أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 19 أبريل 2021م    مدني: لن يحجب لساني عن النقد كوني كنت وزير في الحكومة الانتقالية    قوى التغيير تسخر من تجمع المهنيين بشأن تشكيل المجلس التشريعي    كيف تجهِّز سيارتك للعمل في الموجة الحارة دون مشاكل؟    مفوضية حقوق الإنسان تؤكد متابعتها لأحداث مشرحة مستشفى التميز الأكاديمي    مكافحة المخدرات تفكك شبكةإجرامية وتضبط بحوزتها عدد(15) الف قندول بنقو جنوبى ام درمان    من التدخين.. 9 أشياء احذر القيام بها في الليل قبل النوم مباشرة    أزمة سد النهضة.. "تحركات مصرية" في قارة إفريقيا    هل تشعر بالجوع حتى بعد الإفطار في رمضان؟.. إليك السبب والحل    عقول بنك السودان المتحجرة تدمر مشروع استقرار سعر الصرف    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 19 أبريل 2021    حكم صلاة التراويح في المسجد أثناء مواعيد العمل .. 10 حقائق ينبغي معرفتها    المالية تلتزم ب (5) ملايين دولار فوراً لحل مشاكل الدواء    هذا ما يحدث للجسم عند تناول الكركدية يوميا خلال رمضان    الصحة تعلن عن حملة للنصائح الصحية لمرضى السكري خلال رمضان    مجلس الوزراء يتسلم مذكرة حول التردي الاقتصادي من ثلاثين حزبا ومنظمة وواجهة    أول تعليق لهالة صدقي على إعلان زوجها الطلاق    ريال مدريد يتعثر امام خيتافي في الليغا    واتساب يطرح ميزة جديدة لمستخدمي آيفون.. تعرف عليها    دبابيس ودالشريف    السلطات المصرية تعلن حصيلة قتلى وجرحى انقلاب قطار طوخ    الأمين العام لنادي الهلال: مجتهدون لإنفاذ كل المطلوبات وخدمة منتخب البلاد    حالة نادرة.. سيدة بريطانية تحمل بمولودها الثاني وهي لم تضع الأول بعد    "واتساب" يتخذ إجراء جديداً في مايو ..وهذه التفاصيل    آبي أحمد يتحدث عن فوائد سد النهضة للسودان    شرط حي العرب يعطل صفقة الهلال    جيسي يعلن نهاية رحلته مع الهلال    يافكيك ياتفكيك    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    شداد يقود كرة القدم السودانية لكارثة تجميد جديدة    انقطاع الكهرباء يتسبب في تحلل 190 جثة بمشرحة في الخرطوم    مصر.. وفيات وعشرات المصابين في حادث قطار شمال القاهرة    طورها الجيش الأميركي.. هل نظرية استخدام اللقاحات لزرع رقائق دقيقة لمراقبة البشر حقيقية؟    عرمان: على الحركة الإسلامية أن تحارب المؤتمر الوطني، وليس العكس    سقوط قتلى في احتكاكات بين الشرطة والرعاة بولاية النيل الأبيض    الشمالية: حصاد القمح في المشاريع الاستثمارية والحكومية يسير بصورة جيدة    ارتفاع تكلفة ترحيل الأسمنت ل(6) آلاف للطن    تغير المناخ: الصين والولايات المتحدة تتعهدان بالتعاون في مكافحة الظاهرة    ارتفاع أسعار اللحوم وإقبال متزايد بسبب رمضان    مكارم بشير تلفت نظر المشاهد بسبب لغة الإشارة بينها ومهاب عثمان    حيدر المكاشفي يكتب: الفلول يتحدون كورونا والدستور    بورتسودان تنجو من كارثة بعد انقلاب شاحنة غاز تحت محطة ضغط كهربائي    تعليقات ساخنة تنهال على مجمع الفقه الإسلامي السوداني بعد تحديده لقيمة زكاة الفطر    طه مدثر يكتب: المال عمل للاضينة قيمة.. ولعشة الجبل مسلسل!!    منتدى شروق الثقافي يستضيف تجربة شاعر الشعب محجوب شريف    المذيعة رشا الرشيد ل(كوكتيل): الشروق منحتني مساحة في البرامج الحوارية بعد الثورة شعرت بخذلان لم أتوقعه الغيرة بهارات للحب …تقيده بسلاسلها في هذه الحالة… أنا بئر أسرار.. والشهرة خصمت مني الكثير    تجدد خلافات طه سليمان والسيمت.. والسوباط يتدخل    (قحت) تطالب بلجنة وطنية للتقصي حول النشاط الاقتصادي للشركات العسكرية    أب يقتل أبناءه الثلاثة بشمال دارفور    السعودية ترفع الحظر عن صادر الماشية السودانية بشكل دائم    الطيب مصطفى يكتب: بين خواطر الغزالي وعلمانية البرهان والحلو!.    هلالية يغني ل"شاعرة الهلال"    مقتل سائق ترحال من قبل ثلاثة أشخاص أوقفوه لمشوار    أمر بالقبض على متهم ضُبطت بحوزته عملات أجنبية أثناء محاولة تهريبها للخارج    الخارجية الأميركية تأمر دبلوماسيين بمغادرة تشاد    الإمهال في إقامة صلاة المغرب والعشاء في رمضان    بالفيديو.. شاهد شجاعة الفنانة السودانية ملاذ غازي وتعاملها الشرس مع أفراد حاولوا توريطها في جريمة قتل بأحد الفنادق المصرية    صور دعاء 7 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع من شهر رمضان الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الطريق إلى برخت : الفشقة.. الجيش ينتزع معسكر يماني الاستيطاني
نشر في سودان موشن يوم 03 - 03 - 2021

خلال الفترة ما بين السادس من نوفمبر والسابع عشر من ديسمبر من العام الماضي، استطاعت القوات المسلحة الانفتاح على غالبية أراضي منطقتي الفشقة الكبرى والصغرى في ولايتي كسلا والقضارف، وقامت بطرد القوات الإثيويبة والمُزارعين وعصابات الشفتة التي كانت تحتلها لنحو ربع قرن، وبعد ذلك شرعت القوات المسلحة في إقامة مشروعات تنموية وبعض البنى التحتية، أهمها جسور على نهري "باسلام" و"الاتبراوي"، وواصلت القوات المسلحة الدخول إلى بعض المناطق المُتاخمة للحدود الإثيوبية التي لا تزال تحت سيطرة عصابات الشفتة أو الدخول في مُواجهات مع بعض القوات التي تأتي مُساندةً لمزارعين في جنح الليل لحصاد محصول موسم لم يمهلهم انفتاح الجيش لحصاده.
السيطرة على يماني
نهار أمس، تدخّلت القوات المسلحة واستعادت مُستوطنة "يماني" على الحدود مع إثيوبيا بعد طرد المليشيات وعصابات الشفتة منها في وضح النهار، وقامت بتمشيط المعسكر الاستيطاني ووضعته تحت سيطرتها في إطار حملتها لتوسيع دائره تأمين الحدود، وكشف مصدر تحدث ل(الصيحة) أن السيطرة على المعسكر تمت بعد تبادل لإطلاق النيران بين الجانبين، غير أن القوات المسلحة استطاعت دحر المليشيات التي ولت هاربة لداخل الحدود الاثيوبية، ما مكن القوات المسلحة من الدخول للمعسكر الاستيطاني والسيطرة عليه بالكامل.
معبر تهريب
ولفت المصدر العسكري الذي تحدث ل(الصيحة) الى معلومة في غاية الاهمية، موضحا انهم عند دخولهم الى المعسكر وجدوا عبوات فارغة لمياه غازية وعصائر ومياه معدنية من الشركات السودانية المعروفة، مما يشير الى ان المليشيات التي كانت تستغل المعسكر كانت تحصل على "تشوينها" ومعيناتها من داخل السودان، بينما تعتبر المستوطنة جسراً لتهريب المنتجات السودانية للمناطق الاثيوبية المحاددة للسودان في مناطق اقليم التقراي، لافتاً إلى ان تلك كانت أحد الأهداف التي جعلت القوات المسلحة تعمل للانتشار على كامل الحدود السودانية لإغلاق منافذ التهريب.
إبرة وتدلي
ولم تكن العملية التي قام بها الجيش، الأولى خلال الأسبوع الجاري، ففي يوم الأحد تمكن الجيش من استرداد أراضي مشروعي "إبرة وتدلي" وتمت مطاردة المليشيات حتى مستوطنة "برخت" التي بناها الإثيوبيون بعمق 5 كيلو مترات داخل الحدود السودانية.
ونقلت صحيفة "سودان تربيون" عن مصادر عسكرية أنّ وحدات من الجيش وقوات الاحتياط خاضت صباح الأحد معارك طاحنة باستخدام الأسلحة الثقيلة، استطاعت خلالها السيطرة على إبرة وتدلي وأقامت معسكراً ونقطة ارتكاز في مستوطنة "حسن كردي" قبالة الحدود مع إثيوبيا، فيما لا تزال عمليات مطاردة المليشيات مستمرة.
حشود عسكرية
ورغم مقدرة القوات المسلحة على الدخول إلى مستوطنة برخت آخر وأكبر المعاقل الإثيوبية المشيدة داخل الأراضي السودانية بمنطقة الفشقة الكبرى، إلا أنها تسير وفق حسابات دقيقة على اعتبار ان المستوطنة يسكنها اكثر من 10 آلاف من الإثيوبيين بغرض إسناد العمليات الزراعية والعسكرية للتقراي، كما أنها أصبحت بعد الحرب التي قادتها القوات الإثيوبية ضد قومية التقراي، معقلاً لقومية الأمهرا ومقاتلي الكومنت على المستوطنة.
وأكّدت مصادر عسكرية مطلعة أنّ المُستوطنة رغم أنها تحوي مواطنين، إلا أن قوات الامهرا حشدت آلياتها بمساندة قوات إريترية وتحصّنت فيها على اعتبار أنها تمثل أكبر المستوطنات الإثيوبية في الأراضي السودانية.
الطريق إلى برخت
تُعتبر "برخت" من أكبر المُستوطنات الإثيوبية داخل الأراضي السودانية وتبعد 5 كيلو مترات عن الحدود الإثيوبية، ويعيش فيها ما لا يقل عن 10 آلاف من المدنيين والقوات والمليشيات الإثيوبية، كما تعد واحدة من أكبر مراكز دعم وتشوين الجيش الإثيوبي ويحصل منها على المؤن والآليات والمعدات الأخرى، كما أنها أصبحت بعد الانتصارات التي حققها الجيش السوداني ملاذاً لعصابات الشفتة ومليشيات الولغاييت التي انسحبت من مناطق عدة دخل الفشقة لتتحصن بمستوطنة برخت، كل ذلك جعل القوات المسلحة تمضي نحو التفكير في كيفية استعادة المنطقة وتحريرها من الاحتلال الاثيوبي.
معارك
وأكدت مصادر عسكرية بحسب "سودان تربيون" أن القوات المسلحة تخوض منذ أمس الأول الاثنين معارك عنيفة ضد قوات إثيوبية تساندها أخرى إريترية، وأن الجيش يتقدم على نحو مضطرد صوب "برخت" بعد تكبيده الجيش الإثيوبي وحلفاءه خسائر وُصفت بالكبيرة، وأضافت "القوات الإريترية والإثيوبية احتشدت داخل المستوطنة بعتاد حربي وأسلحة ثقيلة ومدرعات". وأكدت المصادر أن المعارك الجارية حالياً تمضي في اتجاه بسط الجيش السوداني سيطرته على آخر معاقل الاستيطان الإثيوبي في الأراضي السودانية وتحرير الفشقة الكبرى بنسبة 97%.
وكان الجيش السوداني، خاض مطلع الأسبوع، معارك شرسة رداً على اعتداءات إثيوبية وتمكن من السيطرة على منطقة "الكردية" واسترداد مساحات جديدة قبل أن يواصل التقدم صوب "برخت".
رد فعل
وكانت الحكومة في الخرطوم، قد اتهمت الأسبوع الماضي، القوات الإثيوبية بالتوغل في أراضي الفشقة، وحمّلتها مسؤولية تبعات هذا الاِنتهاك. وقالت الخارجية في بيان إن الاعتداءَ الإثيوبي على أراض تتبع للسودان قانونياً أمرٌ مؤسفٌ ومرفوض، وحذرت من انعكاساته الخطرة على الأمن والاستقرار في المنطقة، وكانت قوات إثيوبية من قوميتي الامهرا والكومنت قد نفذت حينها هجمات مسلحة على مزارعين سودانيين في الشريط الحدودي بين البلدين واعتدت عليهم، كما اختطفت عمالاً وسلبت آليات وحاصدات تخص المزارعين السودانيين، ويؤكد المصدر ان القوات السودانية تتحرك دوماً لترد على اعتداءات الاثيوبيين، مذكراً بالكمين الذي تعرضت له القوات السودانية في منطقة جبل حلاوة في بداية الانتشار.
مناوشات
واكد مصدر عسكري تحدث ل(الصيحة) أن القوات المسلحة قبل أيام تعرضت لإطلاق نار ليلاً من مليشيات جاءت لتحمي عمال زراعة قدموا لحصاد مشاريع زراعية، موضحاً ان المشاريع التي بسطت القوات المسلحة السيطرة عليها تابعة للملشيات الإثيوبية لافتاً الى انهم يتوغلون من داخل اثيوبيا ليلاً لحصاد ما يمكن حصاده، واشار الى ان القوات المسلحة بادلتهم النيران واستطاعت قتل 4 من المليشيات كما غنمت على عدد من قطع اسلحة الكلاشنكوف ودراجة بخارية، مبينا ان الاثيوبيين يقومون بذلك بهدف حصاد الذرة من مشروعات يمتلكها جنرالات كبار في جيش قومية الأمهرا.
حل سلمي
وفي وقت سابق، كان عضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، قد أكد في مؤتمر صحفي قبل أكثر من شهر أن منطقطتين مهمتان هما منطقتا "قطران وخور حمر"، لا تزالان تحت سيطرة الجيش الاثيوبي، وطالب الجانب الاثيوبي بالانسحاب منهما حتى يبسط الجانب السوداني سيطرته على كل منطقة الفشقة الكبرى والصغرى، واشار الى ان القوات المسلحة لا تريد دخولها عنوةً، وقال "نؤكد أننا لو أردنا دخول المنطقتين بالقوة العسكرية، لتمكنا من دخولهما هذا المساء، لكننا لا نرغب في ذلك، نحن لا نرغب إلا في الحل السياسي والدبلوماسي، وسائرون في هذا الطريق".
الخرطوم- محجوب عثمان – الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.