لجنة الانضباط تخفف عقوبة بكري المدينة    المريخ يتعاقد مع المسلمي وتوماس لعام    منتخب الشباب يخسر من ليبيا    ضبط (107) مسدسات تركية بولاية القضارف    تغريم صاحب متجر ضبط بحوزته مواد تموينية فاسدة    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    حركة/ جيش تحرير السودان: الرحلات السياحية إلي مناطق جبل مرة في هذا التوقيت عمل مدان وإستفزاز لضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي    احتجاجات رافضة بالخرطوم لإقالة الملازم محمد صديق ودعوات لمليونية تتويج ابطال الجيش    الشيوعي يرفض أي مقترح لحل الحكومة الانتقالية    الري تنفي تنازل السودان عن جزء من حصته في مياه النيل لمصر    النعسان: سعيد بالظهور المشرف ورهن اشارة المنتخب    الهلال يرفع شعار الفوز امام الامل عطبرة    رئيس المريخ المكلف: لن نتراجع عن قرار اتخذه مجلس الادارة    الحكومة تنفي وصول وفد من المحكمة الجنائية الدولية للخرطوم    مجلس الوزراء: تعيين الولاة المدنيين الأسبوع المقبل    وزير الصحة يتعهد بتوفير مقر دائم لمجلس الادوية والسموم    اكتشافات فنية مدهشة جدا .. بقلم: د. أحمد الخميسي    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    " أم رقيقة " هل تتقهقر .. بقلم: عواطف عبداللطيف    حِنِيْن جَرَسْ- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ العُشْرُوُنْ،جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    لاهاااااي؟ .. وغوانتنامو كمان (1/2) !! .. بقلم: لبنى أحمد حسين    في حضرة المرحوم عبد الله ود ضمرة: (قصيدة من الذاكرة) .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    السراج يتهم أجهزة مخابرات أجنبية بالسعي ل"إجهاض" ثورة فبراير    الأسد: معارك إدلب وريف حلب مستمرة بغض النظر عن الفقاعات الفارغة الآتية من الشمال    اقتصاديون: 96٪ من العملة خارج النظام المصرفي    العراق يمنع الصينيين من مغادرة أراضيه بسبب "كورونا"    مصر تكشف حقيقة وجود إصابة ثانية بفيروس"كورونا"    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    د . محمد شيخون أنسب رجل لتولي وزارة المالية في المرحلة الراهنة .. بقلم: الطيب الزين    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الصاغة يهددون بالخروج من صادر الذهب    صاحب محل افراح يقاضى حزب الامة بسبب خيمة الاعتصام    كوريا تطلق سراح جميع مواطنيها العائدين من ووهان بعد أسبوعين من الحجر عليهم    المريخ يضرب الهلال الفاشر برباعية    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    لماذا يَرفُضُ الإمام الصادق المهديّ التَّطبيع مع إسرائيل؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    لجان مقاومة الكلاكلة تضبط عربة نفايات تابعة لمحلية جبل أولياء ممتلئة بالمستندات    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان يخرق سيادة ليبيا بنقل الأسلحة إلى المتشددين
نشر في السودان اليوم يوم 08 - 09 - 2014

ليبيا تدعو السلطات السودانية إلى الكف عن التدخل في الشأن السياسي الليبي وعدم الانحياز لأي طرف من أطراف الأزمة.
العرب
السلطات السودانية تخفي دعمها لإخوان ليبيا بنفي اتهامات الحكومة الليبية
طرابلس - اتهمت الحكومة الليبية المؤقتة السلطات السودانية بدعم الإرهاب، وذلك بنقل الأسلحة إلى الميليشيات المتشددة في مطار معيتيقة، وطالبتها في بيان شديد اللهجة بعدم التدخل في الشأن الليبي واحترام سيادة الدولة، ومقابل ذلك نفت الخرطوم أي علاقة لها بالمتطرفين، موضحة أن الطائرة التابعة للجيش السوداني كانت تحمل فقط مساعدات للقوات الليبية السودانية المشتركة.
طالبت الحكومة الليبية المؤقتة المجتمع الدولي ومجلس الأمن بمساعدتها في مراقبة أقاليمها الجوية بعد اختراق طائرة نقل عسكرية سودانية المجال الجوي الليبي.
وقالت الحكومة في بيان لها أمس الأحد، إن هذه الخطوة جاءت "لمنع تكرار مثل هذه الاختراقات"، التي وصفتها بأنها "تعمل على تأجيج الصراع" في البلاد.
وفي وقت سابق من يوم السبت، اتهمت الحكومة الليبية الموالية للبرلمان في طبرق الخرطوم بتسليح الإرهابيين في ليبيا، معتبرة الملحق العسكري السوداني شخصا غير مرغوب فيه.
وقالت حكومة عبدالله الثني في بيان لها، إنها اكتشفت دخول طائرة سودانية محملة بذخائر المجال الجوي للبلاد دون إذن رسمي، معتبرة ذلك "اختراقا للسيادة الوطنية الليبية".
وأكد البيان أن شحنة الأسلحة كانت متوجهة إلى مطار معيتيقة بطرابلس الذي تسيطر عليه الميليشيات الإسلامية المتشددة.
واعتبرت الحكومة أن "هذا العمل من قبل الدولة السودانية يتجاوز الدولة الليبية ويتدخل في شؤونها ويقحم السودان على أنه طرف داعم للجماعات الإرهابية التي تعتدي على مقدرات الدولة الليبية"، في إشارة إلى المسيطرين على مطار معيتيقة، والذي سبق للحكومة الليبية إعلانه خارج سلطتها.
اعتبرت حكومة الثني دخول طائرة سودانية إلى ليبيا دون إذن رسمي اختراقا لسيادة الدولة
ودعت الحكومة السلطات السودانية إلى "الكف عن التدخل في الشأن السياسي الليبي وعدم الانحياز لأي من أطراف الأزمة في ليبيا والكف عن مثل هذه الإجراءات المرفوضة شكلا ومضمونا".
وطالبت في بيانها ب"سحب الملحق العسكري السوداني باعتباره شخصا غير مرغوب فيه مع احتفاظنا بالحق في اتخاذ كافة الإجراءات لحفظ أمن واستقرار وسيادة البلاد".
في المقابل، نفى الجيش السوداني، تقديمه أيا من أشكال الدعم لأي طرف من أطراف النزاع المسلح الدائر في ليبيا.
وقال المتحدث باسم الجيش السوداني، العقيد الصوارمي خالد سعد، لقناة "الشروق" السودانية، المقربة من الحكومة، إن "الطائرة التابعة للجيش السوداني التي وصلت مطار معيتيقة الليبي مؤخرا كانت تحمل مساعدات للقوات السودانية – الليبية المشتركة"، المنتشرة على الحدود بين البلدين.
ونفى المتحدث السوداني أن تكون الطائرة "تحمل أي مساعدات عسكرية للجماعات المسلحة بليبيا"، وقال إن "الشعب الليبي هو الأقدر على حل وتجاوز جميع خلافاته الداخلية دون تدخل من أحد".
العقيد الصوارمي خالد سعد: الشعب الليبي هو الأقدر على حل جميع خلافاته الداخلية وتجاوزها دون تدخل من أحد
وفي نفس السياق، قال العقيد سليمان حامد، قائد القوات الليبية السودانية المشتركة، إن الطائرة العسكرية السودانية التي حطت في مطار مدينة الكفرة (جنوب شرقي ليبيا) وسببت جدلا حول وجهتها كانت تحمل إمدادات للقوة التي يترأسها.
وأوضح حامد في تصريحات صحفية، أمس الأحد، أن "الطائرة السودانية وصلت إلى مطار الكفرة، صباح يوم الخميس الماضي، دون أن يكون هناك تنسيق مع السلطات السودانية"، مقللا من أهمية ذلك بقوله: "ربما لتردي الاتصالات بيننا".
وأضاف أنه "بعد هبوط الطائرة في مطار الكفرة اتصلنا بالسودان للاستفهام عن الأمر فقالوا إن الطائرة تحمل مواد طلبت المدة الماضية من قبل القوة المشتركة"، لافتا إلى أنهم بالفعل طالبوا الحكومة السودانية أكثر من مرة بإرسال دعم للقوة المشتركة، لكن دون استجابة.
ولفت إلى أنه "تم تفريغ ما تحمله الطائرة في مدينة الكفرة"، نافيا تصريحات للمتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد بأن الطائرة ذهبت إلى مطار معيتيقة في العاصمة الليبية طرابلس (غرب)، مشيرا إلى أن الطائرة عادت إلى السودان بعد إفراغ الشحنة مباشرة.
ومنذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011، تبدو السلطات الانتقالية عاجزة عن استعادة النظام والأمن في بلد يعاني من الفوضى والعنف والقتل.
وفشلت السلطات في السيطرة على عشرات الميليشيات المسلحة شكلها الثوار السابقون الذين قاتلوا نظام القذافي والتي مازالت تفرض قانونها في البلاد، ورغم تنامي نشاط التنظيمات الإرهابية في ليبيا وتصاعد أعمال العنف الممنهج والجريمة المنظمة إلاّ أن المجتمع الدولي لم يحسم أمره بعد بخصوص الملف الليبي ولم يصدر أي قرار يقضي بالتدخل بأي شكل كان على الأراضي الليبية.
وممّا زاد الطين بلّة تواطؤ إخوان ليبيا مع التنظيمات الجهادية الإرهابية مثل أنصار الشريعة، رغبة منهم في فرض سيطرتهم على مؤسسات الدولة وعلى المنشآت الحيوية في البلاد واستبعاد القوى الليبرالية التقدمية المعارضة لهم.
الجيش السوداني: حمولة الطائرة «المشتبهة» تخص القوات المشتركة السودانية الليبية
الخرطوم تنفي دعم ميليشيات إسلامية ليبية مناوئة للحكومة الانتقالية
الخرطوم: أحمد يونس
نفى السودان اتهامات ليبية له بدعم ميليشيات إسلامية مناوئة للحكومة الانتقالية، طالبت على إثرها بسحب الملحق العسكري السوداني من ليبيا باعتباره «شخصا غير مرغوب فيه»، وأوضح أن حمولة الطائرة التي زعمت سلطات ليبية أنها اخترقت السيادة الليبية، تخص القوات المشتركة على الحدود بين البلدين. وقال المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد سعد في تصريح بثته «شبكة الشروق» شبه الحكومية، السبت إن الطائرة لا تحمل أي مساعدات عسكرية لجماعات مسلحة ليبية. وأضاف العقيد الصوارمي أن قائد القوات المشتركة السودانية الليبية العقيد سليمان حامد – ليبي الجنسية - صحّح المعلومة في حينها بدولة ليبيا، وأكد أن حمولة الطائرة تخص القوات المشتركة السودانية الليبية. ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن العقيد سليمان حامد، تأكيده «أن الشحنة كانت عبارة عن إمدادات عسكرية ولوجستية للقوة المشتركة من الجيش الوطني، التي يترأسها والمكلفة بالتمركز في نقطتي السارة والعوينات». وذكر بيان صادر عن الحكومة الليبية السبت، أن طائرة نقل عسكرية سودانية دخلت المجال الجوي الليبي من دون إذن أو طلب رسمي من مصلحة الطيران المدني الليبي، وعد البيان الأمر «خرقا للسيادة الليبية». وأضاف البيان أن ليبيا طلبت من الملحق العسكري السوداني مغادرة البلاد. ورغم تأكيد العقيد حامد أن الطائرة أفرغت حمولتها في «الكفرة» فإن بيان الحكومة الليبية قال إن وجهة الطائرة كانت «مطار معيتيقة» قرب العاصمة الليبية طرابلس، وتسيطر عليه ميليشيات إسلامية متشددة، تابعة لقوات «فجر ليبيا» التي تنحدر في مجملها من ميليشيات مدينة مصراتة. ونقلت وكالة أنباء «أناضول» التركية تأكيد قائد القوات الليبية المشتركة العقيد سليمان حامد، أن الطائرة العسكرية السودانية التي حطت في مطار مدينة «الكفرة» كانت تحمل إمدادات للقوة التي يترأسها. وحسب أناضول فإن العقيد حامد قال: إن الطائرة وصلت مطار الكفرة الخميس الماضي، دون تنسيق بين قواته والسلطات السودانية، وبعد اتصاله بالسودان قيل له بأن الطائرة تحمل مواد مطلوبة لقواته، وأنه طلب من الحكومة السودانية أكثر من مرة إرسال دعم للقوة المشتركة دون استجابة، وأن الطائرة عادت أدراجها إلى السودان بعد تفريغ حمولتها في الكفرة.
وتحد ليبيا السودان بحدود مشتركة طويلة، اتفق البلدان على إنشاء قوة مشتركة لحماية تلك الحدود، وهي القوة التي يقودها العقيد سليمان حامد.
واتهمت حكومة عبد الله الثني الموالية للبرلمان في طبرق أول من أمس الخرطوم بتسليح «الإرهابيين» في ليبيا، وعدت الملحق العسكري السوداني شخصا غير مرغوب فيه. وذكرت في بيان تناقلته وكالات الأنباء أن طائرة سودانية محملة بالذخائر دخلت المجال الجوي الليبي دون إذن رسمي، وعدت الأمر «اختراقا للسيادة الوطنية الليبية».
ورغم تأكيدات قائد القوات المشتركة أن الطائرة تم تفريغها في مطار الكفرة، فإن بيان الحكومة الليبية المؤقتة قال: «ثبت أن شحنة الأسلحة هذه كانت متوجهة إلى مطار معيتيقة بطرابلس، وتسيطر عليه قوات موالية للحكومة التي عينها المؤتمر الوطني، بعد أن تحجج الطيار السوداني بغيته التزود بالوقود والهبوط بمطار الكفرة». وأضاف: «هذا العمل من قبل الدولة السودانية يتجاوز الدولة الليبية ويتدخل في شؤونها ويقحم السودان على أنه طرف داعم للجماعات الإرهابية التي تتعدى على مقدرات الدولة الليبية».
ودعت الحكومة السلطات السودانية إلى الكف عن التدخل في الشأن السياسي الليبي وعدم الانحياز لأي من أطراف الأزمة في ليبيا والكف عن مثل هذه الإجراءات المرفوضة شكلا ومضمونا، وطالبت بسحب الملحق العسكري السوداني باعتباره شخصا غير مرغوب به.
ومنذ إطاحة العقيد القذافي، فإن دولا كثيرة في الإقليم اتهمت بتسليح الميليشيات القبلية والسياسية المتصارعة على السلطة، وبدعم أطراف الصراع الليبي، كل حسب توجهاته. وكان السودان قد أعلن في أكتوبر (تشرين الأول) من العام 2011 عن دعمه وتسليحه لثوار مصراتة وبنغازي الليبيين للإطاحة بالعقيد القذافي، وشن الرئيس عمر البشير وقتها، وبحضور أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني والرئيس الإريتري آسياس أفورقي، هجوما عنيفا على حكم القذافي، ودوره فيما سماه «زعزعة أمن السودان» وتقديم الدعم لقوات التمرد الجنوبية وحركات دارفور المسلحة. وقال: «إن قوات الثوار التي دخلت مدينة طرابلس جزء من تسليحها كان بأسلحة سودانية مائة في المائة، وإن دعم السودانيين سواء كان دعما إنسانيا أو بالأسلحة والذخيرة وصل إلى الثوار الليبيين في مصراتة وفي الجبل الغربي وفي بنغازي والكفرة». وفي الوقت نفسه اعترف رئيس المجلس الانتقالي الليبي السابق مصطفى عبد الجليل أثناء استقباله لوزير الخارجية السوداني علي كرتي بمدينة بنغازي، بالدعم العسكري والسياسي الذي قدمته الحكومة السودانية للثوار الليبيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.