مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عبد العزيز الحلو يتوعد بضرب النظام فى الخرطوم
نشر في السودان اليوم يوم 03 - 05 - 2013

بعد انتقال العمليات العسكرية الى ولاية شمال كردفان، هدد رئيس هيئة اركان الجبهة الثورية السودانية ونائب رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال، عبد العزيز ادم الحلو بتكثيف عملياتهم العسكرية ومهاجمة العاصمة الخرطوم لأسقاط النظام.
وفى لقاء خاص مع سودان راديو سيرفس يوم الخميس من موقع غير معلوم، قال الحلو، ان هجومهم الأخير على مناطق ابوكرشولا، السميح، الله كريم و ام روابة فى ولاية شمال كردفان جاء رداً على الهجمات التى شنتها القوات السودانية على مواقعهم تزامناً مع بداية المفاوضات فى اديس اببا.
وزعم الحلو ان ما وصفه بالتهميش فى السودان وانعدام الحريات والعدالة لن تنتهى الا بوصول الجبهة الثورية السودانية الى مؤسسات الحكم فى الخرطوم واقتلاع قادة النظام- على حد تعبيره.
وقال: " لن يكون هنالك تغيير, ولن يكون هنالك سودان جديد ما لم تكن هنالك عدالة وما لم تكن هنالك حرية ولن تكن هنالك مساواة واحترام للأخر الا بوصول قوات الجبهة الثورية الي داخل الخرطوم, الي مقرات عبد الرحيم محمد حسين و الرئيس البشير , رئيس المؤتمر الوطني الظالم".
ونفى الحلو اتهامات الحكومة السودانية بأن العمليات العسكرية الاخيرة تمت بدعم من دولة جنوب السودان قائلا:
"هذه الاتهامات محاولة من المؤتمر الوطني لصرف انظار المجتمع السوداني عن القضايا الحقيقية التى ولدت وستولد المزيد من الحروب في هذا السودان".
واضاف بأن سياسات الحكومة التى وصفها بالخاطئة ومحاولة حل القضية السودانية بالوسائل العسكرية والانفراد بالحكم والتهميش، سيؤدى الى اندلاع مزيد من المعارك فى السودان.
واضاف قائلاً: "هم نسوا وهمشوا كل السودان وكل السودانيين, و غدا ستشب هذه النار وستندلع المعركة في الجزيرة فى شندي في الحاج يوسف وفي امبدة، ضد هؤلاء الزبانية هؤلاء السدنة المجرمين، البشير و أعوانه"
وكانت الامم المتحدة قد اعربت عن قلقها ازاء هجوم الجبهة الثورية السودانية على ولاية شمال كردفان ووصفته "بالصادم". وقالت أن التصعيد العسكري الاخير قد يعرقل مسار محادثات السلام بين الحركة الشعبية والحكومة
وفى هذا الصدد قال الحلو بان الحركة الشعبية- قطاع الشمال ملتزمة بقرار مجلس الأمن 2046 زاعماَ ان المؤتمر الوطني غير جاد فى التفاوض ويرفض الاجندة الدولية الموضوعة للحوار. واردف قائلاً:
"اديس ابابا ومحادثاتها انهارت حتى قبل عملية ابوكرشولا وام روابة وغيرها، نحن متمسكون بالقرار 2046 الصادر من مجلس الامن الدولى لأنه يمثل الأساس، ولكن المؤتمر الوطني هو الذى يرفض الالتزام بالقرار كأساس للتفاوض، والقرار 2046 يتحدث عن الاتفاق الاطاري، والذى يتناول القضايا القومية وينادى بقومية الحل، شمولية الحل وليس التجزئة"
وكانت قد سرت اشاعات واسعة وجاءت فى بعض صحف الخرطوم وفى تلفزيون السودان انباء بأن عبد العزيز الحلو قد قُتل فى المعارك الأخيرة فى ام روابة.
ووصف الحلو هذه الشائعات بانها "تمنيات مريضة" من قبل المؤتمر الوطني- على حد وصفه.
وقال "طبعا هذا ليس شيئا جديدأ علي المؤتمر الوطني ؛ ولكن هذه الإشاعات نحن ننظر لها من باب انها تمنيات مريضة من قبل قادة المؤتمر الوطني بان فلان او علان يختفى ؛ لكن استشهد الدكتور جون قرنق والقضية مازالت حية، واستشهد الرفيق يوسف كوة والقضية مازالت حية واستشهد الدكتور خليل ابراهيم والقضية مازالت حية واستشهد عبد الله ابكر والقضية لا تزال حية واستشهد ادم بازوقه والقضية ايضا لازالت حية؛ لان جذور المشكلة لم تحل، لان الحرب مازالت قائمة والتهميش السياسي؛ التهميش الاقتصادي؛ التهميش الثقافي؛ التهميش الاجتماعي؛ التهميش الديني وكل اشكال التهميش الموجودة في السودان
واعلنت المفوضية العامة للعون الإنساني بان اكثر من خمسة عشر الف مواطن نزحوا جراء هجوم الجبهة الثورية السودانية الى محلية الرهد.
ويمكن الاستماع للحوار في سودان راديو سيرفرس يومي السبت والأحد.
سودان راديو سيرفرس


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.