تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السودان: إطلاق مبادرة (إيداع) لإعادة الكتلة النقدية الى المصارف
نشر في سودان تربيون يوم 30 - 12 - 2018

شرع بنك السودان المركزي بالتعاون مع اتحاد أصحاب العمل الأحد في تسويق مبادرة تحت اسم (إيداع) ترمي لإعادة الكتلة النقدية الى المصارف بإقناع كبار التجار في أسواق العاصمة الرئيسية بإيداع أموالهم في حسابات البنوك شريطة الحصول عليها حال الاحتياج.
مقر البنك المركزي السوداني وسط الخرطوم
وقاطع الاف العملاء المصارف السودانية منذ عدة أشهر بعد تفاقم أزمة السيولة النقدية وعجز المصارف عن الإيفاء بمستحقات العملاء الموجودة في حساباتهم المصرفية، وعمد كبار التجار الى الاحتفاظ بأموالهم في المنازل والمتاجر بدلا عن ايداعها في الحسابات البنكية.
ولم تقدم السلطات السودانية تفسيرا مباشرا لضياع أموال العملاء واكتفت بين الفينة والأخرى بتقديم وعود وتعهدات بأن حل الأزمة سيكون وشيكا دون أن تفي بما تقول.
وطبقا لمعلومات حصلت عليها (سودان تربيون) فإن بوادر الأزمة أطلت برأسها منذ مطلع العام 2018 حين،دفعت شركة مطابع العملة الكائنة بالخرطوم، لإحدى الشركات الأوربية 27 مليون يورو لشراء مجموعة ماكينات جديدة، لكن مسؤولي مطابع العملة فوجئوا بعد وصول الماكينات وتركيبها إنها تعمل بكفاءة متدنية للغاية، بينما لم يسعف الوقت لصيانة اثنين من الماكينات القديمة وواجهت الشركة صعوبات كبيرة منذاك الوقت في توفير النقد.
ومع انسداد افق الحل اضطر بنك السودان لطباعة العملة خارج البلاد، وأعلن رئيس الوزراء معتز موسى أن شحنات من النقد المطبوع في الخارج ستبدأ الوصول على أربع دفعات لمعالجة شح السيولة وبالفعل وصلت خلال نوفمبر الماضي إحداها لكن لم تحل الأزمة حتى اللحظة.
وقال محافظ بنك السودان المركزي في تصريح حديث إن طباعة العملات خارج البلاد كلفت 200 مليون يورو.
وحددت البنوك سقفا للسحب من الودائع بألفي جنيه خلال اليوم، لكن المبلغ نفسه تقلص إلى أن توقف تماما لدى بعض البنوك خلال الأيام الماضية.
ومع تفاقم الأزمة أصبح مشهد الصفوف أمام ماكينات الصرافة الآلية مألوفا، كما تشهد ردهات البنوك اكتظاظا يوميا من العملاء أملا في أن يتكرم شخص ما بإيداع مبلغ يمكن شخص آخر من سحبه.
وإزاء هذا الوضع أطلق بنك السودان المركزي مبادرة (إيداع) بالتعاون مع اتحاد المصارف واتحادات الغرف التجارية وأصحاب العمل يوم السبت مبادرة (إيداع) التي وقعها في حفل مشهود محافظ البنك المركزي محمد خير الزبير وسعود البرير رئيس اتحاد أصحاب العمل بحضور رئيس اتحاد المصارف السوداني عباس عبد الله عباس ومديري عموم المصارف العاملة في السودان.
وتنص المبادرة على إيداع رجال الأعمال لأموالهم بالمصارف، على أن تلتزم المصارف بتوفيرها عند الطلب.
وأكد محافظ بنك السودان خلال الحفل أن أي مبالغ تورّد نقدا من أصحاب العمل للمصارف ستوضع كأمانات تسدد عند الحاجة.
وأضاف الزبير أن المبادرة تؤكد الروح الوطنية للقطاع الخاص السوداني لمواجهة الأزمات، وأنه بهذه المبادرة قد ضرب مثالا قويا لمواجهة المشكلة النقدية بالمصارف.
الأحد تم تدشين هذه المبادرة من سوق ليبيا بأم درمان وهو أحد أكبر الأسواق في العاصمة السودانية، بايداع التجار مبلغ (500) مليون جنيه كدفعة أولى في عدد من البنوك بمحلية أمبدة.
وقال نائب محافظ بنك السودان المركزي يحي جنقول إن القطاع المصرفي يمر بظرف غير طبيعي فيما يخص علاقة البنوك مع العملاء معلنا دعم المصارف بالنقد والسيولة الكافية.
وأعتبر مبادرة ايداع النقود خطوة جادة في اتجاه إعادة الكتلة النقدية للمصارف ووجه البنوك بتمديد ساعات العمل لإنجاح المبادرة.
وأوضح جنقول أن البنك المركزي ضخ خلال العام 2014 حوالي 7 مليار جنيه وفي العام 2016 16 مليار وخلال العام الجاري 48 مليار جنيها.
وتابع " برغم الكمية الضخمة إلا أن الأزمة حدثت لأن الأموال التي تسحب لا يتم ايداعها"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.