مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة فساد معلن: عثمان كبر واختطاف شمال دارفور: من يتحمل مع كبر المسؤولية ؟. بقلم : صلاح محمدي
نشر في سودانيل يوم 15 - 06 - 2015

مبروك ، الله يبارك فيك ، كلمات تداولها مواطنو شمال دارفور تعبيرا عن سعادتهم بتغيير والى جثم على صدورهم لمدة اثني عشر عاما ( مايو 2003 –يونيو 2015) قام خلالها باختطاف الولاية وأصبح حاكما مطلقا واشتري سكوت الجميع بالمال العام وانحاز إلى قبيلته ومنطقته وأصدقائه وأهله وبذل لهم من مال الولاية على حساب الأغلبية الصامتة ,واثري ثراء فاحشا , كل ذلك على مرآي ومسمع من الأجهزة الرقابية والإعلامية ,وكان الناس قد تداولوا تفاصيل الفساد في مجالسهم وتسربت المعلومات على استحياء لبعض الناشطين والصحفيين ( لهم التحية) فنشروا ذلك في الصحف ووسائل التواصل الاجتماعي والمنشورات علها تصل لمتخذ القرار في الخرطوم فيقول للوالي ( كفاية كفاية يا عثمان ) ولكنه عوضا عن ذلك قال ( أحسنت يا سلطان), وكلما احدثت الحكومة تغييرا ظنت الاغلبية الصامتة في شمال دارفور بان كبر سيعزل فيفاجئوا بإعادة الثقة فيه , ولكن هذه المرة طفح الكيل بالرغم من سعي كبر الحثيث للبقاء وعبر كل الوسائل التي صرف فيها أموال الولاية بهدف التاثير على متخذ القرار فكان ان رسب كبر وفقا للمعايير التى وضعها المؤتمر الوطنى لشاغلى مواقع في التشكيل الجديد فلم يطال عنب اليمن (
والى) ولا بلح الشام (وزير أو وزير دولة) ولما كان الرجل واثقا من النجاح فلما فشل مسعاه وخاب ظنه أغلق الجوال ولزم داره.
إخفاقات ونجاحات كبر
دعم وحماية سوق المواسير وما نتج عنه من لعنة الربا في إفقار لأهل شمال بالرغم من قيام بعض المسؤلين والناشطين بتقديم النصح له بان يوقف نشاط سوق المواسير حتى لا يؤدى انهياره لانهيار اقتصادى بالولاية,ولا ننسي مكافاته لاصحاب السوق بالترشح والفوز فى الانتخابات انذاك بعد قيامهم بتقديم التبرعات لحملته الانتخابية وللدورة المدرسية المقامة بالفاشر , وحال حبسهم عن دخولهم المجلس التشريعى وما زالوا قيد الحبس, الذين قدموا النصح لكبر حول سوق المواسير:
حسن عثمان مدير بنك السودان بالفاشر رد له الواللى ساوقف السوق تدريجيا ولكن هيهات (نقل الى الرئاسة وتمت محاسبته بزرائع واهية ) عبد الله موسى جامعة الفاشر , استقال من جامعة الفاشر وانتقل لجامعة اخري
الشيخ أ(طلب اخفاء اسمه) كتب له خطابا شاملا فرد له كبر ساوقف السوق ان شاء الله ولم يفعل .
صلاح محمدي كتب خطابا ولم يتلقى رد (تم اعتقاله) مستشار الوالى تنقو بعد اجتماع ضم مدراء السوق وبعض الشيوخ والمختصين توصلوا لتوصية وكلف بنقلها للوالى بايقاف العمل بالسوق لضرره ومخالفته للشرع.
2-عدم المؤسسية حيث يقوم الوالي بمهام الوزراء وقيادات الخدمة المختصين ولا يقبل مخالفة رأيه وان كان فاسدا ومن يفعل ذلك يعزل (وقد يحرم حتى من أخر راتب ومن مكافأة نهاية الخدمة) كما فعل مع اعضاء فى المجالس المحلية
والتشريعية ووزرا (عزل ثمانية من نواب المجالس التشريعية والمحلية لعدم ولاءهم له فى العام 2010),ولذا كان بعض المسؤليين أصحاب ولاءات لا أصحاب كفاءات, الغريب كان يعزل كل من يشاع انه سيعيين واليا بدلا عنه ( النور محمد ابراهيم – رئيس المجلس التشريعى الاسبق).
4- غياب التخطيط المدروس وحل محله التخبط في الأداء الاقتصادي وهناك انجازات تحسب للرجل , بالرغم من ان بعض المشاريع التى نفذها كبر شخصيا ودون استشارة المختصين (لشئ فى نفس يعقوب) مثل اضاءة الشوارع الرئيسية ( المهندس صالح الطيب مدير الكهرباء اعترض على المشروع وشفع ذلك قائلا انا مستشارك فى الكهرباء ليه ما تستشيرني) والتى نفذها ففشلت فازالها ونفذها مرة اخري ايضا فشلت ,كذلك اشارات المرور .
5- استنفاد كبر لموارد الولاية الطبيعية حيث نفذ خطة اسكانية شاملة حدها جل مساحة وحدة الفاشر الادارية وعلى مشارف وحدة ريفى الفاشرو بجانب استغلال جميع الاحتياطى الحكومى بسوق مدينة الفاشر وعندما تسال مهندس التخطيط السابق عما ترك للأجيال القادمة كان الرد ان نقل إلى إدارة أخري ويجري ألان استكمال هذه الخطة الشامة ربما بهدف جمع المال لتغطية ميزانية مشاريع ما اسماه كبر النهضة الشامة ومصاريف آلته الإعلامية وللصرف على العلاقات العامة لصالح بقائه أولا وان يغضوا الطرف عن تجاوزاته ثانيا.
5-
اوليات التنمية التى تجاهلها كبر
1- الأمن
2- مياه الشرب
3- الصحة
4- التعليم
5- الطرق
6- تنمية القوي البشرية و(إعطاء الأجير حقه قبل ان يجف عرقه)
7- إغاثة النازحين وأعمار مناطقهم توطئة للعودة الآمنة
8- تشجيع وجلب الاستثمارات والدعم المركزي والخارجي وتوظيفه للجهات المستهدفة بشفافية.
كل هذه الأوليات لم يطبقها كبر ولم تكن شغله الشاغل , ولكنه عوضا عن ذلك نفذ بعض المشاريع العمرانية في الولاية , ومعلوم ان له هدفين الكسب السياسي وتجنيب اموال لصرفها كيفما يشاء.
كما اشتهر كبر بالكرم من المال العام ويردد كبر ان الزعيم فى الريف حيث موطنه الطويشة له صفات اجملها فى (يفرش البرش ويدى القرش ويملى الكرش) لذا سكن الوالى فى بيت حكومى عبارة عن عدة قصور يعمل به عشرات العاملين ويرتاده يوميا عشرات الزوار وضيافة خمسة نجوم على حساب المواطن الكريم ( بالله الكريم منو المواطن ولا كبر) احتياجات عاجلة للوالي الجديد المهنس عبد الواحد يوسف
رحبت جماهير الولاية بالامس بمقدمه مستبشرة خيرا ووالطريف فى كلمات اللقاء الجماهيرى كلما ذكر اسم الوالى السابق كبر ردت الجماهير بعفوية لا لا لا .
حسن لخص الوالى الجديد اجندته للمواطنين( الامن والخدمات والعدل بين الناس دون الانحياز لأي فئة ) .
واضيف له ادناه اشواق اهل الولاية للعدل والتنمية الحقيقية:
1- فصل مياه الري للمزارع من مياه الشرب لمدينة الفاشر, هل تصدقوا ان المزارع تروي وباقى المياه توزع لشبكة مياه الفاشر.
2_اكمال مشروع المصادر المياه والشبكة الجيدة والتي نفذتها السلطة الإقليمية لدارفور في عهد مساعد الرئيس السابق منى اركورى .
3- تحسين محطة كهرباء الفاشر والتي تنتج حاليا نصف احتياجات المدينة فقط.
4- استقطاب الدعم من المانحين واليوناميد والتي رفض كبر دعمها العيني وطلب دعما ماليا ( يشاع بان رغبته اعطائه حقه حديدة (نقدا) ) وكبر نفسه اكد عدم سماحه لليوناميد ببعض المشاريع وعزاء ذلك لانها تنفذ اقل وتسجل في تقاريرها لرئاستها اكثر(اعجابي).
5- انصاف العاملين والمعاشين في الولاية من الظلم الذى حاق بهم ( عدم تطبيق المنشورات المالية الاتحادية ) ايضا اعترف بذلك , مازال الراتب والمعاش فى شمال دارفوراقل من باقي إنحاء السودان , *السؤال الأول:- فيما وظف كبر هذه الأموال خلال فترة حكمه.
6- انصاف قيادات الخدمة المدنية والتي اصبح الاقدمية والكفاءة ليس معيارها الوحيد.
7- تطبيق مبادئ الحكم الراشد ( الشفافية والمؤسسية والتنمية المستدامة) خاتمة في العام 2010 أشيع ان كبر مغادر وسيعزل و لما لم تتحقق تلك الأمنية لمواطني الولاية قال كبر في لقاء- بأحد أحياء المدينة - قولا مازال الناس يذكرونه (وانأ قاعد والي لشمال دارفور وما ح أتحرك إلا إذا إتحرك جبل فشار من مكانه ) وشطة في ........ أي زول يقول ح يشيلوني ( هذه النقاط عبارة بذيئة تفوه بها كبر متحديا معارضيه) *السؤال الثانى :- للمواطن عثمان كبر لقد تحركت لمذبلة التاريخ فهل تحرك جبل فشار *السؤال الثالث للقارئ :- إذا ثبت ان الرجل كان فسادا فعلى من تقع مسؤولية استمرار قصة الفساد المعلن لمدة اثني عشر عاما , وأقول معلن لان رائحته زكمت الأنوف حتى أنوف أعضاء المكتب القيادي للمؤتمر الوطنى فلم يكافئه علي خدمته الطويلة الممتازة في الظلم والاستبداد والفساد بمنصب يتيح حصانه قانونية لتجنب ملاحقة او محاسبا محتملة .
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
////////


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.