عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاثنين 29 نوفمبر 2021    حمدوك: يجب أن نشرع فورا في إجراء انتخابات المحليات    رئيس الوزراء يؤكد أهمية قوات الشرطة في إنجاح التحول المدني الديموقراطي    لماذا قررت الولايات المتحدة ترفيع التمثيل الدبلوماسي الأمريكي في السودان لدرجة سفير؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 29 نوفمبر 2021    إسحق فضل الله: وقهوة الشجرة    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 29 نوفمبر 2021    حمدوك يلتقي مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الافريقي    مُكافحة التهريب تضبط زئبقاً بقيمة 20 مليون جنيه    مجلس الوكيل بوزارة الشباب والرياضه يناقش خطة الربع الاخير واجازة موازنه قطاعي الشباب والرياضة    اجراء قرعة الموسم الجديد بالمناقل    الذرة يوالي الارتفاع بأسواق محاصيل القضارف    التربية بالجزيرة تتسلم (500) وحدة إجلاس لمدارس الأساس    ليس محمد صلاح.. كلوب يشيد ب"الصفقة المثالية"    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    مصر.. القضاء يصدر قراره في دعوى منع محمد رمضان من التمثيل    منتخب السودان يتدرب بالدوحة ل"كأس العرب" والبطولة تنطلق الثلاثاء    اختيار سلمى السيد عضوا بلجنة التحكيم بالاتحاد الإفريقي للتايكوندو    "باج نيوز" ينفرد..طارق تفاحة نائبًا لرئيس القطاع الرياضي بالمريخ    خطوات سهلة لاستعادة الرسائل والدردشات المحذوفة في تطبيق "تيليغرام"    أسباب نفاذ بطارية الهاتف بسرعة.. منها التغطية السيئة    المريخ يتعاقد مع البرازيلي براغا لتدريب الفريق    السودان يحقق المركز الثالث في بطولة دولية للمصارعة الحرة    اناشد المغتربين اعانة اسرهم والبعد عن التراشق السياسي !!    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    مخاوف من إيقاف المساعدات وعودة السودان للعزلة الدولية    نادي الهلال يفنّد حقيقة" طرد الجهاز الفني من مقرّ الإقامة"    التمويل يتسبب في تأخر زراعة القمح    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    رجل أعمال شهير يورط معلم في قضية تزوير شيك .. وبعد 7 سنوات حدثت المفاجأة!    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    رحيل الشاعر عمر بشير    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    بوادر أزمة دبلوماسية بين السودان وجنوب إفريقيا بعد إعفاء السفير نقد الله    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    شركات: قِلّة في مخزون أدوية الطوارئ والمُسكِّنات    بسبب متحور كورونا .. السودان يمنع دخول القادمين من خمسة دول    في قضية المُحاولة الانقلابية تحديد جلسة لاستجواب الفريق الطيب المصباح وآخرين    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    لحماية المنتج مطالب بتعديل الأسعار التأشيرية للصمغ    "لن نكون مثل الغرب المتوحش" أستراليا تطبق قوانين جديدة بشأن وسائل التواصل    ارتفاع معدل ضبطيات الذبيح الكيري بالاسواق الشعبية    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    السعودية تعد المصريين بمفاجآت سارة اليوم    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    بالفيديو: المطربة منال البدري تثير غضب الاسافير بعد ظهورها في حفل … شاهد ماذا كانت ترتدي وماهي ردود أفعال جمهورها بعد رؤيتها    شاهد بالفيديو: فنان صعيدي يغني لحميدتي وكباشي ويدهش رواد مواقع التواصل بكلمات الأغنية    شاهد: صورة متداولة لشاب يزين أظافره بالوان علم السودان تثير ضجة بمنصات التواصل    التحالف يستهدف مواقع للحوثيين في صنعاء    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من التفسير الإسلامي للتاريخ: مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ

(مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ) سنة كونية يتبين للمسلم منها تفسيره للتاريخ ويتضح له حقيقة ما وقع في ماضية وما يحدث في حاضره ومستقبله.
يقول الله تعالى: "لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا ". هذه آية شديدة مفزعة مخيفة ، من تفكر فيها ووعاها حق وعيها وفهمها حق فهمها ، ارتجف لها قلبه وانشق لها فلؤاده .
وقد كان وقع هذه الآية شديدا على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين سمعوها لأول مرة . فقد روى مسلم والترمذي والنسائي عن أبى هريرة - رضي الله عنه - قال:لما نزلت: (من يعمل سوءا يجز به)شق ذلك على المسلمين ، وفي رواية لَمَّا نَزَلَتْ " مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ " بَلَغَتْ مِنْ الْمُسْلِمِينَ مَبْلَغًا شَدِيدًا . وروي أبوداود عن عائشة رضى الله عنها قَالَتْ : قُلْت يَا رَسُول اللَّه إِنِّي لَأَعْلَم أَشَدّ آيَة فِي الْقُرْآن فَقَالَ " مَا هِيَ يَا عَائِشَة " قُلْت : " مَنْ يَعْمَل سُوءًا يُجْزَ بِهِ " .
فهذه الآية تقرر قاعدة عظيمة كثيرا ما يغفل عنها الناس أو يتغافلون ، وهي قانون إلهى ثابت لا يتخلف مثل قوانينه الكونية الأخرى مثل قانون الجاذبية مثلا ، وهي أن السيئة يجازى عليها المرء ويعاقب . فكل سيئة يعملها المرء لابد له من عقاب عليها . ومع أن هذه قاعدة بدهية ومعروفة إلا أن الناس يتهاونون بها وينسونها . والنفس البشرية قابلة لعمل السوء وارتكاب الشر وما من أحد إلا من رحم ربك إلا ويقع في المعاصى ويرتكب الشرور . وما من معصية صغيرة أو كبيرة إلا ويجزى عليها المرء .
وقول الله عز وجل "لَيْسَ بِأَمَانِيِّكُمْ وَلَا أَمَانِيِّ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ يَعْمَلْ سُوءًا يُجْزَ بِهِ وَلَا يَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا . " والأماني هي ما ينخدغ به المرء من أوهام وأكاذيب من مثل أن تهون عليه السيئة ويتصور أن الله سيغفرها له ، كما قال تعالى عن فريق من الناس (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُوا الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَذَا الْأَدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِثْلُهُ يَأْخُذُوهُ ) َقَالَ مُجَاهِد " قَالَ لَا يُشْرِف لَهُمْ شَيْء مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا أَخَذُوهُ حَلَالًا كَانَ أَوْ حَرَامًا وَيَتَمَنَّوْنَ الْمَغْفِرَة" وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِنْ يَأْتِهِمْ عَرَض مِثْله يَأْخُذُوهُ" . وقال الله عن أهل الكتاب أنهم كانوا يمنون أنفسهم ويقولون (لن تمسنا النار إلا أياما معدودة). وقال الرسول صلى الله عن بعض الناس ( العاحز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني ) .
وهذا العقاب والجزاء يكون في هذه الدنيا كما يكون في الآخرة ، فما المصائب التي تصيب الإنسان في نفسه أو في ماله أو في أهله وما المصائب التي تقع بالمجتمع من شرور ونكبات إلا جزاء ما يعملون . والآيات في ذلك كثيرة معروفة ، قال تعالى (فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرة شر يره ) وقال تعالى (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) قال ابن عباس يعني الشقاء فلا راحة له ولا طمأنينة بل قلق وضيق وإن لبس ما شاء وأكل ماشاء وسكن حيث شاء . فكل الشرور والمصائب هي من سيئات الأعمال . فمن اصابته مصيبة فلا يلومن إلا نفسه كما قال تعالى (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ) . ولولا أن الله يعفو عن كثير لما طاب عيش كما قال (" وَلَوْ يُؤَاخِذ اللَّه النَّاس بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرهَا مِنْ دَابَّة " . وفي الأثر عن بعض السلف أنه كان يقول إنى لأعصى الله فأعرف ذلك في خلق امرأتي ودابتي ) وقال عن عذاب الجماعات والأمم (وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ عَتَتْ عَنْ أَمْرِ رَبِّهَا وَرُسُلِهِ فَحَاسَبْنَاهَا حِسَابًا شَدِيدًا وَعَذَّبْنَاهَا عَذَابًا نُكْرًا . فَذَاقَتْ وَبَالَ أَمْرِهَا وَكَانَ عَاقِبَةُ أَمْرِهَا خُسْرًا ) .
من هذا تتبين للمسلم تفسيره للتاريخ ويتضح له حقيقة ما يحدث في حاضره بل وما يحدث في مستقبله فإنه ما من شر أو مصيبة إلا اثر من آثار الذنوب والمعاصي
والمقصود أن الأمر ليس بالأماني فكل سوء يعمله المرء يجازى عليه ويعاقب ما لم يأت بما يكفره ويغفره ويمحوه ويصرف شره . والمصائب التى تصيب المؤمن هى أول هذه الكفارات كما روى في الحديث الصحيح وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَا يُصِيب الْمُؤْمِن مِنْ نَصَب وَلَا وَصَب وَلَا هَمّ وَلَا حُزْن إِلَّا كَفَّرَ اللَّه عَنْهُ بِهَا مِنْ خَطَايَاهُ حَتَّى الشَّوْكَة يُشَاكُهَا " .
ولا شك أن أعظم ما يصرف شرور المعاصى ويمحو أثرها وينجي من شؤمها التوبة النصوح كما قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ) . فالتوبة والاستغفار تمحو الذنوب صغيرها وكبيرها . والتوبة النصوح هي الخالصة الشاملة للذنوب كلها المتصلة بالندم والحسرة والعزيمة الصادقة على عدم العود للذنب . وقد روى البخاري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (والله إني لاستغفر الله وتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة . و
أما الأمر الآخر الذي يمحو الذنوب ويكفر السيئات فهو فعل الحسنات الماحيات (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُمْ مُدْخَلًا كَرِيمًا ) . وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (الصلوات الخمس. والجمعة إلى الجمعة. كفارات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر". وقال (من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ) وقال (من حج لله، فلم يرفث ولم يفسق، رجع كيوم ولدته أمه. ) وقال (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن ) .
فمن لم يمح سيئاته في هذه الدنيا طهره الله عز وجل بعذاب القبر فإن لم يف ذلك بجميع سيئاته طهره الله بعذاب النار ولا بد .
بقلم الأستاذ بسطامي محمد سعيد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.