رئيس مجلس سيادة مدني .. هل حان الآوان!!    تأثر قرى ومساحات زراعية شاسعة بالفيضانات بمشروع الجزيرة    سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاربعاء 28 يوليو 2021    المانيا تقدم 115 مليون يورو منحة للسودان    الطاهر يونس: سنتصدى لأيّ تحرّكات لتأجيل القمّة ليكون التتويج في موعده    نجاة قطار من كارثة محققة بعد تخريب خطوط السكة الحديد    ناهد قرناص تكتب: طيري ..يا طيارة    بعد لقاء"مريم وولي العهد"..البحرين ترسل 10 أجهزة لتوليد غاز الأوكسجين للسودان    مجلس المريخ يكون لجنة تحقيق مع الجهاز الطبي    263.4 مليون جنيه جملة مساهمات إعمار مشروع الجزيرة    وزيرة الخارجية تلتقي بمدير منظمة الصحة العالمية    "الصحة" تستبعد دخول «دلتا» إلى البلاد    دبابيس ود الشريف    إجازة قانون نظام الحُكم الإقليمي لدارفور ومناوي يعتزم المُغادرة إلى الإقليم    رئيس مجلس الوزراء يحتسب بروفيسور شاكر زين العابدين    النقل: عمل تخريبي ونجاة قطار ركاب من كارثة محققة    الرابطة تكمل أضلاع مثلث أربجي بدوري الحصاحيصا    رئيس الهلال يهنئ الذئاب والرهيب بالانتصارات    استقطاب حاد داخل قوى «الحرية والتغيير» وخلاف حول المصالحة مع الإسلاميين    شاهد بالفيديو.. راقصة طمبور حسناء تقدم فاصل من الرقص الساحر وتشعل حفل الفنان جعفر السقيد..وجمهور مواقع التواصل: (دا الرقيص ولا بلاش)    معمار الرواية وبناؤها (3) مع الأديب عماد البليك    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    (800) مليون دولار حصائل صادر الذهب خلال أشهر    آلاف اللاجئين الإثيوبيين يعبرون الحدود إلى السودان    طبيب البيت الأبيض السابق يتوقع استقالة بايدن لهذا السبب    حضور وتفاعل.. نجوم الفن على خشبات مسارح الخرطوم في العيد    شاهد بالفيديو: مطربة سودانية تظهر بأزياء (مقطعة) وعارية و محزقة وتثير جدلاً واسعاً بالسوشيال ميديا    الغالي شقيفات يكتب : كل عامٍ وأنتِ بخيرٍ يا أميرتي    معتصم محمود يكتب : البروف العالِم والإعلام الجاهل    السعودية.. هذه قائمة بالدول ال17 المحظور السفر إليها وعقوبة المُخالف    م. نصر رضوان يكتب: ماذا يحدث فى مياه بورسودان؟.. اين الحقيقة؟    وصول الدفعة الثانية من القمح الأمريكي    النائب العام يشكل لجنة للتحقيق حول تضارب تقارير تشريح (ودعكر)    محمد عبد الماجد يكتب: لطفي بريص (قبطي) مدينة شندي (الجعلي)    بعد اكتشاف "رمز النازية" داخل مصعد الوزارة.. بلينكن يعرب عن غضبه    العرب في اليوم الرابع للأولمبياد: الأردن ومصر في الطليعة    بابكر سلك يكتب: كلو واري اللو أتنين    البرهان يستقبل مستثمرين وشركات مساهمة عامة قطرية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 28 يوليو 2021    الصيحة: والي البحر الأحمر: ظهور إصابات ب"كورونا" في حلايب    بالصور .. وزيرة الخارجية السودانية ونظيرها البحريني يفتتحان معرض التشكيلية "عايدة سيد أحمد" بالمنامة    عبدالوهاب وردي: مهرجان محمد وردي تحول إلى مشروع حكومي بصبغة سلطوية    أطباء يحذرون من تفشي الحصبة بدولة مجاورة للسودان    مصرع (6) أشخاص من أسرة واحدة وإصابة (4) بشريان الشمال    محاكم فورية بالسجن ومصادرة مواتر تفعيلا للأوامر المؤقتة لولاية الخرطوم    شرطة ولاية الخرطوم تواصل حملاتها لمنع الجريمة بجميع المحليات    صندوق النقد الدولي يرفع توقعات نمو الاقتصاد العالمي في 2022 إلى 4.9%    الأجسام الطائرة بالفضاء.. عالم من هارفارد يطلق مبادرة لكشف المجهول    منها التوكن وروبوت الدردشة.. شرح بسيط لبعض المصطلحات التقنية المتخصصة    السعودية.. "النيابة العامة" تحقق مع أصحاب حسابات نشروا إعلانات زواج بطريقة تمس كرامة المرأة    الخريف يتسبب في ترد بيئي كبير بأسواق الخرطوم    عذبوه حتى الموت فاشتعلت شرارة الثورة في السودان..بدء محاكمة (11) متهماً من الأمن بقتل ناشط    حريق هائل غرب المجمع السكني بسوق بورتسودان    الدجل والشعوذة في كرة القدم السودانية    مُصلي ينجو من الموت بأعجوبة بسبب تحركه من كرسيّه لإحضار مصحف قُبيل إقامة الصلاة بأحد مساجد أمدرمان    الكلوب هاوس وبؤس المعرفة في السودان    أين اختفت كتيبة الإسناد السماوي!    تونس تفرض حجرا صحيا إجباريا على الوافدين وتواصل تعليق الدراسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشرطة السودانية تطلق الغاز على محتجين وتعتقل سياسياً
نشر في السودان اليوم يوم 08 - 07 - 2012

الخرطوم (رويترز) - اطلقت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع على محتجين في جامعة الخرطوم يوم الاحد بعد يوم من اعتقال السلطات سياسيا معارضا في احدث حملة على الاحتجاجات الشعبية للرئيس عمر حسن البشير.
وتجنب السودان حتى الان انتفاضات مماثلة لتلك التي اطاحت برؤساء مصر وتونس وليبيا العام الماضي لكن مظاهرات محدودة مناهضة للحكومة اندلعت على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية بسبب الاستياء المتزايد من إجراءات التقشف وحكم البشير المستمر منذ 23 عاما.
وسارعت الشرطة بإخماد الاحتجاجات مستخدمة الهراوات والغاز المسيل للدموع.
وقال شهود ان نحو الف من طلاب جامعة الخرطوم هتفوا "الشعب يريد اسقاط النظام" و"يسقط يسقط حكم العسكر" وحاولوا شق طريقهم خارج الحرم الجامعي لكن الشرطة اعادتهم بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.
وقال طالب وناشط لرويترز ان نحو 150 طالبا اخترقوا لفترة وجيزة الطوق الامني بعد رشق الشرطة بالحجارة قبل ان تعيدهم الى الداخل.
ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الشرطة.
وقال شهود ان قوات الامن اطلقت ايضا الغاز المسيل للدموع على مصلين كانوا يحاولون مغادرة مسجد للتظاهر بعد صلاة الجمعة.
ولجامعة الخرطوم اهمية رمزية في التاريخ السياسي للسودان إذ كانت مركز الانتفاضتين الشعبيتين عامي 1964 و 1985 وكلتاهما اطاحتا بحاكم عسكري.
والبشير واحد من اكثر الحكام الافارقة بقاء في منصبه.
ومن ناحية اخرى قالت زوجة السياسي السوداني المعارض كمال عمر إن قوات الأمن اعتقلته وذلك بعد أيام من دعوة الأحزاب المعارضة الرئيسية للإضراب والاحتجاج من أجل الإطاحة بالحكومة.
واضافت ان قوات الأمن وصلت إلى منزل عمر وهو عضو بارز في حزب المؤتمر الشعبي المعارض الساعة 11.00 ليلا (2000 بتوقيت جرينتش) الليلة الماضية واعتقلته.
وقالت لرويترز "جاءت سيارتان للمنزل ودخل نحو خمسة من ضباط الأمن."
واكد قيادي آخر بالحزب اعتقال عمر. ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من اجهزة الامن.
جاء الاعتقال بعد إعلان يوم الأربعاء وقعت عليه أحزاب المعارضة الرئيسية يؤيد التظاهر حتى رغم أنها لم تدع أعضاءها للخروج الى الشوارع بأعداد كبيرة.
ويرأس الحزب الذي ينتمي له عمر السياسي حسن الترابي الذي كان واحدا من أبرز الساسة في السودان واعتقل عدة مرات.
ومنذ خلاف نشأ بين الترابي والرئيس عمر حسن البشير في التسعينات أصبح الترابي واحدا من أشد منتقدي الحكومة.
ويواجه السودان أزمة اقتصادية بما في ذلك عجز في الميزانية وارتفاع معدل التضخم وتدني قيمة العملة منذ انفصال جنوب السودان قبل عام مما أدى إلى اقتطاع ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط.
وكان النفط سابقا المصدر الرئيسي لإيرادات السودان ومصدر العملة الأجنبية.
وفي الشهر الماضي أعلنت الحكومة إجراءات تقشف صارمة بهدف سدالعجز في الموازنة في خطوة تسببت في اندلاع مظاهرات محدودة.
ونادرا ما كانت تفلح الاحتجاجات في اجتذاب أكثر من عدة مئات لكنها تمثل تحديا آخر لحكومة تحاول بالفعل إخماد عدد من عمليات التمرد المسلح.
من خالد عبد العزيز
(إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)
الشرطة السودانية تطلق الغازات المسيلة للدموع لتفريق متظاهرين في جامعة الخرطوم
استعملت الشرطة السودانية الغازات المسيلة للدموع لتفريق مظاهرة للطلاب في جامعة الخرطوم ضد نظام الرئيس عمر البشير.
أ ف ب (نص)
اعتقال القيادي البارز في المعارضة السودانية كامل عمر
اطلقت الشرطة السودانية الاحد الغازات المسيلة للدموع على طلاب كانوا يتظاهرون في جامعة الخرطوم، معقل حركة احتجاج ضد النظام بدات الشهر الماضي بسبب ارتفاع اسعار المواد الغذائية، كما افاد شاهد عيان وكالة فرانس برس.
وقال الشاهد طالبا عدم الكشف عن هويته "جرت تظاهرات في الحرم الجامعي الاساسي" بالخرطوم، موضحا ان قوات الامن اطلقت غازات مسيلة للدموع على المتظاهرين الذين كان عددهم قليلا على حد قوله.
واشتدت حركة الاحتجاج التي بدات في منتصف حزيران/يونيو بتظاهرات طلابية ضد ارتفاع اسعار المواد الغذائية، عبر تكثيف تجمعات صغيرة قمعتها الشرطة، لكن التعبئة ما زالت بعيدة جدا عن احتجاجات الربيع العربي.
غير ان السلطات ترد على هذه التحركات بقمع شديد واعتقالات تطال الاف الناشطين وخصوصا المعارضين والصحافيين، ما ادى بالاتحاد الاوروبي وكندا الى الاعراب عن القلق من هذا الوضع.
وبحسب منظمة الدفاع عن الحقوق والحريات فقد فرقت الشرطة السودانية بالغازات المسيلة للدموع والرصاص المطاطي متظاهرين خرجوا في تظاهرة احتجاجية اثر صلاة الجمعة في العاصمة.
وتحدثت المنظمة عن اعتقال "العديد" من الناشطين ورجال السياسة والطلاب اثر التظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.