    وفد أممي لتقييم قدرات السودان على كشف الإرهابيين الأجانب    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    عرمان يدعو الإسلاميين لطرح مشروع جديد    واشنطن تستعد لشطب السودان من "لائحة الدول الداعمة للإرهاب"    ثأر عمره 12 عامًا يتصدر مواجهة الأهلي المصري والهلال السوداني مساء غد الجمعة    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    مارسيل غوشيه في نقده للماركسية واشادته بالعلمانية .. بقلم: طاهر عمر    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    الجيش السوداني يعتقل 6 من عناصر (بوكو حرام) بجنسيات تشاديه    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    أمريكا والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاما    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    الجبهة الثورية تتمسك بإرجاء تعيين الولاة    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    نوم العوافي .. في الشأن الثقافي .. بقلم: د. أحمد الخميسي    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قضية الصحراء المغربية في ميزان الأخلاق .. بقلم: م/محمد موسى ابراهيم
نشر في سودانيل يوم 24 - 05 - 2013


[email protected]
(1)
يُعتبر المغرب منذ قديم الزمان وعلى مر مختلف الحقب, بأنه طفل أمريكا المُدلّل, وقد انعكس ذلك في الكثير من التعامل المشترك بين الدولتين والتي أسهم في إنتعاش المملكة المغربية على مختلف الصّعد, ولا ننسى دور المغرب المتعاظم في توجيه الإسلام السياسي نحو بر الأمان . فالمغرب يُعتبر ركيزة الدول الإسلامية قاطبة في تجسيد الوسطية في الإسلام, وقد تبنّى هذا النهج مستخدماً أدوات حداثية لمواجهة ما يُعرف ب"الإرهاب" أو "الإسلام السلفي", وقد شهد له العالم أجمع بجهوده وتفوّقه في هذا المجال منذ ما يقرب لثلاث عقود مضت. ولكن من المؤسف جداً أن نرى الولايات المتحدة الأمريكية تُقحم نفسها - في الآونة الأخيرة - في صراعات إقليمية وجهوية, لا ناقة لها ولا جمل في هذا إلا تنفيذا لأجندات بالوكالة لبعض الأطراف التي أثبت الزمان عجزها عن اللحاق بقطار المغرب السريع المتجه نحو الحداثة والإندماج بالسوق الأوروبية. إن فزّاعة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية لهي مبادرة تقدمت بها بعض اللوبيات الأمريكية "المرتزقة" ومارسته كورقة ضغط لاتخاذ مواقف عدائية ضد المملكة المغربية, ومنعها من بسط الأمن والاستقرار في إقليم من أقاليمها, يتمتع بنظام لا مركزي موسّع, يُعتبر نموذجاً يُحتذى به في العالمين العربي والإسلامي ولا فخر.
لقد دأبت بعض جماعات الضّغط التي تقوم تحركاتها من خلال منظور ضيّق وفق مصالحها ومصادر تمويلها المشبوهة, على جعل موضوع الدفاع عن حقوق الإنسان ذريعة لتقديم تقارير تفتقد للموضوعية, وتستند على معطيات ساذجة, خاصة عند مقاربتها للنّزاع حول الصحراء المغربية, ومن هنا أقدم مركز روبرت كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان على إصدار تقرير مُتخم بالمغالطات والضلالات حول وضعية حقوق الإنسان في هذا الإقليم. ونص هذا التقرير على توسيع صلاحيات البعثة الأممية للصحراء الغربية "المينورسو" كي تشمل مراقبة حقوق الإنسان, مُعتبراً أن المنطقة لا يزال فيها نزاع مسلّح. وهذا الزعم في نظرنا ممجوج مردود, ونجده يتناقض في العمق مع المعايير الدولية لحماية حقوق الإنسان ومع الآليات الدولية للحماية في القانون الدولي لحقوق الإنسان, كما يتناقض مع مسارات ملف القضية إبتداء من سنة 2002م, حيث بدأ في البحث عن حل سياسي سلمي وديمقراطي .
ولكن كما يُقال إذا عُرف السبب بطل العجب, فانحياز المبعوث الأممي السيد كريتوفر روس لمعسكر الجزائر له أسبابه الموضوعية, فقد كان سفيراً للولايات المتحدة الأمريكية في الجزائر, وبالتالي تنصّل المبعوث الأممي عن المسؤولية الأخلاقية التي كانت ملقاة على عاتقه تجاه القضايا الساخنة, كما إفتقر إلى الموضوعية ونزاهة المبعوث التي تُحتّم عليه المحايدة, ترك كل هذا خلفه وانحاز إلى أحد أطراف النّزاع, لم يترك للمغرب خياراً سوى أن تلوّح بسحب الثقة منه, وذلك خلال السنة الماضية. وقد اضطر هذا القرار الأمين العام للأمم المتحدة شخصياً للتدخل ويطلب من المغرب بالعدول عن هذا القرار, والإبقاء على السيد روس مبعوثاً أمَميّاً مُقابل بعض الضمانات, على رأسها حياديته في هذا الصّراع.
والجدير بالذكر أنّ تعيين هذا المبعوث الأممي لم يلق الترحاب الكافي من طرف الأوساط السياسية المغاربية, باستثناء الجزائر التي تربطه بها علاقات المودة, والتي جاءت على حساب بعض الأشقاء, الذين يسعون لنزع فتيل صراع ما فتئت تؤجّجه الجزائر, كموقف عدائي تجاه جارتها المغرب, لممارسة الضغط عليه وإجباره على التنازل عن حقوقه المشروعة في ترابه الوطني وسيادته . ومن الواضح أن إحترام حقوق الإنسان والسّعي إلى محاربة الإنتهاكات هي في صُلب المشروع الديمقراطي الحداثي الذي منحه الدستور المغربي الجديد زخماً واضحاً. ولا شك في أن الدولة المغربية قد قطعت أشواطاً مهمة, وخاصة من خلال إعادة النّظر في تركيبة وعمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان الذي يخضع لمعايير في مقدمتها الإستقلالية والمصداقية. في نفس السياق, فان المغرب فتح مجاله لعمل المقررين الدوليين العاملين في مجال حقوق الإنسان, كما هو الأمر بالنسبة للسيد مانديز, المقرر الخاص بالتعذيب. لكن ينبغي الإقرار أن مسالة حقوق الإنسان في الصحراء تطرح في العمق إشكالية كبيرة تتمثل في معرفة كيفية التوفيق بين إحترام حقوق الإنسان والدعوة إلى الإنفصال التي يحاول خصوم المغرب إستغلالها لمنع كل تسوية محتملة لهذا النزاع المفتعل, والذي طال أمده .
تحاول هذا المقاربة ظاهرياً الفصل بين البُعد المتعلق بحقوق الانسان, والمقاربة الشاملة للتسوية, لكنها في العمق, مقاربة خطيرة لأنّها تُزكّي إستراتيجية خصوم المغرب الهادفة إلى تقويض السّيادة المغربية والبحث عن التسوية النهائية لمشكلة الصحراء وذلك من خلال التركيز على قضايا جزئية, كما هو الأمر بالنسبة لحقوق الإنسان وإستغلال ثروات المنطقة. وربما هذا هو الطريق الذي كان يوجه سلوك كريستوفر روس خلال المفاوضات غير الرسمية. ولم يتنبه المفاوض المغربي لهذه الحيلة إلاّ مؤخراً عندما قرر سحب ثقته قبل أن يتراجع عن ذلك بعد طمأنة الأمين العام لجلالة الملك محمد السادس حول ضرورة إلتزام مبعوثه بمتطلبات قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. إن توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لمراقبة حقوق الإنسان خرق لمبدأ كونية حقوق الإنسان, باعتباره مشروع "ديبلوماسي" و "سياسي" ضيّق من قبل مركز جون كينيدي للعدل وحقوق الإنسان, وهو مركز تشوبه الكثير من"الشبهات" في تلقيه أموال من بعض الجهات لإصدار تقارير باطلة ضد المغرب. إن مجلس الأمن بقراره رقم 1970 سنة 2012م إعترف بالمجلس الوطني المغربي لحقوق الإنسان ولجنته الجهوية كآليات إنتصاف وطنية قادرة على حماية حقوق الإنسان, وهذا لا يعني مراقبة أممية للمنطقة, بل مراقبة في إطار آليات الإنتصاف الدولية, فالمغرب إختار أن يكون تحت رقابة الآليات الأممية العاديّة المكلّفة بمراقبة حقوق الإنسان, أي الآليات التعاهدية وغير التعاهدية من نظام الإجراءات الخاصة. ونقرأ في البيان الصادر عن الديوان الملكي أن المغرب إتخذ "إجراءات إدارية من أجل النهوض بحقوق الإنسان وحمايتها على كافة ترابه. وفي هذا الإطار, يندرج بصفة خاصة, تعزيز إستقلالية الآليات الوطنية لحقوق الإنسان وتوسيع إنفتاح المغرب على الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة, مستجيبة بذلك لإنتظارات المجتمع الدولي, وخاصة مجلس الأمن .
(2)
إن ما يُؤسف عليه, وما يندّ له الجبين أن نرى تلك الأموال الإفريقية والعربية, تُنفق على غير هُدى ولا سبيل مبين,كان أولى بها الفقراء والمحرومين في القارة العجوز. ولكن هذا الصرف البذخ والسخي نراه موجّه لتمويل جماعات عُرفت بتجاوزها لأبسط قواعد المهنية وعدم إحترامها للموضوعية والنّزاهة في تقاريرها, وعدم مراعاتها للقيم الأخلاقية في التعامل مع موضوع قد يمس بالوحدة الترابية للمغرب, لا لشيئ سوى إلحاق الضرر بدولة جارة شقيقة قطعت أشواطاً مقدّرة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان. وقد كان أولى أن تُصرف كل تلك الأموال للنّهوض بقضايا التنمية في منطقة تُعاني من آثار التخلّف وسوء التنمية. ولا شك أن المبعوثين الدوليين والمعنيين بشؤون الصحراء الغربية والوفود الدولية ونُشطاء حقوق الإنسان قد وقفوا على مدى التطور الكبير الذي تشهده المناطق الصحراوية في مجال التنمية, التي جهد المغرب لتحقيقها في المنطقة لرفع مستوى عيش ساكنيها وإحترام حقوقهم, كل ذلك حسب المواثيق الدولية. في حين أن أصوات العديد من المنظمات الوطنية والدولية قد إرتفعت لشجب عبث وإستهتار الجزائر بحقوق اللاجئين الصحراويين المحتجزين فوق ترابها في مخيمات تندوف, ورفضها إجراءات أي إحصاء تحت إشراف المندوبية الأممية السامية لشؤون اللاجئين, حتى لا يقف المجتمع الدولي على حقيقة الوضع في هذه المخيمات المنكوبة, وحالات الإختلاس الممنهجة للمساعدات المرصودة للاجئي المخيّمات للقضاء على معاناتهم .
واللافت في هذا الموضوع, هو ضلوع الولايات المتحدة الامريكية فيه, تحت غطاء أممي وبإسم الديمقراطية وحقوق الإنسان, الشعار الذي تُبرر به على الدوام تدخّلها السافر في الشؤون الداخلية للدول للإنتقاص من سيادتها وقرارها المستقل, وذلك خدمة لمصالحها. ان الولايات المتحدة الأمريكية هي أكثر دول العالم صخباً وضجيجاً بالحديث عن حقوق الإنسان وشعاراته, كما أنها الدولة الأكثر إستخداماً لورقة حقوق الإنسان في سياستها الخارجية, إلا أنها على صعيد الممارسة الفعلية تُعد الدولة الأخطر على مَر التاريخ التي انتهكت وتنتهك حقوق الانسان, أما كل هذا الضجيج والعجيج -الامريكي- حول حقوق الإنسان فلم يكن سوى ستار أخفى خلفه نزعة التوسّع والسيطرة . ومن الخطير جداً أن تتبنّى مصادر صنع القرار الأمريكي هذا النوع من التقارير الملفّقة والمُزوّرة, لاتخاذ قرار في شأن نزاع في أكثر المناطق حساسية اليوم. وعليه, لتلافي أي تداعيات لمواقفها أن تُعيد النّظر فيها, وتنزل بكل ثقتها لدعم مبادرة الحكم الذاتي التي تقدم بها المغرب, والتي تُعد برأي المراقبين, أنجع السُّبل لحل سلمي مُتّفق عليه ويُرضي كلّ الأطراف .
ولا شك أن الحوار السياسي بين أطراف النّزاع يَلقى ترحيباً داخل المغرب وخارجه, لأن القراءة الهادئة لأطوار النّزاع ومواقف أطرافه الإقليمية والدولية تؤكد أن الحوار هو الحل, وأي توجّه تصعيدي سيُعتبر تدخلا سافراً في الشّأن الداخلي للمغرب, من شأنه أن يُقوّض كل الإنجازات التي حقّقها المغرب في صحرائه , فيما يخص إحترام حقوق الإنسان لساكني المنطقة الذين تعرضوا في الماضي لأعتى أشكال الظّلم والقهر والإستبداد الذي مورس عليهم من طرف الإستعمار الإسباني الغاشم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.