نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رساله في ذكرى المناضل بدرالين مدثر سليمان .. بقلم: شريف يسن القيادي البعثي
نشر في سودانيل يوم 24 - 02 - 2014


رساله في ذكرى المناضل بدرالين مدثر سليمان
استعادة وحدة البعث تحت شعار الديمقراطيه عنوان المرحله القادمه
شريف يسن القيادي البعثي
العضو في تحالف القوى السياسية السودانية بالمملكة المتحدة وايرلندا
التحيه للغائب الحاضر الاستاذ بدر الدين مدثر سليمان القائد الوطنى و السىياسى الفذ والمناضل الجسور والذى ينتمي الى جيل ما بعد الاستقلال من القادة والوطنيين الشرفاء,الذين واكبوا وعاصروا وتواصلوا مع الاجيال اللاحقه.
انجذب من منذ بواكير شبابه للفكر القومى حيث ظل البعث ينمو ويتمدد بين شرايينه واوردته ويغوص في اعماقه, فكانت قامته الفارعه هي المعادل الموضوعى لقامته البعثيه فى المبدئيه العاليه والثبات علي المواقف
لقد كان البعث إيقونه حياته ومعزوفه حلمه ورسالته التي امتلأ بها، لذلك غادر مهنه المحاماة وتفرغ للعمل السياسى
فكان رجل المرحله التاريخيه فى البعث والمؤسس الحقيقي لبعث السودان, بقدراته التنظيميه الهائله وانضباطه العالى ومثابرته وصبره الدؤوب,بسعه الافق والخيال, التي ميزت شخصيته في رقه قلبه وشجاعته معا بالتجرد والنبل والانسانيه والتواضع والعفه
كان عقدا مديدا من غر التضحيات وحزمه من التعب والنضال, كابد عذابات السجن والاعتقال ابان دكتاتوريه 17 نوفمبر 1958 ومايو 1969 ومن ثم المنفى والاغتراب ,لم يتغرب ابدا عن الوعي بوقائع وحقائق شعبه ووطنه ولم يتوقف لحظه عن التفاعل النضالي معها, كان متفاعلا وفاعلا فى الاحداث, لقد كان القائد بدرالدين يردد دائما بأن البعث حسن توقع و تصرف مع الواقع ومجربات الاحداث الأمرالذي اطلق مبادراته الطموحه في تأسيس
التحالف مع الحزب الاتحادي الديمقراطي بقيادة الشريف حسين الهندي في العام 1979
و تجمع الشعب السوداني فى العام1982, كاسرا جمود حركه المعارضه بعد (المصالحه الوطنيه) في عام 1977 بين نميري وجماعه الاخوان المسلمين والصادق المهدي, نفس هذا الطموح والمبادأة والاستشراف هو الذي قاد بدرالدين الي الاهتمام بغرب السودان فى مرحله مبكرة من عمر البعث في السودان وفي بدايات التأسيس كل ذلك شكل وساهم في تصدر البعث لحركه المقاومه والمعارضه و تصعيد وتائر النضال ضد نظام نميري والتعجيل بسقوطه,مما ادى الي فتح الطريق لنموالبعث واتساعه
واجه وتحدي الدكتاتوريه والاستلاب القهري للديمقراطيه والاستبداد والهوس الديني والقوى الظلاميه لنظام الانقاذ, وقدم البعث في سبيل ذلك أروع التضحيات المعطرة بدماء الشهداء والتعذيب في بيوت الأشباح والاعتقالات والسجون والتشريد والمطاردة والملاحقه في السنوات السوداء و الغاشمه الأولي من عمر الانقاذ. كان الاستاذ بدرالدين مدثر سودانيا خالصا,مؤمنا بقدرات شعبه اللا محدودة وثقته في الانتصار من اجل الحريات والديقراطيه والدوله المدنيه وقوي المستقبل والتغيير.
بفعل قيادة الاستاذ بدر الدين تحول البعث الي فعل سياسى ونضالى وجماهيري في قلب حركه النضال الوطنى والشعبى السودانى,فكرا ومواقفا صلابه وتضحيات
شكل حضوره فى القيادة القوميه للحزب مساهمه بارزة و علامه فارقه واضافه نوعيه, دفعت به وقدمته كنائب للأمين العام لحزب البعث بذلا وعطاء وتفانيا في ظل اصعب المخاطر والتحديات القوميه التى واجهت البعث ومشروعه السياسي.
رحيل بدرالدين مدثر,نهايه مرحله وبدايه مرحله جديدة للبعثيين والمشروع القومي باكمله, لذا يبقي الوفاء والاخلاص لذكري بدر الدين حافزا وملهما للسعي لوحدة البعث عبر ثقافه الحوار والتفاكر والنقاش المفتوح والموضوعي القائم علي الشفافيه واشاعه الديمقراطيه من اجل الاصلاح والتجديد.
العودة لمنصه التأسيس البعثى في جذورة وأصوله الفكريه باعتبارة ابرز معالم وتجليات عصر النهضه والاستنارة والحداثه ودستورة الاساسي في عام 1947,يشمل حريه الاجتماع والاعتقاد وحريه الرأي والتعبير والضمير, ويؤكد علي ان الشعب مصدر السلطات ويدعو الي الفصل بين السلطات والمساواة امام القانون وحريه الانتخابات,حزبا يؤمن بالتعدديه والديمقراطيه البرلمانيه وتداول السلطه التي تقوم علي المجتمع المدني ودوله القانون وحقوق المواطنه الاقتصاديه والسيا سيه والثقافيه والتعليميه والمدنيه والمناداة بحقوق المرأة والمساواة مع الرجل ,يتطلع الي مجتمع متحرر من تسييس الدين الذي يكفر الفكر والمعرفه والابداع ويبرر الجهل والتخلف والاستبداد والأرهاب
النقد والانعتاق من التجارب البعثيه المريرة التي اتسمت بالقسوة والاستبداد,وآليه العنف الواسعه والاخذ بعين الاعتبار للكتابات الناقدة
المراجعه الفكريه والسياسيه لاخفاقات البعث فى العقل السياسي السودانى من خلال بذل المعرفه وحريه التناول بتجرد فى المسأله السودانيه لاستعادة دور البعث و مكانته في اتون وزخم حركه الجماهير والاقرار والاعتراف بواقع الأزمه ومعالجه ومغالبه التشرزم والانقسام والتشتت واهدار الطاقات والامكانيات والقدرات واستلهام المعاني من التجارب ونبذ اي محاولات للانكفاء علي الولاءات والعصبيات التنظيميه واجترار الافكار والمقولات القديمه والعقيمه التي تستند الي الخطاب البعثي التقليدي والمألوف والسائد والمكرور الذي يفتقد الرؤيه الواثقه لمطالعه الواقع ومخاطبه جذور الأزمه بالوقفه والتأمل والمراجعه والنقد والتقويم والتقييم والقبول.
الابتعاد وطرد عقليه الجمود والانغلاق والانكماش البعثي التي تدعي احتكارالحقيقه تحت غطاء )شرعيه الأصل (المتوهمه في تناقض ومفارقه مع المشروعيه المستمدة من الأصل وجوهر الفكرة القائمه علي الديمقراطيه والحيويه والانفتاح الفكري والفلسفي والسياسي للبعث الذي شهد قمته فترة الستينيات والسبعينيات وكما جسدته تجارب الحزب البرلمانيه في سوريا والاردن في الخمسينيات ولاحقا في لبنان وحتي قبل اندلاع الحرب الاهليه 1975
تعطل هذا العطاء الديمقراطي والاستناري والفكري بفعل نمو الذهنيه الانقلابيه البعثيه والاستيلاء علي السلطه في سوريا8 مارس 1963
والعراق في 17يوليو 1968 و بالتالي تراكم حالات العجز والاخفاق والفشل وهزيمه هذة التجارب التي لم تعد قادرة علي التفاعل مع معطيات الواقع ومتغيراته السياسيه والفكريه في عالم اليوم والذي عبرعن نفسه بالتراجع والخضوع للضغوط والابتزاز بالتناغم مع استدعاء دلالات وشعارات الاسلام السياسي والخطاب الديني بالتعارض والتباين خلافا للموقف العقائدي المستنير من الدين لدي البعث.
الاستيعاب الواعى والخلاق للعروبه السودانيه بالانفتاح على الفكر والتراث السودانى وحقائق الواقع ومكوناته المتعددة والمتنوعه ثقافيا وعرقيا ولغويا وقوميا ودينيا وجغرافيا والنظر بعين الاعتبار لخصوصيه البعث وحضورة في الواقع السوداني كبلد عربي افريقي من خلال الامعان والتفحص والتعرف علي مكونات الشخصيه السودانيه والانغماس والاندغام في تفاصيل المجتمع وتوطين وتوطيد البعث من خلال صياغة وتكييف البعد الثقافي والحضاري عربيا في النسيج السوداني واعادة انتاجه للاستجابه لتحديات الواقع واشكالياته المعقدة والمتجددة بالمقارنه لمنشأ البعث في المشرق العربي
تحويل المشروع البعثى في السودان الى اطار ديمقراطى جاذب وفعال واسع وعريض للطلاب والشباب والنساء وكافه القوي من المهنيين والموظفين والعمال وقوي المجتمع المدني والمثقفيين والقوي الحيه والصاعدة مفتوحا لكل السودانيين حول قضايا الحريات والديمقراطيه والسلام والتنميه المستدامه المتوازنه والعداله الاجتماعيه ودوله المواطنه المتساويه دستوريا, دون تمييز بسبب الدين أو العرق أو الجنس أو الثقافه أو اللغه والاتفاق علي قضايا الحكم والسلطه فى اطار اعادة ترتيب الدوله السودانيه والاستجابه المشروعه لمشاركه الهامش فى صناعه القرارالوطنى فى المركز وحكم مناطقه والعمل علي حل القضايا العالقه بعد الانفصال والوصول الي تفاهمات مشتركه والالتزام بسيادة حكم القانون واستقلال القضاء ودعم وترسيخ الوحدة الوطنيه,والانفتاح علي كل التيارات المحليه والاقليميه والدوليه
فاذا عقدنا هذا اليوم من المهابه والجلال على اسمه فتحيه خالصه نتوجه بها اليه مقيما ابدا فى ذاكرتنا وضمائرنا انسانا وموقفا تاريخا وعزما وجسارة ونعاهدة علي مواصله المسيرة والبقاء علي العهد واستعادة وحدة البعث تحت شعار الديمقراطيه عنوان المرحله القادمه
فسلام عليه في صدارة الخالدين
وسلام عليكم جميعا ولكم الشكر الجزيل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.