أسر الشهداء والمفقودين يسيرون موكبا للمطالبة بإنهاء تكليف النائب العام وتعيين نائب عام مستقل    إجتماع للجنة القومية العليا لإنجاح الموسم الزراعي    طفلة مسلمة بذاكرة استثنائية حفظت القرآن في 93 يوما    اللجنة العليا لتنفيذ إتفاق السلام تقف على بدء الترتيبات الأمنية    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    تعرف على سعر الدولار ليوم الخميس مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    ضمادة وبقعة غريبة.. زعيم كوريا الشمالية يثير التساؤلات مجدّدًا    المسابقات تعلن"القرار الحاسم" بشأن شكوى الأهلي الخرطوم ضد المريخ    "إنستغرام" يوقف حساب أسرع امرأة في العالم    في نقد تصريح وزيرة الخارجية الانتقالية: نحو ترسيخ خدمة مدنيّة مهنيّة    انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    التفاصيل الكاملة لإدانة (6) من منسوبي الدعم السريع في مجزرة الأبيض    الحكم بالإعدام قصاصاً ل(6) متهمين فى قضية مجزرة الأبيض    فى سابقة خطيرة.. القبض على فتاة تسطو إلكترونياً بنظام بنكك    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    الحكم بالإعدام على ستة من قوات الدعم السريع بأحداث الأبيض    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    مشار يعلن السيطرة على معارضة جنوب السودان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    أديب يعلق بشأن تأثير توقيع الحكومة لميثاق الجنائية على تسليم البشير    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    الأدب والحياة    كلمات …. وكلمات    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد «بانتيو» أين يتجه «جبريل»!
نشر في سودان سفاري يوم 12 - 01 - 2014

كان الاعتقاد ألا تستطيع قوات الجيش الشعبي بقيادة سلفا كير استرداد عاصمة الولاية النفطية «ولاية الوحدة» مدينة بانتيو من المجموعة المنشقة هناك عن الجيش الشعبي عنوة واقتداراً عسكرياً أو سياسياً، لأن المجموعة المنشقة صاحبة انحياز قبلي والولاية هي أرض قبيلة مشار، وهذا ما يجعل الفرصة ضيقة لاستردادها إذا أضفنا لذلك الناحية السياسية المتمثلة في التوجيهات الإقليمية الصادرة من الإيقاد بوقف إطلاق النار، والاسترداد بالطبع يتطلب إطلاق النار. لكن على ما يبدو أن عملاً استخبارياً جيداً قامت به قوات حكومة جوبا باسترداد العاصمة الولائية التي كان انتزاعها من سيادة الدولة بدم بارد. لكن قبل استردادها كانت هناك حسابات لحركة العدل والمساواة الدارفورية التي تستضاف معسكراتها في تلك الولاية برضا مشار نفسه قبل تمرده، ولإن لم يكن من بين شروطه المرتبكة التي وضعها للتفاوض مع جوبا إبعاد الحركات المتمردة على الخرطوم والتي تنطلق أنشطتها من ولاية الوحدة، ولا فك الارتباط بين الجيش الشعبي و«قطاع الشمال»، ولو كان زايد بهذا الكرت مثلما زايد بكرت القبيلة، ومثلما قبله زايد بكرت الولاء لحكومته حينما تآمر على أبناء قبيلته مثل قبريال تانق، لو كان تحدّث عن استضافة حكومة سلفا كير لمتمردين أجانب لاستفاد من ذلك حالياً، أو سيستفيد لاحقاً لكنه أراد من خلال قواته الاستفادة من المتمردين الدارفوريين بتحويلهم إلى مرتزقة يضعون بصمات المآسي على حياة مواطني بانتيو وما جاورها. وها هو الجيش الشعبي يتحدث عن أن حركة العدل والمساواة الدارفورية بقيادة جبريل إبراهيم دخلت بانتيو ومارست عمليات قتل ونهب واسعة. إنه العدل والمساواة بين السودان وجنوب السودان في القتل والنهب والسلب الذي تمارسه حركة العدل والمساواة، ويقال إن المساواة في الظلم عدالة. وهذه هي المساواة في قتل ونهب وسلب المواطنين هنا وهناك. لكن عكسها تماماً حكومة الخرطوم، فهي توجه الآن بعض الولاة بأن يعاملوا اللاجئين الجنوبيين كمواطنين كما كانوا، وهذا من باب المساواة. وقد كانت شعارات الحركة الشعبية قبل الانفصال تقول بأن «الجنوبيين» لا يجدون المساواة بينهم وبين الشماليين. وكذلك بعض الشماليين يقولون بهذا. ولكن ها هم الجنوبيون بعد أن أصبحوا أجانب يتمتعون بالمساواة في المواطنة بالحريات الأربع. والسؤال الأهم: إلى أين ستتجه قوات العدل والمساواة بعد أن استردت جوبا عاصمة الوحدة وانقطع بذلك عشمها في أن يستمر وجودها هناك في ضيافة النوير؟!
المصيبة الكبيرة التي قد يكون للسودان نصيب منها هي إذا ما صحّت الأخبار حول اتجاه واشنطن فرض عقوبات على دولة جنوب السودان، فهذا من شأنه أن يبعد حركة العدل والمساواة من التأثير السلبي عليها بسبب استرداد عاصمة الوحدة بعد ما فعلته لصالح قوات مشار ولصالحها أيضاً هناك ضد الإنسانية وحقوق الإنسان.
إن واشنطن يبدو أنها بدأت تلوّح بعصا نفوذها في المنطقة، وهي التهديد بالعقوبات، حيث تحدّث مصدر عن احتمال فرض عقوبات من الولايات المتحدة الأمريكية ضد من يعرقل جهود السلام ويؤجج العنف في دولة جنوب السودان. لكن المرجح أن الأمر تحريض للإدارة الأمريكية على ذلك، حيث قيل مؤخراً في جلسة استماع للجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكي إنه يجب التحرك لاستدعاء سلطات الرئيس الأمريكي لإقامة حظر سفر وتجميد الأصول للقيادة العليا في طرفي الصراع الجنوبي. وطبعاً المقصود سلفا ومشار.
وفي مناخ هذا التحريض يمكن أن يعرض على سلفا كير أن يعفو عن انتهاكات حركة العدل والمساواة وتجاوز انتهاكاتها في فترة سيطرة قوات مشار على المناطق هناك، لأنها تحارب حكومة الخرطوم، لكن هل يعقل أن تخسر قوات مشار الجنوبية وتربح قوات جبريل الأجنبية رغم اتهامات جوبا بارتكاب جرائم؟!
على أية حال فإن التطورات الأمنية وأحياناً الاقتصادية في القارة الأمريكية تتأثر بشكل كبير بالقرار الأمريكي «الخارجي»، لذلك ليس غريباً أن يجد قطاع الشمال الدعم الأجنبي في الوقت الذي يهدد فيه مصالح جوبا إذا لم تنصاع لأي برنامج سياسي أمريكي لا ترى فيه مصلحة للبلاد وشعبها. واشنطن لا يهمها غياب الديمقراطية أو انتهاك حقوق الإنسان أو نسف الأمن والاستقرار إذا كان من يفعل كل هذا لا يعاند توجيهاتها. لكن من لم يفعل كل ذلك أي من يحترم الديمقراطية وحقوق الإنسان ويسعى لحماية الأمن والاستقرار، لكنه يعاند واشنطن ويرفض التطبيع مع إسرائيل، فسوف تطلق ضده الإدارة الأمريكية الاتهامات جزافاً. وقد يستفيد مشار من هذا.
نقلا عن صحيفة الانتباهة السودانية 12/1/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.