الصيحة: الأمين السياسي للمؤتمر السوداني: نرفض تمديد الفترة الانتقالية    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الاحد 13 يونيو 2021م    قيادي بالحرية والتغيير يستبعد استغلال فلول النظام المباد للاحتجاجات الحالية    تجمع المهنيين: جهات تُرسل عناصر إلى الأحياء لإثارة الانفلاتات الأمنية    مصر : متابعة دقيقة مع السودان لبيانات سد النهضة عبر صور الأقمار الصناعية    السودان: الجيش الموحد مطلب الجميع ولكن الثقة مفقودة والمخاوف متعددة    الحراك السياسي: "المعادن": بعض الولاة"مركبين مكنة" أكبر من حجمهم    تحرير الوقود يربك سوق العملات وقفزة جديدة للأسعار    تفاصيل الاجتماع الطارئ بين مجلس الوزراء ومركزية قوى الحرية والتغيير    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    كتيبة عصابات النيقرز بجهاز الامن والمخابرات متى يتم حلها وكشف اسرارها؟    وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الله واحد ... عبدالواحد - مرور 10 سنوات علي نكبة دارفور ! وسائل الأطاحة بنظام البشير ؟ الهبة العظيمة المباغتة ؟
نشر في سودان موشن يوم 26 - 02 - 2013


1 - الله واحد ... عبدالواحد !
اليوم الثلاثاء 26 فبراير 2013 يصادف مرور عقد كامل ( عشرة أعوام ) على بدء نكبة دارفور .
في يوم الاربعاء 26 فبراير 2003 ، سيطر البطل عبدالواحد النور ( حركة تحرير السودان ) وثواره على مدينة قولو في منطقة جبل مرة ، وبدأت ملحمة دارفور .
كان هدف الثوار متواضعا للغاية :
+ أنهاء التهميش لأقليم دارفور ،
+ التوزيع العادل للسلطة والثروة بين المركز والهامش ،
+ والتداول السلمي للسلطة في أطار دولة مدنية ديمقراطية مبنية علي المواطنة .
أختار نظام الانقاذ الخيار العسكري الخشن لسحق الثورة الوليدة والثوار ، بدلا من الحوار السياسي للوصول الي تسوية سياسية .
أستخف نظام الأنقاذ بالبطل عبدالواحد النور ( أمير المهمشين ) وثواره ، وأعتقد أنه سوف يقضي عليهم في ظرف أيام ، أن لم يكن ساعات . ولكن خاب ظنهم ، وأرتد الي نحرهم .
أدعي نظام الانقاذ ، جورا وبهتانا ، ان جميع الثوار من القبائل الأفريقية المهمشة في دارفور ( الفور والزغاوة والمساليت والبرتي وغيرهم ) ، ولا توجد أي عناصر عربية بينهم .
حاول نظام الانقاذ ان يبعث شياطين القبلية والنزاعات التقليدية حول الموارد الطبيعية ( الماء والكلا ) بين القبائل العربية الرعاة الرحل ( القرون ) والقبائل الافريقية المستقرة التي تنتهج الزراعة ( الجرون ).
أخرج نظام الانقاذ الجنجويد من قمقمه !
يعطي نظام البشير كل عنصر عربي علي حصان مليون جنيه ( متجددة ) وكلاش وذخيرة ، وعلي جمل يُعطي 750 الف جنيه ( متجددة ) وكلاش وذخيرة ، وعلي رجليه 500 الف جنيه ( متجددة ) وكلاش وذخيرة ... ويُعطي كل واحد منهم ( وهذا هو الأهم ) سلطة الدولة والقانون ( بردلوبة الحكومة ؟ ) ليعيث فسادا" في القبائل الأفريقية الوادعة ؛ والسبايا من النساء والفتيات الدارفوريات الأفريقيات حلال عليه بحكم القانون ، وكذلك الممتلكات المسلوبة من القبائل الأفريقية المستهدفة والمتهمة بمساعدة البطل عبدالواحد وثواره .
هذه العناصر الشيطانية أسمها الجنجويد ؟
محصلة مجازر الجنجويد خلال العشرة سنوات المنصرمة :
+ أكثر من 300 الف شهيد ؛
+ أكثر من 3 مليون نازح ولاجئ في معسكرات الذل والهوان ، لا يزال كل واحد منهم يتمني البقاء حيا" لليوم التالي ؛
+ الاف القري المحروقة ، بمحاصيلها وأبارها ومدارسها وسبل كسب عيشها ؛
+ فاقد تربوي وتعليمي بالملايين ؛
+ نكبة كارثية ما أنزل الله بها من سلطان .
أحتفل النازحون واللاجئون في معسكرات الذل والهوان ( اليوم الثلاثاء 26 فبراير 2013) بذكري تفجير ثورة عبدالواحد النور ، وهم يهللون :
الله واحد ... عبدالواحد !
ولا يزال المجتمع الدولي يغط في نوم عميق ؟
مثال من بين مئات :
خاطب رئيس الوزراء التركي طيب اردوغان ( الشارقة – الأحد 24فبراير 2013) مؤتمرا" دوليا حول سوريا . عدد السيد اردوغان بؤر النكبات والكوارث الانسانية في العالم ، وبالأخص في الوطن العربي . ذكر السيد اردوغان ، في أسي بالغ ، الشهداء والنازحين واللاجئين في سوريا ، العراق ، اليمن ، مصر ، تونس ، ليبيا ، الجزائر ، وشمال مالي ، وما رحم ربك .
ونسي تماما" دارفور ، وولايتي النيل الازرق وجنوب كردفان ؟
وكأن هذه المناطق واحات سلام ، وجنان عدن؟
فتأمل ؟
2 – الهبة العظيمة المباغتة ؟
+ بلاد السودان محمداها هبة عظيمة ، تاتي بغتة ، بسبب تفشى الظلم والاستبداد والفساد واتساع الهوة بين الناس، حيث تجد قلة أنقاذية ومن لاعقي الاحذية متخمة من فرط الشبع، وكثرة تعانى من قسوة الجوع، الذى بلغ مداه، فأكل الناس صفق الشجر ، وشربوا الماء الاسن حتي فتك بهم وباء فيروس التهاب الكبد ( أي ) القاتل ؟
هذا أمر لا يمكن ضمان أستدامته وتري عنقالية جرجيرة رؤوسا أنقاذية أينعت وحان قطافها ؟
+ يستمر نظام البشير في رفض استباق الإنتفاضة الشعبية وتجنب الإطاحة بنظامه برفضه تبني المطروح من مبادرات تغيير وإصلاح !
تبدو اقوال وافعال نظام البشير كتروس عجلة تدور في مكانها، نفعها عائد لها وحدها وصوتها أعلى من فعلها !
مثله مثل المكتولة التي لا تسمع الصائحة !
3 - وسائل الاطاحة بنظام البشير ؟
محمد أحمد يسعي لإقامة نظام جديد بديل لنظام البشير يحقق السلام العادل الشامل، والتحول الديمقرطي الكامل!
هناك 5 وسائل للاطاحة بنظام البشير وأقامة نظام جديد وبديل :
1. الكوديسا السودانية كما في كوديسا جنوب افريقيا 1992 المبنية علي الحوار ،
هذا خيار قد تم تجاوزه لرفض نظام البشير للحوار الجاد !
2. الانتفاضة الشعبية السلمية وغير المستنصرة بالاجنبي كما في اكتوبر 1964 وابريل 1985 .
3. الانتفاضة الشعبية المحمية بالسلاح والمستنصرة بالاجنبي كما في النموذج الليبي .
4 . الغزو العسكري من تحالف كاودا وبدعم خارجي كما غزوة امدرمان في مايو 2008 .
5. الانقلاب العسكري من داخل الجيش السوداني كما محاولة نوفمبر 2012 الانقلابية .
الشعب السوداني ، في حكمته ، سوف يقرر الوسيلة أو الوسائل التي سوف يطيح بها بنظام البشير ، والوقت المناسب لذلك .
( أتي أمر الله فلا تستعجلوه )
( 1 – النحل )
4 - الخيار العسكري ؟
الخيار العسكري للأطاحة بنظام البشير يأخذ 3 أشكال :
. الانتفاضة المدنية المحمية بالسلاح والمستنصرة بالاجنبي ( نموذج ليبيا )،
. الغزو العسكري من قوات تحالف كاودا ( غزوة امدرمان – مايو 2008 ) ،
. الانقلاب العسكري من داخل القوات المسلحة ( محاولة أنقلاب نوفمبر 2013 ) .
لماذا ترفض قوي الاجماع الوطني الخيار العسكري وتصر علي الخيار المدني للاطاحة بنظام البشير ؟
هناك احتمالان للخيار العسكري ( في أي شكل من أشكاله الثلاثة المذكورة أعلاه ) لا ثالث لهما :
. أما الفشل ( غزوة امدرمان – مايو 2008 )،
. أو النجاح ( أنقلاب الأنقاذ – يونيو 1989 ) .
+ أذا فشل الخيار العسكري في الاطاحة بنظام البشير فسوف يخلق هذا الفشل تأئيد شعبي للنظام ويعطيه حياة جديدة ويمكنه من زيادة القمع ضد العناصر المتمردة وباقي الشعب السوداني ، كما حدث بعدغزوة أمدرمان الفاشلة ( مايو 2008 ) وما حدث بعد ما يسمي ، جهلا ، بغزوة المرتزقة ( يوليو 1976 ) ، وموقعة هجليج ( ابريل 2012 ) !
+ أذا نجح الخيار العسكري في الاطاحة بنظام البشير فسوف يخلق هذا النجاح نظاما عسكريا جديدا نافيا للمكون السياسي المعارض ، وسوف يكون استبداديا كما نظام البشير ويفرض وصايته علي الجميع .
أؤلم ينفي البشير ( الجناح العسكري ) الترابي ( الجناح المدني ) ؟ أؤلم ينفي بومدين العسكري رئيسه المدني بن بلا ؟ أؤلم ينفي اللواء يوري موسفيني العسكري قادته السياسيين ولم نعد نسمع عنهم ومنهم ؟
الاستبداد ملة واحدة ، واذا نجح الخيار العسكري نكون قد قفزنا من الطوة الي النار واستبدلنا أحمد (نظام البشير ) بحاج أحمد ( النظام العسكري الجديد ) ؟
وتبدأ القوي السياسية في مقاومة النظام العسكري الجديد من طقطق ؟ وكأننا يا عمرو لا رحنا ولاجينا ؟
وسوف تحارب أدارة اوباما ( المجتمع الدولي ) هذا النظام العسكري الجديد وتفرض عليه العقوبات التي يتأثر بها ، في المحصلة ، الشعب السوداني !
4 - القوي الفاعلة ؟
يمكن حصر 7 من القوى الفاعلة في الساحة السياسية اليوم ادناه :
1. تحالف قوي الاجماع الوطني .
2. تحالف كاودا الثوري.
3. منظمات المجتمع المدني والنقابات الفئوية .
من جانب ، ومن الجانب المقابل :
4. نظام البشير .
5. السائحون واخوانهم المتمردون داخل النظام الحاكم.
6. منبر السلام الشامل واخوانه المتشددون .
4 - القوي الفاعلة ؟
يمكن حصر 7 من القوى الفاعلة في الساحة السياسية اليوم ادناه :
1. تحالف قوي الاجماع الوطني .
2. تحالف كاودا الثوري.
3. منظمات المجتمع المدني والنقابات الفئوية .
من جانب ، ومن الجانب المقابل :
4. نظام البشير .
5. السائحون واخوانهم المتمردون داخل النظام الحاكم.
6. منبر السلام الشامل واخوانه المتشددون .
4 - القوي الفاعلة ؟
يمكن حصر 7 من القوى الفاعلة في الساحة السياسية اليوم ادناه :
1. تحالف قوي الاجماع الوطني .
2. تحالف كاودا الثوري.
3. منظمات المجتمع المدني والنقابات الفئوية .
من جانب ، ومن الجانب المقابل :
4. نظام البشير .
5. السائحون واخوانهم المتمردون داخل النظام الحاكم.
6. منبر السلام الشامل واخوانه المتشددون .
5 - ثقافة الأستقالة ؟
نتمني أن تصيب ثقافة الاستقالة الحميدة قادة الأنقاذ الديناصوريين في مقتل ، فيفتحون الباب لتسوية سياسية وتداول سلمي للسلطة لمصلحة بلاد السودان وأهل بلاد السودان . الكنكشة في السلطة لأكثر من عقدين من الزمان علي التوالي هي السبب الأساسي في الاحتقان بل الغليان الحاليين .
هل يحاكون البابا بنديكتوس السادس عشر ( بابا الفاتيكان رقم 265 ) ، الذي أستقال طواعية من منصبه يوم الاثنين الموافق 11 فبراير 2013 لتقدمه في العمر ؛ المرة الأولى التي يتخلى فيها بابا عن منصبه منذ 600 عام.
ثقافة الاستقالة خط احمر لا يمكن لقادة الأنقاذ تجاوزه والأ انهد المعبد علي رؤوسهم بعد فتح الملفات المنتنة ؟
أمر القبض سوف يمنع الرئيس البشير من قبول أي تسوية سياسية ، وسوف يرغمه للترشح لرئاسة المؤتمر الوطني في نوفمبر 2013 ، ولولاية رئاسية أخري في أبريل 2015 ؟
الوسطاء يمتنعون ؟
هذه مسلمة مثل ما أنتم تنطقون ؟
-------------
ثروت قاسم
هذا البريد الإلكتروني محمي من المتطفلين و برامج التطفل، تحتاج إلى تفعيل جافا سكريبت لتتمكن من مشاهدته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.