مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة إلى شقيقي عبد الله شقليني .. من السفير جمال محمد إبراهيم
نشر في سودانيل يوم 01 - 09 - 2015


(1)
الأحد ، 30 أغسطس 2015.. في مثل هذه الأيام قبل سنوات أربع، رحل الوالد محمد إبراهيم عمر الشقليني ، له الرحمة والمغفرة. .
لا أعرف كيف طرأت الفكرة على ذهني، ولكني أحسست هاجساً ملحاً يطالبني أن أقوم بجولة في "الفتيحاب" ، أتظر في المقابر القديمة في حي"الشقلة" من أحياء الفتيحاب، لعلي أهتدي إلى مقابر أجدادي القدماء هناك..
كان النهار قائظا، ولكن ذلك لم يثبط همتي ولا همة إبني محد الذي رافقني إلى ذلك المشوار الأسري. الشمس في إنحدار هاديء إلى ما قبل المغيب، وليس للناس حركة من حولنا.
تذكرت أن ابن عمنا "عبدالرحيم الهادي" ، الذي نعرفه بلقبه العبثي "الحمش"، أكثر من إسمه. هاتفته وأنا في طريقي إلى مقابر "الشقلة"القديمة، عن ذلك الشاهد الذي سمع من أحد معارفه في "الفتيحاب"، أنه صادف حجراً جيرياً منقوشا عليه إسم جدّنا "أحمد الشقليني"، أو "أحمد إبراهيم الشقليني".. أحد أبناء "الشقليني " الكبير الذي توفي قبل ما يقارب المائة عام.
- للأسف ضاع إسم ذلك الشخص منّي ، لكن أتذكر أنّه نبّهني أن ثمّة حجراً عليه إسم جدك "أحمد الشقليني" محفوراً بوضوح. .
- ألم يقل لك أين رآه. .؟
- لا .. ولكني رجّحت أنه قد يكون "شاهداً" من الشواهد التي تترك على القبر، ليدلّ على صاحبه ، فيكتبون إسم المتوفى، وطلب الرحمة والمغفرة له..
(2)
وصلتُ إلى أطراف حي "الشقلة"، إلى الغرب من مباني الجامعة الإسلامية في "الفتيحاب". تبدو المقابر مهملة ، ولا نظام يحكم طرائق الدفن، سوى أن المقابر كلها أقيمت بالطريقة الإسلامية، بمراعاة اتجاه "القبلة". الذي أدهشني أن عدداً من المقابر الأسمنتية برسم الصليب ،تقع في الناحية الجنوبية من المقابر. كانت تلك مقابر لمسيحيين، أغلب الظن أنهم موتى من أبناء الإقليم الجنوبي، الذي انفصل عن السودانفي عام 2011، ذات عام رحيل والدي، وربما حوتْ تلك المدافن ، بعض أبناء مسيحييّ جبال النوبة في كردفان.
طافت بذهني تلكم اللحظة، صورة في سبعينات القرن الماضي، عنذلك الرجل الضخم البنيان بلباسه الكنسي ، قدمَ إلينا معزياً في فقدنا لأخي الأصغر "حسن". دلف إلينا "فيليب غبوش" ورفع الفاتحة على المرحوم شقيقي في بيت الأسرة في "أبوكدوك". .
سبحان الله . . .!
"الدغمسة" التي قالوا لنا أن صفحاتها أنطوتْ تماماً، بعد انفصال الجنوب "المسيحي"، هاهي أمامنا شاخصة . هذه مقابر "الشقلة" القديمة ، يجاور فيها قبر المسيحي قبر المسلم, تمدّ ألسنتهاتتهكم ممّن سخر من التنوع في الدنيا، فإذا مدافن مَن هم في ذمّة الله، تقول : لا. . ّ !
(3)
نبّهتُ إبني "محمد" أن نقتسم النظر سوياً في المساحات والمدافن ، وطلبت منه أن ينظر في شواهد القبور المنحوتة من الحجر الجيري، إذ المقابر المسوّرة بالطوب والأسمنت، هي مقابر حديثة ليست من مقاصدنا ، فيما نحن نبحث عن مقابر تاريخية ، أغلب الظن أن شواهدها من أحجارٍ جيرية. .
المعلومة الإضافية التي كنت موقناً أنها حقيقية، هي أن جدّي"الشقليني" الكبير (1820-1885م) ، كان يملك في سنوات أواسط القرن التاسع عشر، قوارب نهرية كبيرة ، سخّرها لنقل الحجارة الجيرية التي طلبت الحكومة "التركية" وقتها، نقلها من خرائب "سوبا"، للإستفادة منها في تشييد مقرّات الحكومة، وإكمال مباني قصر "الحكمدار"، ومكاتب الحكومة في وسط الخرطوم. "الشقليني" الكبير إذاً من المتخصصين في نقل الحجر الجيري ، ويعرف إستعمالاته، ومنها نحت شواهد الموتى، وحفر أسمائهم عليها. علاقة الرجل بالحكومة "التركية السابقة" ، تثير شكوكاً حول انزوائه خلال حكم "المهدية". .
وجدتُ في جولتي عند الأطراف الغربية من "الشقلة"، حجراً قديماً، عليه تاريخ منحوت بوضوح : 1933. . المقبرة غير واضحة المعالم ، لكنها مسوّرة بقطعٍ من الأحجار الصخرية السوداء ، ولكن بشاهد من الحجر الجيري. الإسم الذي استوقفني مطموس الحروف وقد أبلاه الدهر، ولا يمكن قراءته بوضوح. رجّحت أن يكون الإسم الأول، هو إسم "المرحومة ريّا.." (الصورة ستصلك مرفقة)، و"ريّا" هي جدتنا الكبرى، كما قد تعلم.
تجوّلتُ حول القبور التاريخية القريبة . كلها على نمط واحد: أحجار جيرية، وأسماء نحتها ضائع بفعل التآكل. .
(4)
سألتُ نفسي: ألن تجد مثل هذه المقابر القديمة من يهتم بمن دفن تحت ترابها..؟ ألا يوجد توثيق يؤكّد مرجعية إسم "الشقلة" ، فيما تقول روايات أسرتنا الشفاهية، أن جدّي "إبراهيم الشقليني" الكبير، قد دفن تحت ترابها، وقت أن عسكرتْ قوات الأنصار عام 1885 م والإمام المهدي حاضر، قبيل الهجوم على الخرطوم، وإنهاء السيطرة "التركية المصرية"، ومقتل الجنرال "غوردون" . . ؟
كيف اختفت الحروف الأخيرة من إسم جدّنا "الشقليني" في مكان قبره، فصار المكان الذي وُري فيه الثرى، يسمى "الشقلة" . .؟
"أحمد الشقليني" الذي حدثني عنه قريبنا "عبد الرحيم الحمش" هو إبن "الشقليني" الكبير. رجل موسر وله ثروة معتبرة وسط أعيان أم درمان فيما حكى بابكر بدري ونقل عنه حفيده النحرير شوقي. عاصر"ود الشقليني" المهدية صبياً كبيراً ، وشهد انهيارها كهلاً، في كرري عام 1898م، وهو الذي نشأ البطل "عبد الفضيل الماظ" في كنفه. أنشأه وأشرف على تعليمه حتى أوصله إلى العسكرية، فصار ضابطاً في قوة دفاع السودان. لم تمت في وجدان "عبدالفضيل" حرارة الوطنية ، فنافح "الإنجليز"، وصار شهيداً لثورة 1924 وقتلوه ممسكاً بمدفعهفي مكان وزارة الصحة الحالية، في قلب الخرطوم. ذلك ما حكيت أنا عنه في روايتي "رحلة العسكري الأخيرة"، التي صدرت العام الماضي، مستلهماً ذلك التاريخ. .
إذا كان "أحمد الشقليني"- وهو ليس أكبر أبناء "الشقليني" الكبير- قد شهد لهيب ثورة شباب 1924 واستشهاد ربيبه "عبدالفضيل"، فالأرجح أن تكون وفاته بين 1924 و1930. أتذكّر أنّوالدي الراحل محمد إبراهيم عمر الشقليني (1919-2011م) ، يتذكر أنه شاهد جدّه "أحمد" هذا ، ولكن لا تحفظ ذاكرته شيئاً كثيراً عن ملامحه. لو اعتمدنا هذه الفرضية، فيكون قبر الرجل أيضاً ضمن المقابر التاريخية في حي "الشقلة" في "الفتيحاب". . وربما في تلك البقعة التي حوتْ الشواهد الجيرية، يكون قبره وقبور بقية افراد أسرته . قبرجدّة والدي السيدة "ريا" ، قد يكون في ذات المكان الذي وجدنا فيه الشاهد، الذي قدّرنا أن يكون منحوتاً عليه اسمها.. من يدري. .؟
(5)
الأغرب من كل ذلك، ومثار دهشتي، أنّي حين كنت أتجوّل عصر ذلك اليوم ، أبحث عن قبور جدودي، وفق ما حكى لنا الوالد الراحل، كنتَأنتَ- وأنتَ شقيقي الأصغر- تسطّر في ذات اللحظة، ما كتبتَ عنه في ذكرى رحيله الرابعة، وقرأته عنك في موقع "سودانايل" الالكتروني. .
الذي هتف بي في "الشقلة" ، هو نفسه الذي أسمعك همسه في الحلم . أخي العزيز..
إن آباءنا وأجدادنا يعيشون بيننا، وهم يروننا ويلاعبوننا بالألغاز ويسامروننا في أحلامنا . . أليس كذلك. . ؟
الخرطوم – 31 أغسطس 2015
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.