شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    في عمومية الاتحاد العربي للتجديف بالقاهرة..عبد الرحيم حمد يفوز بعضوية المكتب التنفيذي والجمل رئيسا للجنة الطبية    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبدأ محاضرات تحليل الأداء    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    هل مازال لقحت وجود أو أثر    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    من اين تؤكل الكتف في الجمعية العمومية للنظام الاساسي؟!    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



زيارة الثني للخرطوم ماذا تحمل ؟ .. بقلم: حسن محمد صالح
نشر في سودانيل يوم 28 - 10 - 2014

الزيارة التي بدأها رئيس وزراء ليبيا عبد الله الثني للخرطوم يوم الإثنين 27 إكتوبر الجاري لها عدة جوانب : الجانب الأول من هذه الزيارة يتعلق بالسياسة المصرية تجاه ليبيا وما يجري فيها من صراع بين ثوار فجر ليبيا الذين يسيطرون علي جل مساحة ليبيا بما فيه العاصمة طرابلس وبين حكومة طبرق برئاسة عبد الله الثني والتي تجد الدعم والمؤازرة من الحكومة المصرية برئاسة المشير عبد الفتاح السيسي الذي قام بدعم اللواء المتقاعد في الجيش الليبي خليفة حفتر للتصدي لما أسماه بالإرهاب في ليبيا وحكومة الأخوان المسلمين ثم عاد وأطلق علي حكومة الثني إسم الجكومة الشرعية التي تمثل البرلمان المنتخب من الشعب الليبي والتي من الواجب عليه الوقوف معها لشرعيتها و لكم أن تنظروا إلي حرص السيسي علي الحكومات المنتخبة وعلي الشرعية سواءا كان ذلك في مصر أو ليبيا أو أي مكان آخر .
وإنطلاقا من الموقف المصري المؤيد لحكومة طبرق برئاسة الثني نجد إهتماما منقطع النظير من جانب الإعلام والصحافة المصرية بزيارة رئيس وزراء ليبيا للخرطوم لكون زيارة الثني مخرج من مخرجات زيارة الرئيس عمر البشير إلي القاهرة مؤخرا وإصرار الجانب المصري علي دعم الثني وحكومته وكان الثني قد وجه في وقت سابق إتهامات للحكومة السودانية بدعم ثوار فجر ليبيا بالسلاح من خلال طائرة عسكرية قال الثني إن الحكومة السودانية قامت بإرسالها لهذا الغرض في حين أن الطائرة قد ذهبت لدعم القوات السودانية الليبية المشتركة بمعدات في إطار إتفاق كان الثني جزءا لا يتجزأ منه و نشرت صحيفة الشرق الأوسط الثلاثاء 28 إكتوبر الجاري تصريحا لرئيس أركان الجيش الليبي اللواء عبد الرزاق الناظوري قريب من إتهامات رئيس الوزراء الثني أفاد فيه بوجود تأكيدات علي قيام ضباط سودانيين بتدريب مجموعة من مسلحي مصراته علي الطائرات العمودية وهذا يعني أن حكومة الثني لم تتنازل عن إتهام السودان بدعم الثوار علي الرغم مما صرح به وزير الخارجية الأستاذ علي كرتي بأن تصريحات الثني السابقة للحكومة السودانية كانت خطأ غير مقصود وقد إعتذر رئيس الوزراء الليبي عن تلك التصريحات المتعلقة بطائرة الكفرة أو معيتيقه .
وهذا يقودنا للحديث عن الجانب المتعلق بالسودان حيث أن الخيار الوحيد أمام السودان أن يتعامل مع ليبيا الموحدة والآمنة والمستقرة نسبة لعلاقات الجوار والتأثير المباشر للجوار الليبي علي الأوضاع في السودان من خلال مشكلة دارفور التي كان نظام القذافي هو السبب المباشر في إثارتها وتحويلها إلي حرب طاحنة تستخدم فيها الأسلحة الليبية والدعم المالي والسياسي من قبل القذافي علي مدي عقود من الزمان . أما جنوب السودان فمن المعروف بداهة أن القذافي قدم دعما غير محدود للعقيد جون قرنق رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان ولم يكن ذلك لأي سبب غير أن العقيد القذافي كان يريد الإنتقام من الرئيس السوداني الأسبق جعفر نميري دون مراعاة لوحدة السودان ولا للشعب السوداني الذي كان يدفع كل يوم مليون دولار لمواجهة التمرد في الجنوب ويقدم أبناءه من القوات المسلحة شهداء في معارك الحركة الشعبية وكان القذافي من مؤيدي فصل جنوب السودان تنفيذا للسياسة الأمريكية ولن ينسي الشعب السوداني الزيارة التي قام بها كل من القذافي والرئيس المصري حسني مبارك لإقناع الحكومة السودانية بإجراء الإستفتاء وفصل الجنوب عن الشمال وحفتر يمضي علي طريق القذافي في تنفيذ السياسة الأمريكية في المنطقة وخاصة ليبيا التي أشعل فيها الحرب ودعا للتدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية للبلاد .
أما الجانب المتعلق بالأزمة الليبية الداخلية والتي إستوجبت كل هذا الكلام وهذا الحراك فإن أخطر ما اشار إليه السيد عبد الله الثني في زيارته للخرطوم هو أنه يريد الإستفادة من تجربة السودان في حسم التفلتات الأمنية وهذه إشارة إلي أن رئيس وزراء ليبيا ذاهب إلي مزيد من الحرب والصراعات في ليبيا ومعروف أن النزاعات المسلحة في السودان قد أدت لنتيجتين أولاهما فصل جنوب السودان والنتيجة الثانية موت الآلاف بسبب الحرب في دارفور وتعقيد الصراع في مناطق جبال النوبة والنيل الأزرق ودخول المجتمع الدولي علي الخط وخاصة الإتحاد الإفريقي فهل يريد الثني للجارة ليبيا ذات المصير بحجة أن حكومته هي الحكومة الشرعية وإن كانت لا تملك أرضا ولا شعبا فقط هي معتمده علي عدد منقوص من النواب لا يجدون تأيدا من الناخبين الذين تبرأوا من معظمهم وسحبوا منهم الثقة ناهيك عن النواب الآخرين الذين يؤيدون حكومة طرابلس بقيادة رئيس الوزراء الآخر في ليبيا عمر المحيسي . وحتي تكون زيارة الثني للخرطوم مفيده للبلدين الشقيقين لابد من إبعاد ليبيا وشعبها من التجاذبات الإقليمية والدولية والنظر مباشرة إلي مصالح الشعب الليبي وعدم وضع السودان في حرج أو كبش فداء كما صرح أحد المسئولين بأن الخرطوم كانت تتعامل مع ليبيا تعامل إستراتيجي قائم علي مكافحة الجريمة ومحاربة ظاهرة الإتجار بالشر ومراقبة الحدود من خلال قوات مشتركة بين السودان وليبيا علي شاكلة القوات المشتركة بين السودان والجارة تشاد والجارة إثيوبيا والجارة مصر ولكن من المؤسف كما قال ذلك المسئول فإن السودان صار ضحية لإنقسام الليبيين ما بين حكومة مؤتمر وطني تعتبر نفسها صاحبة الشرعية لأن المؤتمر الوطني الليبي لم يسلم البرلمان الذي كان يجب أن يعقد في مدينة بنغازي حسب الدستور الليبي وبرلمان يعتبر نفسه منتحب من الشعب ولم يعد لديه ما يفعله والدور الطبيعي للسودان أن لا يقف مع طرف علي حساب الطرف الآخر مع تشجييع الجانبين علي الحوار والتفاهم المستمد من روح ثورة 17 فبراير 2011م القائمة علي وحدة ليبيا وتحقيق الديمقراطية والحرية والكرامة الإنسانية والتداول السلمي للسلطة في ليبيا حتي تكون الأرض الليبية للليبيين والثروة الليبية ملك للشعب الليبي وحده دون غيره .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.