(46) ألف مصاب بالايدز في السودان    سلطة الطيران المدني: لا اتجاه لإغلاق المطار أمام الحركة الجوية    النيابة العامة: تصدر توضيحا حول تصريحات جمعية محامون ضد التمييز    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    الصناعة تعلن بدء التشغيل التجريبي لمخابز "وادي النيل" التي تنتج 1500 جوال في اليوم    توني موريسون ... عملاقة الأدب وأيقونة الحريّة (2/2): تراجيديا الزمن الغابر في ولايات أمريكية لم تتحد بعد .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    نعتذر منك سيدي: في رثاء الراحل الإمام الصادق المهدي .. بقلم: فريدة المبشر - دبي    في رثاء حمد الريح .. بقلم: تاج السر الملك    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    تجمع الحرفيين يكشف عن اختفاء أسهم مالية    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى ذمة الله : الفنان محمود عبدالعزيز - التفاصيل الكاملة : تقارير وصور
نشر في سودان موشن يوم 17 - 01 - 2013

قال تعالي: (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ)
توفي الى رحمة مولاه الفنان محمود عبدالعزيز بالاردن وتم الاعلان عن ذلك رسميا بعد الاعلان عن الوفاة السريرية له....
اللهم اغفر له وارحمه, وعافه واعف عنه . اللهم اغسله بالماء والثلج والبرد . اللهم أبدله داراً خيراً من داره وأهلاً . خيراً من أهله . اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة . ولا تجعله حفرة من حفر النار . اللهم افسح له في قبره مد البصر, وآنسه بعمله الصالح . وتقبله عندك في الصالحين . وارزق أهله الصبر على رحيله.
::::::::::::::::::::::::::::::::::
محمود عبدالعزيز فى سطور:
::::::::::::::::::::::::::::::::::
يعتبرالمبدع الفنان محمود عبد العزيز واحد من أنجح الفنانين في السودان وهو أب لبنت وولدين. ولد محمود عبد العزيز في السادس عشر من أكتوبر سنة 1967م بالخرطوم ونشأ وترعرع في حي المزاد العريق في الخرطوم بحري في أسرة بسيطة ،لفت الأنظار اليه بسرعة بديهته وحفظه للعبارات التي يسمعها وهو ما زال ابن الثلاث سنوات.
أحب التمثيل منذ الصغر وكان يضع من مقاعد المنزل مسرحاً ليمثل عليه مع أقرانه وفي العام 1974م أدخل روضة (الحرية) بالحي وبعد أن أكمل مرحلة التعليم القبل المدرسي أنتقل إلى مدرسة الحرية الابتدائية وهذه الفترة شهدت نمو موهبته في التمثيل وبداية المشوار.
محمود والتلفزيون
دخل محمود التلفزيون وهو صغيراً للمشاركة في برنامج إلاطفال ,والذي التقي فيه بالاستاذ الكبير يوسف عبد القادر ووالاستاذة عفاف حسن وكان من بين من شاهده آنذاك الممثل الكبير محمد شريف فأشاد بشجاعته والموهبة التي يتمتع بها بعدها شارك في مسرحية (أمي العزيزة) ولفت الأنطار إليه وبدأت الإرهاصات الأولى بمولد فنان له شأن.
رحلة النغم
عشق محمود الفن وتعمق في داخله فبدأ يتغنى بأغنيات نجم الدين الفاضل وحمد الريح واحمد المصطفى وكان عمره لم يتجاوز التسع سنوات بعدها سنحت له الفرصة ليقف أول مرة على خشبة المسرح ليغني أمام الجمهور وكان ذلك في أحتفال( المجلس الريفي ) سابقا معتمدية بحري حاليا وكان يغني بالة الرق يصاحبه كورس فلفت ألأنطار اليه إليه وصفقت له الجماهير طويلا وحظى بجائزة السيد المحافظ التي كانت عبارة عن مجموعة من الدفاتر المدرسية والأقلام والزي المدرسي ومبلغ مالي.
وفي أواخر عام 1975 م شارك في حفل الكشافة البحرية الذي حضره رئيس جمهورية السودان وقتها السيد المشير جعفر نميري والذي لم يخف إعاجبه به وقلده وشاح الكشاف الأصغر بعدها التحق محمود بالمدرسة الأنجيلية المصرية بالخرطوم وظل مواصلاً لنشاطه الفني حتى التحق بقصر الشباب والأطفال ببحري قسم الدراما وكان معه نخبة من الممثلين منهم مجدي النور حيث كانوا يمثلون الدفعة الثامنة بالقصر وشهدت هذه الفترة التعامل مع الأعمال والكتاب والناس،بعدها قررمحمود القرار الخطير والصعب في أن يصبح فنانا لينقل إحساسه إبداعا وروعة.. تصور في دواخله قهر الأخرين وبؤسهم فكانت الانطلاقة مركز شباب بحري.و في عام 1987 م التحق محمود بمركز شباب الخرطوم بحري وهناك ألأتقى برفقاء الدرب عبد الله كردفاني وعبد الواحد البدوي وأبراهيم أبو عزبة وصديق أحمد والشيخ صلاح بن البادية وحسن بن البادية والدكتور مهدي مصطفي الحميدي عازف الترمبت وبدأت الموهبة في النضوج وكان من حسن حظه أن أسمتع أليه الفنان صلاح بن البادية فأعجب بصوته وقدم له النصح وإلإرشاد والرعاية بحكم صداقته لنجليه حسن والشيخ وفي هذا يقول محمود : لكل حوار شيخ وصلاح بن البادية هو شيخي الذي أخذت منه أول طريق إلى حفل.
التعرف على محمود
في العام 1988م خاض محمود معركته منطلقا بصوته العبقري الجهور الغليظ والحاد في نفس الوقت متفاعلاً مع الجمهور ومتفاعلاً مع محيطه فأخذ واعطى وأصبح وسط الجمهور من خلال بعض الوصلات الغنائية مع الفنان صلاح بن البادية وكانت فرقته الموسيقية هي أول فرقة تصاحب محمود عبد العزيز وظهر محمود من خلالها كمطرب لا تهمه المادة فكانت الفرقة تتكون من العازفين كمنجات عبد الله الكردفاني، إسماعيل عبد الجبار ،حسن ايقاع ابراهيم أبو عزبة، قرقور، جيتار الشيخ صلاح، سعد، أكورديون علي عبد الوهاب ،ترمبت دكتور مهدي الحميدي، وهي ذات المجموعة التي كونت لاحقا فرقة النورس.
الحفلات العامة
في الفترة مابين 1988 م حتى عام 1994 كان محمود يغني في الحفلات العامة والأعراس والأحتفالات والحفلات العامة والخاصة كا زار العديد من مدن السودان وقد شهدت هذه الفترة ميلاد العديد من ألاغنيات مثل (سمحة الصدف وعلى قدر الشوق وجاي ليه )
محمود والدخول لعالم الكاسيت
العام 1994 أصدرت شركة حصاد البوم خلي بالك الذي أحتوى على خمسة أعمال وفي العام 1995 أصدرت شركة حصاد البوم سكت الرباب الذي سجل في العاصمة الروسية بمشاركة فرقة روسية والتي أشادات بصوت محمود والتي أكدت أنه صوت نادر في العالم وانه يمتلك حنجرة مثل الالة يمكن أنت تنتقل لأي درجة صوتية بكل سهولة واحتوى على ستة أعمال من بينها أربعة أعمال خاصة وعملين مسموعين كما أصدرت في نفس العام شركة البدوي البوم يا عمر الذي أحتوى على خمسة أعمال خاصة وعملين مسموعين وهذا الألبوم رسخ أغاني محمود في أذان المستمعين واجبر كل الفنانين بتأجيل أصدار البوماتهم لانه كان قد ابتلع كل السوق،
وفي بداية 1996 أصدرت شركة البدوي البوم سيب عنادك هو الالبوم يحتوي على 8 أعمال خاصة ،وفي نفس العام أصدرت له شركة البدوي البوم جواب للبلد وكان الألبوم بمشاركة الفنانة حنان بلوبلو ويحتوي الألبوم على سبعة أعمال ومنهم عملين خاصين ،كذلك شهد أصدار شركة السناري البوم سبب الريد ويحتوي على سبعة أغاني منهم خمسة أعمال خاصة ،وفي عام 1997م أصدرت له شركة البدوي البوم يامدهشة ويحتوى على سبعة أعمال ومنها 3 أعمال خاصة وأغنية تراث و3 أغاني مسموعة ،وفي نفس العام أصدرت له شركة السناري أيضا الالبوم التؤام لألبوم يا مدهشة وهو البوم يا مفرحة ويحتوى على ست أعمال ومنهم عملين خاصين ، كما شهد نفس العام أصدارشركة البدوي البوم في بالي ويحتوي علي تسعة أعمال منهم أربع أعمال خاصة وخمسة مسموعة ،
وفي بداية عام 1998 أصدرت له شركة البدوي البوم لهيب الشوق الذي أثار ضجة كبيرة ويكفي أنه هناك أحد موديلات العربات (البوكس) سمي بلهيب الشوق وقد طبعة مرة أخرى بنسخة مختلفة بتغيير بعض الاغاني ويحتوي على ثمان أغان ثلاثة خاصة ،وفي عام 1999 أصدرت له شركة البدوي البوم زمني الخاين وكان بمشاركة الفنان جمال فرفور وبه أربعة أغاني خاصة ،وفي أواخر عام 1999 أصدرت له شركة البدوي البوم الحجل بالرجل وهو البوم يحتوي على ستة أغاني من درر الحقيبة ،
وفي عام 2000 أصدرت له شركة البدوي البوم ماتشيلي هم ويحتوي على ثمان أغاني وأربعة مسموعة ،وفي نفس العام أصدرت له شركة البدوي الألبوم التؤام لألبوم الحجل بالرجل وهو البوم على النجيلة ويحتوي على سبعة من درر الحقيبة ،وفي الربع الأخير من نفس العام أصدرت له شركة البدوي البوم نور العيون الذي كان قنبلة موقوتة ويحتوي علي ثماني أغاني وكلها أغاني خاصة ،وفي بداية عام 2001 أصدرت له شركة البدوي البوم برتاح ليك ويحتوي علي سبعة أغاني كلها خاصة وهذا الألبوم أثبت للجميع أن محمود عملاق، وفي منتصف نفس العام أصدرت له شركة البدوي قائد الأسطول تكملة لألبومات درر الحقيبة لكن بأوكسترا وليس عود وبه سبعة دررأغاني ،وفي الربع الأخير من نفس العام أصدرت له شركة البدوي البوم عاش من شافك الذي يحتوي علي ثمان أعمال كلها خاصة ،
وفي بداية عام 2002 أصدرت له شركة البدوي البوم أكتبي والذي يحتوي علي سبعة أعمال خاصة وواحدة مسموعة ،وفي منتصف نفس العام أصدرت له شركة البدوي البوم عامل كيف ويحتوي 8 أعمال ، وفي الربع الاخير من نفس العام أصدرت له شركة البدوي شايل جراح ويحتوي على ثمانية أغاني ويحتوي علي ثماني أعمال 4 منها خاصة ،وفي بداية عام 2003 أصدرت له شركة البدوي البوم عدت سنة ويحتوي علي سبعة أغاني كلها خاصة ،وفي منتصف نفس العام أصدرت له شركة البدوي البوم القطار المر ويحتوى على تسعة أعمال وقد حقق الألبوم أنتشارا كبيرا ونجاح مذهل،وفي بداية عام 2004 أصدرت له شركة البدوي البوم خوف الوجع ويحتوى على سبعة اعمال كلها خاصة ،وفي بداية عام 2005 أصدرت له شركة البدوي البوم مرت الأيام ويحتوي على سبعة اعمال،
وفي نهاية نفس العام أصدرت له شركة البدوي البوم ساب البلد ويحتوي على سبعة اعمال ،وفي نهاية عام 2006 أصدرت له شركة البدوي البوم أتفضلي ويحتوي علي ثمانية أعمال كلها خاصة ،وفي نهاية عام 2007 أصدرت له شركة السناري البوم الحنين ويحتوي على سبعة اعمال ست منها خاصة وواحدة مسموعة ،وفي نهاية عام2008 أصدرت له شركة السناري البوم يا زول ياطيب ويحتوي على سبعة اعمال خمسة منها خاصة وقد حقق الالبوم نجاح كبير فبيعت منه أكثر من نصف مليون نسخة ونفذت سريعا. وتعتبر الأغاني التي تغني بها محمود هي (205) أغنية في البوماته الماستر وعدد أغانيه الخاصة هي (125) أغنية خاصة اما المسوموعة فهي 74) ) أغنية و(50 )أغنية مسجلة في التلفزيون أما أغاني التراث فهي أربعة أغاني بالأضافة إلى أغنية للاطفال بالأضافة إلى
الأغاني الدرامية
والملاحظ أن أغلب أغاني محمود الخاصة كانت ناجحة فلمتابع لحفلاته يجد أن الناس يتفاعلون مع أغانيه وخصوصاً اغنية خلي بالك ،وكان لمحمود الفضل في انتشار عدد كبير من الفنانين امثال الشاب والمرحوم نادر خضر و عبد الكريم أبو طالب ووليد زاكي الدين وأسامة الشيخ وجمال فرفور الذي كان أول حفل له مع محمود ،
فنجد ان محمود يمتلك ميزات كثيرة جعلت منه فنان الشباب الأول وأسطورة زمانه فله صوت يتفوق على كل الفنانيين الكبار وبشهادة الكل وحتى الاجانب غير العرب بجانب تمتعه بتكنيك صوتي عالي وابعاد في اوتار الصوت لتجعل من أداء محمود يتجدد باستمرار ويتنوع مع المحافظة على التميز الدائم .يعتبر محمود من اكثر الفنانين اصداراً للالبومات الغنائية بالاضافة الي بالإضافة الي حفلات تعدت الالف حفلة وهو الفنان الوحيد من الوسط تنجح له حفلات في الجنوب كما انه الفنان الوحيد في السودان الذي له تنجح في خارج السودان فهو دائم السفر إلى الدول الاوربية والخليجية ومصر وقد تعدت شهرته حتى وصلت غالبية دول العالم.
تقرير (smc)
:
:::::::::::::::::::::::::::::::
يقولون عن محمود عبدالعزيز
:::::::::::::::::::::::::::::::
كتب صلاح الباشا:
هاهو الزمان يدور دورة كاملة ، فلا تزال جراحات الشعب السوداني تنزف كل يوم .... نعم ، لاتزال سحائب الحزن السوداء الداكنة تتمدد في سماء بلادنا ، فقد اصبح شعبنا من فرط يأسه في هذه الدنيا وفي تقاطعات هذا الزمان الرديء ، يستعد كل صباح لسماع فاجعة .
فبعد أن يأس شعبنا من آمال التغيير في نمط الحياة ورتابتها ومصاعبها في الإقتصاد والأمن والإستقرار والرخاء ، بات يأمل في أن يخفف عليه أهل الثقافة والفن والإبداع من غلواء هذا الزمان الضاغط في كل شيء .
فقد كان الشعب السوداني كله يعيش الأمل الناتج من غناء الكروان مصطفي سيد أحمد في إشراق فجر جديد يمتليء أملاً ، بجديد أعمال مجمل شعرائه الأماجد ويتمدد ذلك الأمل المنشود غناءً جميلاً في حقبة التسعينات من قرننا الماضي ، فإن يد المنون قد إختطفته ، ولكن دعوات شعبه له لاتزال متسعة ، فرحمة الله تسع كل شيء .
وجاء الأمل الثاني ، نعم ، جاء الحوت ليملأ كل الساحة الفنية والإجتماعية والخيرية ، بدفء الصوت ، وإنطلاقة النغم ، وتموجات الألحان ، ممزوجة مع قوة الإرادة ، فصمد محمود بإرادته الصلبة وهو الشاب الهاديء الصابر ، يتحدي الصعاب ، ويتحدث الضيق والعنت والضغوط المعروفة ،
ويقف جمهوره خلفه من شباب وشابات أهل السودان وطلابه الأقوياء ، ليتحدوا كل تقاطعات تلك الأزمنة ، فيقفز الحوت قفزا فوق كل الموانع والحواجز ، ممتطياً صهوة جواده الذي لايعرف الركون أو التكاسل ، ليسطر إسمه وفنه في سجل الخالدين السودانيين مثل سرور وكرومة والأمين برهان وعمالقة الغناء الحديث من لدن أحمد المصطفي وحتي إمبراطور الأغنية الأفريقية محمد وردي ( طيب الله ثراهم أجمعين ) .
رحم الله الشاب الفنان ( فريد عصره ) محمود عبدالعزيز الذي كما قلنا قد كتب إسمه في سجل الخالدين من أهل الفن ، وترك بصمات وليس بصمة واحدة في سجل التاريخ الغنائي السوداني ، بمثلما كانت أعماله الخيرية العديدة التي يقدمها لكل محتاج وبصمت وسر عجيبين ، تكون له رحمة ومغفرة يوم لا ينفع مالُ ولا بنون .
وسيبقي تاريخ السابع عشر من يناير في كل عام يوما حزينا لفقدنا الكروانين مصطفي والحوت ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ،،،،
:::::::::::::::::::::::::::::::
طائرة خاصة
:::::::::::::::::::::::::::::::
أرسلت رئاسة الجمهورية طائرة خاصة الى المملكة الاردنية الهاشمية لنقل جثمان الفنان السوداني محمود عبد العزيز "الحوت " الذي انتقل الى رحمة مولاه صبيحة اليوم .
حيث يتم تجهيز الجثمان والصلاة عليه عقب صلاة الظهر في العاصمة الاردنية عمان ،بعدها تقلع الطائرة في حوالى الساعة الخامسة مساء ومن المتوقع وصولها الى الخرطوم حوالي الساعة العاشرة مساء.
:::::::::::::::::::::::::::::::
مظاهر الحزن : صور
:::::::::::::::::::::::::::::::
عمت مظاهر الحزن جميع ارجاء السودان بوفاة الفنان محمود عبدالعزيز ،وهبت جموع المواطنون الى منطقة المزاد بمدينة بحري شمال الخرطوم لتقديم واجب العزاء في فقيد الوطن الفنان محمود عبدالعزيز "الحوت" الذي توفى صباح اليوم بمستشفى "ابن الهيثم " بالعاصمة الاردنية عمان بعد صراع طويل مع المرض، حيث اعلن مستشفى الهيثم خبر وفاته بعد ايام من دخوله في موت سريري حيث كان يعاني من نزيف في الرأس أدى الي تلف بالدماغ .
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
:
الصور من سودانيز اونلاين
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
تقرير قناة العربية عن وفاة محمود عبدالعزيز
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
توفي اليوم الخميس، الفنان السوداني محمود عبد العزيز صاحب القاعدة الجماهيرية الواسعة خاصة وسط الشباب.
فمحمود الذي ولد عام 1967 لمع نجمه وسط الشباب كفنان صاحب صوت مدوي، فضلاً عن أن النقاد يصنفونه كظاهرة فنية واجتماعية استمدت شعلتها من الظروف السياسية والاجتماعية التي سادت أوائل تسعينيات القرن الماضي.
وتقدم سيرته القصيرة مزيجا من الشهرة الطاغية والنجومية الفنية والألم، إذ لم تخل حياته من الحزن.
ويعتقد الكثير من النقاد أن شهرته المبكرة والظروف السياسية التي سادت في مطلع التسعينات، أرخت بثقلها على حياته، فلم يتحملها الفتى اليافع حينها وسقط ضحية الإدمان على المخدرات، جعلته يدخل المستشفى مراراً.
مساند الوحدة بين السودان وجنوبه
جذبت نجوميته الأنظار فتبارت القوى السياسية في المنافسة علية لجعله واجهة لشعاراتها وبرامجها السياسية.
ويعتبر محمود من أكثر الفنانين الذين زاروا جنوب السودان، وغنى باللهجات المحلية هناك وساند الوحدة الوطنية علاوة على اهتمامه بالمهمشين والمشردين.
وعلى الرغم من أنه لم يتجاوز 45 عاماً، إلا أنه من أكثر الفنانين السودانيين إنتاجاً، حيث أنتج 26 ألبوماً حققت المبيعات الأعلى في سوق الكاسيت.
بوفاته تشهد المسارح الفنية صمتاً مؤقتاً، لأن الملايين من معجبيه الشباب لن ينسوا سيرة فنانهم الشاب.
وصول الجثمان
هذا ووصلت الطائرة التي تقل جثمان عبدالعزيز في الخامسة مساء اليوم وكان مستشفى ابن الهيثم بالمملكة الأردنية الهاشمية قد أعلن وفاة المطرب السوداني وذلك بعد دخوله في غيبوبة امتدت لعدة أيام، وكان يعاني من نزيف في الرأس أدى إلى تلف بالدماغ.
:
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
محبو الفنان الراحل يقتحمون مدرجات مطار الخرطوم فى انتظار وصول الجثمان
::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
:
:
:
:
:
:
:


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.