الأمين السياسي لحركة العدل والمساواة سليمان صندل حقار ل(السوداني): إذا لم يتم حل الحكومة لن ننسحب منها    صلاح الدين عووضة يكتب : المهم!!    الطوارئ الوبائية: ظهور نسخة جديدة من "كورونا" تصيب الكلى    الغالي شقيفات يكتب : إصابات كورونا الجديدة    (ثمرات): سنغطي كل الولايات في نوفمبر المقبل    منى أبو زيد تكتب : مَنْزِلَة الرَّمَقْ..!    بشرى سارة للمصريين بخصوص أداء العمرة    القبض على متورطين في قتل رجل أعمال اختطفوا سيارته بالخرطوم    علاقة الدليل الرقمي بالادلة المادية والاثر البيولوجي    جدل التطبيع مجدداً.. من يدير العلاقات الخارجية؟    "قحت": اعتصام القصر أداة ضغط لاستمرار البرهان في رئاسة مجلس السيادة    أردول لمناع: "هل يعتقد أننا ندير الشركة السودانية للموارد مثل لجنته"؟    منصور يوسف يكتب: أحموا محمية الدندر القومية وهبوا لنجدتها قبل فوات الأوان    سمية سيد تكتب: السيناريو الأسوأ    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    مزمل ابو القاسم يكتب: انفراج وهمي    التجارة توجه بالاستفادة من سلاسل القيمة المضافة بالمنتجات    أشرف خليل يكتب: في 16 و21: (دقوا مزيكة الحواري)!!    10 حالات وفاة بكورونا و 53 حالة مؤكدة ليوم أمس    مريخ القضارف يخلي خانة احمد كوبر بالتراضي    السمؤال ميرغني يشترط.."باج نيوز" يكشف التفاصيل    سنار في المرتبة الثانية على مستوى السودان إنتاجاً للصمغ العربي    مباحث التموين: شركات وهمية أهدرت (5) مليارات دولار    طلاب طب يتفاجأون بالدراسة في كلية غير مجازة    "فيفا" يحدد موعد سحب قرعة الدور الثالث للتصفيات الأفريقية لمونديال 2022    الممثل محمد جلواك يتحدث عن الوسط الفني ويكشف السر في إغلاق هاتفه    ثائرة في مواجهات المبتديات    فيفا يستفسر د. شداد عن أزمة المريخ ويستعجل الحل    اتحاد الكرة يرتب أوضاعه للمشاركة في البطولة العربية    والي كسلا يطالب الأمم المتحدة بدعم المجتمعات المستضيفة للاجئين    اندية نيالا تتصارع للظفر بخدمات حارس نادي كوبر محمد ابوبكر    وزير الثروة الحيوانية: (83) مليون دولار خسائر شهرية للصادر    جبريل إبراهيم: لا رجعة للوراء انتظروا قليلاً وسترون النتيجة    بدء محاكمة امرأة وفتاة في قضية أثارها عضو تجمع المهنيين    نهاية جدل لغز "اختفاء ميكروباص داخل النيل".. والقبض على 3 أشخاص    استشهاد عناصر بالشرطة عقب مطاردة عنيفة    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ماذا يحدث لجسمك عندما تتناول موزة واحدة على الريق يومياً؟    احتواء حريق محدود بكلية "علوم التمريض" جامعة الخرطوم    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    انتخابات اتحاد الكرة..لجنة الأخلاقيات تؤجّل"الخطوة الأخيرة"    شاهد .. إطلالة جديدة فائقة الجمال للناشطة الإسفيرية (روني) تدهش رواد مواقع التواصل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    وفاة الكاتب والمفكر السوداني د. محمد إبراهيم الشوش    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    ضبط 250 ألف حبة ترامدول مخبأة داخل شحنة ملابس بمطار الخرطوم    استعبدها البغدادي وزارت قبرها.. إيزيدية تحكي عن فظاعات داعش    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    آبل تعلن خطة تطوير سماعات "آير بود"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الجيش في خطاب غاضب يقول إن الجيش هو الوصي على أمن وأحلام السودان
نشر في سودان تربيون يوم 22 - 09 - 2021

الخرطوم 22 سبتمبر 2021 وجه رئيس مجلس السيادة والقائد العام للجيش السوداني عبد الفتاح البرهان انتقادات قاسية إلى قوى في الائتلاف الحاكم، وقال إن الجيش هو الوصي على أمن وبناء البلاد وأحلام السودانيين.
وقال البرهان، في خطاب أمام جنود بمنطقة المرخيات العسكرية، الأربعاء؛ إن "لا تسطيع جهة إبعاد القوات النظامية من المشهد، نحن في فترة انتقالية وليس حكومة منتخبة، نحن وصيون رغم أنف كل شخص على وحدة وأمن وبناء السودان وأحلام السودانيين".
وأشار في حديثه وُجه للسياسيين إلى أن الجيش أحبط محاولة الانقلاب العسكري التي جرت فجر الثلاثاء، موضحا أن البيانات التي صدرت مستنكرة قيام الانقلاب لم تنصف الجيش أو تشكره الجيش، ومع ذلك "نمد حبل الصبر".
وانتقد البرهان تصريح لعضو مجلس السيادة محمد الفكي سليمان، وقال "نقول إلى الشباب الذين قاموا بالثورة استنهضوا، ولن نقول هبوا أيتهاء الجماهير لحماية ثورتكم، هذا كلام غير مقبول، من من يحموها؟ الجيش هو الذي يحمي الثورة".
وقال الفكي، فجر الثلاثاء، قبل إحباط محاولة الانقلاب العسكري "هبوا للدفاع عن بلادكم وحماية الانتقال"، كما تحدث لاحقًا وزير الإعلام ورئيس الوزراء، إضافة إلى بيانات صادرة من قوى الحرية والتغيير، مستنكرة عملية الانقلاب العسكري.
وقال البرهان إن الجيش نجح في إحباط المحاولة الانقلابية بحكمة ولولا ذلك لكان الرصاص يُطلق حتى الآن في العاصمة الخرطوم، حيث أن منطقة الشجرة العسكرية فيها أكثر من 20 دبابة و60 مدرعة.
وأرسل البرهان، الذي بدأ غاضبًا، انتقادت قاسية إلى قوى سياسية في الائتلاف الحاكم، وقال إنه "يريد العمل مع القوى الوطنية التي تؤمن بشعارات الثورة وأهداف الانتقال لتأسيس الدولة وبناء الديمقراطية".
وأضاف: "توجد جهات مهتمة فقط بالحصول على المناصب وتقاتل من أجلها، ولا يوجد ولا حزب سياسي ذهب إلى المواطنين لمخاطبة مشاكلهم"، مشيرا إلى أن ذلك حدث "لأنهم متفرغين إلى المهاترة وتوجيه السهام إلى القوات النظامية".
وتحدث البرهان عن أن معيار اختيار الأشخاص لتولي المناصب العامة هو "شتم والإساءة إلى العسكريين وإذا لم تكن من هذا الصنف فلن تنال المنصب".
وطالب المسؤول أطراف الحكم بمراعاة الشراكة وعدم إقصاء أي مكون، مشيرًا إلى أنه جرى إبعاد المكون العسكري من مبادرة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ومن فعالية تدشين عمل الآلية المكلفة بتنفيذ المبادرة التي جرت في 23 أغسطس الفائت.
وقال البرهان "نحن شريك أساسي وفي يدنا كل شيء، وقد تركنا العمل التنفيذي لمجلس الوزراء والسياسيين لكن المساءلة انحرفت عن مسارها الصحيح".
وأشار إلى أن العسكريين أكثر حرصًا على نهاية فترة الانتقال في مواعيدها المضروبة، ليعقبها انتخابات حرة نزيهة "تأتي بدولة مدنية تقدر جهد العسكريين وتنصفهم وتهتم بهم".
وشدد البرهان على عدم سماحهم لاستثأر فئة واحدة بحكم البلاد، كما "لن نسمح بقوى سياسية معينة تتسلط علينا وتسيء إلينا، نحن لن نقبل بذلك".
وتطرق رئيس مجلس السيادة إلى أزمة شرق السودان وقال إنها أمر سياسي، مشيرًا إلى الاتهام بدعم المكون العسكري لزعيم قبيلة الهدندوة محمد ترك هو إفتراء.
وأضاف: "ما يحدث في الشرق أمر سياسي خاص باقتسام الثروة والسلطة وهي في أيدى المدنيين، ولا يمكن حلها عن طريق العنف والقتال".
وقالت وسائل إعلام محلية إن وزير مجلس الوزراء خالد عمر يوسف رفض طلبا للبرهان بمنحه تفويض لإنهاء أزمة الشرق عبر القوة، في اجتماع للمجلس الأعلى للسلام الذي عُقد قبل أيام.
ويغلق أنصار ترك موانئ البلاد على ساحل البحر الأحمر والطرق القومية الرابطة بين العاصمة الخرطوم وشرق السودان، مُنذ الجمعة، ضاغطا بذلك في تنفيذ مطالبه الخاصة بإلغاء مسار الشرق وحل الحكومة المدنية وتولي الحكم بواسطة قادة عسكريين من الجيش.
وذهب نائب رئيس مجلس السيادة محمد حمدان "حميدتي"، في ذات اتجاه البرهان، وقال إن القوات النظامية تصدت لعدد من المحاولات الانقلابية.
وأشار إلى أن أسباب قيام الانقلابات بكثرة "هم السياسيين الذين أعطوا الفرصة لقيام الانقلابات لانهم أهملوا المواطن ومعاشه وخدماته الأساسية وانشغلوا بالصراع على وتقسيم المناصب مما خلق حالة من عدم الرضاء وسط المواطنيين".
وقال حميدتي إنهم لم يجدوا من أطراف الحكم إلا الإهانة لجميع القوات النظامية "كيف لا تحدث الانقلابات والقوات النظامية لا تجد الاحترام والتقدير".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.