خطاب الإمام الصادق المهدي في نفرة ولاية الخرطوم    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    جوارديولا: ليفربول سيكون البطل في إسبانيا وإيطاليا وألمانيا    العاملون بالمؤسسة السودانية للاعاقة يستعجلون المفوضية بحسم التجاوزات    المهدي يهاجم الفكر الشيوعي والبعثي والإخواني والعلمانية    مدير النقد الأجنبي السابق: فُصلت من بنك السودان لاعتراضي على طلب شركة الاقطان    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    القراي ينفي وجود أي اتجاه لإبعاد الدين عن المناهج    رسائل تهديد تلاحق رئيس لجنة التحقيقات في مجزرة فض الاعتصام    مدافع الاهلي المصري رامي ربيعة: فوز الهلال اشعل حسابات المجموعة    المنتخب يكسب تجربة الاريتري بهدف ياسر مزمل    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    الحديث عن الأشجار ورأي جيل الثوار حول الفيلم: عثمان الرشيد: الفيلم جاوب لي على أسئله كتيرة وليه قفلو السينما وليه ما عندنا أفلام سودانية!.    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تمديد صكوك الاستثمار الحكومية (صرح)    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد الاستفزازات الإيرانية الإسرائيلية المتبادلة هل يشهد البحر الأحمر صراعا مستقبليا لفرض النفوذ
نشر في سودان سفاري يوم 05 - 09 - 2011

في اطار الاستفزازات المستمرة بين ايران وأسرائيل, انتقلت هذه المرة الي منطقة البحر الاحمر الاسبوع الماضي عندما ارسلت ايرات قطعتين بحريتين في مهمة وصفها المسئولون الايرانيون ان الهدف منها هي جمع معلومات عن عدد القوات الموجودة في البحر الاحمر والامريكية والغربية منها, والتي تخشي من شن هجوم عسكري عليها بسبب برنامجها النووي, الا ان اسرائيل رفعت من استعدادها في قواتها البحرية, وأرسلت علي الفور قطعتين بحريتين الي المنطقة لمتابعة القطع الإيرانية.
واذا نظرنا في البداية الي البحر الاحمر سنجد انه أهم ممر ملاحي حيث إنه طريق نقل الوقود من دول الخليج العربي الي دول العالم كما انه يتميز بالعديد من المضايق والجزر التي من الممكن في حال استغلالها عسكريا السيطرة علي المنطقة بأسرها, وكان للبحر الاحمر الدور الهام في حرب اكتوبر المجيدة عندما أغلقت القوات البحرية باب المندب في جنوب البحر الاحمر ومنعت وصول الامدادات العسكرية والبترولية لاسرائيل, وكان لهذا العمل الدور المؤثر في وقف اطلاق النار وفرضت مصر شروطها قبل فتح باب المندب مرة أخري. وتسعي الولايات المتحدة لعدة اهداف في البحر الاحمر من أهمها عدم سيطرة اية قوي معادية عليه وذلك لحماية مصالحها والمصالح الغربية في هذا الممر الملاحي الهام, ومن ثم قامت بنشر عدد من قواتها فيه, كما أوكلت حلف شمال الاطلنطي( الناتو) بتنفيذ دوريات أمنية, في إطار مقاومة القرصنة, وكذلك ضمان بقاء اسرائيل واستمرارها والتأكد من عدم تهديد أمنها من خلال لمجري الملاحي, كما حدث في حرب أكتوبر1973 بعد أن أغلقت القوات البحرية المصرية باب المندب أمام الامدادات التي تصل لإسرائيل وكان لها الاثر الاكبر خلال تلك الحرب وسرعة المطالبة علي وقف إطلاق النار.
ومن أهم اهداف الاستراتيجية الامريكية في البحر الاحمر ضمان تدفق النفط وتأمينه من منطقة الخليج العربي عبر المحيط الهادي وحتي قناة السويس دون اي أعاقة.
وتدخل الولايات المتحدة البحر الأحمر في دائرة استراتيجية اوسع, مركزها المحيط الهندي وتمتد من جنوب افريقيا غربا حتي استراليا شرقا, وتشمل خليج عدن والبحر الاحمر وبحر العرب, ومجموعة جزر المالديف وسيشيل وخليج البنجال, وتعتمد الولايات المتحدة في هذه الدائرة الاستراتيجية الواسعة علي العديد من القواعد العسكرية المنتشرة في المنطقة تؤمن للاسطول الامريكي التحرك في تلك المنطقة.
اما بالنسبة لاسرائيل فإن البحر الاحمر يمثل له اهمية استراتيجية كبري, وقد أدركت ذلك جليا بعد حرب أكتوبر المجيدة عندما جفت مضخات الوقود بعد فشل نقل المواد البترولية لها علي خلفية غلق باب المندب من قبل القوات المصرية, الي ان انقذتها الولايات المتحدة, ومنذ تلك اللحظة وضعت إسرائيل استراتيجيتها للعمل علي التواجد بقوة في المجري الملاحي من خلال استراتيجية جديدة شملت علي:
أولا: تأمين الملاحة البحرية بين اسرائيل وآسيا وأوروبا من خلال ميناء ايلات, وحق المرور في مضيق ثيران وباب المندب وقناة السويس, والتمركز العسكري في بعض جزر البحر الاحمر للرقابة. وثانيا التعاون مع بعض الدول الافريقية للوجود العسكري, في بعض الموانئ والجزر في البحر. وثالثا العمل علي تدويل باب المندب كممر ملاحي. ورابعا: تعزيز العلاقات السياسية والاقتصادية مع الدول الإفريقية. وخامسا: تعطيل اي مشروع للتعاون العربي في البحر الاحمر.
واستطاعت اسرائيل من خلال علاقاتها ببعض الدول الافريقية المطلة علي البحر الاحمر ان توجد بشكل اساسي في البحر الاحمر لحماية امنها, وبعد اتفاقية السلام مع مصر والاردن, اصبحت إسرائيل عضوا أصيلا في حوض البحر الاحمر لها كل الميزات التي تتمتع بها مختلف الدول المطلة عليه سياسيا واقتصاديا وأمنيا, كما ان لها الحق في أيجاد عمق استراتيجي بطول البحر الاحمر وجزرة ومضايقة, وأصبح لها الحق في نشر قواتها ووجودها العسكري لحماية عمقها الاستراتيجي, من اي تهديد محتمل ضدها, لذا لم تعترض اي دولة من الدول الاخري.
أما بالنسبة الي ايران فأصبح لديها بعد الثورات العربية طموح بدور إقليمي أكبر في المنطقة بأسرها, وهوما ظهر جليا منذ عدة اشهر بمرور قطعتين بحريتين تتبعان قواتها البحرية لقناة السويس, والتوجه إلي ميناء اللاذقية السوري في محاولة لجس النبض حول هذا التحرك, الا ان إسرائيل وقتها اعربت عن انزعاجها وقامت بنشر قطع بحرية في البحر المتوسط. إيران تعلم جيدا أن وجودها في البحر الاحمر يزيد من قوتها الاقليمية, وتحاول من خلال ذلك بعث رسائل للعديد من دول العالم انها لا تخشي اي قوات عسكرية تابعة للولايات المتحدة الامريكية أوحلف الناتو الموجودة هناك, بل إن الرسالة الواضحة التي اعلنتها أنها تحدد القوات البحرية المنتشرة للقوات الامريكية والاوروبية, والتي قد تشن ضدها عملا عسكريا, ولكن الحقيقة انها تحاول استفزاز تلك القوي, كما انها تحاول ان تبعث لاسرائيل رسالةة اخري انها قادرة للوصول الي اهم ممر مائي وتنفيذ عمليات ضدها.
اوالمعضلة الحقيقية في إسرائيل التي ربما لن تقف مكتوفة الايدي أمامها الاعمال الايرانية مما قد تنفذ رد فعل قد يشعل المنطقة بأسرها من خلال صراع مسلح بين البلدين, وقد تتخذ هذا الموقف وتجد له الذريعة لذلك بأن ايران تحاول تهديد عمقها الاستراتيجي في البحر الاحمر, كما انها ستجد المساندة هنا من الولايات المتحدة الامريكية علي تنفيذ اي عمل عسكري ضدها. الحقيقة التي يجب ان نعلمها ان منطقة الشرق الاوسط وبعد الثورات التي نفذتها شعوبها ضد الانظمة البائدة, أصبحت الآن مطمعا حقيقيا لكل القوي العالمية.
الاخطر من ذلك ان الصراع علي فرض النفوذ واستعراض القوة, قد يشعل المنطقة في حرب ضروس تسعي اليها العديد من الدول وتشتعل منطقة الشرق الاوسط.
المصدر: الاهرام 5/9/2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.