بيان من مكتب الأطباء الموحد    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    تنبيه للأفراد والشركات والشراكات التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    تسلل أجانب وسودانيين من إثيوبيا إلى كسلا دون فحصٍ طبي    تعافي الإسباني المصاب بكورونا في الخرطوم    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    توفير الوعى الصحى فرض عين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    الصحة تعلن عن أكتشاف حالة سابعة لمصاب بكورونا في البلاد    تيتي : نيمار برشلونة أفضل من باريس سان جيرمان    الموندو : برشلونة يوفر 14 مليون يورو من رواتب لاعبيه    أزمة فايروس كورونا تؤثر على القيمة السوقية للأندية    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    القبض على (12) تاجر عملة ب"مول" شهير بالخرطوم    العراق.. واشنطن تنشر صواريخ "باتريوت" في قاعدتي "عين الأسد" و"حرير"    بيونغ يانغ: سماع خطاب بومبيو السخيف جعلنا نفقد أي أمل    ترامب حول "ممارسة الصين التضليل" بشأن كورونا: كل بلد يفعل ذلك!    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    تأجيل امتحانات الشهادة السودانية إلى أجلٍ غير مُسمى    الخرطوم: قرار بمنع بيع العبوات البلاستيكية أقل من (1) لتر    إجلاء عدد من الرعايا الامريكيين والكنديين من السودان    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    يجوا عايدين .. والاقحوانة مروة بابكر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الاستخلاف العام الثانى للامه والظهور الاصغر لاشراط الساعه .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل ستتعامل الإنقاذ مع أولاد الشيخ كما تعاملت مع عيال دارفور؟! آدم الهلباوى

يقول ( تليس ) إذا إفترضنا جدلا أن من قاموا بالإنقلاب الأخيرهم جزء لا يتجزأ من الكل ، فهل ياترى سوف تتعامل معهم الإنقاذ كما تعاملت مع عيال دارفور من قبل أم ياترى يكون الأمر برمته هؤلاء هم أبناء الشيخ واولئك هم عيال دارفور؟!
فى ذات الوقت يتساءل ( تليس ) عن ماهية الحركة الإسلامية وما هى أهدافها ومرامبها فهل ياترى هى حزب مسجل فعلا كسائر الفعاليات السودانية الأخرى أم هى فقط حكومة ( ست ) الشئ ذاتا ؟!
يقول ( تليس ) انه يشك فى أن تكون المعاملة بالمثل ، خاصة وان هؤلاء هم من البقعة المباركة التى تقع فى داخل رأس مثلث حمدى المزعوم أرض الحجرين الكريمين حجرالعسل وحجر الطير!
يقول ( تليس ) السؤال الملح هو:هل بالفعل هنالك ما يسمى بالحركة الاسلامية؟ و أين هذه الحركة طوال الثلاث و عشرين سنة الماضية؟ ( لا حس و لا خبر ) وهل هذه الحركة مسجله كتنظيم او كحزب سياسي؟ لا ارى لهذه الحركة حراكا اللهم الا من بعض انتقادات خجولة بالأسافير يقوم بها الأستاذ الدكتور الطيب زين العابدين أو الاستاذ الافندي وربما انشغل أخوان و أخوات نسيبة بما هو أكبر من الحركة وهو حسب نظرية الشيخ ( أن السلطة تساعد على التمكين ) ومن السودان سينداح الاسلام السياسي ويغطي المنطقة بأسرها ولقد صدقت النظرية فاعتلى مرسي كرسي مصر المؤمنة وتدفقت الاسلحة والمجاهدين الى اخوان ليبيا عبدالجليل وكذا الحال بالنسبة لفلسطبن خالد مشعل وما زال بعض الاخوة ينتظرون في سورية والاردن , و هي ذات النظرية التى طبقها الشيخ الترابي قبل المفاصلة بما سمي بالمؤتمر الشعبي الاسلامي على قرار أن دولة الإسلام بلا جدود.
يختم ( تليس ) ليقول المتتبع للمشهد السوداني ومن خلال احاديث المدينة ، وما ان انفض سامر القوم بالخرطوم حتى ظهرت الاجنحة المتصارعة للسطح لاعادة بوصلة الحركة الى مسارها مع ممانعة من اجنحة متمكنة و متنفذة وهى تعمل جهارا نهارا فهل سيتمكن جناح الاحجار الكريمة من
إعادتها إلى سيرتها الأولى الله أعلم .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.