الذين يحكمون بالأكاذيب!! .. بقلم: طه مدثر    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    لوحة لا توصف تدفق منها الوفاء لإنسان عشق تراب بلاده حتي الرمق الأخير وكان التشييع المهيب خير شاهد .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الشفافية والحسم لاسكتمال أهداف الثورة الشعبية .. بقلم: نورالدين مدني    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    مخطئ من يظن بأن ثورة ديسمبر سوف تفشل كأكتوبر وأبريل .. بقلم: طاهر عمر    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    المريخ يتعادل مع أوتوهو الكونغولي    المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كمبالا.. التذكير بعملية (الأمطار الغزيرة)..!!
نشر في سودان سفاري يوم 08 - 06 - 2010

بذكريات عملية (الأمطار الغزيرة) التي شاركت فيها يوغندا بصورة فاعلة واساسية في تسعينيات القرن الماضي بغية التامر ضد الخرطوم والسعي مع مجموعة من الدول الأخري للاستيلاء علي مدينة جوبا تمكينا لزعيم الجيش الشعبي انذاك جون قرنق من اعلان دولة الجنوب المستقلة بتلك الذكريات التي تفوح منها رائحة التامر خرج الرئيس الاوغندي يوري موسفيني يوم أمس الأول بمواقف وصفتها الحكومة بالعدائية حينما أعلن علي الملأ أن بلاده لن تقوم بتوجيه الدعوة للمشير البشير لجهة المشاركة في أعمال قمة الاتحاد الافريقي التي ستستضيفها العاصمة الاوغندية كمبالا في شهر يوليو المقبل في سابقة دبلوماسية خطيرة علي المنظومة الافريقية ووجهت بالاستنكار والرفض من قبل الأطياف السياسية السودانية ودفعت الخارجية السودانية علي غير عادتها الي صياغة رد قوي اللهجة استنكرت خلاله الموقف الاوغندي وطالبته بتقديم اعتذار عن تصريحاته تلك وزادت عليه بأن أكدت احقيتها في المطالبة بتغيير موقع القمة الافريقية باعتبارها عضوا في الاتحاد الافريقي الأمر الذي من شأنه أن ينذر بخلط الكثير من الأوراق التي لا يحمد عقباها ان لم تتدارك الحكمة الافريقية الموقف بكثير من الوعي والتفهم.
والمراقب لماضي العلاقات الأوغندية السودانية القريب يري أنها مرت بالكثير من المنعطفات التي جعلتها تتلوي بين التقارب والتباعد الي أن وصلت حد القطيعة الدبلوماسية بين البلدين في عام 1995م بسبب الاتهامات المتبادلة بدعم معارضة الطرفين ممثلة في شخصي جوزيف كوني زعيم جيش الرب (الأوغندي) وجون قرنق زعيم الجيش الشعبي ولكن توصلا في نهاية الامر بوساطة امريكية قادها الرئيس الامريكي الاسبق جيمي كارتر في عام 1999م الي سلام يقضي بوقف دعم معارضة البلدين الي أن تبادلا البعثات الدبلوماسية في عام 2001م وبعد ذلك ظل الرئيس اليوغندي موسفيني يكيل الاتهامات للخرطوم مجددا بدعم جوزيف كوني الذي زعم انه في مارس العام الجاري توجه لاقليم دارفور وعليه لم تحدث تغييرات تذكر في مواقف كمبالا العدائية تجاه الخرطوم التي ظلت تترسب وتتراكم مع مر الزمن والايام.
الي أن وصلت الي مراحل أقرب الي الحرب الباردة بعد أن أعلن موسفيني اعتزامة اعتقال الرئيس البشير اذا ما قدم الي بلاده وأتبعه بأن شارك في تنصيب الفريق سلفا كير ميارديت رئيسا لحكومة الجنوب بمدينة جوبا وامتنع دون مبررات تذكر عن المشاركة في تنصيب الرئيس البشير بالخرطوم .
والي جانب عداءات النظام الأوغندي السابقة تجاه السودان يؤكد المحلل السياسي والباحث في مركز دراسات الشرق الأوسط وافريقيا عمر مهاجر في حديثه ل (الانتباهة) أن عداء كمبالا ومواقفها الاخيرة تجاه الخرطوم ليست بالغريبة بعد أن ظلت اوغندا تمثل الاسناد العسكري الرئيسي المناهض للسودان لقائد الجيش الشعبي جون قرنق طوال فترة حياته فضلا عن مشاركتها في عملية الامطار الغزيرة للاستيلاء علي مدينة جوبا وتسليمها لقرنق بجانب استضافة يوغندا قبل أيام لمؤتمر المحكمة الجنائية الدولية بأراضيها ويوضح مهاجر أن كل تلك المواقف والمؤشرات تنم عن أدوار كمبالا العدائية تجاه الخرطوم التي توجت أخيرا بتصريحات موسفيني ولموقف موسفيني من توجيه الدعوات للقادة الافارقة بشأن القمة التي ستستضيفها بلاده قصة اخري اقل ما توصف به أنها طبخة غير محكمة السبك اذ ان مهمة توجيه الدعوات لحضور القمم الافريقية بحسب تاكيدات الدبلوماسيين والمراقبين أمر لا علاقة للدولة المستضيفة به مما دفع وزارة الخارجية لصياغة موقف مبدئي شديد اللهجة علي لسان الناطق بأسمها الوزير المفوض معاوية عثمان خالد أكد خلاله أن ما صدر عن مكتب موسفيني يكشف مقدار يوء النية الذي انحدر اليه النظام اليوغندي لمسارعته بالاعلان عما ليس من صلاحياته المطلقة لجهة أن سلطة توجيه الدعوات لحضور القمم الافريقية ليست من صلاحيات الدولة المضيفة. ومضي للقول بأن السودان بوصفه عضو في الاتحاد هو الذي يحدد من يمثله ولن يقبل بأيه حال مقترحات يوغندا ووافقه في الرأي دبلوماسيون ومحللون اخرون أكدوا أن يوغندا ليس من حقها تجديد حضور الرؤساء الافارقة. واوضحوا أن موقفها يعد سابقة في تاريخ الدبلوماسية والبروتكولات والعرف واعتبروا اهانه للسودان رغم تاريخه الطويل وتأسيسه للاتحاد الافريقي ولم يستبعدوا أن تستصحب الأمر تطورات وتصعيدات اخري ما لم تبادر أوغندا بتقديم اعتذار ويتدارك القادة الافارقة الأمر.
واوضح معاوية في تصريحاته للصحافيين أن أوغندا ما لم تعتذر وتسحب تصريحاتها فان السودان سيطلب من الاتحاد الافريقي تحويل القمة من كمبالا لأية عاصمة اخري تلتزم بالقرارات الصادرة عن القمم الافريقية وتستطيع استضافة كافة القادة الفارقة دون أن تخضع للضغوط والاملاءات الخارجية .
وزاد بأن اعتبر يوغندا بهذا الموقف النشاز وغير المتوازن أنها توجه ضربة قاسية للاتحاد الافريقي نفسه بوقوفها ضد قرارات القمم الافريقية ولم يستبعد أن تعمل بمواقفها هذه علي انقسام وشرخ الصف الافريقي.
وأخيرا.. طفت أزمة الخلافات اليوغندية السودانية علي السطح من جديد.. فهل ينجح الرهان علي احتواء الموقف وتحويل القمة الي مقر الاتحاد بأديس أو أي مكان أخر ؟... أم أن مقبل الايام ستكون حبلي بمزيد من التصعيد..؟!
نقلا عن صحيفة الانتباهة السودانية 8/6/2010م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.