مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد الاستفزازات الإيرانية الإسرائيلية المتبادلة هل يشهد البحر الأحمر صراعا مستقبليا لفرض النفوذ
نشر في سودان سفاري يوم 05 - 09 - 2011

في اطار الاستفزازات المستمرة بين ايران وأسرائيل, انتقلت هذه المرة الي منطقة البحر الاحمر الاسبوع الماضي عندما ارسلت ايرات قطعتين بحريتين في مهمة وصفها المسئولون الايرانيون ان الهدف منها هي جمع معلومات عن عدد القوات الموجودة في البحر الاحمر والامريكية والغربية منها, والتي تخشي من شن هجوم عسكري عليها بسبب برنامجها النووي, الا ان اسرائيل رفعت من استعدادها في قواتها البحرية, وأرسلت علي الفور قطعتين بحريتين الي المنطقة لمتابعة القطع الإيرانية.
واذا نظرنا في البداية الي البحر الاحمر سنجد انه أهم ممر ملاحي حيث إنه طريق نقل الوقود من دول الخليج العربي الي دول العالم كما انه يتميز بالعديد من المضايق والجزر التي من الممكن في حال استغلالها عسكريا السيطرة علي المنطقة بأسرها, وكان للبحر الاحمر الدور الهام في حرب اكتوبر المجيدة عندما أغلقت القوات البحرية باب المندب في جنوب البحر الاحمر ومنعت وصول الامدادات العسكرية والبترولية لاسرائيل, وكان لهذا العمل الدور المؤثر في وقف اطلاق النار وفرضت مصر شروطها قبل فتح باب المندب مرة أخري. وتسعي الولايات المتحدة لعدة اهداف في البحر الاحمر من أهمها عدم سيطرة اية قوي معادية عليه وذلك لحماية مصالحها والمصالح الغربية في هذا الممر الملاحي الهام, ومن ثم قامت بنشر عدد من قواتها فيه, كما أوكلت حلف شمال الاطلنطي( الناتو) بتنفيذ دوريات أمنية, في إطار مقاومة القرصنة, وكذلك ضمان بقاء اسرائيل واستمرارها والتأكد من عدم تهديد أمنها من خلال لمجري الملاحي, كما حدث في حرب أكتوبر1973 بعد أن أغلقت القوات البحرية المصرية باب المندب أمام الامدادات التي تصل لإسرائيل وكان لها الاثر الاكبر خلال تلك الحرب وسرعة المطالبة علي وقف إطلاق النار.
ومن أهم اهداف الاستراتيجية الامريكية في البحر الاحمر ضمان تدفق النفط وتأمينه من منطقة الخليج العربي عبر المحيط الهادي وحتي قناة السويس دون اي أعاقة.
وتدخل الولايات المتحدة البحر الأحمر في دائرة استراتيجية اوسع, مركزها المحيط الهندي وتمتد من جنوب افريقيا غربا حتي استراليا شرقا, وتشمل خليج عدن والبحر الاحمر وبحر العرب, ومجموعة جزر المالديف وسيشيل وخليج البنجال, وتعتمد الولايات المتحدة في هذه الدائرة الاستراتيجية الواسعة علي العديد من القواعد العسكرية المنتشرة في المنطقة تؤمن للاسطول الامريكي التحرك في تلك المنطقة.
اما بالنسبة لاسرائيل فإن البحر الاحمر يمثل له اهمية استراتيجية كبري, وقد أدركت ذلك جليا بعد حرب أكتوبر المجيدة عندما جفت مضخات الوقود بعد فشل نقل المواد البترولية لها علي خلفية غلق باب المندب من قبل القوات المصرية, الي ان انقذتها الولايات المتحدة, ومنذ تلك اللحظة وضعت إسرائيل استراتيجيتها للعمل علي التواجد بقوة في المجري الملاحي من خلال استراتيجية جديدة شملت علي:
أولا: تأمين الملاحة البحرية بين اسرائيل وآسيا وأوروبا من خلال ميناء ايلات, وحق المرور في مضيق ثيران وباب المندب وقناة السويس, والتمركز العسكري في بعض جزر البحر الاحمر للرقابة. وثانيا التعاون مع بعض الدول الافريقية للوجود العسكري, في بعض الموانئ والجزر في البحر. وثالثا العمل علي تدويل باب المندب كممر ملاحي. ورابعا: تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية مع الدول الإفريقية. وخامسا: تعطيل اي مشروع للتعاون العربي في البحر الاحمر.
واستطاعت اسرائيل من خلال علاقاتها ببعض الدول الافريقية المطلة علي البحر الاحمر ان توجد بشكل اساسي في البحر الاحمر لحماية امنها, وبعد اتفاقية السلام مع مصر والاردن, اصبحت إسرائيل عضوا أصيلا في حوض البحر الاحمر لها كل الميزات التي تتمتع بها مختلف الدول المطلة عليه سياسيا واقتصاديا وأمنيا, كما ان لها الحق في أيجاد عمق استراتيجي بطول البحر الاحمر وجزرة ومضايقة, وأصبح لها الحق في نشر قواتها ووجودها العسكري لحماية عمقها الاستراتيجي, من اي تهديد محتمل ضدها, لذا لم تعترض اي دولة من الدول الاخري.
أما بالنسبة الي ايران فأصبح لديها بعد الثورات العربية طموح بدور إقليمي أكبر في المنطقة بأسرها, وهوما ظهر جليا منذ عدة اشهر بمرور قطعتين بحريتين تتبعان قواتها البحرية لقناة السويس, والتوجه إلي ميناء اللاذقية السوري في محاولة لجس النبض حول هذا التحرك, الا ان إسرائيل وقتها اعربت عن انزعاجها وقامت بنشر قطع بحرية في البحر المتوسط. إيران تعلم جيدا أن وجودها في البحر الاحمر يزيد من قوتها الاقليمية, وتحاول من خلال ذلك بعث رسائل للعديد من دول العالم انها لا تخشي اي قوات عسكرية تابعة للولايات المتحدة الامريكية أوحلف الناتو الموجودة هناك, بل إن الرسالة الواضحة التي اعلنتها أنها تحدد القوات البحرية المنتشرة للقوات الامريكية والاوروبية, والتي قد تشن ضدها عملا عسكريا, ولكن الحقيقة انها تحاول استفزاز تلك القوي, كما انها تحاول ان تبعث لاسرائيل رسالةة اخري انها قادرة للوصول الي اهم ممر مائي وتنفيذ عمليات ضدها.
اوالمعضلة الحقيقية في إسرائيل التي ربما لن تقف مكتوفة الايدي أمامها الاعمال الايرانية مما قد تنفذ رد فعل قد يشعل المنطقة بأسرها من خلال صراع مسلح بين البلدين, وقد تتخذ هذا الموقف وتجد له الذريعة لذلك بأن ايران تحاول تهديد عمقها الاستراتيجي في البحر الاحمر, كما انها ستجد المساندة هنا من الولايات المتحدة الامريكية علي تنفيذ اي عمل عسكري ضدها. الحقيقة التي يجب ان نعلمها ان منطقة الشرق الاوسط وبعد الثورات التي نفذتها شعوبها ضد الانظمة البائدة, أصبحت الآن مطمعا حقيقيا لكل القوي العالمية.
الاخطر من ذلك ان الصراع علي فرض النفوذ واستعراض القوة, قد يشعل المنطقة في حرب ضروس تسعي اليها العديد من الدول وتشتعل منطقة الشرق الاوسط.
المصدر: الاهرام 5/9/2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.