32.8مليون دولار منحة للسودان من البنك الافريقي لمشروعات مياه    أميركا تعرض التعاون مع السودان في إجراء الانتخابات وكتابة الدستور    صندوق النقد: أمام السودان مطلوبات لتخفيف عبء الديون    "العمال": التطهير بالخدمة المدنية محاولة يائسة تفتقر للعدالة    الجبهة الثورية تحذر من خرق اتفاق جوبا التمهيدي    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    والي الجزيرة يدعو لمراقبة السلع المدعومة    نعمات: احالة البشير ل "الجنائية" ليس من اختصاص القضاء    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    خبير: الاقتصاد السوداني تُديره شبكات إجرامية تكونت في العهد البائد    تأجيل امتحانات الشهاده الثانوية ل(12 ابريل)    مفوض الأراضي: سبب الصراع بين الحكومة وأهالي دارفور تجاهل الأعراف والموروثات    غازي: محاكمة مدبري الانقلاب تصفية سياسية    يا لجان المقاومة .. أنظروا في كلِّ اتجّاه! .. بقلم: فضيلي جمّاع    جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة الجمعة    الحكومة تُعلن برنامج الإصلاح المصرفي للفترة الانتقالية "السبت"    زيادات مقدرة في مرتبات العاملين في الموازنة الجديدة    الكشف عن تفاصيل قرض وهمي بملايين الدولارات    البراق:حمدوك يمارس مهامه ولا صحةلما يترددعن استقالته    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان: إطلاق مبادرة (إيداع) لإعادة الكتلة النقدية الى المصارف
نشر في سودان تربيون يوم 30 - 12 - 2018

شرع بنك السودان المركزي بالتعاون مع اتحاد أصحاب العمل الأحد في تسويق مبادرة تحت اسم (إيداع) ترمي لإعادة الكتلة النقدية الى المصارف بإقناع كبار التجار في أسواق العاصمة الرئيسية بإيداع أموالهم في حسابات البنوك شريطة الحصول عليها حال الاحتياج.
مقر البنك المركزي السوداني وسط الخرطوم
وقاطع الاف العملاء المصارف السودانية منذ عدة أشهر بعد تفاقم أزمة السيولة النقدية وعجز المصارف عن الإيفاء بمستحقات العملاء الموجودة في حساباتهم المصرفية، وعمد كبار التجار الى الاحتفاظ بأموالهم في المنازل والمتاجر بدلا عن ايداعها في الحسابات البنكية.
ولم تقدم السلطات السودانية تفسيرا مباشرا لضياع أموال العملاء واكتفت بين الفينة والأخرى بتقديم وعود وتعهدات بأن حل الأزمة سيكون وشيكا دون أن تفي بما تقول.
وطبقا لمعلومات حصلت عليها (سودان تربيون) فإن بوادر الأزمة أطلت برأسها منذ مطلع العام 2018 حين،دفعت شركة مطابع العملة الكائنة بالخرطوم، لإحدى الشركات الأوربية 27 مليون يورو لشراء مجموعة ماكينات جديدة، لكن مسؤولي مطابع العملة فوجئوا بعد وصول الماكينات وتركيبها إنها تعمل بكفاءة متدنية للغاية، بينما لم يسعف الوقت لصيانة اثنين من الماكينات القديمة وواجهت الشركة صعوبات كبيرة منذاك الوقت في توفير النقد.
ومع انسداد افق الحل اضطر بنك السودان لطباعة العملة خارج البلاد، وأعلن رئيس الوزراء معتز موسى أن شحنات من النقد المطبوع في الخارج ستبدأ الوصول على أربع دفعات لمعالجة شح السيولة وبالفعل وصلت خلال نوفمبر الماضي إحداها لكن لم تحل الأزمة حتى اللحظة.
وقال محافظ بنك السودان المركزي في تصريح حديث إن طباعة العملات خارج البلاد كلفت 200 مليون يورو.
وحددت البنوك سقفا للسحب من الودائع بألفي جنيه خلال اليوم، لكن المبلغ نفسه تقلص إلى أن توقف تماما لدى بعض البنوك خلال الأيام الماضية.
ومع تفاقم الأزمة أصبح مشهد الصفوف أمام ماكينات الصرافة الآلية مألوفا، كما تشهد ردهات البنوك اكتظاظا يوميا من العملاء أملا في أن يتكرم شخص ما بإيداع مبلغ يمكن شخص آخر من سحبه.
وإزاء هذا الوضع أطلق بنك السودان المركزي مبادرة (إيداع) بالتعاون مع اتحاد المصارف واتحادات الغرف التجارية وأصحاب العمل يوم السبت مبادرة (إيداع) التي وقعها في حفل مشهود محافظ البنك المركزي محمد خير الزبير وسعود البرير رئيس اتحاد أصحاب العمل بحضور رئيس اتحاد المصارف السوداني عباس عبد الله عباس ومديري عموم المصارف العاملة في السودان.
وتنص المبادرة على إيداع رجال الأعمال لأموالهم بالمصارف، على أن تلتزم المصارف بتوفيرها عند الطلب.
وأكد محافظ بنك السودان خلال الحفل أن أي مبالغ تورّد نقدا من أصحاب العمل للمصارف ستوضع كأمانات تسدد عند الحاجة.
وأضاف الزبير أن المبادرة تؤكد الروح الوطنية للقطاع الخاص السوداني لمواجهة الأزمات، وأنه بهذه المبادرة قد ضرب مثالا قويا لمواجهة المشكلة النقدية بالمصارف.
الأحد تم تدشين هذه المبادرة من سوق ليبيا بأم درمان وهو أحد أكبر الأسواق في العاصمة السودانية، بايداع التجار مبلغ (500) مليون جنيه كدفعة أولى في عدد من البنوك بمحلية أمبدة.
وقال نائب محافظ بنك السودان المركزي يحي جنقول إن القطاع المصرفي يمر بظرف غير طبيعي فيما يخص علاقة البنوك مع العملاء معلنا دعم المصارف بالنقد والسيولة الكافية.
وأعتبر مبادرة ايداع النقود خطوة جادة في اتجاه إعادة الكتلة النقدية للمصارف ووجه البنوك بتمديد ساعات العمل لإنجاح المبادرة.
وأوضح جنقول أن البنك المركزي ضخ خلال العام 2014 حوالي 7 مليار جنيه وفي العام 2016 16 مليار وخلال العام الجاري 48 مليار جنيها.
وتابع " برغم الكمية الضخمة إلا أن الأزمة حدثت لأن الأموال التي تسحب لا يتم ايداعها"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.