"حمدوك" بالقاهرة : "نحن شعب واحد يعيش في دولتين"    البرهان: لن نسمح بأي وجود عسكري أجنبي في بلادنا    إعفاء عدد من القيادات في شركات النفط والغاز والمعادن    "الأعمال السوداني" يسعى للتكامل الاقتصادي مع إثيوبيا    إضراب لاعبي المريخ يدخل يومه السادس    إثيوبيا ترفض المقترح المصري بشأن "السد"    (عسكوري) يستقيل من الحركة الشعبية لتحرير السودان برئاسة عقار    وزارة الصحة: 124 إصابة بالكوليرا بولايتي سنار والنيل الأزرق    استقالة مدراء الجامعات الحكومية السودانية قبيل استئناف الدراسة    الغابات: صادر فحم الطلح متوقف منذ 2013    شاهد اتهام يكشف معلومات مثيرة في قضية مقتل معلم خشم القربة    مقتل شاب طعناً بالسكين على يد شقيقه الأكبر بام درمان    بومبيو: ندعم حق السعودية في الدفاع عن نفسها ولن نتساهل مع إيران        باريس تشكك بفرضية تنفيذ الحوثيين لهجوم أرامكو    نتنياهو يدعو لتشكيل حكومة وحدة موسعة وغانتس متمسك بالرئاسة    حوارية المشروع النهضوي: في تذكر الصحفي الاديب الكبير سامي سالم .. بقلم: الصحفي/ ابراهيم علي ابراهيم            خارجياااااو !    البرهان يفتتح مجمع الكدرو لتصنيع اللحوم    تحقيق يكشف تبديد أيلا والخضر وجماع ل(11) ترليون جنيه    مباحثات سودانية سويدية في الخرطوم    قوة مشتركة من الجيش والشرطة لتأمين الموسم الزراعي بالجزيرة    اتحاد المخابز :أزمة الخبز بالخرطوم بسبب نقص الغاز    احتجاز معدنين تقليديين في الشمالية    الكاردينال يجتمع بالهيئة الإستشارية لنادي الهلال    منتخب الشباب يستهل تدريباته ظهراً ب(قولو) تأهباً لسيكافا    بعثة المنتخب الأول تصل أديس ابابا برئاسة رمزي يحي    مقتل مواطن على يد (5) نظاميين قاموا بتعذيبه في كسلا    "السعودية" : هجوم "أرامكو" بصواريخ دقيقة وطائرات مسيرة إيرانية    ورود ... وألق يزين جدار الثورة .. بقلم: د. مجدي اسحق    في ذكراه المئوية: دور عبد الريح في تطوير الأغنية السودانية .. بقلم : تاج السر عثمان    تشييع الفنان بن البادية في موكب مهيب بمسقط رأسه    حالات ولادة مشوهة بتلودي واتهامات باستخدام (سيانيد)    رحيل صلاح بن البادية.. فنان تشرب "أخلاق القرية"    حكاية "عيساوي"    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاح قوش خارج السودان وقام بزيارات لعدد من الدول وهذا ما قاله عن عزل البشير _ تفاصيل جديدة
نشر في سودان موشن يوم 20 - 05 - 2019

تضاربت الانباء حول مكان تواجد المدير العام السابق لجهاز الأمن والمخابرات الوطني صلاح قوش وحقيقة سفره خارج السودان حيث تتباين الروايات في ظل حديث مصادر عن ايقافه قيد الاقامة الجبيرة غير ان مصادر قبل اسبوعين تحدثت عن مغادرته السودان فيما افادت مصادر جديدة عن زيارته لامريكا ولقاءه بمسؤولين .
وفجرت صحيفة (مصادر) السياسية مفاجأة مدوية حول حراك رئيس جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق الفريق أول مهندس صلاح عبد الله قوش. وقالت الصحيفة إن قوش انتظم في جولة خارجية ستمتد لفترة طويلة.. وكشفت الصحيفة عن لقاء قوش بمسؤولين نافذين في المخابرات المصرية وسياسيين مصريين معنيين بالشأن السوداني.
وفي التفاصيل أوردت صحيفة مصادر في عددها الاخيرة أن قد غادر الخرطوم في جولة خارجية بين القاهرة و واشنطن وقالت بأن جولة قوش الخارجية ستمتد لفترة طويلة .. وانه قد التقى مسؤولين نافذين في المخابرات المصرية وسياسيين مصريين معنيين بالشأن السوداني .. وعلمت الصحيفة ان لقاءات قوش بالنخب المصرية كشفت عن تحفظات محددة للقاهرة حيال بعض مواقف الحراك الذي فرضه واقع الإطاحة بالرئيس البشير وبدت مصر قلقة على مجريات الاحداث في السودان .. وقد سجل قوش زيارة اجتماعية للسيد محمد عثمان الميرغني بمصر الجديدة.
والتقى قوش في امريكا نافذين في البنتاغون ووكالة الاستخبارات الامريكية وتناولت اللقاءات هناك مجمل الاوضاع التي تجري الآن بالسودان وكيفية التعاطي معها مستقبلا .. وتفيد متابعات (مصادر) أن قوش سيبقى خارج السودان لفترة قد تطول.
وفي ذات السياق نقلت مصادر ان رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق الفريق أول صلاح عبدالله قوش علق على الإطاحة بالنظام السابق قائلا " ما تم تتجمع عندي كل تفاصيله، والتي لا تكتمل عند أي من ترونهم في المشهد الآن .وقال "قوش" بحسب حديث مسرّب له مع أحد مقربيه: " ليس الوقت للحديث، خاصة وقد تعلمنا في مهمتنا ان لانتحدث عن دور الأشخاص، وليس من أخلاق المهنة ان اتحدث عن دوري ولكني مستعد للحديث عن أدوار الآخرين، اما دوري فيعرفونه الآخرين شركائي في التغيير، رغم علمي ان تفاصيل ما تم تتجمع عندي كل تفاصيله والتي لا تكتمل عند أي من ترونهم في المشهد الان" .
وكانت مراسلة العربية الحدث الاعلامية" لينا يعقوب" قد كشفت نقلا عن مصدر موثوق، بعد دخول البشير إلى تلك الزنزانة الرحيبة مستاءً في ابريل الماضي، تحدث مع أحدهم قائلاً إنها مؤامرة كبرى حيكت ضده من قبل الإمارات والسعودية بالتنسيق مع رئيس جهاز أمنه قوش"
وفي 12 مايو الحالي وفق موقع الراكوبة نيوز أفاد شهود عيان ان مدير جهاز الامن و المخابرات السوداني المستقيل "صلاح قوش"، غادر السودان الى العاصمة المصرية القاهرة .
وقال الشهود ان صلاح قوش متواجد في العاصمة المصرية حيث شوهد في أحد كافيهات القاهرة برفقة بودي جارد مصريين (حراس شخصيين).
وبحسب الشهود فأن صلاح قوش دخل أحد الكافيهات بالقاهرة وعندما قام مجموعة من المقيمين السودانيين بمحاولة تصويره خرج من المكان برفقة حراس شخصيين وركب سيارة مرسديس يقودها مصري وتبعته سيارة أخرى تابعه للمرافقين .
وفي وقت سابق، كان المجلس العسكري أعلن أن مدير الامن والمخابرات السابق، صلاح قوش، قيد الإقامة الجبرية بالعاصمة الخرطوم، وبالإمكان إحالته إلى سجن كوبر المركزي في أي وقت .
وكان مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني، الفريق صلاح قوش، قدم استقالته من منصبه ووافق عليها رئيس المجلس العسكري الانتقالي، الفريق أول عبد الفتاح البرهان، في ابريل الماضي .
وكان المجلس المجلس العسكري الانتقالي قد أعلن استقالة قوش من منصبه وذلك بعد يوم واحد من استقالة وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكري السابق الفريق أول عوض بن عوف. ومنذ ذلك التاريخ تضاربت الأنباء حول صلاح قوش. ورشحت معلومات انه كان محتجزاً في منزله، لكن ما توفر من معلومات جديدة يؤكد أن قوش يتحرك في مساحات واسعة.
وعزل الجيش السوداني، في 11 أبريل الماضي، عمر البشير من الرئاسة، بعد 30 عاما في الحكم، وذلك تحت وطأة احتجاجات شعبية مستمرة.
شارك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.