الاتحاد السوداني يشارك في قرعة الشان غدا    دقلو يشارك في تأبين رئيس شُعبة مصدّري الحبوب الزيتية    المريخ يدخل معسكر استعداداً لمواجهة اهلي طرابلس    بمبادرة من شيخ "كدباس".. اجتماع يناقش توحيد قوى الثورة    جهاز المخابرات يحبط تهريب سبائك ذهب ببورتسودان    التربية الخرطوم تكشف ترتيبات لإعلان (5) آلاف و ظيفة    انطلاق زفة المولد بحلفاية الملوك ببحري    (كاف)يؤمن على موعد نزال الهلال والشباب التزاني في الإياب    ختام الورشة التدريبية التخطيطية لحملة كوفد 19 بالنيل الأبيض    اختتام الكورس الوسيط للعاملين بالتحصين الموسع بالشمالية    أرجوان عصام: رغبتي حسمت انضمامي للهلال    البرهان يهنئ رئيس نيجيريا بمناسبة ذكرى استقلال بلاده    الهلال السوداني يعلن موعد مباراته أمام مازيمبي    قرية الشيخ ود على بالقضارف تستقبل ضيوف الولاية    فولكر بيرتس يكتب: السودان.. الحاجة الحتمية للحوار السياسي    توقعات ب"رياح عاتية".. الأرصاد: أمطار متوقعة في (12) ولاية    شاهد بالفيديو.. طالب سوداني يدخل في حالة فرح هستيري بعد نجاحه في امتحانات الشهادة..يبكي ويصرخ ويحتفل على طريقة رونالدو ومتابعون: (بعد الفرحة دي كلها ما تكون جايب 50)    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بوتين يعلن ضم المناطق الأوكرانية الأربع إلى روسيا    المرور تكرم سائق امجاد سوداني لسبب غريب    تمّ فتح بلاغ ب"جبرة"..سوداني يقود شبكة خطيرة    الركود وتراجع المبيعات وراء استقرار السلع الاستهلاكية    شاهد بالفيديو.. الفنان المصري حمو اسماعيل يواصل تصدير الأغنيات السودانية للقاهرة…وعريس مصري يغني معه الأغنية السودانية الشهيرة (درتي الغالية)    شاهد بالصورة والفيديو.. طفل سوداني يحيي حفل غنائي كاملاً.. يتعامل بثقة الفنانين الكبار والجمهور يتفاعل بشكل كبير مع أغنية (يا قماري) التي تغنى بها في الحفل    والي شرق دارفور يؤكد ضرورة النهوض بقطاع الصمغ العربي    الأقطان: المحالج جاهزة لاستيعاب إنتاج الموسم الحالي    بلدنا حبابا..!!    (السوداني) تُورد تفاصيل مُثيرة بشأن الاستقالة المزعومة للمدير العام للمريخ    الشاعر "اسحق الحلنقي" يستعد لتدشين ديوان "عصافير الخريف" ….    استعدادات حكومية لإنجاح الموسم الزراعي بالمشروعات القومية    الجيش يحتفل بجندي أحرز 91.4%    ضبط صهاريج معبأة بالجازولين بمايو    المركز الأفريقي للسلام والعدالة يدعو السلطات لتنفيذ توصيات لجنة المفقودين    تهنئة واجبة    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    التأمين الصحي بالجزيرة يكمل تقييم وتقويم الوحدات ومرافق الخدمة الصحية    دبروسة حلفا يواصل برنامجه الاعدادي للتأهيلي    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 30 سبتمبر 2022    لعامين .. قطب المريخ أيمن المبار ك يُجدد عقود (نمر و بيبو و خميس)    الصحة الاتحادية تكشف عن إجراء (400) عملية قلب للأطفال مجاناً خلال (8) أشهر    ورشةولايات الوسط:نظام البوت خيار أمثل لتنفيذ المشروعات في الظرف الراهن    لا أحد يراك غيري    المحكمة تقرر استدعاء حميدتي كشاهد اتهام في "قتل المتظاهرين    صلاح الدين عووضة يكتب : زهايمر!!    السودان..مداهمة"شقة" وضبط ذخيرة كلاشنكوف    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    ضبط شحنة مخدرات في البطيخ ب"الرياض"    وزير الصحة يكشف عن إصابة نحو 40 ألف شخص بالسرطان سنوياً    السودانيون يحصدون الذرة على أنغام"الوازا"    حيلة جديدة لفيسبوك وإنستغرام للتجسس    المجلس الأعلى للبيئة بالتعاون مع اليونيدو يحتفل باليوم العالمي للأوزون    للمرة الثانية دون إجراء تحقيق مع الصحيفة.. وكيل أعلى نيابة المعلوماتية يصدر قراراً بإغلاق موقع صحيفة (السوداني)    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إسرائيل.. الدخول إلي السودان عبر بوابة جبريل إبراهيم!!
نشر في سودان سفاري يوم 28 - 02 - 2012

هل وصلت حركة العدل والمساواة لمرحلة أن تعترف بإقامة علاقة مع إسرائيل؟؟وهل فعلاً تخطط تل أبيب لأن تكون حركة العدل والمساواة اقوي الحركات المتمردة في السودان؟؟ وهل هنالك ترتيبات للقاء بين جبريل إبراهيم ورئيس الوزراء الإسرائيلي؟؟ وهل وهل..؟؟ أسئلة كثيرة واستفهامات عديدة نلخص لها من وراء هذا الخبر: "دفعت حركة العدل والمساواة بمجموعة من المطالب إلي حكومة دولة الكيان الصهيوني "إسرائيل" قالت الحركة إن توفيرها يفتح منافذ دعم جديدة لها بعد انهيار النظام الليبي السابق، وكشفت مصادر ميدانية بحركة العدل والمساواة ل"SMC" فضلت عدم الكشف عن هويتها عن لقاء وصفته بالمهم جمع مؤخراً رئيس المخابرات الإسرائيلية، وجبريل إبراهيم بالعاصمة الأوغندية كمبالا طلب منه الأخير أهمية ترتيب لقاء عاجل له مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أبان زيارته المرتقبة إلي دول شرق أفريقيا خلال شهر مارس المقبل، وأكد مدير المخابرات الإسرائيلي حسب المصدر التزام حكومته بدعم حركة العدل والمساواة لوجستياً خلال الفترة القادمة، وقال مدير المخابرات مثلما قدمنا الدعم المقدر لعبد الواحد نور وفصيله فإننا سنقدمه لكم في حركة العدل والمساواة مبيناً أنه ينوي زيارة جوبا خلال الأيام القادمة لمتابعة ما تم الاتفاق عليه بين حكومته ودولة الجنوب لدي زيارة رئيسها إلي تل أبيب مؤخراً، ونصح مدير المخابرات الإسرائيلي جبريل إبراهيم بأهمية بناء علاقات جديدة مع دول شرق أفريقا مثل كينيا، وأوغندا والكاميرون، وقال سنسعى لنجاح ترتيبات لقائكم مع رئيس الوزراء لأنكم ربما تصبحون قريباً الحركة الأقوى في المنطقة حسب قول المصدر". ويري مراقبون إن حركة العدل والمساواة لم تصل لمرحلة الاعتراف بإقامة علاقة مع إسرائيل مثلما فعلت حركة تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد نور التي فتحت مكتباً في إسرائيل، وعملت علي نهج التبادل الدبلوماسي وممارسة النشاطات والاحتفالات داخل الأراضي الإسرائيلية، كما أقامت مؤخراً مراسم لتأبين خليل إبراهيم.
تقوم دولة الكيان الصهيوني "إسرائيل" بمساع جديدة يتوقع لها أن تجد حظا مقدراً من التجاوب بين حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد وحركة العدل والمساواة ونقلت معاريف الإسرائيلية عن مصادر بالحكومة الإسرائيلية وجود اتصالات مكثفة لمنسوبي الحركات المسلحة الدارفورية المقيمة بإسرائيل والحكومة الإسرائيلية لجهة توحيد الحركات المسلحة بقيادة عبد الواحد محمد نور عقب مقتل رئيس حركة العدل والمساواة في معارك بالسودان مؤخراً.
وأكدت مصادر بحركة العدل والمساواة صحة ما نقلته الصحيفة الإسرائيلية مبينة أن مكتب الحركة بإسرائيل أقام مراسم عزاء لخليل إبراهيم بإحدى القاعات بتل أبيب أمه جمع غفير من منسوبي الحركات المسلحة الدارفورية بما فيهم قيادات فاعلة بحركة عبد الواحد وعدد من موظفي منظمات الأمم المتحدة مشيرة إلي كافة المداولات بقاعة العزاء تركزت بصورة مباشرة حول المساعي الإسرائيلية لتوحيد الحركات المسلحة بعد مقتل خليل.
وقالت المصادر إن الأخ جبريل قام بمخاطبة مراسم العزاء عبر الهاتف طالباً منهم الاستجابة لأية مقترحات إسرائيلية تدفع بها تل أبيب تجاه توحيد الحركات المسلحة وقال جبريل حسب المصدر: إسرائيل مهتمة بدارفور جداً، ويجب الاهتمام بمبادرتها أيضاً لأنها الحليف الدائم للحركات المسلحة بدارفور، ودعا جبريل كافة منسوبي الحركات المسلحة بتل أبيب إلي أهمية التوجه العاجل للميدان أو السفر لجوبا للانضمام للحركات المسلحة مبيناً أن إسرائيل ستعمل علي مساعدتهم في هذا الاتجاه بصورة جيدة خلال الأيام المقبلة.
محللون اجمعوا علي أن جبريل إبراهيم لديه تأثير علي النازحين واللاجئين، ولكن ليس لديه قوة عسكرية علي الأرض علي خلاف حركة تحرير السودان جناح عبد الواحد محمد نور التي تمتلك كادراً سياسياً متمرساً. لذلك لا تري إسرائيل في جبريل ما تراه في عبد الواحد.
وفي وقت سابق رفض تحالف الجبهة الثورية بجنوب السودان اختيار جبريل إبراهيم رئيساً له بعد أن تولي قيادة الفيصل بدلاً عن شقيقة خليل الذي قتل في أحداث جنوب كردفان الأخيرة في وقت وجهة فيه حكومة دولة جنوب السودان قيادات حركة العدل والمساواة التي انتخبت جبريل رئيساً للحركة بأن يقوموا بتصوير فعاليات مؤتمر الحركة بمدينة ( بور)، وأوضحت مصادر إن الموقف الرافض لرئاسة جبريل جاء بناءً علي عدم ثقتهم في تولي الأخير لمهام قيادة الفيصل في الحركة القادمة، وأضاف المصدر إن التحالف لديه تحفظات علي الوضعية التي وصل إليها فصيل خليل بسبب الخلافات التي استفحلت بين قياداته علي خلفية ما وصفها "بالطريقة غير الشرعية" التي اختبر بها جبريل للرئاسة. وأضاف المحللون كيف تقبل إسرائيل بإقامة علاقة مع أشخاص خلفيتهم إسلامية، وأن مقتل خليل يمثل إضعافا لحركة العدل والمساواة مشيرين إلي عدم وجود قيادة حقيقية لخلافته كما أنه لا يوجد مستقبل سياسي للجبهة الثورية السودانية التي تضم الحركة الشعبية وحركة تحرير السودان بجناحيها وحركة العدل والمساواة وتوقعوا انهيار حركة العدل والمساواة عبر الزمن.
زيارات خليل السرية إلي إسرائيل في يونيو 2009م تؤكد أيضاً حجم الخطر الذي كان ينتظر السودان حيث كشفت وسائل الإعلام السودانية حينها إن خليل دخل إلي لإسرائيل بجواز سفر دبلوماسي تشادي باسم مستعار بصفة مستشار بالرئاسة التشادية، وأن السلطات الإسرائيلية العسكرية والسياسية زودته حينها بكل الوسائل الممكنة بهدف إنهاء النظام القائم بالسودان موضحة أن التزام لإسرائيل بدعم خليل يعتبر أكبر دليل علي تورطها في التأمر علي السودان. بعد أحداث أم درمان الشهيرة اجري برنامج لقاء اليوم بقناة الجزيرة لقاءً مع خليل إبراهيم قدمه فضل عبد الرازق، طرح عليه عدد من المحاور أجاب عنها خليل كان من بينها سؤال: هل أنتم تؤيدون علاقة سياسية بين إسرائيل والسودان؟
فكانت إجابة خليل "نحن نؤيد علاقة سياسية مع أية دولة في العالم، ولكن نؤيد حقوق الشعب الفلسطيني والحكومة الفلسطينية تجمع مع إسرائيل، مصر تقيم علاقة مع إسرائيل، عبد الواحد لو فتح مكتباً في إسرائيل جريمة، والنظرية نحن ندعو لتكون هناك دولتان دولة لفلسطين ودولة لإسرائيل تتعايشان بسلام وبحسن الجوار، ولو كان في إمكانية يتعايشوا مع بعض أهلاً وسهلاً، لو ما في كل واحد يعمل دولته ويعيشوا مع بعض بسلام، هل لديكم أي اتصال مع إسرائيل الآن ؟ ليست لدينا أي اتصال مع إسرائيل.
ذهب بعض المراقبون إلي أن الهدف من وراء ذلك إسقاط النظام في الخرطوم بأن يكون الرهان حركة العدل والمساواة، وشككوا في رواية ال"SMC" وقالوا: لا توجد معلومة مؤكدة أو اعتراف مباشر، واعتبروا إخفاء حركة العدل والمساواة للعلاقة مع إسرائيل يعتبر نوعاً من الوعي السياسي وليس الاعتراف بها في الفترة من 24-25 يناير 2012م عقد مؤتمر استثنائي لحركة العدل والمساواة تم ترشيح كل من الجنرال محمد البليل زياد، المهندس سليمان محمد جاموس، الفريق أحمد آدم بخيت وجبريل إبراهيم قرر المرشحون الانسحاب من الترشيح لينتخب جبريل رئيساً لحركة العدل والمساواة بالاجتماع وقالوا إن له علاقات خارجية تؤهله لقيادة الحركة فضلاً عن معرفته الجديدة بمفاتيح الحركة علي كافة مستوياتها بحكم قربه وصلته اللصيقة بشقيقة الراحل، وما يتمتع به من مؤهلات عسكرية ومقومات سياسية وأكاديمية، وقرر المؤتمر منحه رتبة فريق أول في قوات الحركة. عندما سئل جبريل عقب توليه لقيادة الحركة عن نقص خبرته العسكرية التي كان يتمتع بها خليل أجاب: خليل أسس الحركة في 2001م وكان بعيداً عن السودان وبعيداً عن قواتها وبعد ذلك قضي وقتاً طويلاً مع قواته علي الأرض، ولكنه جعل الأمر مؤسسياً حتى أنه عندما غاب لمدة عام ونصف في ليبيا ظلت القوات تقوم بنشاطها المعتاد والآن أنا ليست لدي مشكلة العيش مع المقاتلين علي الأرض وسأكون حيثما يمليه عليّ موقعي الجديد.
وما تزال التساؤلات قائمة، وهل ستظل حركة العدل والمساواة تحتفظ بنفس القوة التي تعمل بها بحياة خليل إبراهيم، وهل يستطيع أن يقود الجبهة العسكرية بنفسه، مع كل ذلك لا يوجد اعتراف مباشر أو معلومة مؤكدة لاتجاه إسرائيل بإقامة علاقة مع حركة العدل والمساواة ودعمها لتكون اقوي الحركات المسلحة بالسودان.
نقلا عن صحيفة اليوم التالي السودانية 28/2/2012م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.