عميد الصحافة السودانية محجوب محمد صالح ل(السوداني): إذا فشلت مبادرة حمدوك السودان (بتفرتك)    إسرائيل تنضم للاتحاد الأفريقي بصفة مراقب    (200) مليون دولار من المحفظة الزراعية لاستيراد السماد    سيناريو تكدس المشارح .. من المسؤول (النيابة أم الطب الشرعي)؟    ترامب يهاجم فريق الهنود الحمر لتغيره الاسم    خطوة جديدة لعقد الجمعية العمومية لنادي المريخ    لماذا لم تعلن إثيوبيا كمية المياه المخزنة في الملء الثاني ؟    القاتل التافه رزق.. شاب يحاول قتل حبيبته باليويو    منظمات: تزايد الأطفال والنساء السودانيين على متن قوارب الهجرة إلى أوروبا    إثيوبيا.. قوات تيجراي تواصل الزحف بأتجاه أديس أبابا وتؤكد: سنسقط أبي أحمد    التخلف الإداري مسئولية منْ؟    توقعات بزيادة الحد الأدنى للأجور ل( 23 24) ألف جنيه    مصادر تكشف عن تصدير (600) ألف رأس من الضأن للسعودية    مقتل ثلاثة أشخاص فى إشتباكات قبلية مسلحة بالروصيرص بسبب مباراة كرة قدم    راندا البحيري تعتذر لوالد حلا شيحة لهذا السبب: «وجعتلي قلبي»    مانشستر يونايتد يتفاوض مع بوغبا بشأن تجديد عقده    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 25 يوليو 2021    تجمع أسر شهداء ثورة ديسمبر : أخبرونا بالقاتل قبل أن تطلبوا منا العفو    إهمال جلود الأضحية بين مطرقة الإهمال وسندان الأمطار    مباراة كرة قدم تقود لاشتباكات بيت قبيلتى الكنانة والهوسا بالروصيرص    تونس تحقق ذهبية 400 م سباحة حرة بأولمبياد طوكيو    شقيق ياسمين عبد العزيز يكشف عن تطور في حالتها الصحية    وفد تجمع شباب الهوسا الثوري ولاية كسلا يلتقي بمجلس إدارة نادي القاش الرياضي    سد النهضة.. هل يحيل الحدود السودانية الاثيوبية مسرحًا للحرب الشاملة؟    جميع الرحلات في المطارين أوقفت..إعصار في طريقه للصين    بعد حادثة معسكر"سرتوني"..دعوات لنزع السلاح وتقديم مرتكبي جرائم القتل للعدالة    رواية كمال: الأوضاع الإنسانية بمحلية قدير مستقرّة    السودان.. الشرطة تحرّر 26 شخصًا من ضحايا الاتجار بالبشر    مصرع وإصابة (41) شخصا في حادث مروري بكردفان    بالصور … وزيرة الخارجية السودانية تزور الحديقة النباتية في أسوان    أثارة وتحدي في تدريبات مريخ التبلدي    البحث عن كلوسة.. قراءة في الشخصية السودانية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 25 يوليو 2021م    مصر.. تفاصيل صادمة حول قاتلة زوجها بسبب نفقات العيد    الحكومة السودانية تُعلن 2022 عاماً للاحتفال بالفنان الراحل محمد وردي    شركتا ‬طيران ‬إسرائيليتان تدشنان الرحلات السياحية إلى المغرب    إجمالي الحالات فاق 130.. إصابات جديدة بفيروس كورونا في الأولمبياد    سودان الهلال    تسارع تفشي كورونا في العالم.. أوروبا تعزز دفاعاتها وفرنسا تتوقع متحورة جديدة    حمدوك:وردي وقف مع الحرية والديمقراطية وبشر بالسلام وبسودان جديد    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    ليبيا.. إنقاذ 182 مهاجرا غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا    آمال ودوافع أبطال السودان بطوكيو    كل شيء عن دواء أسترازينيكا للسكري بيدوريون الذي يعطى حقنة واحدة أسبوعيا    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 24 يوليو 2021 في السوق السوداء    انتصار قضائي لأنجلينا جولي في معركتها ضد براد بيت    لقاح كورونا والأطفال.. أطباء يجيبون على الأسئلة الأكثر شيوعاً    اثيوبيا : قوات أجنبية تريد استهداف سد النهضة وسلاح الجو مستعد للمواجهة    استقرار أسعار الذهب اليوم في السودان    شائعة صادمة عن دلال عبد العزيز تثير ضجة.. وزوج ابنتها ينفي    عثمان حسين والبطيخة    اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا    البحر الأحمر: شحّ في الكوادر الطبيّة ومطالبات بالتطعيم ضد"كورونا"    فيروس كورونا: لماذا كانت القيادات النسائية أفضل في مواجهة جائحة كورونا؟    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    حينما تقودنا الغريزة لا العقل: تُعمينا الكراهية عن رؤية الطريق    ما هي أفضل الأعمال يوم عرفة؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فى ذكرى بدر الدين مدثر .... الشعب اقوى و الردة مستحيلة
نشر في الراكوبة يوم 26 - 01 - 2013


ساخن ..... بارد
محمد وداعة
[email protected]
فى ذكرى بدر الدين مدثر .... الشعب اقوى و الردة مستحيلة
كان هو من اطلق هذا الشعار بعد الانتفاضة ((الشعب اقوى والردة مستحيلة )) ، و هو الشعار الذى قام عليه ميثاق الدفاع عن الديمقراطية فيما بعد ، رحل بدر الدين فى 25 يناير 2005 م ، و ظل الشعار مثلما ظلت كل الاسهامات الكبيرة له باقية و نابضة بالحياة و المعانى ، بدر الدين طالب فى السنة الاولى يدرس القانون كون مع رفاقه شوقى ملاسى و سعيد حمور و الطاهر عوض الله و محمد سليمان الخليفة و د. حسن عبد الهادى و آخرين الخلايا الاولى لحزب البعث و الذى كان يعبر عنه طلابيآ بالطليعة التقدمية العربية و منظمة الاشتراكيين العرب، حيث كونت فى نفس الفترة اولى الخلايا الحزبية بجامعة الخرطوم من سعيد حمورو محمد بشير و اسحق شداد و الصادة الشامى و محمد على جادين ، لعب دورآ مع رفاقه شوقى ملاسى و سعيد حمور من خلال الدور المحورى الذى لعبته نقابة المحامين ابان ثورة اكتوبر، يروى الاستاذ شوقى ملاسى فى مذكراته ( اوراق سودانية ) الصادرة سنة 2004 م عن دارعزة للطباعة و النشر ان بدرالدين كان صديقآ مقربآ لعبد الخالق محجوب وانهما كانا لا يفترقا الا قليلآ ، و قال شوقى فى المذكرات عن تلك العلاقة ( كان عبد الخالق يقول انه يحس ان بدر الدين و شوقى و بعثيين آخرين اقرب الى قلبه من بعض الشيوعين ) ، حتى انقلاب يوليو 1971 م لم يكن لأحد ان يلحظ هذه الفروق التى نراها اليوم بين قصائل اليسار ، قلائل من البعثيين و الشيوعين يدركون حقائق الطائرة التى احترقت فى اجواء السعودية يوم وكان على متنها الشهيد محمد سليمان ، و البعض اضافة للاستاذ شوقى ملاسى ومنهم الاستاذ حسن الجزولى فى كتابه (عنف البادية) يذهب الى ان تلك الطائرة اقلعت من بغداد يوم 22 يوليو بطلب من عبد الخالق محجوب ، لكن المؤكد انها لوقدر ووصلت مطار الخرطوم لكانت الاوضاع غير تلك التى تلت يوم 22 يوليو ، لعب بد رالدين دورآ كبيرآ فى قيادة نضال حزب البعث ضد حكم نميرى ، ونجح فى اقامة اول تحالف بين قوى يسارية و قوى حزب الوسط ممثلة فى الحزب الاتحادى الديمقراطى بقيادة الشهيد الشريف الهندى ، فتح ذلك الطريق لقيام تجمع الشعب السودانى و الذى ضم بالاضافة للحزب الاتحادى و البعث احزاب اخرى منها حزب الامة ( السيد ولى الدين الهادى المهدى ) و حزب سانو بقيادة صمويل ارو كأول تحالف يضم قوى شمالية وجنوبية ، الى ان توجت تلك النضالات بانتفاضة ابريل المجيدة ، منذ بداية التسعينات اطلع بمهام تفوق حدود دوره كعضو قيادة قومية و انشغل بقضايا قومية ومن بينها وضع العراق ، ازداد عطاءه و تضاعف ارهاقه و اجهاده فلازمه المرض ، استغل البعض فى قيادة الحزب اجواء انشغاله ووجدوا طريقهم للتأثير فى سلامة الاجراءات و القرارات القيادية التى تعنى بالحياة الداخلية للحزب ، مما ادى لظهور خلافات داخل القيادة القطرية ادت فى نهاية المطاف الى تكتلات راسية و افقية اثرت على وحدة الحزب التنظيمية و السياسية و انقسم الى حزبين فى نهاية 1997 م ، بعد فشل رسالتى الحل المؤقت و الشامل فى الابقاء علي الحزب موحدآ ، فى ذكرى رحيله على البعثيين بمختلف تياراتهم ان يكونوا اوفياء لذكراه بتكريمه و تأبينه و تعديد مآثره و كتابة سيرته الذاتية وجمع و طبع مساهماته الفكرية و السياسية ، و ابراز دوره و نضاله على كل الاصعدة حزبيآ ووطنيآ و قوميآ ، و عليهم فى هذه المناسبة تناسى خلافاتهم و العمل على توحيد الحزب على اسس جديدة تستوعب المتغيرات على الصعيدين الوطنى و القومى ، و تعمل على اعادة الحزب الى دائرة الفعل السياسسى و تمكينه من اداء رسالته و القيام بدوره الوطنى ورفع وتيرة مساهماته فى الحياة السياسية السودانية فى هذه المرحلة الحرجة التى تمر بها البلاد ، الرحمة و المغفرة للاستاذ بدر الدين مدثر فى ذكرى رحيله ، ولاسرته ورفاقه و اصدقائهم حسن العزاء ،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.