لجان المقاومة تبدأ التصعيد الثوريّ بالخرطوم    إرتفاع في أسعار حلويات المولد النبوي الشريف    (الشيوعي) يضع تدابير حماية شاملة بعد ترصد السكرتير السياسي للحزب    مع بدء العام الدراسي .. و الي الخرطوم يتعهد بتخصيص بصات لنقل الطلاب    النقل تعلن عن تفاهمات مع حكومة الخرطوم لتطوير قطار المواصلات والنقل النهري    وصول شحنة لقاح فايزر الأمريكي اليوم    أصحابها رفضوا دفع الرسوم الجديدة ..تكدس الشاحنات بطريق الخرطوم بورتسودان    مجلس الطب العدلى يوصى بإغلاق المشارح المتكدسه وتسليمها للنائب العام    انعقاد الاجتماع الثامن لحكومة إقليم دارفور غدا بالفاشر    الهلال يخسر بثلاث أهداف مقابل هدف في تجربة إعدادية أمام مازيمبي الكونغولي    بعثة ايفاد لتطويرالزراعة تقف علي انشطةالمجتمعات المستهدفةبشمال كردفان    جبريل يطلع على مبادرة مزارعي الجزيرة والمناقل للطوارئ    إحباط تهريب (1141) جرام ذهب ببورتسودان    لجنة الانتخابات تطيح بمجلس القنصل حازم وتكلف ايمن المبارك ابو جيبين (رئيساً للمريخ).    المراعي والعلف تنظم ورشة عن حصر الموارد العلفية بالسودان    ضياء الدين بلال يكتب: جماهيرية أيلا.. مُحَاوَلةٌ للفهمِ    بدء حصاد السمسم بولاية القصارف    إضراب وكلاء محطات توزيع الوقود لارتفاع الفئة الضريبية    رش جوي لمكافحة نواقل الأمراض بالمناقل    خلال ساعات..قرار مرتقب بشأن نادي المريخ    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    شاهد بالفيديو والصورة.. فنانة سودانية تقدم فاصل من الرقص الفاضح بهز جسمها ومؤخرتها وسط صيحات الجمهور الكبير الحاضر للحفل    شاهد بالفيديو.. على طريقة الفنانة هدى عربي.. فنانة سودانية شهيرة تزور محل هواتف وتوثق لحظة شرائها هاتف أيفون 14 وساخرون: (يحلنا الله من اللبانة دي)    الجزار: الأهلي هدفه الفوز بكأس السودان على حساب الهلال    منى أبوزيد تكتب : في فضيلة الإتقان..!    والي الخرطوم يقرع الجرس بمدرسةالرياض بكررى ببدءالعام الدراسي الجديد    مقاومة بورتسودان: لا تستطيع أيّ جهة تفكيك ترابط أحياء المدينة    كارثة كروية" في إندونيسيا.    بديلةً عن حقن السكري.. كبسولة ذكية للإنسولين    القبض علي أخطر شبكة إجرامية متخصصة في ترويج وتوزيع مخدر الآيس يديرها طبيبان مزيفان    اجتماع جديد للجنة تسيير المريخ    الزمالة والرابطة كوستي يتعدلان سلبيا والفريق يكرم عددآ من الشخصيات بين شوطي المباراة    قرار صادم ..كاف يبعد منتخب الناشئين السوداني من تصفيات سيكافا    توقيف شبكتين اجراميتين متخصصتين بالسطو المنزلي والسرقات الليلية بشرق النيل    العمليات الفيدراليةتضبط شبكه اجراميه متخصصه في ترويج وتوزيع مخدر الايس    الشرق: جنود ينتشرون في"اجادوجو"    السودان.. حملة أمنية كبرى وإيقاف 3 أفراد من أخطر المعتادين    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    المغرب.. أحكامٌ بالسجن ل(سُودانيين)    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    ختام الورشة التدريبية التخطيطية لحملة كوفد 19 بالنيل الأبيض    اختتام الكورس الوسيط للعاملين بالتحصين الموسع بالشمالية    تمّ فتح بلاغ ب"جبرة"..سوداني يقود شبكة خطيرة    بوتين يعلن ضم المناطق الأوكرانية الأربع إلى روسيا    وزير الإتصالات يطالب بمراعاة احتياجات الدول النامية للتطور    بلدنا حبابا..!!    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    ابن الدكتور عمر خالد يطمئن الجميع الوالد بالف عافية    لا أحد يراك غيري    صلاح الدين عووضة يكتب : زهايمر!!    حميدتي يهنئ ولي العهد السعودي بتعينه رئيسا للوزراء    السودانيون يحصدون الذرة على أنغام"الوازا"    حيلة جديدة لفيسبوك وإنستغرام للتجسس    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تحقيقات رسمية تؤكد وفاة معتقل جراء التعذيب و(الشعبي) يدعو لإقالة الوالي
نشر في سودان تربيون يوم 07 - 02 - 2019

كشفت لجنة تحقيق مختصة، في السودان ،الخميس عن نتائج التحقيق حول وفاة المعلم أحمد الخير، الذي فارق الحياة بعد ساعات من اعتقاله على يد قوات أمنية بشرق البلاد، وأفادت أن الرجل مات بسبب التعذيب، في وقت طالب المؤتمر الشعبي أحد أبرز الحلفاء في الحكومة بإقالة والي كسلا ومدير الشرطة هناك.
أعضاء لجنة التحقيق لحظة القسم بالقصر الجمهوري ..الأربعاء 16 يناير 2019
وفجر حادث مقتل المعلم الشاب ردود أفعال عنيفة وسط الشارع السوداني وتحول الى قضية رأي عام في أعقاب تأكيد ذويه تعرضه لتعذيب شديد، وهو ما أنكره بيان لجهاز الأمن السوداني مؤكدا أن الخير تعرض لوعكة نتجت عن تناوله طعاما من أحد المحال بمعية آخرين، ومع ذلك شكل جهاز الأمن لجنة تحقيق وصلت مدينة كسلا الأربعاء وباشرت مهامها الخميس.
وكانت السلطات الأمنية اقتادت أحمد الخير عوض الكريم وهو أحد كوادر المؤتمر الشعبي من منزله بمدينة (خشم القربة) الخميس الماضي، على خلفية مشاركته في احتجاجات تطالب بإسقاط النظام، وتم إعلان وفاته يوم السبت.
وقال رئيس اللجنة العليا للإشراف على التحقيقات بشأن الأحداث الأخيرة عامر محمد إبراهيم في مؤتمر صحفي الخميس، إن النيابة العامة تسلمت التقرير النهائي حول الحادثة واثبت "وجود إصابات قوية في شكل كدمات منتشرة على الظهر وخلفية العضدين والكلية اليمنى والفخذ الأيمن ومنتصف الساقين نتجت بسبب الإصابة بآلة حادة أو آلة صلبة نتج عنه مضاعفات قوية أدت للوفاة".
وأشار الى أن التقرير أكد عدم وجود أي آثار لاعتداء جنسي.
وأوضح عامر أنه بعد استلام التقرير الأول من المشرحة، تم أخذ عينة من الدم والكلية وأرسلت إلى المعامل الجنائية في الخرطوم، وتسلموا النتائج وحققوا مع الطبيب الشرعي.
وأفاد أن نتيجة المعمل الجنائي لم تُثبت وجود سموم أو مخدرات.
ونوه إلى أن النيابة العامة خاطبت مدير جهاز الأمن في ولاية كسلا لمده بأسماء الذين حققوا مع أحمد الخير والذين أحضروه إلى الولاية، تمهيدا لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
(الشعبي) يدعو لإقالة الي كسلا
من جهته طالب الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي المشارك في حكومة البشير بإقالة ومحاسبة والي كسلا آدم جماع ومدير شرطة الولاية بعد تصريحهما النافي لتعرض الخير للتعذيب.
وقال ادريس سليمان في مؤتمر صحفي الخميس أن أحد المتهمين في القضية، لاذ بالفرار وطالب باعتقال "وحدة أمن خشم القربة" والتحقيق معها والمسؤولين عنهم في الولاية بجانب 35 من الضباط والأفراد قال سليمان إنهم جاءوا من كسلا وقاموا بارتكاب الجريمة الشنيعة المشهودة والمثبتة، حسب تعبيره.
ووجه سليمان رسالة إلى مدير جهاز الأمن والنائب العام قائلاً: " إن لم نشهد تحقيقاً عدليا وقانونياً نزيها وعادلاً وشفافاً في هذه الجريمة سوف نصعد مستوى المسؤولية".
وأضاف مخاطباً مدير جهاز الأمن " أنت أمام مسؤولية إن لم يتحدد المجرمين بصورة قاطعة وواضحة فسوف يطول ويطال الامر آخرين ".
ووسط هتافات من الحضور تنديداً بالحادث، افتتح إدريس سليمان المؤتمر الصحفي للحزب " نخاطبكم اليوم محتسبين عند الله تعالى شهيداً هو الأستاذ احمد الخير عوض الكريم عضو المؤتمر الشعبي المعلم بمدرسة (ستيت) الثانوية بخشم القربة الذي فاضت روحه الى بارئها وهي تشكو ظلم الظالمين وجور الجائرين تحت التعذيب المريع والضرب الفظيع الذي شمل كل أجزاء جسده مع السحل والجر على الشوك على الأرض والتجويع والعطش، ولم يوقف عنه الضرب بكل الوسائل والأدوات حتى بعد أن صعدت روحه الطاهرة إلى جوار ربها راضية مرضية بإذن الله ".
وأضاف " اغتيل غدراً وخيانة وبوحشية فاقت كل تصور، إذ سيق من منزله سالماً معافى، وسُلم لأسرته جثة هامدة وليس في جسمه موضعاً سالماً من الضرب والتعذيب الذي كابده طيلة يومي الخميس والجمعة 31 يناير و1 فبراير عام 2019".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.