مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عن مذبحة شارلي ايبدو .. !! .. بقلم: نور الدين عثمان
نشر في سودانيل يوم 11 - 01 - 2015

* استغرب جداً عندما يخيم الصمت على كل المسلمين في العالم عندما يسئ الإرهاب لدينهم ، ويتركون الحبل على القارب للجماعات الردكالية المتطرفة المدفوعة من الخلف باجندة منظمة جداً لتمارس الاساءة المنظمة على الاسلام ، وكلما قامت الجماعات الإرهابية بعمليات قتل وذبح واغتصاب يصمت المسلمون ولا نسمع لهم صوتاً سوى من بعض القلة الناقدة التي نحسبها واعية ومتفهمة لطبيعة الصراع ، على العكس تماماً نرى الزحام والجوطة والمسيرات الفارغة والشعارات الجوفاء التي تدعي حماية الاسلام عندنا يكتب احدهم بعض الكلمات ضد دينهم او يرسم البعض رسوم كاريكاتورية ساخرة تمس رسول الاسلام محمد (ص) مع العلم ان هذه الرسوم تفتح المجال واسعاً امام المسلمين للتبشير بدينهم لو كانو يعلمون ، فهي تثير التساؤلات والاستفهامات ، وكم من شخص في دول الغرب اشتهر وفاز في الانتخابات واصبح رئيساً للدولة بسبب رسوم كاركاتورية ساخرة مست شخصه ، وكم من الاشخاص فتحت لهم ابواب الشهرة والمجد بسبب السخرية عليهم ، ولكن على ما يبدو من يمثل الاسلام في الغرب ليسوا هم المسلمين وما يحدث هو بتخطيط علمي ودقيق جداً يصطحب معه الجهل والشعوذة وعدم الوعي المصاحب للشعوب ذات الاغلبية المسلمة .. !!
* المذبحة التي حدثت داخل مباني صحيفة شارلي ايبدو ، كانت ضربة اخرى في خاصرة الاسلام في فرنسا ، وتشويه لصورة المسلمين هناك تحت ستار الإنتقام لنبي الاسلام ، بعد ان وجد المسلمين مكانتهم في المجتمع الفرنسي واصبح لهم حرية العبادة وبناء المساجد وممارسة طقوسهم الدينية كاملة تحت حماية الدستور العلماني الذي يحكم فرنسا وينظر بحياد لكل الاديان ويساوي بينهم ويمنع المظاهر الدينية في المؤسسات العامة والحكومية منعاً للتفرقة الدينية وحفاظا على الوحدة الوطنية على اساس المواطنة ، اما خارج هذه المؤسسات لكل مواطن فرنسي الحق في اعتناق الاديان وممارسة طقوسه بكل حرية دون المساس بحرية الاخريين ، وهذا الكلام في صالح المسلمين طبعاً ، وهذا ما قض مضجع اصحاب الأجندة الخفية وفي مقدمتهم الجماعات اليهودية المتعصبة والاحزاب اليمينية المتطرفة ، فالاسلام يعيش وينتشر في مجتمع السلام والأمان وهؤلاء لا يريدون هذا السلام ، وللاسف معظم المسلمين كالببغاوات لا يفقهون شيئاً ويرددون فقط ما يملى عليهم ، وكفانا تجربة تنظيم القاعدة التي خصت ما خصمت من رصيد الاسلام والمسلمين .. !!
* كامل تعازينا للشعب الفرنسي في ضحايا مذبحة هجوم شارلي ايبدو الغادر والارهابي ، وكامل تضامننا مع صحيفة شارلي ايبدو ( الساخرة ) وكامل احترامنا للرأي والرأي الآخر ، ومعا ضد الارهاب وضد تكميم افواه الصحافة ، كما ندين تلك الهجمة المنظمة على تجمعات المسلمين و المساجد من قبل المتطرفين والجماعات الإرهابية داخل فرنسا بعد هجوم صحيفة شارلي ايبدو الجبان ، وهذا هو المغزى الحقيقي من وراء الهجوم الذي نفذ بغدر وخيانة .. !!
* دعونا نختلف بفهم ووعي ودعونا نتحاور بندية ، بعيداً عن الايادي المتعصبة والافكار المتطرفة والتنظيمات السياسية الدينية ، حتماً حينها ستعيش كل الحضارات في سلام واخوة إنسانية في كل مكان ، تحت سقف الأنظمة التي تحترم المعتقدات وتقدر معنى الإنسانية .. !!
مع كل الود
صحيفة الجريدة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.