الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تليس... رسول دارفور


!
نعم إسمه هكذا ... تليس !، والتليس بالدارفورية المحلية (كلام أهلنا ) يعنى العريان الذى لم يرتدى أى ملبس أى مثل ما ولدته أُمه، والتعرى منبوذ عند أهل دارفور وهو عيب وسُبة عندهم على خلاف ما يتباهى به الآخرون الذين جعلوا للعراة من الجنسين أندية يتنادون إليها ويتجمعون فيها. وتليس هذا رغم رفض الناس للتعرى إلا أنه مصر على أن إسمه هكذا ربما لأن لديه فهم ورسالة من وراء هذه التسمية. فقد بدأ تليس يتحدث للناس فى المآتم وبيوت الأفراح متناولاً بعض ما آلت إليه الأُمور فى دارفور على طريقته الخاصة مع شىء من السخرية وإجراء بعض المقارنات بين ما وصل إليه الحال اليوم وقبل ثلاثين سنة للوراء واصفاً بعض الأحداث الجارية بصفات لم تفهم لدى البعض ولم يتقبلوها فتارة يصف الناس بسوء الأخلاق والإرتداد والنفاق والشقاق والعقد النفسية من بعض الأُمور التاريخية والإجتماعية و...ألخ. هذا الوصف أثار حفيظة البعض من علية القوم وبدأوا يتحدثون عن تليس بشىء من التضجر والإستنكار، مما جعلهم يترصدونه ويتحينون الفرص لعقد مناظرة علها تكون فاصلة معه. وبينما أخذ تليس يتحدث فى يوم من الأيام عن الحال والمآل فى دارفور كعادته دائماً إذ إنبرى له أحد ممن يتسمون بالشيوخ مبادراً إياه بوابل من الأسئلة من قبيل: يا من تتحدث بهذه الطريقة هل أنت رسول؟ وإلى من أُرسلت؟ وما هى أهداف رسالتك؟ دعنا وشأننا يا هذا، نعم دع الناس وشأنهم الكل له رب يسأله، كف عن الحديث وإلا أوقفناك عند حدك وإذا لم تقف فسوف تحاسب على رؤؤس الأشهاد، وسكت الشيخ ليلتقط أنفاسه من شدة الكلام وقبل أن يعاود الحديث سأله تليس من أنت حتى تسألنى؟ فقال له الشيخ: بل من أنت؟.
فقال تليس: أنا تليس رسول دارفور.
فقال الرجل: رسول من الله إلي أهل دارفور؟!
فقال تليس: يا رجل لاتسىء الظن إنك رجل دين وشيخ للسياسيين والمسيسين ، ألم تعلم أن عهد الرسالات قد ولى وان لا رسول يأتى بعد هذا برسالة سماوية جديدة؟ ثم هل تحتاجون أنتم قاتلو البشر وآكلو لحومهم وشاربو دمائهم ومفرقو الجماعات وزارعوا الفتن إلى رسول؟ هل التزمتم بعهد الرسالات السابقة وأنزلتم تعاليمها إلى واقع حياتكم اليومية فى السياسة والأمن والإقتصاد والإجتماع؟ بالطبع لا، دعك من الإجابات التى لاتختلف عن سوف وربما وكلا وحاشا وهلمجرا وأستمع إلىَ أنا أقول لك: إن قدركم أنتم، نعم أنتم أن تأتوا بعد إنقطاع عهد الرسل والرسالات لتجدوا الخطاب الضمنى الممتد فتكونون مخاطبين ضمنياً فى كل شىء دنياً وأُخرى لأنكم ليسوا صريحين بل ضمنيين فى كل شأن ألم تفهموا ذلك من ما يدور حولكم؟ أكيد أنكم لم تفهموا بعد ولن تفهموا، لذلك هاأنذا قد جئت من عند نفسى فهامة لكم فأرجوا أن لا تسيئوا الظن بى وتقودونى إلى المحاكم وتتناولوا أمرى بعد ذلك بالسب والشتم فى الرحل وجلسات أكل اللحوم والحبكات السياسية وشماراتكم الهاتفية.
ثم إن إجابتى على سؤالك لى إلى من أُرسلت؟ فأنا قد أُرسلت إليكم أنتم بالتحديد وإذا لم أتصدى لأفعالكم الشنيعة وعلاقاتكم الرديئة وتلاعبكم بالحلف بكتاب الله نفاقاً ثم الحنث به فمن يتصدى لكم؟ أتنتظرون تصدى الغلاظ الشداد أم تتشوقون لرؤية الطواقى الزرق؟
إن رسالتى لكم تحذيرية وليست تشويقية، منذرة لكم فأنتم لاتنفعكم البشارات بقدر ما تخوفكم النذارات، نعم هكذا أنتم، لأن النار تقاوم بالنار، ومن شب على شىء شاب عليه، ولايلين الحديد إلا النار، ولايوضب ويصلح إلا بالطرق وربما طرق الكلام أفضل وأنجع للإنسان خاصة الجاهل من السندان والمقصلة، فتلك مرحلة ممهلة ربما أعقبتها فرصة للإصلاح وهذه مرحلة فاصلة لا تحين فيها مناص.على كل إن أجل الله آتٍ وما أنتم بمعجزين لا فى الأرض ولافى غيرها.
أما الهدف من رسالتى أنا تليس فهو: كشف العرى المعنوى الذى اعتراكم فأنتم ساترون أجسادكم بمختلف أنواع اللباس ولكن ماذا عن ضمائركم المكشوفة للعالم نعم لكل العالم بأقوالكم وأفعالكم ومبانيكم التى تبنونها ووسائلكم التى تتوسلون بها إلى الأماكن والمواقع سواءً كانت هدايا أو تعويذات وحواكيركم السياسية والإجتماعية والإجتماعية والأمنية التى احتكرتموها وعبادتكم للقبيلة والحكامة والتمتامة وخضوعكم للمجرمين حتى صار البحث عن سبلٍ لإخفائهم أولى من الإجتهاد من القبض عليهم أو حتى هدايتهم.
هل لديك سؤال صريح آخر عن تليس ورسالته؟ حتى لاتكون إجابتى لك ضمنية لأنك لاتفهم من الكلام إلا ما كان من هذا القبيل أم اكتفيت وتركتنى وشأنى كما طلبت منى سابقاً؟، فأجاب الرجل بإيماءة تبين انه ليس له أى سؤال، بل بدا على وجهه أثر الدهشة من رسالة تليس وحديثه وأشار بيده اليمنى أن كفى قد فهمت. ثم عاود تليس الحديث عن الحال والمآل متناولاً تطاول الناس ذوى الدخل العادى والمحدود فى البناء الأُفقى والرأسى ودُخول النظاميين مضمار التجارة ، والشراكة الجديدة بين التجار والسياسيين ، وعن سياسة أولاد الحواكير ، وعن الحلقات الشبابية الليلية فى الطرقات قبل بداية موعد نقل مباريات الدوريات الأوروبية، وعن أحدث أساليب بعض النسوة باتخادهن سياسة التجرد من ملابسهن الداخلية ككروت ضغط لتحقيق مطالبهن وتقوية قراراتهن، وعن وعن ...ألخ.
واختتم تليس حديثه بما اعتاد أن يختم به كل مرة معلناً أنه ليس مدعياً للنبوة وأن رسالته ذاتية كرسالة أى منظمة أو منشأة إنتاجية أو خدمية تجاه المجتمع، وهو أن تعود حليمة لقديمها حتى يتيقن الجميع أن ما حدث فى دارفور سحابة صيف حتماً ستزول ، مؤكداً للذين اتخذوا من اختلاط الحابل بالنابل ساتراً وملاذاً أن ساترهم وملاذهم عبارة عن ضل سحاب... ومن آمن ضل السحاب فهو حتماً سيصبح كذاب، وسيعلمون غداً من الكذاب الأشر، وليس الغد ببعيد.
الحافظ عبدالنور مرسال


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.