مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المُحرِّضون قبل المُنفِّذين !
نشر في سودان سفاري يوم 07 - 10 - 2019

* الذين احتشدوا ثمّ هجموا على مقار لمصانع وشركات تعدين بمنطقة تلودي بجنوب كردفان وأضرموا فيها النيران وحوّلوها إلى هشيمٍ تذروه الرياح، هؤلاء فئة من المُواطنين مُغررٌ بهم ومُعبأون بشحنات سالبة "عالية الفولت"! وإذا كانت المسؤولية الجنائية ستذهبُ ابتداءً في اتّجاه المُنفِّذين المُباشرين للفعل الإجرامي الذي وقع مطلع هذا الأسبوع
الذين احتشدوا ثمّ هجموا على مقار لمصانع وشركات تعدين بمنطقة تلودي بجنوب كردفان وأضرموا فيها النيران وحوّلوها إلى هشيمٍ تذروه الرياح، هؤلاء فئة من المُواطنين مُغررٌ بهم ومُعبأون بشحنات سالبة "عالية الفولت"! وإذا كانت المسؤولية الجنائية ستذهبُ ابتداءً في اتّجاه المُنفِّذين المُباشرين للفعل الإجرامي الذي وقع مطلع هذا الأسبوع ، فإنّها قطعاً ستمتد إلى مُوقظي الفتنة ومُحرِّضي البسطاء ودافعيهم دفعاً في اتّجاه المأساة التي وقعت! والمُحرِّض الغبي قد ينسى نفسه وينسى صفته وينسى دولة القانون !
* الذين استمرأوا الشحن السالب وبث الكراهية وشَحن عُقُول البسطاء واليافعين في اتّجاه الإقصاء واحتقار الآخر، بل وتجاوز ذلك إلى مرحلة "ندوسو دوس" هم ذات الفئة المَريضة ذات العقلية الضحلة التي تصوّرت أنّ الهمجية انتصارٌ، وأن العدالة تتمثل وتتجلى في اقتحام منزل د. عوض أحمد الجاز ونهب الأثاث والأجهزة الكهربائية! أو اقتحام مزرعة د. نافع علي نافع ونحر أعدادٍ كبيرة من النوق والأغنام التي يقتنيها ويُربِّيها هناك! أو قصف صالة قرطبة بالحجارة والمولوتوف استهدافاً لمنشط مُصدّق كان منعقداً بداخلها !
* إنّنا في مرحلة أحوج ما نكون فيها للتعافي والتصافي والتحابي والتماسُك، والعمل معاً لأجل استكمال بناء الوطن وإعادة صياغة استراتيجيته ووثيقة مصالحة الوطنية إذا رأينا لذلك ضرورة، والذين لا يَزالون في حالة هياجٍ ثوري وتشنجٍ سياسي ونشوى زائفة بالانتصار قد يتوهّمون أنّ الدعوة للتصافي والتعافي والعمل المُشترك إنما هي منشأها الضعف فيستكبرون عليها ويرفعون عيار هياجهم وطيشهم وعُدوانيتهم فيخربون "حكومتهم" بأيديهم ويُسقطون السقف على رؤوسهم، والأحمق عدو نفسه عداءً مُبيناً .
* وتبقى الإشادة مُستحقة بكَافّة شرائح القوات النظامية ومنسوبيها الذين كانوا بمنطقة الأحداث أو لحقوا بها، إذ كان تعاملهم في قمة الانضباط والوعي والمسؤولية، حيث لم يلجأوا لاستخدام القوة والذخيرة الحَيّة دفاعاً عن أنفسهم وعن الممتلكات العامّة والخاصّة، هذا تقدير موقف عظيم وحكيم من القادة العسكريين يُؤكِّد على مدى نُضج النظاميين، وحرصهم على السلام الاجتماعي.. نسأل الله أن يُؤمِّننا في أوطاننا ويَقِينا الفتن ما ظَهَرَ منها وما بَطن، ويُهيِّئُ لبلادنا من أمرها رشدا ويبلغها مصافي الأمم العظيمة .
* خارج الإطار: القارئ حسين عبد اللطيف تساءل: هل هذه هي الحكومة المدنية التي ظللنا ننتظر فجرها وخيرها؟ حكومة تتوارى قياداتها خجلاً من استخدام البسملة في مُخاطباتها؟!
* القارئ الوليد خلف الله انتقد منظمة حقوق الإنسان، وأنها جسمٌ هُلاميٌّ غامضٌ يخدم فئات مُحَدّدة ولا صلة له بقضايا البسطاء.
* القارئ د. عادل عبد المنعم طَالَبَ بتحويل مقار المؤتمر الوطني إلى مراكز صحية ودُور رعاية.
* القارئ خالد النور "مدني" ناشد بإطلاق سراح د. مامون حمّيدة الذي ظلّ يعمل وزيراً لسنواتٍ دُون مرتّبٍ، وقال إنه رجل إنسان وعالم في الطب اجتهد في ترتيب وترقية ملف الصحة والمشافي.
* القارئ إبراهيم حامد "كسلا" طَالَبَ بأن تُعطى "قحت" حق تعيين رئيس القضاء الذي ينفذ لهم أهداف الثورة وكذلك النائب العام !
* القارئ كامل القرشي ناشد المسؤولين عن الطرق والجسور والالتفات الى طريق "مدني – سنار" الذي امتلأ بالحُفر الكبيرة والخطيرة!
* القارئ أحمد عبد العزيز محمد بدوي "تمبول" أشاد بقوات الدعم السريع وأدوارها الإيجابية ومُبادراتها الاجتماعية المُميّزة .
نقلاً عن صحيفة الصحية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.