سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    وزارة الصحة: تسجيل 189 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و 7 وفيات    أسر الشهداء يهددون بالاعتصام ويمهلون النائب العام أسبوعاً لتأسيس نيابة خاصة    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    عماد البليك .... أحد أبرز رواد النهضة الأدبية في الوقت الراهن .. بقلم: مبارك أحمد عثمان– كاتب سوداني – الدوحة دولة قطر    الخارجية الامريكى في ذكرى 3 يونيو: نحن نقف مع شعب وقادة السودان    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساء الخير عليكم !!
نشر في السودان اليوم يوم 26 - 08 - 2011


(كلام عابر)
مساء الخير عليكم !!
اتضح في الآونة الأخيرة ضعف الأداء المهني في قنواتنا الفضائية أكثر من أي وقت مضى بعد أن داهمتها و فضحتها حالة الغليان التي كانت تعيشها المنطقة من حولنا ، وما زالت، وتخلف قنواتنا عن مواكبة الأحداث المتسارعة والأوضاع المتغيرة تغطية وتحليلا ومتابعة كما تفعل القنوات الفضائية، وبغض النظر عن أسباب هذا العجز المهني، فإن مشاهدة التلفزيون في شهر رمضان لها طعم مختلف، ربما للوقت الإضافي الذي يتوفر مساء للمشاهد.مشاهدة القنوات التلفزيونية الفضائية السودانية وأعني بالتحديد الفضائية السودانية والشروق والنيل الأزرق وأستثني قناة زول لأنها حالة مختلفة ودون قامة أي من هذه القنوات. التلفزيون السوداني يشكل جزءا مهما من البرنامج اليومي للمغترب السوداني رغم الخيارات الكثيرة المتاحة له من القنوات الفضائية الأخرى التي تتميز على القنوات السودانية ، بسبب الرباط العاطفي الذي يشد المغترب السوداني للقنوات السودانية.
هذه مجرد وجهة نظر مشاهد منتظم لبعض البرامج . ضعف الأداء المهني متواصل في شهر رمضان. لا تخطيء عين المشاهد ضعف المذيعة المهني وقلة معرفتها بموضوع الحوار في برنامج "مع محمود" ، مما أضعف البرنامج وأضفي عليه كثيرا من الجنائزية ، ويتجلى هذا الضعف أكثر في البرنامج الذي يستضيف كل يوم الأستاذ محمد وردي والأستاذ اسحاق الحلنقي وضيوفها، فالمذيعة دون قامة الأستاذ وردي والأستاذ الحلنقي ما في ذلك شك وهي تغرد خارج السرب بتعليقاتها التي لا تتناسب مع ما يطرحه المشاركون . هذا في قناة الشروق، أما في قناة النيل الأزرق فإن المذيعين والمذيعات الذين يشاركون في برنامج "ليال على النيل" يشكلون نقطة ضعف كبيرة بتعليقاتهم "المشاترة" التي تعكس جهلهم بموضوع الحوار مما يضعف فكرة البرنامج، رغم كل ما يميز المذيعين والمذيعات من أناقة ملبس وملاحة مظهر (سماحة جمل الطين)، إذا استثنينا بالطبع المذيع سعد الدين ابراهيم، الاشراقة الوحيدة وسط هذا الكم.
أكثر ما يثير حفيظتي ويعكر عليّ المشاهدة والمتابعة مصطلح "مساء الخير عليكم" الذي يردده مذيعو ومذيعات النيل الأزرق كالببغاوات في كل مرة . كنا نسمع ونقول من قبل "مساء الخير" و"صباح الخير" . "مساء الخير عليكم" مصطلح غريب وجديد على الأذن السودانية، ولا أدري من أي فضائية عربية التقطه هؤلاء وليس من المستبعد أن يلتقطوا مصطلحات أخرى غريبة على الأذن السودانية مثل "يا هلا" أو "يا هلا فيكم" ووغيرها من عبارات الترحيب والتحية باللهجات العربية المختلفة المستخدمة في المشرق العربي ثم يعيدون تصديرها للأذن السودانية. ليتهم يكتفون باستخدام لهجتنا ليكون كلامهم طبيعيا خاليا من التكلف ويمتنعون عن الالتقاط غير الذكي للهجات الآخرين، فلنا مثلما لهؤلاء الآخرين لهجتنا وخصوصيتنا اللغوية المفهومة للمشاهد السوداني والمفهومة أيضا للمشاهد غير السوداني الذي لديه الاستعداد لأن يفهم.وما من سبب لهذا الاحساس الخفي بالدونية. "مساء الخير" وحدها تحية كافية ومفهومة ومألوفة.
(عبدالله علقم)
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.