مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





والي شرق دارفور يتوعد المتورطين في أحداث الضعين بالمحاسبة
نشر في سودان تربيون يوم 19 - 04 - 2016

الخرطوم 19 أبريل 2016 توعد والي ولاية شرق دارفور المتورطين في أحداث الضعين، بالمحاسبة، قائلا إنهم "معروفين ومرصودين"، بينما طالبت السلطة الإقليمية لدارفور بإتخاذ الإجراءات الكفيلة والتدابير اللازمة لبسط هيبة الدولة وردع المتفلتين.
والي ولاية شرق دارفور أنس عمر صورة من شبكة الشروق
واقتحم مسلحون قبليون، مساء الإثنين، منزل والي شرق دارفور بالضعين وأحرقوه بالكامل وقتلوا الحراس، بعد يوم واحد من تجدد مواجهات دامية بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا.
وفور وصول الوالي أنس عمر إلى الضعين قادما من الفاشر بشمال دارفور، الثلاثاء، عقد مؤتمرا صحفيا وصف فيه الحادثة بالإجرامية، وقال إن الجناة معروفين ومرصودين لدى لجنة أمن الولاية "التي ستشرع في التحقيق والقبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة بدون تعاطف حتى يجدون حظهم من المحاكمات الرادعة".
وهدد الوالي بأن القوات النظامية ستتعامل مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن وسلامة المواطنين وتعهد بحظر الظواهر السالبة المتمثلة في حمل السلاح وإرتداء الكدمول، محذرا قيادات الولاية من الاصطفاف والتعاطف مع المجرمين وتغطيتهم.
وأوضح أن ورشة جمع ونزع السلاح التي أنهت أعمالها بالفاشر أقرت عدة مراحل لنزع السلاح تبدأ بالإعلام ثم التسجيل والحصر والجمع وأوضح أن هناك إجراءات ولائية ورئاسية وقرارات تحت مظلة الولايات الخمس ستتخذ حيال ذلك، قائلا "لا يوجد مبرر لوجود السلاح في أيدي المواطنين".
من جانبها عقدت لجنة الأمن الإقليمية اجتماعا بالفاشر، الثلاثاء، برئاسة التجاني سيسي رئيس السلطة الإقليمية، وضم الاجتماع ولاة ولايات دارفور والأجهزة الأمنية والعسكرية بولايات دارفور الخمس.
وأدان الاجتماع الأحداث المؤسفة التي شهدتها الضعين واستمع الاجتماع الى تنوير مفصل عن الاحداث وأكد والي شمال دارفور عبد الواحد يوسف في تصريح باسم اللجنة أن لجنة الأمن الاقليمية أبدت اسفها للحادثة وطالبت بضرورة إتخاذ الإجراءات الكفيلة والتدابير اللازمة لبسط هيبة الدولة وردع المتفلتين.
وبحسب الوالي فإن اللجنة وجهت بقية ولاة الولايات بضرورة أخذ الحيطة والحذر حتى لا تتكرر أحداث الضعين في بقية الولايات.
وأشار إلى أن والي شرق دارفور غادر لمتابعة الوضع في ولايته بعد الاحداث التي شهدتها مؤكدا قدرة حكومة شرق دارفور في السيطرة على الوضع الى جانب قدرة الأجهزة الأمنية في تعقب الجناة.
وفي الخرطوم طالب حزب الأمة القومي الحكومة بالمسارعة لمعالجة الوضع الأمني والإنساني والتنموي الخطير بشكل نهائي وعاجل؛ والعمل على تحقيق الأمن والسلام والاستقرار ضمن حل سلمي شامل وعادل.
وقالت الأمين العام للحزب سارة نقد الله في بيان، يوم الثلاثاء، إن "ما يبرز التواطؤ المفضوح تكرار قادة النظام لنفس الأسطوانات المشروخة التي يرددونها عند تجدد الأحداث الدموية من أنها أحداث معزولة وأن الأوضاع مستقرة وتحت السيطرة".
وتابع البيان الذي تلقته "سودان تربيون" قائلا: "مسؤولية النظام تقتضي الاعتراف بالقصور والسعي للمعالجة والمساءلة".
وحمل الحزب الحكومة المسؤولية كاملة في تفجر الأوضاع بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا وطالب القبيلتين بضبط النفس وتفويت الفرصة على مخططات تحاك ضد دارفور.
وقتل 12 شخصا وأصيب 9 آخرين في اشتباكات عنيفة اندلعت، الأحد، بين مسلحين للرزيقات والمعاليا، بعد أن نصب مسلحون من حركة "السافنا" كمينا لفزع من قبيلة المعاليا كان يتتبع آثار أبل مسروقة بمحلية "ياسين" في ولاية شرق دارفور.
ودعا بيان حزب الامة لمؤتمر صلح أهلي حقيقي بديلا للمؤتمرات التي عقدت بمشاركة الحكومة وإجراء تحقيق مستقل وشفاف؛ تقوم به لجنة قومية متفق عليها بين جميع الأطراف المعنية لتحقق حول أحداث "تور طعان".
ويعود صراع تاريخي بين الرزيقات والمعاليا إلى العام 1966 بسبب نزاع حول ملكية أراضٍ "حاكورة"، ووقعت عدة صدامات بين القبيلتين راح ضحيتها ألاف القتلى والمشردين، كان آخرها في مايو 2015 وفشلت عدة مؤتمرات صلح، أشهرها مؤتمر مروي العام الماضي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.