النائب الأول لرئيس مجلس السيادة يفتتح مستشفى السلام للشيخ محمد بن زايد بالضعين    السيسي في الخرطوم.. ما وراء الزيارة    في طريق عودته من كمبالا.. البرهان يزور جوبا    السعودية تعيد (9) آلاف رأس من صادر الماشية السودانية    توحيد سعر الصرف خطوة شجاعة رغم انه جاء متأخرا    حمدوك يترأس الاجتماع الخاص بتوفير الكهرباء خلال الصيف و رمضان    يغادر للجزائر اليوم 
الهلال يدك حصون الخيالة بسداسية 
    الهلال يحصل على رخصة دخول الجزائر
    آل الشيخ: أنسق مع "السوباط" بشأن ملف التدريب
    عندما تُغرقنا الأحزان    المخرج خالد أبو القاسم: الأعمال الالكترونية للأطفال من أصعب الأعمال    إقتصادي: محاور مجلس الوزراء ال(5) طويلة المدى    شعبة المصدرين تحذر من نتائج كارثية لاحتكار (المركزي) شراء وتصدير الذهب    10 قتلى و32 جريح في اشتباكات قبلية عنيفة شمال دارفور    بيان من حركة جيش تحرير السودان حول أحداث "قريضة"    اجتماع مرتقب لمجلس الهلال مع تركي آل الشيخ بالسعودية    احترام الذات .. بقلم: توني موريسون .. عرض وتقديم حامد فضل الله/برلين    في رحاب الرحمن الرحيم اللواء عبد العال محمود .. بقلم: نورالدين مدني    الربيع في كوستي    أبو الغيط: الجامعة العربية تساند السودان لاستكمال الانتقال السياسي    لو كنت مكان مكين لتقدمت بالحوافز التالية للمغتربين !!    المنافسة بين أمريكا والصين تشتعل .. تطبيق جديد (يوتيوب شورت) .. هل يسحب البساط من تيك توك؟    القبض على افراد بالدعم السريع وحركة جيش تحرير السودان "جناح مني" يتاجرون بالمخدرات    فارس النور: عملت مع حميدتي بعد أن لمست فيه الصدق    السعودية تشترط تلقي لقاح كورونا لأداء الحج هذا العام    5 دول عربية بينها السودان تعاني من انهيار العملة    الكاف يصدم المريخ قبل مباراة سيمبا التنزاني    الهلال السوداني يقترب من التعاقد مع مساعد مورينيو    128 ألف جرعة لقاح كورونا تصل السودان.. وكشف طريقة التوزيع    الخزانة الأمريكية تفرض عقوبات على قياديين حوثيين    الشغيل يقود الهلال أمام شباب بلوزداد    مساعد مورينيو مدربًا للهلال السوداني    مدير محجر سواكن: صدرنا 28 باخرة مواشي للسعودية من يناير وحتي الآن    في الطريق إلى برخت : الفشقة.. الجيش ينتزع معسكر يماني الاستيطاني    رئيس مجلس ادارة شركة كوماتس يحول مبلغ 10 مليون درهم بالبنك    دراسة جديدة: تناول اللحوم يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكري والالتهاب الرئوي    الخسف .. بقلم: عوض محمد صالح    قراءة في كتاب "الأزمة الدستورية في الحضارة الإسلامية من الفتنة الكبرى الى ثورات الربيع العربي" .. بقلم: أ.د. أحمد محمد احمد الجلي    حريق هائل يقضي على أكثر من 50 منزلا في غرب كردفان    د. حمدوك يمتدح التنسيق بين وزارة الصحة واليونيسيف لوصول لقاح الكورونا    أماندا قورمان…عوالم من الشِعر والدهشة !!    سيف الجامعة.. مشروع وسيم    إسرائيل تقر "قانون العودة".. منح الجنسية لأي يهودي    تفاصيل جديدة عن دور (ود إبراهيم) في الترتيب للإطاحة بالحكومة    خطبة الجمعة    الحكومة السعودية ترفض ما ورد في التقرير الذي زود به الكونجرس بشأن مقتل (خاشقجي)    إصلاح النظم التشريعية والإدارية بالمملكة العربية السعودية(2_2)!!    لننتبه لظنوننا حتى في أدق تفاصيلنا    ابنة كبر.. تفاصيل ما دار في المحكمة    القبض على (6) متهمين نهبوا مجمعا طبيا بالخرطوم    في قضية عبدالباسط حمزة(8) شهود دفاع يكشفون المثير    اتحاد الفنانين : فوضى الساحة الفنية سببها الفراغ الإداري    أمريكا : سنعطي أولوية تأشيرة الهجرة للسودانيين المتأثرين بحظر ترامب    الهاجري : الرياض قادرة على الدفاع عن سيادتها والحفاظ على امنها فى ظل التوحد بين القيادة والشعب    ترامب: في اول رد فعل غير مباشر علي اتهام صديقه العاهل السعودي .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    حِنّة ودُخّان، خُمْرة ودِلْكة وأحلى عطور.. ذوق وفهم و"كمال" استلم المجال .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الجرح المنوسِر... بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    كبر: اتهامي بغسل الأموال استند على ضخامة حسابين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حسن نجيلة في مضارب أروقة (الحلقة الثالثة) .. بقلم: حسن محمد صالح
نشر في سودانيل يوم 08 - 05 - 2014


الحلقة الثالثة
توقفنا في المرة السابقة عند ترجمة كتاب ذكرياتي في البادية للأستاذ حسن نجيلة لللغة الإنجليزية وقلنا إن هذه الترجمة تعد نقلة نوعية لهذا الكتاب الفريد والمتفرد والذي يعبر عن حقبة مهمة من تاريخ السودان وتاريخ التعليم علي وجه الخصوص . وقد سألت نفسي لو لم يذهب الأستاذ حسن نجيلة إلي دار الكبابيش وظل كما كان عليه في مسقط رأسه مدينة سنجة وبقية المدن والعواصم لأنتهي أمره إلي معلم يذكره حفنة من تلاميذه الذين تخرجوا علي يديه ولا يكاد يضيف شئيا لأمته أكثر ذلك علي أهمية ما يقده هذا الصنف من
المعلمين لتلاميذه ولأمته . كما أنه لو ذهب إلي هذه المنطقة النائية من
أرض السودان معلم غير حسن نجيلة لما إستطاع أن يقدم غير دروسه وعلومه لأطفال صغار كانوا في أمس الحاجة إليها . فقد سبق حسن نجيلة إلي بادية الكبابيش عدد من شيوخ الخلاوي جاءوا من أماكن عدة من السودان وتلقي القرآن علي يديهم أبنا الشيخ علي التوم الكبار وأبناء عمومتهم فمثلا من الذين درسوا القرآن في خلوة الفكي نور الهدي الشيخ محمد المر وأبناء عمومته يوسف محمد توم والزبير ود جلده الذي إشتهر بإسم الفكي الزبير .
وهناك غير معلم جاءوا بعد إنصراف الأستاذ حسن نجيلة عن البادية في العام 1935م وساروا علي ذات الطريق وهو طريق المدرسة الظاعنة ورأوا كثير مما كان في البادية ولكنهم لم يقوموا بما قام به حسن نجيلة من تسجيل لهذه المشاهدات وبالتالي نشرها في الصحف ثم في أكثر من كتاب من كتبه .. فمثلا نجد حسن نجيلة يكتب تحت عنوان : مع نيوبولد في البادية وكان نيوبولد أو المستر دوقلاس نيوبولد مدير كردفان آن ذاك قد زار حمرة الشيخ ولأهمية الزيارة ، عملت الحكومة علي إخطار الشيخ علي التوم بها قبل وقت كاف وكان ذلك الإخطار بزيارة المسئول الكبير( عن طريق جندي ) حمل إليه رسالة من مركز سودري أرسلها له مفتش المركز وكان الشيخ علي كعادته نفح الجندي حامل البريد هبة مالية سخية وكتب للمفتش معربا عن سروره بهذه الزيارة ..وبين الشيخ علي ونيوبولد صداقة شخصية وثيقة العري وكل منهما يحمل للآخر تقديرا بالغا .ويقول الكاتب ( وما رأيت الشيخ علي يهش لزيارة إداري بريطاني كما كان يهش لزيارة نيوبولد وقد بدأت الصلة بينهما عندما عمل نيوبولد في أول عهده بالإدارة مفتشا لدار الكبابيش وتوثقت صلاته بالزعيم البدوي منذ ذلك العهد ويروي الكاتب أنه في يوم الزيارة خرج الجميع لإستقبال نيوبولد بما فيهم حسن نجيلة الذي كان علي صهوة حصان بسرج عربي بعد أن أصبح يجيد ركوب الخيل شأنه شأن أهل البادية وتم إستقبال نيوبولد علي دوي النحاس وتم نحر الذبائح من النوق والخراف ( تكريما للضيوف) وأطعم الحي كله من لحم الإبل .. ويصف الكاتب نيوبولد الذي رآه في ذلك اليوم من عام 1933م في بادية الكبابيش بأنه ربع القامة أقرب إلي البدانة يفهم ما تعني قبل أن تكمل حديثك .. ويقول الكاتب إن نيوبولد دعاه في تلك الزيارة أكثر من مرة لكي يشرب معه الشاي ويقول قد سألني أولا عن عملي ومبلغ رضائي عن حياتي في البادية ولم أخف عنه مدي ما أعاني من صعاب في حياة البادية وقد كتب في رسائله التي صدرت في كتاب بعد موته عن هذا اللقاء معي وقد فهم من حديثي عن صعاب حياة البادية لشاب مثلي أنني أريد تحسينا في وضعي المادي .
ويقول حسن نجيلة : إن نيوبولد تحدث معه عن تاريخ العرب وتاريخ منطقة الكبابيش خاصة وقد عرفت أنه مولع بهذه الدراسات وأن له بحوثا تاريخية قيمة أثبتت في السودان في رسائل ومدونات وأنه قام برحلات طويلة في المناطق الأثرية في غرب كردفان ودارفور ينقب ويبحث ويسجل ....ويقول الكاتب : وكنت قبل مجئ لدار الكبابيش قد علمت أنه كان قبل فترة في زيارة (لوادي هور )وهو وادي يفيض بالماء في الخريف يبدأ من جبل مرة ويشق الصحراء حتي دنقلا وقد قامت حول هذا الوادي في الزمن الغابر حضارة تتحدث عنها آثارها التي لم تزل باقية في رسوم وصور ونقوش .يبدو أن هذا الوادي الذي لايفيض بالماء إلا في فصل الخريف كان نهرا دائم الجريان بدليل الحضارة التي كانت قائمة حوله عبر الصحراء . وقد إمتدت صلة الأستاذ حسن نجيلة بنيوبولد إنطلاقا من هذه الزيارة لبادية الكبابيش وقد قابله عدة مرات إحداهن في شندي وكانت تلك المقابلة بعد أن صار نيوبولد المفتش الإداري لحكومة السودان وكان المفتش ريتشارد مفتش المركز يقوم بكثير من المضايقات للأستاذ حسن نجيلة لنشاطه السياسي وفي محطة القطار كان ريتشارد في إستقبال المستر نيوبولد وفوجئ بأنه السكرتير الإداري علي معرفة بحسن نجيلة مما جعل ريتشارد يبعد عن طريقه وقد وصف الكاتب المفتش ريتشارد بأنه إنجليزي خبيث الطوية شديد الكراهية والمقت لأي نشاط يشتم فيه رائحة الوطنية .ولم يلتق الأستاذ حسن نجيلة بعد تلك الوقفة في محطة السكة حديد بشندي بنيوبولد ولكن عندما زار الكاتب المصري الكبير عباس محمود العقاد الخرطوم كانوا يترددون عليه وشعروا بمدي صلة العقاد الوثيقة بنيوبولد وكان العقاد قد أشاد بشخصية نيوبولد وبثقافته وقد كتب العقاد راثيا نيوبولد بعد وفاته في الصحافة المصرية وأثني عليه ثناءا حارا
الركوب جملا مشتي
واللباس توبا بغطي
ما بكاتل الماضميني
وما بخلي الفيها نيتي
[email protected]
////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.