وزيرة الخارجية: التعنُّت الإثيوبي حَالَ دُون الاستفادة من سد النهضة    مجلس الوزراء يستعرض تقارير حول الوضع الأمني    في ذكرى فض الاعتصام.. أسر الشهداء تتمسك بإقامة محاكم بمعايير دولية    خُطة لإجلاء السودانيين من تشاد    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 21 أبريل 2021    ارتفاع غير مسبوق في الأدوات الكهربائية    مطالب بإنهاء الاحتكاك بين الرعاة والمزارعين بكردفان    مزارعو الجزيرة: عدم امتلاك البنك الزراعي للموازين يسبب لنا خسائر فادحة    الساقية لسه مدوره !    مصير مجهول لإعداد المريخ وتأجيل للمعسكر    "سبورتاق" ينفرد بتفاصيل اجتماع "الفيفا" و"شداد"    توقيف (15) موظفاً في قضية حريق إدارة الاستثمار بالجزيرة    هدى عربي .. سوبر ستار    وفاة استشاري الطبّ الشرعي والعدلي علي الكوباني    الانتباهة: القبض على أعضاء هيئة دفاع المتهمين في انقلاب الإنقاذ    الشيوعي: تدهور الأوضاع الأمنية يُصعِّب من إجراء انتخابات قومية    السودان يجذب استثمارات ب100 مليار دولار بعد إلغاء قانون عمره 63 عاما    قسم المعلومات بالجنائية يكشف حقيقة علمه بأن المحكمة لم تطلب تسليمها البشير    السوداني: مدير الطبّ العدلي: دفن 10 من الجثث المتحلّلة اليوم    كَشْف حَال…!    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 21 أبريل 2021    واتساب "الوردي".. تحذير من الوقوع في فخ القراصنة    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 21 أبريل 2021م    الموت يغيب الشاعر د. علي الكوباني    إسماعيل حسب الدائم يقدم المدائح عقب الإفطار    وفاة الدكتور علي الكوباني    السودان.."9″ ولايات تتسلّم لقاح تطعيم"كورونا"    صور دعاء 10 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم العاشر من شهر رمضان الكريم    الجبهة الوطنية العريضة تطالب بالتحقيق في قضية الجثث المجهولة    لجان المقاومة تتمسك بالتصعيد حتى حل مشكلة الجثث    مسلحون يطلقون النار على سيارة ركاب قرب كادوقلي    عودة أسهم "سوداتل" للتداول في سوق أبوظبي للأوراق المالية    شركة الكهرباء تنفي عودة البرمجة وتعزو القطوعات إلى بعض الأعطال    السودان يسمح بممارسة الأنشطة المصرفية غير الاسلامية    مقتل جورج فلويد: إدانة الشرطي السابق ديريك شوفين في القضية    بالفيديو: جامع زوجته ولم يغتسل إلا بعد الفجر فما حكم صيامه؟.. أمين الفتوى يجيب    احذر .. لهذه الأسباب لا يجب النوم بعد السحور مباشرة    للمدخنين.. هذا ما تفعله سيجارة بعد الإفطار بصحتك    وفاة خالد مقداد مؤسس قناة طيور الجنة بالكورونا    تسريبات تكشف مواصفات قياسية ل هواتف Honor 50    تجميد مشروع دوري السوبر الأوروبي (بي إن سبورتس)    شاهد بالفيديو.. الفنان محمد بشير (الدولي) يعيش حالة من الرعب والذعر بعد تورطه في قتل مرافقة له بالقاهرة    رسميًا: انسحاب أندية البريميرليج من دوري السوبر الجديد    الطاقة و النفط تُعلن عن ضخ كميات مقدرة من الوقود للعاصمة والولايات    المريخ يُسجل هداف دوري الأولى العاصمي (الحلنقي)    أمريكا تعلق على أحداث تشاد    صور دعاء 9 رمضان 2021 دعاء اليوم التاسع من رمضان الكريم مكتوب    مورينهو يدرب الامل في (6) فترات    لخلق روتين صحي للنوم المبكر.. اتبعي هذه النصائح    إجتماع الفيفا مع رئيس المريخ والإتحاد يسفر عن خارطة طريق جديدة يضعها النادي بعد زوال الأسباب الأمنية والصحية    كورونا في رمضانها الثاني على التوالي    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لقاءات لوفود التفاوض والوساطة والمبعوثين قبل المفاوضات المباشرة بأديس أبابا
نشر في سودان تربيون يوم 09 - 08 - 2016

الخرطوم 9 أغسطس 2016 انخرط وفدا الحكومة السودانية والحركات المسلحة، كل على حده، في اجتماعات بأديس أبابا، الثلاثاء، تمهيدا لبدء المفاوضات المباشرة حول إقرار هدنة بمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق ومسار السلام بدارفور.
الوساطة الأفريقية تجتمع الى قوى (نداء السودان) قبل مراسم التوقيع على الخارطة
وبدأ وفد الحركة الشعبية شمال، المفاوض بقيادة كبير المفاوضين ياسر عرمان ونائب رئيس الوفد اللواء جقود مكوار واللواء أحمد العمدة بادي وأحمد سعيد وبثينة دينار ومبارك أردول مشاورات صباح الثلاثاء.
وحضر المشاورات بحسب موقع الحركة على الانترنت خبراء على رأسهم عالم عباس وعبد العزيز بركة ساكن وأسامة سعيد وخالد عمر وأحمد قاسم (كوريا) وبعض الشخصيات المدعوة للمشاورات، على رأسهم إبراهيم الشيخ ونبيل أديب وعبد العزيز خالد.
في ذات السياق دخل مفاوضو الحكومة في سلسلة لقاءات بفندق رديسون في العاصمة الأثيوبية مع الوسطاء، شملت المبعوث الأميركي دونالد بوث والآلية الأفريقية رفيعة المستوى بقيادة ثابو أمبيكي، تناولت إجراءات تنفيذ خارطة الطريق.
والتقى وفد الحكومة برئاسة مساعد الرئيس إبراهيم محمود حامد، بالمبعوث الأميركي للسلام في السودان وجنوب السودان، في لقاء تشاوري قبل الدخول في المفاوضات المباشرة مع الحركة الشعبية شمال وحركات دارفور، للاتفاق على وقف العدائيات ووقف إطلاق النار الشامل في كل جبهات القتال.
وحول لقاء الوفد بالآلية الأفريقية الرفيعة أوضح للصحفيين انه تم التطرق لعملية التفاوض وتنفيذ الأولويات من خلال اجتماع لوقف العدائيات ووقف اطلاق النار والمضي قدماً في الترتيبات الأمنية والسياسية.
وقال "نتوقع تحديد جداول زمنية والبدء فورا بالتزامن بالنسبة للترتيبات الأمنية والسياسية للمنطقتين وانشاء لجنة لمراقبة التنفيذ المتزامن بين المسارات".
وأضاف أن خارطة الطريق حددت أن تمضي المجموعة التي وقعت لعقد اجتماع مع آلية الحوار الوطني (7+7) لتحديد الاجراءات التي تمكن هذه القوى وغيرها من القوى السياسية من المشاركة في الحوار الوطني للوصول لوثيقة وطنية تحدد مصالح الدولة السودانية الاستراتيجية.
من جانبه أوضح رئيس وفد الحكومة لمفاوضات دارفور أمين حسن عمر في تصريحات صحفية، أن اللقاء التشاوري مع المبعوث الأميركي تم فيه التداول حول "كيف يمكن أن تتقدم الأمور إلى الأمام".
وقال أمين "إن الوفد الحكومي أوضح للمبعوث أن التوقيع على خارطة الطريق يعني البدء في التنفيذ، ونحن نريد أن نرى مواقف محددة لتنفيذ هذه الخارطة خطوة بعد خطوة".
وأشار إلى أن المبعوث تحدث عن اهتمامات وانشغالات الطرف الآخر، مبيناً أن الوفد أوضح له رأيه في هذا الشأن.
وتابع قائلاً "جئنا بنية حسنة لإنجاز مهام هذه الجولة والتوصل لوقف عدائيات يقود مباشرة إلى وقف إطلاق النار وإلى عملية سياسية".
وأكد عمر أن التفاوض سيتواصل حول مساري دارفور والمنطقتين بجلسة تفاوضية حول وقف عدائيات وصلته بوقف إطلاق النار والترتيبات الإنسانية.
وكانت قوى "نداء السودان" المعارضة ممثلة في حزب الأمة القومي، والحركة الشعبية شمال، وحركة تحرير السودان جناح مني أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم، وقعوا مساء الإثنين على خارطة الطريق، حيث سبقتهم الحكومة على التوقيع منذ مارس الماضي.
ترحيب واسع بتوقيع (نداء السودان) على خارطة الطريق
محمد عثمان الميرغني زعيم الحزب الاتحادي الديمقراطي
في الأثناء حصد توقيع قوى "نداء السودان" على خارطة الطريق الأفريقية تأييد الترويكا وقادة القوى السياسية.
وأعلنت الحكومة ترحيبها بتوقيع المعارضة على خارطة الطريق الأفريقية وأكد رئيس وفد الحكومة للمفاوضات إبراهيم محمود حامد في تصريحات صحفية الثلاثاء بمقر التفاوض بأديس أبابا التزام الحكومة بالسعي للسلام والاستقرار في السودان، ووضع حد لمعاناة المتأثرين بالحرب.
واعتبر توقيع المعارضة على خارطة الطريق خطوة مهمة في طريق السلام وقال "سنبدأ بقوة وعزيمة في المضي قدما نحو السلام لإنجاز المشروع السوداني الكبير للوصول للوفاق والتحول المقبل".
كا رحبت دول الترويكا "الولايات المتحدة والمملكة المتحدة والنرويج" بتوقيع المعارضة على خارطة الطريق الافريقية.
وثمنت في بيان لها موقف الحكومة السودانية وتوقيعها على خارطة الطريق.
في ذات المنحى أفاد حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان في بيان الثلاثاء: "إن بلادنا تتجه نحو مرحلة جديده تتسم بالتوافق والإنتقال إلي رحاب أوسع يهدف إلى تحقيق السلام والإستقرار وإنطلاق مسيرة التنميه والإعمار..".
وأبدى الحزب ترحيبه بتوقيع الحركات المسلحة وحزب الأمة القومي على خارطة الطريق، ودعا جميع الأطراف إلى توفير الإرادة السياسية لإكمال ما تبقى من إجراءات تتعلق بتوقيع اتفاق شامل للسلام وتسريع الانضمام للحوار الوطني.
وقال الحزب في بيان مخاطبا السودانيين: "إن صبركم وصمودكم على ويلات الحرب والنزاعات التي فُرضت عليكم لأكثر من ثلاثه عقود سيتوج بإذن الله بسلام دائم وإستقرار وتنمية تقود بلادنا إلى التطور والإزدهار".
وأثنى المؤتمر الوطني على دور المنظمات الإقليمية والدولية وعلى رأسها الاتحاد الأفريقي والآلية الأفريقية الرفيعة برئاسة ثامو امبيكي وكافة الجهات التي ساهمت في توقيع قوى المعارضة على خارطة الطريق.
كما رحب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل محمد عثمان الميرغني بتوقيع قوى "نداء السودان" على خارطة الطريق، وجدد الميرغني دعوته للوفاق والحوار الوطني حقنا للدماء وتحقيقا للاستقرار في البلاد كحل سلمي يضع حدا لمعاناة الشعب السوداني وتفكيك جذور الازمة بنزع فتيل الحرب.
وطبقا لوكالة السودان للأنباء فإن الميرغني أهاب بكل القوى السياسية بالاقبال على المرحلة المقبلة من عمر الحوار الوطني بذهن مفتوح وارادة قوية حتى يكون حوارا شاملا لا يستثني أحدا وتكون مخرجاته معبرة عن رأي كل المجتمع السوداني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.