ابعاد ودلالات تصريحات الرئيس الامريكى دونالد ترامب بشان سد النهضة .. بقلم: عصام الدين محمد صالح    مجلس الوزراء والإستهبال السياسي !! هل التطبيع حدث عابر: ما هذه (الترهات) !! .. بقلم: د. إبراهيم الصديق على    يا ناس زين كمّلوا زينكم! .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    السودان واسرائيل: الجزء الثانى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    نظرات في ثقوب التطبيع .. بقلم: محمد عتيق    كم كنت مظلوما ومحروما ومحجوبا عن العالم...يا وطني! .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مؤتمر المائدة المستديرة للحريات الدينية العالمي .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    الطاقة تسمح ل13 شركة وقود للبيع بالسعر التجاري    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    فى إنتظار قرار الدكتور عبدالله آدم حمدوك .. بقلم: سعيد أبو كمبال    "أوعك تقطع صفقة شجرة" .. بقلم: نورالدين مدني    مفارقات غزوة كورونا للبيت الأبيض!! .. بقلم: فيصل الدابي    "370" مليون دولار منحة من البنك الدولي للسودان    رسميًا.. المريخ يضم مهاجم الأولمبي السوداني    الهلال والمريخ يصطدمان في ديربي حسم الدوري    د. أشراقة مصطفي أبنة كوستي والدانوب يعرفها .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مجموعة تسطو على مكتب عضو بلجنة إزالة التمكين    توثيق وملامح من أناشيد الأكتوبريات .. بقلم: صلاح الباشا    التطبيع طريق المذلة وصفقة خاسرة .. بقلم: د. محمد علي طه الكوستاوي    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محادثات الحكومة والحركة الشعبية في أديس ابابا هل تطوي أزمات البلاد .. بقلم: حسين سعد /الخرطوم
نشر في سودانيل يوم 21 - 04 - 2014


تستئناف اليوم بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا الجولة السادسة من المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية شمال التي ترعاها الوساطة الافريقية برئاسة رئيس جنوب افريقيا الاسبق تامبو امبيكي ،وبدأت الحكومة متفائلة بنجاح الجولة القادمة في طي الازمة والوصول الي سلام لكن المعارضة وخبراء سياسيين أكدواعدم نجاح المفاوضات والوصول الي سلام الا حال قبول وفد الحكومة بالحل الشامل.وادي الخلاف بين الطرفين فى الجولة السابقة، وتباعد مواقفهم أدي الي تعليق المفاوضات من قبل الوساطة، وإحالة الملف الى مجلس السلم والامن الافريقى. وقد جدد مجلس الامن والسلم الافريقى، فى اجتماع عقده لتقييم سير عملية التفاوض، جدد تفويض ثابو مبيكى ، لمواصلة الوساطة فى التفاوض بين الطرفين ، على ان يتم التوصل الى تسوية للنزاع بنهاية ابريل الجارى. ولم ترشح معلومات تؤكد انخراط الوساطة فى صياغة مقترحات لتجسير الهوة بين موقفى الطرفين، حيث تتمسك الحكومة بمناقشة ملف المنطقتيين(النيل الازرق وجنوب كردفان) بينما تدعو الحركة الشعبية شمال الي الحل الشامل لكافة أزمات البلاد بمافى ذلك الحرب الدائرة فى دارفور.وهو الموقف الذى تتبناه الجبهة الثورية ، والتحالف السياسى -العسكرى الذى يجمع الحركة الشعبية شمال مع ثلاث حركات مسلحة فى دارفور.ويحظى الحل الشامل بتأييد الاتحاد الافريقى وشركائه،خاصة الولايات المتحدة الامريكية ، والاتحاد الاوربي وكانت الخرطوم قد شهدت الايام الماضية وصول وفد من سكرتارية الوساطة للتفاكر مع المسؤولين حول الاجندة والمقترحات ذات الصلة بالتسوية المرتقبة، لطي ازمة المنطقتيين.وقبيل لقاء قاعة الصداقة في الشهر الحالي انخرط الوسيط الافريقى الذي زار الخرطوم الشهر الماضي في مشاورات مع بعض القوى السياسية لتلمس امكانية حل مشكلات السودان ،وكان رئيس الوفد الحكومي ابراهيم غندور قد ابلغ عابدول محمد - عضو سكرتارية الآلية التنفيذية رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي.بتأخير المحادثات كثيرا ، معلناً جاهزية وفد الحكومة.بينما جددت الحركة الشعبية شمال تمسكها بالحل الشامل ومناقشة الاوضاع الانسانية التي اكدت تدهورها بشكل كبير وحذرت من تعرض حياة الاطفال المتواجدين بمناطق سيطرتها للموت لعدم تطعيمهم منذ منذ اندلاع الحرب في يونيو 2011م، بسبب ما اسمته تعنت الحكومة في ايصال الغذاء والدواء لاأكثر من مليون ومائتي الف مواطن.ويري مراقبون بان الجولة السادسة التي ينتظر ان تبداء اليوم مهمة للغاية لكنها لن تطوي خلافات الطرفان المتباعدة.مشيرين الي تناقض تصريحات الحكومة الراغبة والداعية للحوار والحل الشامل بالداخل والرافضه له بأديس أبابا،وعزز المراقبون وجهة نظرهم تلك الي تدهور الاوضاع بدارفور بشكل كبير وانزلاقها الي الهاوية.بجانب وجود ازمات اخري مثلوا لها بالاوضاع الاقتصادية المتراجعة والخانقة فضلا عن حاجة البلاد العاجلة الي اعادة تأسيس الدولة السوداية وفقاً الي أسس جديدة واحترام التنوع الاعتراف به،وهذه الفرضية قالها الاستاذ محجوب محمد صالح في حديثه السبت الماضي في منتدي دور الاعلام في تعزيزالتنوع حيث حر صالح من حرب قادمة حال فشل البلاد في احترام التنوع وقال ان الحروب الاهلية التي تجاوزت (31) عاما بجانب انفصال جنوب السودان سببها فشلنا في احترام التنوع والاعتراف به.ووصف محللين سياسيين الي ان الجولة التي ينتظر ان تنطلق اليوم ، بانها تمثل إختبار لمصداقية الحكومة الوالغة في نقض العهود والمواثيق والتي تاكلت ثقة القوي السياسية فيها بسبب عدم التزامها بتنفيذ ما توقع عليه من اتفاقيات حيث احصت بعض القوي السياسية العشرات من الاتفاقيات تلكاءت الحكومة وحزبها الحاكم في الايفاء بها،وفي حديثه مع سيتيزن قال عضو وفد الحكومة والبرلماني اللواء محمد مركزو انه متفائل بنجاح المفاوضات القادمة حال التزام وفد الحركة الشعبية وإلتزامها بمرجعيات التفاوض ومسودة الوساطة التي وصفها بإنها تشمل كافة جوانب القضية في المنطقتيين. لكن رئيس لجنة الاعلام بقوي الاجماع الوطني وعضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي السوداني المهندس صديق يوسف قطع باستحالة وصول الجولة المقبلة لسلام في المنطقتيين الا حال قبول وفد الحكومة بان يكون الحال شاملا حسب خطاب الرئيس البشير في مطلع الشهر الجاري الذي شدد فيه علي ضرورة ان يكون الحل شاملا بمشاركة حملة السلاح.واوضح يوسف في حديثه مع سيتيزن ان الجولة الماضية فشلت لتباعد المواقف بين الطرفان وتصريحات رئيس وفد الحكومة التي قال فيها انهم معنيين بمناقشة قضية المنطقتيين فقط وشدد صديق اي حديث عن حصر ومناقشة قضية المنطقتيين فقط غير مقبول للطرفين ولن يساعد علي حل ازمات البلاد.واتهم رئيس لجنة الاعلام حزب المؤتمر الوطني بعدم الجدية في الحوار وقال الحكومة اذا كانت جادة عليها إعلان وقف الحرب والغاء القوانيين المقيدة للحريات وردد(مافي زول يريد الحرب) من جهته أتفق الاستاذ الجامعي والمحلل السياسي دكتور صلاح الدومة مع ما ذكره صديق يوسف بشأن فشل الجولة القادمة وقال الدومة ان الطرفان سيجلسان في طاولة المحادثات ويطرحان إجندة مختلفة،وقال ان المؤتمر الوطني يريد حكومة قومية يهيمن عليها واشراك بقية الاحزاب (بمزاجه) وإبعاد حاملي السلاح،غير الموقعين علي إي اتفاق واستمرار الدستور الحالي،وقيام الأنتخابات القادمة في موعدها،وردد(المؤتمر الوطني يريد نجاح المفاوضات وفقاً لرؤيته )وأوضح ان الحركة الشعبية تفضل الحل الشامل وقيام حكومة انتقالية بمشاركة الجميع وتأجيل الانتخابات،ورداً علي سؤال حال فشل الجولة المقبلة ماهو المتوقع هل ترفع القضية الي مجلس الامن ام يتم منح الطرفان فرصة جديدة ردا قائلا:هذه الرؤية متروكة لتقديرات الالية الافريقية ودبلوماسية اللحظات الاخيرة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.