يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لمن يقلب الشيوعي .. بقلم: شوقي بدري
نشر في سودانيل يوم 03 - 01 - 2016

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
ارسل لي الابن العزيز وجدي الكردي رئيس تحرير حكايات موضوع ,, رجم الاستقلال ,,الذي كتبه الاستاذ عبد الله علي عبد الله وتطرق فيه للبرجوازية الصغيرة وجلد الذات والبكاء علي اطلال الحكم البريطاني وشوقي بدري .
اولا انا اقدر ملكات عبد الله الفكرية والكتابية . لكن يبدو في الفترة الاخيرة قد صار عنده نوع من السعر .ومن الاعراض الهجوم والترصد لمنصور خالد بمناسبة وبدون مناسبة,,اتوقع هنا ردا خاصا ,, ويشرفني ان يخصص لي زاوية ويجمعني بشخص اعلم وادري مني كثيرا . لقد خصني عبد الله بموضوع كامل له الشكر الجزيل ، من قبل تحت عنوان ....شوقي بدري ضغينة مرتجلة علي العرب والمسلمين . ولم اكن افكر ابدا ان من يتمسح بسيرة عبد الخالق محجوب ليلا ونهارا ، يتهمني بالعداء للإسلام والعرب , انها احد المحن السودانية .
يقول الانجليز ,, يو آر ناو توكنق تو ذي كونفيرتد ,,. انك الان تتحدث مع من غير دينه . لان من يغير دينه يكون في حالة تشدد عنيف . اولا يحب ان يؤكد لنفسه قبل الجميع انه لن يتراجع عن دينه الجديد . وبتشدده يريد ان يطئن اشقاءه في الدين الجديد بجديته . ومن العادة ان يتعلم الداخل في الدين الجديد كل كبيرة وصغيرة عن ذلك الدين . ولهذا يتفوق علينا الاوربيون عندما يعلنون اسلامهم . ويحاسب نفسه ومن حوله بصرامة وانضباط مبالغ فيه . ولا يتنازل عن ادانة اقل تساهل . احد الاخوة ادخل زوجته الاوربية الاسلام وصار يشنكي لطوب الارض لانه الخواجية ندمتوا علي اليوم الدخلا الاسلام . الصبح حاضر والتهجد بالليل . وهذا حال الشيوعيين الذين يرتدون . يبالغون في الالتصاق باليمين والانظمة شبه الفاشية .
اريد هنا فقط ان اصحح بعض معلومات عبد الله .
اولا المواجهة بين البريطاني وعلي عبد اللطيف الظابط ،لم تكن لان علي عبد اللطيف قد رفض النزول من حصانه للبريطاني . لان علي لم يكن راكبا . علي عبد اللطيف رفض ان يحيي البريطاني لانه لم يكن مرتديا ملابسه الرسمية . وتجاهله علي عبد اللطيف بالرغم من انه يعرف من هو . علي عبد اللطيف حكم عليه بالسجن بسبب الموضوع الذي كتبه بخصوص الرسوم التي تدفع للسكر . ولم ينشر الموضوع في السودان . ولكن نشر في مصر .
المشكلة بين برمبل وبابكر بدري سببها طول لسان الرباطابي بابكر بدري . وكان بابكر بدري يناكف الحكام وخاصة المآمير المصريين . وطلبه ابو سن ووبخه امام الناس في رفاعة قائلا . انت يابابكر كل ما يجي مامور لي رفاعة تشاكلوا انت عاوز الحكومة تسويك مامور ؟؟ فقال بابكر بدري انت عمي كان قلت لي ما تشاكل المامور انا تاني ما بشاكلوا . فهمس له الشخ ابو سن .. شاكلوا شاكلوا . علشان يلين لينا . احد المآمير اختار بابكر بدري وصار يعزمه في منزله ويتسامر معة ويحكي له عن تاريخ حياته . بعد مدة بابكر بدري قال للمصري تاريخك ده انا حفظته كله خليني انا الاحكيه ليك . وصارت العداوة مع المامور . واشاد بابكر بدري ببعض المآمير لدرجة ان احدي النساء اشادت بالمامور في المشرع عند مغادرته وابكته وابكت الحضور .
برامبل لم يكن يمر يوم السبت فقط . كان يمر خمسة ايام في الاسبوع لانه امدرمان كانت اربعة ارباع وكل ربع عشرة حارات ويوم للسوق. كل يوم الساعو 6 صباحا بيكون مساعد المفتش بيلفور وعمدة امدرمان وشيوخ الارباع والبوليس في انتظارة ليفتش ربع لايحدد الا في اللحظة الاخيرة . وكما اورد بيلفور في كتاب حكاوي كنتربري السودانية ، انه تاخر خمسة دقائق وقال له برمبل يا خنزير الجحيم عندك زرارة مفكوكة .
كان يكبس علي السوق ويفتش كل شئ , ويلزم الجزارين بتغطية اللحم بالملاءات. واعطي آدم الغسال رخصة ودكان شمال الجزر للاستلام المرايل والملايات كل يوم حتي لا تنتقل العدوي الي سكان الاحياء . وفي هذا الدكان قتل الفنان فضل المولي زنقار له الرحمة . النسوة في سوق الطواقي والكسرة صرن يزغردن عند دخول برمبل للسوق . وعندما تكرر الامر سألهن عن السبب فقلن لانهم فرحات برؤيته وهو الحاكم .... الخ طلب من غفير السوق اخذ النسوة للمركز . فضحكن وعرف انهن يتلقون فلوسا من الجزارين لانهم لا يغطون اللحمة بالملايات . وعند الزغاريد ينتبه الجزارون ويغطون اللحم ولا يتعرضون للغرامة . واخلي سبيلهن . ذهب برمبل ولم نري حتي منديل لقش عرق الجزار ناهيك عن الملاءة .
باباكر بدري اطلق لسانه وكان ينتقد برمبل . وكان الناس يوصلون الكلام لبرمبل . وبابكر قال لمن كان يشكر برمبل للخدمات التي قدمها لامدرمان . فقد رفض دفع العتب والرسوم والقبانة ومال الرخص والايجارات ورسوم الحمله والزرايب والمرسي .. الخ الي الخرطوم . منع ركوب الجمال في داخل امدرمان ، لان راكب الجمل يكشف الحيشان والنساء . اسس اول منتزه وهو الريفيرا الحالية او جنينة برمبل وحفر ترعة من النيل وعمل شادوف كان يديرة المساجين احدهم كان كبس الجبة .
قال بابكر بدري لمن قال ان برمبل طور البلد وزرع الاشجار .. لكنه خصي الرجال ,, لانه يقوم بكل شئ ,, ويا ريتو ما طور البلد ,, . في طوافه في امدرمان طلب برمبل من بابكر ان يقفل البير كما عمل اهل امدرمان . وقال بابكر بدري ان عندة اربعة حنفيات ولكنه يترك البئر لليمنيين الذين يعملون في بيع الماء مساعدة . والماء كان يتجمع في شكل حفر . وهذا يولد الناموس. وفي المرة الثانية رفض بابك وقال لبرمبل البير دي ما بقفلا حتي لو دخلتني في قعرا ودفنتني فيها . والكوز المحافظ وضع ريس البنطون وولده في السجن لانه ادخل ركابا آخرين مع المحافظ الذي كان عائدا من عزاء .
عندما ذهب بابكر بدري طالبا ارضا من برمبل لمدرسة الاحفاد رفض برمبل وتقدم منه بابكر بدري متحديا عندما طلب من بابكر بدري ان يقف في مكانه . عدد له بابكر بدري المعارك التي خاضها ، وانه لا يخافه . وذهب بابكر بدري واشتكي لمدير المعارف الذي الزم برمبل بإعطاء بابكر بدري ارض الحملة التي هي مدارس الاحفاد في شارع الموردة ومسجلة باسم الشعب السوداني مثل جامعة الاحفاد. واعطي الضمان المحسن الامدرماني عبد المنعم محمد بأن البناء سيكون احسن من شروط برمبل . وقد كان . الانجليز ليسوا بملائكة ، لكن عندهم المؤسسية والمعقولية ، وعدم شخصنة الامور .
برمبل هو الذي احب امدرمان لدرجة التعصب . وجمع الشيوخ الدينيين وعلي رأسهم ود البدوي واقترح الاحتفال بالمولد في مكان واحد بدل انزواء كل طريقة في منطقتها . والغرض ادخال البهجة والفرحة وصرف لهم المال من خزينة البلد . وكانت الفرقة الموسيقية تعزف في المساء في المنطقة التي صارت سينما برامبل لادخال البهجة في النفوس . وكان ينظم الزفة في الاعياد. والناس علي عربات الكارو ويهتفون .. الفن لمين للحدادين ويرد الاخرون الفن لمين للخياطين .. الخ.
كان الناس يهربون من التطعيم ضد الجدري وكانوا يقولون انه يقضي علي المقدرة الجنسية ويصيب بالعقم . وفي احد الايام وفي محاكمة كبيرة سمح برامبل علي غير العادة للجميبع بالدخول . ثم امر باغلاق الباب وكشف ساعده للقراحة ورفض خروج من لم يتعرض للتطعيم ضد الجدري. وتغيرت نظرة الناس للتطعيم .
السيدة التي ذكرها عبد الله والتي قالت الانجليز لا يموتو لا يفوتو هي جدة وزير خارجية الكيزان الحالي غندور , فلقد توفي زوجها وترك لها اطفالا صغار السن . انتظرت برامبل بعريضة في مروره . وكانت تريد رخصة لعمل دكان في البيت تستفيد من اجاره . وكانت تسكن بالقرب من السوق في حي برمبل الذي صار حي الغنادير . فوافق في اللحظة علي الطلب وادخل يدة في جيبه واعطاها جنيها . فقالت جدة الوزير الحالي تلك الجملة .
عندما قبل مزمل غندور طيب اله ثراه في مدرسة امدرمان الاميبرية وهي اميز مدرسة في السودان ، طالبوها برسوم الدراسة . ذهبت والدته للمفتش . الذي اوصي بقبول كل ابناء السيدة بالمجان في المدرسة . وهذا التعليم الذي كفله البريطانيون لوالد الوزير الحالي واعمامة ، حرمه الكيزان علي الآخرين .
يتكلم عبد الله عن كتابة شوقي بدري عن اصدقائة في جزيرة توتي وماسماة بجامعة توتي . انا ارتبطت بتوتي عملت فيها متطوعا مع استاذي مبارك بسطاوي طيب الله ثراه في زراعة الجروف وكنت اساعد في ادراة المعدي' وفي بعض الاحيان اكون الريس لوحدي وعملت كحواتي .
يقول عبد الله المشكلة التي حدثت كانت بسبب طلب الانجليزي بنزول الناس له . والمشكلة كانت ان الانجليز رفضوا تسجيل الاراضي للاجانب الذين اشتروا اراضي في توتي وفي الجزيرة المروية حتي من الوطنيين امثال بابكر بدري لانهم ليسوا من سكان تلك المنطقة في الجزيرة . واراد الانجليز تخطيط توتي لانها علي بعد امتار من الخرطوم . ورفض اهل توتي وندم بعضهم فيما بعد . وذهب وفد بزعامة الاستاذ ناظر الاهلية محمد حمزة طيب الاسماء الي المفتش واصر المفتش علي رأيه . فصفعه الاستاذ وطرحة ارضا . ولم يعتدي عليه اي انسان وحكم عليه بتهمة التعدي علي موظف اثناء تأديته لواجبه . والحكم كان 6 اشهر . محمد عبد المجيد علي طه كان يضرب به المثل في الشيطنة في ادرمان عمل ككاتب مع المفتش الانجليزي في الحصاحيصا . وكان محمد كثير الغياب والتأخر وعندما كثر كلام الانجليزي . خبطه محمد بمكنة الكتابة علي رأسه. ولان جدة علي طه والبلدة العمارة هي عمارة طة . لم يمكث كثيرا في السجن . هل يستطيع محمد او غيره ضرب اخ نصف عسكري في البوليس اليوم .
الاستاذ طيب الاسماء وجد العنت والاساءة في سجن كوبر في الزمن الاجرب . والاستاذ لم يضايق في رزقه بعد سجنه . وصار ناظر مدرسة الخرطوم الثانوية . الاعلامي محمد خير البدوي حكم عليه بالسجن في عطبرة لضربه القاضي الانجليزي بطوبة قطعت اذنه ز وهو في سجن الدامر يسكن عند الوالد توفيق صالح جبريل المامور . ووظفه الانجليز فيما بعد مديرا لفندق جوبا. وقام بارسال بصقة جافة في وجه طيار خواجة مزعج في الفندق .
لقد حكي لي اللواء سيف الموجود في السويد الآن ان ناظرهم الاستاذ طيب الاسماء كان يتوقع زيارة صديقة الازهري للمدرسة فطلب من الفراش الدود ان ينظف زجاج الشباك . ولكن الدود قام بغسل ضلفة واحدة . وعذره ان لعابه قد جف بعد الضلفة الاولي . الدود مسكين لم يشرحوا له امكانية استعمال الماء . عبد الله مسكين لم يخبروه بكل المعلومات . والشيوعي لمن يقلب كعب .
هذه المعلومات من الذاكرة ارجو ان تكون دقيقة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.