مقر فرعية لجنة التفكيك بوسط دارفور يتعرض لعملية نهب    السودان يستأنف صادر النفط بعد اغلاق (البجا) لميناء بشائر    بسبب الرسوم .. انتقال (2) ألف تلميذ إلى المدارس الحكومية    فيسبوك يدافع عن إنستغرام: لا يضر بالمراهقين    كارثة قبل عرس .. لن تستطيع إكمال الفيديو    محكمة الاسئتناف تُؤيد إعدام ضابط بالدعم السريع أدين بقتل متظاهر    روجينا مع راغب علامة في الفيديو الذي أثار الجدل    الحركة الأمس دي سميناها (رضا الوالدين) !!    حربي يوكد اهمية استدامة وتطور الانظمة الزراعية    مصر تفتتح أضخم محطة معالجة مياه على مستوى العالم    "الغربال" عن انتصارهم على المريخ:"النهاية المحبّبة"    أزمة المريخ..شداد يؤجّل اجتماعه مع"الضيّ" بسبب هنادي الصديق    إعفاء وتعيين مديرين عامين بالنيل الأبيض    مطاحن الغلال تعلن قرب نفاد احتياطي الدقيق المدعوم    ب ضربة واحدة.. شابة تقتل حبيبها بالهاتف المحمول    لجنة الفيضان:انخفاض في منسوبي نهر عطبرة والنيل الأبيض    الفنانة جواهر بورتسودان في النادي الدبلوماسي    طبيب يوضح حقيقة تسبب اللبن والحليب كامل الدسم والبيض في رفع الكوليسترول    وزارة المالية تشيد بجهود إدارة السجل المدني في استكمال تسجيل المواطنين    البرهان: لن ننقلب على الثورة وسنغير عقلية من يسوقون الناس بالخلاء    عيسى الحلو شخصية معرض الخرطوم الدولي للكتاب 2021    تأجيل جلسة محاكمة علي عثمان    تهريب 63 أسطوانة غاز لدولة الجزيرة    توقيف عصابة نهب الموبايلات بحوزتهم (10) هواتف    مدير عام صحة سنار يدعو لتطوير وتجويد الخدمة الصحية    الرئيس الأمريكي يعلن زيادة الضرائب على الأثرياء في الولايات المتحدة    برشلونة يضرب ليفانتي بثلاثية.. ويقفز للمركز الخامس    أساتذة جامعة الجزيرة يرفعون الإضراب    "المركزي" يتعهد بتوفير النقد الأجنبي لاستيراد معدات حصاد القطن    الكويت.. شقيقان يحاولان قتل أختهما فيفشل الأول وينجح الثاني بقتلها في غرفة العناية المركزة    مخابز تضع زيادات جديدة في سعر الخبز و"الشُّعبة" تتبرّأ    ‬0فات ضارة تهدد مشروع السمسم بمحلية الدالي والمزموم    الجاكومي: قيادة العسكريين تقف مع الثورة    استندا على الخبرة والكفاءة.. شداد ومعتصم جعفر يقودان (النهضة) و(التغيير) في انتخابات اتحاد الكرة    البرتغالي ريكاردو يغادر الهلال السوداني    شرطة المعابر تضبط دقيقاً مدعوماً معداً للبيع التجاري    في قضية المحاولة الانقلابية على حكومة الفترة الانقالية شاهد اتهام: المتهم الثاني طلب مني كيفية قطع الاتصالات في حال تنفيذ انقلاب    عودة المضاربات تقفز بسعر السكر ل(15,800) جنيه    النائب البرلماني العملاق    كلو تمام دوري وقمة للأقمار    فنان شهير يدعو جماهيره لحضور حفل "محمد النصري"    رغم اعتراض آبل.. الاتحاد الأوروبي يطالب باعتماد سلك شحن موحد للهواتف    الخرطوم تستضيف الدورة (17) لملتقى الشارقة للسرد    هل يخفض عصير الرمان الأحمر سكر الدم خلال 15 دقيقة من شربه؟    8 أسباب محتملة لروائح الجسم الكريهة.. كيف تقضي عليها؟    آخر تسريبات هاتف "سامسونغ" المنتظر.. ما الجديد؟    5 نصائح لنظام غذائي صحي مفيد للقلب    مفتي مصر السابق في مقطع فيديو متداول: النبي محمد من مواليد برج الحمل    شاهد : بعد إغلاق صفحتها .. الجبلية تعود بقوة وتظهر في فيديو بدون ميكب تعبر عن ماحدث لها بأغنية    ترامب يكشف عن سبب وحيد قد يمنعه من خوض الانتخابات الرئاسية    الخرطوم تستضيف الدورة 17 لملتقى الشارقة للسرد    كتابة القصة القصيرة    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الضربات الروسية بسوريا.. بين تأييد مصر وصمت الأردن والعرب
نشر في سودان سفاري يوم 20 - 10 - 2015

توقع خبيران خليجيان أن تفشل الضربات العسكرية الروسية في تحقيق أهدافها في سوريا، وأشارا إلى أن الأولى لن تستطيع حسم المعركة كلياً عبر تلك الضربات.
ورأى الخبيران أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، سيصل إلى مرحلة يكتشف خلالها أن "الإستراتيجية التي اتبعها في سوريا إستراتيجة خاطئة ومدمرة، ولن تؤدي إلى الأهداف الذي يبحث عنها، خاصة إذا كان هدفه فرض بشار الأسد على الشعب السوري".
واعتبر الخبيران أن التأييد المصري للتدخل الروسي مفهوم، وإن وصفه أحدهم أنه "مبالغ به"، كون القاهرة تعارض إسقاط نظام الأسد ومؤسساته، كما أعربا عن تفهمها للصمت الأردني كون أن موقعها "حرج" و"حساس′′ وإبداء أي موقف قد يكون له تبعاته على الأردن.
وتباينت قراءة كلا الخبيرين للصمت العربي- باستثناء قطر والسعودية اللتين عارضتا الضربات السورية، ففي حين رأى أحدهما أن صمت دول الخليح لا يعني تأييدها لروسيا، رأى آخر أن الصمت يعني إما عدم ممانعة أو عدم رغبة في الاصطدام مع روسيا.
ودخلت الأزمة السورية منعطفاً جديداً، عقب بدء روسيا بمهاجمة مدن وبلدات ومواقع في سوريا، منذ نهاية سبتمبر/أيلول الماضي، وتقول إن هذا التدخل "يستهدف مراكز تنظيم داعش"، الأمر الذي تنفيه كل من واشنطن، وعواصم غربية، وقوى المعارضة السورية التي تقول بدورها إن أكثر من 90% من الأهداف التي يضربها الطيران الروسي لا يوجد فيها التنظيم المتطرف فيها، وإنما تستهدف المعارضة، ومواقع للجيش للحر.
واختلفت مواقف الدول العربية بشأن تلك الضربات، ففيما أبدت السعودية وقطر معارضتها لها، وطالبتا بوقفها فوراً، صدرت تصريحات من وزير خارجية مصر سامح شكري، اُعتبرت تأييداً للتدخل الروسي، في مقابل صمت من بقية الدول العربية ومن بينها الأردن، دون الإعلان عن تأييد أو معارضة.
وأعلنت السعودية وقطر معارضتهما للضربات، عبر بيان أصدرته 7 دول (قطر، والسعودية، والولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، وتركيا) في 2 أكتوبر/تشرين الجاري، دعت فيه، روسيا إلى "وقف اعتداءاتها على المعارضة السورية والمدنيين فوراً، وتركيز جهودها على مكافحة تنظيم داعش".
وفي المقابل قال وزير الخارجية المصري سامح شكري في حوار بثته قناة "العربية" أوائل الشهر الجاري، "التواجد (الروسي) الهدف منه توجيه ضربة قاصمة، متوافقة مع الائتلاف المقاوم لداعش في سوريا والعراق."
وأضاف: "دخول روسيا، بما لديها من إمكانات وقدرات، في هذا الجهد هو أمر نرى أنه سوف يكون له أثراً في محاصرة الإرهاب في سوريا، والقضاء عليه".
وفي تعليقه على تباين المواقف العربية تجاه التدخل الروسي في سوريا، ولاسيما صمت دول الخليج باستثناء قطر والسعودية ، قال الأكاديمي والمحلل السياسي الإماراتي عبدالخالق عبدالله ، في حديث مع الأناضول: "هناك "موقف خليجي واحد، وموقف مصري غير منسجم كلياً، ومتطابق كلياً مع الموقف الخليجي".
وتابع قائلاً: "كل دول الخليج ، ليس فقط السعودية وقطر، أعربت بشكل من الأشكال أن الدخول العسكري الروسي سيزيد من تعقيد الأمور، وسيمد من أمد الحرب في سوريا ، وهناك توافق أن الرياض تتحدث عن الجميع في الموضوع السوري ، فلا يوجد تباين في مواقف دول الخليج".
واستطرد "أما موقف القاهرة ، فقد جاء معبرا عن موقف مصري معروف في السابق، أنه مؤيد لبقاء نظام الأسد، وعدم انهيار مؤسساته".
وأردف قائلاً: "الموقف المصري منسجم مع موقف سابق له حول الاحتفاظ والحفاظ على مؤسسات الدولة أكثر مما هو داعم للدخول الروسي، أما صمت بقية الدول العربية، فربما بعضها غير معني ، والأخرى منشعلة بقضاياها ولم تعد تهتم".
وحول ما إذا كان الصمت الإماراتي تأييداً للتدخل الروسي، قال الخبير نفسه: "الصمت الإماراتي تأكيد لمبدأ اتخذته الدولة منذ بداية الأزمة السورية بأنها منسجمة كلياً مع كل ما تقوم به السعودية في سوريا، وبالتالي لا يوجد موقف إماراتي منفرد".
وفيما يتعلق بالصمت الأردني تجاه التدخل الروسي، قال: "عمان في موقع حرج، وهذا الموقع الأردني يدفعها للحذر، فهي لا تود أن تكون في رأس المدفع أكثر ما هي عليه حالياً، وتخشى- ومن حقها أن تخشى- أي خطوة تخريبية قادمة من جهة النظام السوري القادر على الأذى، لذا هناك تفهم لموقف المملكة، ولكن في العموم موقفها كان منسجماً مع الموقف العربي بضرورة تنحي الأسد، وهي نشطة جداً أكثر مما نتوقع في دعم الجبهة الجنوبية للمعارضة السورية".
وعن التنسيق الروسي الإسرائيلي في الأجواء السورية، قال عبدالله : "هذا التنسيق غير مفاجئ ، وخاصة أن إسرائيل أعلنت أكثر من مرة استعدادها للقيام بعمليات عسكرية في العمق السوري، إذا رأت أن هناك شحنات أسلحة متجهة لحزب الله اللبناني، وهذا التنسيق يأتي من هذا المنطلق، أنه في حال قيام تل أبيب بأية عمليات عسكرية تكون موسكو على علم بتلك العملية، هذا تنسيق عملياتي".
وحول ما إذا كان هذا التنسيق قد يكون له تأثيراً على مواقف الدول العربية من التدخل الروسي في سوريا، أوضح الأكاديمي الإماراتي أن "إسرائيل لها أجندتها التي لا تتوافق مع أجندة هذه الدول".
وأشار إلى أن هناك "تبانياً كبيراً بين مواقف الدول العربية وإسرائيل في الأزمة السورية، فالأولى تدفع باتجاه أن تنتهي الأزمة سريعاً، والثانية بودها أن تستمر هذه الأزمة إلى ما لا نهاية، لإنهاك سوريا حكومة وشعبا ودولة وتفتيتها".
وفيما يتعلق بتصريحات وزير الخارجية المصري، التي اعتبر فيها أن التدخل الروسي سيكون له أثره لمحاربة الإهاب في سوريا، رأى أنه "لو كانت روسيا تود ضرب الإرهاب ستجد تأييداً من كل دول العالم ، فهناك إجماع على محاربة داعش والإرهاب من مختلف دول العالم، من حيث المبدأ والهدف، ومصر تعتقد أن روسيا دخلت من أجل تحقيق هذا الهدف، ولكن ما شاهدناه حتى الآن أن من 80 إلى 90 % من الضربات الروسية لا تستهدف داعش، وإنما تستهدف كتائب المعارضة السورية التي تحارب الأسد، مما يعني أن الهدف الأساسي إضعاف هذا الجناح من المعارضة".
وما إذا كان التباين بين مواقف مصر ودول الخليج من التدخل الروسي في الأزمة السورية سيكون له تأثيراً على العلاقات بينهما، استبعد الخبير الإماراتي هذا الأمر.
وقال : " هناك تقدير أن للقاهرة اعتباراتها، دول الخليج معنية باستقرار مصر الذي تراه خطاً أحمر، وتعتقد أنه من استقرار المنطقة".
وعن توقعاته لمصير الضربات الروسية في سوريا، قال الخبير الإماراتي: "ربما على المدى القصير خلال 3 أو 4 شهور سنجد تقدم لجيش النظام السوري في بعض المواقع ، ولكن هذا التقدم سيكون مكلفا ومؤقتًا، ومع بداية العام القادم سنجد أن هذا التقدم لن يستمر، وربما نرى العكس، ربما جولة جديدة من المد للمعارضة، والانكماش لجيش النظام السوري، لن تستطيع روسيا حسم المعركة كليا ونهائياً".
وبيّن أن حل الأزمة السورية "يبدأ بوقف إطلاق النار، ووقف التدخلات الخارجية وفي مقدمتها التدخل الروسي، والذهاب إلى جنيف لتوقيع مبادئ اتفاق حول حكومة انتقالية تنهي نظام الأسد".
واتفق الأكاديمي والخبير السياسي السعودي خالد الدخيل، مع ما ذهب إليه الرأي السابق، بشأن الموقف المصري، إلا أنه وصف هذا الموقف بأنه "مبالغ به".
وقال الدخيل في حديث للأناضول" موقف مصر متوقع، لأنه يخشى من سقوط الأسد وسقوط النظام، وبالتالي استيلاء جماعات الإسلام السياسي على الحكم في سوريا، وهذا شيء يشكل ضربة استراتيجة للنظام المصري المعارض لتيارات الإسلام السياسي".
وأضاف "التأييد المصري يُعد دعماً سياسياً، ولكن ليس هناك دعماً على الأرض، لا يوجد أي دعم مادي من أي نوع لروسيا من الدول العربية، الدولة الوحيدة التي تقف وتدعم روسيا هي إيران ".
ورأي الدخيل أن صمت بقية الدول العربية "سببه هو أن هناك من يود ألا يصطدم مع الروس، والأرجح أنه ليس عندهم مانع′′ .
أما عن موقف الأردن، فقال إنه "من أكثر الدول حساسية في الوقت الراهن، فهي دولة لها حدود مع العراق، وسوريا، والسعودية، وإسرائيل ، وبالتالي موقفها حساس جداً، نعرف ان الأردن يساعد ثوار المعارضة وهو ضد النظام السوري، ولكن يبدو أن هذا الصمت أنهم لا يريدون الاصطدام مع الروس خاصة في ظل الموقف الأمريكي المتردد جداً".
واعتبر الدخيل أن التنسيق الروسي مع إسرائيل في سوريا، كشف حقيقة ما كان يُطبق عليه "دول الممانعة"، وفي هذا الصدد قال:" الثورة السورية تكشف حقيقة ما يسمى بالممانعة ، فهناك الآن تنسيق روسي إسرائيلي إيراني سوري".
وأشار إلى أنه "تنسيق بين القيادة الروسية مع قيادة سلاح الجو الإسرائيلي في اللاذقية في العمق السوري، وأن هذا التفاهم يستند على حق إسرائيل في تواجد سلاحها الجوي في الأجواء السورية، وهذا التنسيق يتم تحت أنظار وموافقة النظام السوري".
وأردف: " هذا الرجل (الأسد) مستعد لأن يضحي بالشعب السوري كله من أجل أن يبقى في الحكم".
وحول تأثير التباين في المواقف بين مصر والسعودية، رأى الدخيل أن هذا "لن يؤثر على العلاقة بين البلدين، لأن كليهما في حاجة للآخر، ويظل استقرار مصر هو مصلحة إستراتيجية للرياض، لا أحد يريد أن يهتز الاستقرار في مصر".
وعن توقعاته لمآلات التدخل الروسي في سوريا، قال الخبير السياسي السعودي: "لن تنجح روسيا في أهدافها، إذا كان هدفها هو فرض الأسد، فهي لن تتمكن من ذلك بأي شكل من الأشكال، هناك معارضة تركية أمريكية سعودية قطرية للتدخل الروسي، والصمت العربي لا يعني دعما للروس، من يقف معهم هم إيران".
ومضى قائلاً: "بوتين سيصل إلى نقطة يكتشف خلالها ان الإستراتيجية التي اتبعها في سوريا إستراتيجة خاطئة ومدمرة، ولن تؤدي إلى الأهداف التي يبحث عنها، خاصة إذا كان هدفه فرض الأسد على الشعب".
وحول تصريحات بوتين مؤخراً، التي قال فيها إنه يُجري محادثات مع السعودية بشأن الأزمة السورية، أوضح الدخيل أن "هناك إجماع على أنه لابد من حل سياسي، وأن الرياض مع الحل السياسي، لكن الأسد لا بد أن يرحل".
وشدد الخبير نفسه على أن "التنسيق التركي السعودي مهم جداً في هذه المرحلة لحل الأزمة السورية".
المصدر: رأي اليوم 20/10/2015م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.