الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    تشكيل هيئة إتهام عن الدكتور عمر القراي وابنته    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





(الشعبية) تعلن وصول المشاورات مع الوساطة والحكومة السودانية لطريق مسدود
نشر في سودان تربيون يوم 01 - 11 - 2018

قالت الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال بزعامة عبد العزيز الحلو إن المشاورات التي جمعتها بآلية الوساطة الأفريقية رفيعة المستوى في أديس أبابا والحكومة السودانية في جنوب أفريقيا خلال الأيام العشرة الماضية انفضت دون تحقيق أي اختراق اثر تباعد المواقف.
الأمين العام للحركة الشعبية - قيادة (الحلو) .. عمار أمون ..صورة تعود للعام 2014
وقال الأمين العام للحركة الشعبية عمار أمون في بيان تلقته (سودان تربيون) الخميس، إن لقاءات أديس بين وفد الحركة والوساطة الافريقية التي عقدت في 19 أكتوبر الماضي ناقشت مقترح الوساطة لتعديل خارطة الطريق.
وأفاد أن الوساطة وجهت بعده دعوة للحكومة السودانية لجولة تشاورية على أن يتكون وفد كل طرف من 1 +3 بمن فيهم رئيس الوفد.
وأضاف "طلبت الالية من خلال جلسات التشاور الثنائية إيضاحات حول موقف الحركة الشعبية من مسودات الوثائق الثلاثة وهي – مسودة الاتفاق الإطاري لعام 2014 , مسودة خارطة الطريق لعام 2016 ومسودة اتفاق وقف العدائيات للأغراض الإنسانية . كما حثت الالية الحركة الشعبية على القبول بالمشاركة في الحوار الدستوري الذي يخطط له المؤتمر الوطني الان."
وأشار أمون الى أن رد الحركة تمحور حول رفض الوثائق الثلاث لعدم جدواها كإطار لحل المشكلة السودانية، خاصة وأن جولات التفاوض ال 18 لم تحقق أي تقدم.
وأردف أن الحركة ردت كذلك بأنها " غير معنية بمخرجات الحوار الوطني لأنها لم تشارك فيه، لذلك فهي لن تكون جزءا من الحوار الدستوري الذي هو أحد إفرازات الحوار الوطني".
يشار الى أن مقترح الوساطة الأفريقية الذي تم طرحة للحكومة وكل قوى المعارضة تضمن اتفاق جميع الأطراف السودانية على خارطة طريق معدلة مع الإبقاء على الهدف المركزي وهو هيكلة السودان من خلال دستور يتم التفاوض حوله ويتفق عليه عبر ترتيبات يشارك فيها الجميع.
وكشف أمون عن دفع حركته بمقترحات بديلة على رأسها السعي لمعالجة الازمة السودانية بإيجاد حل سياسي باعتبار أن المشكلة في المقام الأول سياسية وان المحورين الانساني والأمني ما هما إلا مجرد إفرازات للمشكلة السياسية.
وأضاف " لذلك ترى الحركة الشعبية أن المحادثات الرسمية بين الجانبين يجب ان تبدأ بالقضايا السياسية اولا وان إحراز أي تقدم فيها سينسحب على القضايا الأخرى والعكس غير صحيح. كما اقترحت الحركة الشعبية بان كل ما يتفق علية بين الطرفين يجب ان يضمن في الدستور القومي لاحقا".
وأفاد أمون أن الحركة الشعبية طالبت الوساطة بتوحيد المنابر التي تناقش المشكلة السودانية تحت رعاية الالية الافريقية، كما عبرت عن رفضها تجزئة القضايا والحلول.
وأوضح أن لقاء جمع وفدى الحركة الشعبية والحكومة السودانية خلال الفترة من 27 -30 أكتوبر تحت رئاسة الالية الافريقية بجنوب افريقيا.
وقال إن وفد الحكومة تمسك بالبدء من حيث وقفت المفاوضات في المرة الفائتة والإصرار على مناقشة قضايا المنطقتين فقط مع الحركة الشعبية على أساس أن القضايا القومية مكانها الحوار الوطني.
ونقل أمون عن رئيس وفد الحكومة السودانية قوله إن قضايا الهوية والسلام والحكم والعلاقات الخارجية والاقتصاد تم حسمها في الحوار الوطني وعلى الحركة ان تلحق بمخرجات الحوار الوطني، على أن تحسم في القضايا العالقة عبر آليات "التمييز الإيجابي"
وأفاد كذلك أن الوفد الحكومي تحدث عن اعتزامه مناقشة القضايا السياسية والانسانية والامنية بشكل متوازي ومتزامن مع الحركة الشعبية.
واسترسل "عليه لم تحقق اللقاءات التشاورية الثنائية مع الالية ومع وفد الحكومة السودانية ارضية مشتركة بما يمكن الالية من بناء محاور للتفاوض بين الطرفين ".
وتابع الأمين العام " مع تمسك كل طرف بمواقفه المبدئية ظلت الهوة بين الطرفين كبيرة مما جعل الالية تقترح على الجانبين مواصلة اللقاءات التشاورية الثنائية الي ان يتحقق حد ادني للاتفاق حول اجندة ومنهج وترتيب تناول محاور التفاوض".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.