حميدتي وآبي أحمد يبحثان العلاقات الثنائية بين السودان وإثيوبيا    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    مباحثات بين حميدتي وآبي أحمد بأديس أبابا تناقش العلاقات السودانية الإثيوبية    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022م    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    الاتحاد السوداني للرماية يتوج الفائزين ببطولة الاستقلال    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    المواصفات تدعو إلى التعاون لضبط السلع المنتهية الصلاحية    المالية تصدر أمر التخويل بالصرف على موازنة العام المالي 2022م    توجيه بتذليل معوقات زيادة صادرات الماشية لسلطنة عمان    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    حكومة تصريف الأعمال.. ضرورة أم فرض للأمر الواقع..؟!    الصمغ العربي ..استمرار التهريب عبر دول الجوار    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة يوم السبت 22 يناير 2022م    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    وزير مالية أسبق: (الموازنة) استهتار بالدستور والقادم أسوأ    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    إدراج الجيش وقوات الأمن ضمن مشاورات فولكر    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    طه فكي: عقد رعاية الممتاز مع شركة قلوبال لأربعة أعوام    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    بوليسي : الصين تسعى لحل الأزمة السودانية بديلاً لأمريكا    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    بعد القلب… زرع كلية خنزير في جسد إنسان لأول مرة    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    مجلس الشباب ومنظمة بحر أبيض يحتفلان بذكري الاستقلال    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



والحسابات القادمة هي....!!
نشر في سودان سفاري يوم 25 - 10 - 2010

- والحركة الشعبية التي تجد الحصار من كل الجهات تقرر قيام شكل جديد تماماً الآن.. تحت الارض.
- واللقاء السري الذي يضم( الحلو وباقان وعرمان والور ونيال دينق وايقا وموم ومنصور خالد وخمسة آخرين) يقرر شكلاً جديداً وسرياً لكل شئ.
- ومجلس التحرير الذي كان يتكون من (272) .. ينشق نصفهم على سلفا ويبقى 136- نصفهم ضد سلفا- مجلس التحرير هذا يذهب لقاء الاسبوع الماضى الى ابعاده بهدوء.. ودون ان يعلم.. وان تدار الحركة بمجلس سري جديد يتكون من (100 عضو) .
- والاحزاب التي تقضقض اضراسها حول سلفا يقرر اللقاء في الفقرة التاسعة عشر(العمل على تفكيك الاحزاب الجنوبية والمليشيات المناوئة للحركة للتخلص منها نهائياً .. والمؤتمر فرصة سانحة للتفكيك).
- وحتى يتم هذا تشكل اللجان التالية
- قيادة للاحزاب من قيادة الحركة وقيادة الجيش.. واستقطاب و( شراء) المجموعات وتفكيك قواعد المليشيات واختراق واسع في صفوف المليشيات
- واللجنة هذه يقودها سلفاكير ونيال وباقان.
- (سبق ان حدثنا هنا عن مخطط يعلن العفو عن المتمردين اطور وغيره.. حتى اذا هبطوا الى جوبا اعتقلوا)
- ثم لجنة اخرى بقيادة عرمان ولينو وايتو لمهمة اخرى ويكفي ملاحظة ان لينو وايتو من ضباط المخابرات
- واللقاء السري ينظر الى ما اصاب الحركة من المسيرية في لقاء اديس ابابا
- والحركة في واشنطن كانت تقول لامريكا ان لقاء بين المسيرية والدينكا بعيداً عن الوطني كفيل بتحقيق السلام.. والوطني يوافق.. ولقاء اديس يقوم..
- وامس الاول الحركة الشعبية في لقائها السري تعلن في الفقرة الحادية عشر.
- يجب منع اي وفود قبلية ( يعني المسيرية) من دخول الجولة القادمة ويحصر اللقاء على الحركة والوطني فقط
- واللقاء ينظر الى ما يمكن ان يقع على الحدود ويكتب
- اعتماد هيئة قيادة للمناطق الثلاثة (زائد دارفور)..واعد قراءة ما بين القوسين.. زائداً الشمال بقيادة عقار والحلو والور ولينو.. تعمل هذه اللجنة سراً وتحت قيادة قطاع الجنوب الجديد.
- والتنسيق بين اللجنة هذه والمناطق المعنية يقوده ايقا ونيال واموم
- ثم لجنة ( لقيادة النضال والسعي لتوحيد السودان على الاسس الجديدة بقيادة لجنة عسكرية عليا).
- واعد قراءة جملة.. توحيد السودان.
ثم قوات حدودية وصراخ في الامم المتحدة وتلفزيونات العالم والمنظمات (والاستفادة من حرب امريكا على الارهاب) والجملة هذه تحملها الفقرة الواحدة والعشرون.
- واللقاء يلتفت الى تفكيك الشمال
- واللقاء يجد ان ما يجمع الشمال هو الوطن والاسلام.. وان تفكيك الشمال يتم بخطة منها
- الوطني يريد قبول الشرعية الدولية وعلينا العمل لتكثيف الضغوط الدولية وارباك الوطني.. والوطني اما ان يذعن لكل مطالب الحركة او ان تجره الحركة الى حرب يقع فيها تحت ادانة دولية.
- ثم تفكيك السودان.
- و...والنقل هنا حرفياً للتوصيات
(2)
- لكن.. ولما كانت الحركة تطلق قراراتها في الجنوب من خلف المكاتب السوداء اللامعة كان بعض المثقفين الجنوبيين في الخرطوم ينظر الى مؤتمر لوكا بيونق في صحيفة الرأي العام.
- وينظر الى حديث اتيم الذي ( يرجو) فيه من الشمال ان يستخدم شهامته في بقاء الجنوبيين.
- والمثقف يجد ان
- حديث كمال عبيد عن ترحيل الجنوبيين كان محسوباً اذن.. وكان يكشف للمواطن الجنوبي المسكين ما تحت اقدامه
-قال المثقف
- الحركة تستطيع ان ترصد عشرة مليون دولار لشراء ( وتوفيق اوضاع) بعض المهاجرين اليها واتسطيع ان تشتري العربات الفواخر للسلاطين و... و...
- لكن الحركة التي تدفع بمجلس التحرير من فوق السفوح سوف تجد ملايين المهاجرين يتدفقون اليها.
- .. فما لا تعلمه الحركة هو ان الوطني الآن ينفض التراب عن بنود الدستور والقانون.
ويجد ان
المادة (67) من قانون الاستفتاء والتي ترصف مواد اخرى معها ( مثل المادة 96-أ-) تنص على ان:
الرئاسة والمجلس ونيابة الرئيس كلها تمتد لخمس سنوات في حالة الوحدة .
- والمشروعات تكتمل.. والحقوق تبقى.. وو القوات المشتركة تبقى..
- بينا المواد الاخرى ( ومنها 67-2) التي تحدث عن الانفصال تنص على بقاء الرئيس في منصبه عند الانفصال وفقدان النائب الاول لمنصبه لانه يومئذ يكون ( مواطناً يتبع لدولة اخرى)
- ومثلها كل المناصب الاخرى التي يشغالها الجنوبيون.. تخلو
- ثم الكارثة
- والكارثة هي تطبيق قوانين الجنسية على المواطنين الجنوبيين بكاملهم في السودان الشمالي وما يتبعه تلقائياً.
- ودينق يقول
نتائج الانفصال واثرها على المواطن الجنوبي في الشمال اشياء ما كنا نضعها في حساباتنا .. ونحن الآن نفاجأ بها.
- بينما مثقفين آخرين ينظرون الى الجملة هذه ويقولون ساخرين
- نتائج الانفصال على الجنوبيين في الشمال وحده؟؟؟
نقلا عن صحيفة الرائد السودانية 25/10/2010م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.