تقنية جديدة تمنع سرقة الهواتف من الجيب الخلفي    روحاني: انهيار الاتفاق النووي ليس في مصلحة العالم    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    بعد إستهداف السعودية.. الحوثيون يهددون بقصف السودان ومصر    الجبهة الوطنية: نقل التفاوض للخارج تدويل للقضية السودانية    عمر البشير يغادر دار الضيافة الاخوانية ليشارك في مسرحية مصورة امام السجن العتيق .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كيان سياسي جديد باسم قوى "الهامش الثوري"    البرهان يتوجه إلى تشاد    رغم أنف الطغاة .. بقلم: الزهراء هبانى    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    تعميم صحفي من تجمع قوى تحرير السودان    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    في السجن : البشير يشكو البعوض ويسترجع ذكريات الفقر وشقيقه عبدالله يؤكد براءته    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب الأمة القومي يرفض الإجراءات الجنائية ضد المهدي
نشر في سودان تربيون يوم 05 - 04 - 2018

الخرطوم 5 أبريل 2018 رفض حزب الأمة القومي، الاجراءات الجنائية التي حركها جهاز الأمن السوداني ضد رئيسه الصادق المهدي وبعض قادة تحالف "نداء السودان"، قائلاً إن استهداف المهدي "يعد استهدافا لمسيرة الشعب نحو التغيير الكامل".
الصادق المهدي في مؤتمر صحفي بالخرطوم.. 18 مايو 2017 (سودان تربيون)
واعتبر الحزب أن البلاغ كيدي وأتى عقب تصريحات للبشير هدد فيها باتخاذ اجراءات قانونية في مواجهة أحزاب "نداء السودان" مكرراً ذات الشيء في خطابه بالبرلمان مطلع أبريل الحالي، وعد ذلك إشارة لجهاز الأمن لرفع الدعوى.
ودوَّنت نيابة أمن الدولة، بناءً على عريضة تقدم بها جهاز الأمن والمخابرات، الثلاثاء، بلاغاً جنائياً ضد الصادق المهدي، وآخرين من قادة "نداء السودان"، ووجهت لهم تهم تصل عقوبة بعضها الإعدام.
وقال حزب الأمة القومي في بيان تلقته (سودان تربيون) الخميس، إن "الدعوى صيغت بتلفيق عدد من التهم الجنائية وتحت قانون مكافحة الإرهاب، وتشمل تهماً بإسقاط النظام بالقوة وتقويض النظام الدستوري والتجسس والاشتراك مع منظمات إرهابية".
وأوضح أن "نداء السودان" تحالف سياسي مدني، بتأكيد كل وثائقه منذ تأسيسه وحتى آخر وثيقة "الإعلان الدستوري"، ويتخذ النضال السلمي والمقاومة "اللاعنفية" وسيلة لتحقيق تطلعات الشعب السوداني في الحرية والعدالة والديمقراطية.
وأكد البيان أن "المهدي يعد أحد صمامات أمان وحدة وسلام وخلاص الوطن، بل هو برشامة ضد استخدام العنف والإرهاب معطياً للحل السلمي المتفاوض عليه أولوية قصوى".
وأشار إلى أن الكثير ممن ذاقوا بأس النظام لا يستطيعون تفهم تعالي "المهدي" على الجراح الخاصة من أجل حقن دماء السودانيين، فيرميه بعضهم بالمهادنة، رغم أنه ظل المستهدف الأول ل "الانقلابيون"، وزاد "استهدافه هو استهداف لمسيرة الشعب نحو التغيير الكامل".
وأكد حزب الأمة أن ما جرى في باريس خلال اجتماعات "نداء السودان" على خطة المستقبل والهيكلة، أفقدت النظام ما تبقى من عقله، وسعى مغتاظاً لمحاكمة قوى المعارضة في شخص رئيس المهدي.
وأضاف "تلك آخر محطات الطغاة حين ينكشف عجزهم أمام صمود قوى الشعب الحيّة ذات الإرث التليد في مقاومة الاحتلال أيّا كان خارجياً أم داخلياً، وذات التاريخ المشهود فداء لأوطانها".
"نحن نرفض تهديد رئيسنا وغيره من قادة النداء بالملاحقة القانونية، فطبيعة ومسيرة نداء السودان وموقفه السياسي هو أنه تحالف يستخدم الوسائل السلمية حصرياً، ولا يوجد أي أساس لإدانة أي من فصائله بالإرهاب".
وأشار إلى أن الحركات المسلحة بالتحالف تؤكد أولوية الحل السلمي وتستجيب للحوار باستحقاقاته، ولم توجه لها أية جهة رقابية تهماً بالإرهاب لأنها الأبعد عن استهداف المدنيين كما أن النظام نفسه جلس إليها مفاوضاً عشرات المرات.
وزاد "القاصي والداني يدرك يقينا بأن النظام يستنزف الوقت والجهد بمثل هذه المسرحيات حتى يبلغ انطباخات 2020، ولو كان ثمن ذلك ضياع الوطن وعوز المواطن".
ومنذ أن انفضت اجتماعات (نداء السودان) بباريس قبل أسبوعين، هدد البشير بتحريك إجراءات قانونية ضد المتحالفين مع الحركات المسلحة، بالرغم من أن التحالف اعتمد الوسائل السياسية السلمية لإحداث التغيير عبر انتفاضة شعبية سلمية أو حوار باستحقاقاته.
ويضم التحالف أحزابا سياسية على رأسها حزبي الأمة والمؤتمر السوداني إلى جانب حركات مسلحة تقاتلها الحكومة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.