إكمال سجناء كوبر فترة الحِجر الصحي    دعوات لإغلاق حدود دارفور مع " 4 " دول لمنع تدفُّق السلاح    الفاتح جبرا يكتب: الرحمة!!!    شركة كهرباء السودان تواصل الجهود لمضاعفة الإنتاج في رمضان    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 15 أبريل 2021    (الزراعة) تعلن تعاونها مع الهيئة العربية للاستثمار الزراعي    رئيس المريخ يخاطب الرئيس الفخري ويطالبه بالإلتزام ولعب دوره وفقاً للنظام الأساسي للنادي    اجتماع حاسم للبروف شداد مع لجنة تطبيع الهلال    مخرج (أغاني وأغاني) يكشف تفاصيل الموسم الجديد    في هذه الحالة.. ينصح المريض ب «كسر» الصيام    الغرف التجارية: توقف (24%) من المصانع بسبب الجبايات    رفع أجور عمال الشحن والتفريغ في بورتسودان بنسبة (275٪)    الحراك السياسي: مدير مصفاة الخرطوم: الفلول وشركات توزيع وراء تفاقم أزمة الوقود    الأردن تعتمد مسالخ جديدة لاستيراد اللحوم من السودان    السوداني: وثائق تكشف تخصيص النظام السابق ميزانية لشيوخ دين مقابل فتاوى مصرفية    تأجيل الزيارة لساعاتٍ.. مدير المخابرات يقود وفداً أمنياً إلى اسرائيل    الاتحاد يسلم شهادات ورشة الوسطاء    بابكر سلك يكتب: قام يتعزز الليمون    الاتحاد يوضح الموقف الضريبي ويؤكد الشفافية المالية الكاملة    لجنة تقصي (شح الوقود) تتخذ قراراً بمراجعة المنظومة الرقابية    قناة الهلال تبث "ستاتي خالص" أسبوعياً في رمضان    محمد عبد الماجد يكتب: إمساكيات    الرشيد (من الآخر كدة)..!    أحمد يوسف التاي يكتب: للعبرة فقط    دعوة حمدوك للسيسي وآبي أحمد .. لقاء الفرص الأخيرة    الكشف عن وفيات وإصابات ب(كورونا) وسط معلمي المدارس بالخرطوم    الشباب السعودي يخطب ود "سيف تيري"    فرفور: لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان    في قضية خط هيثرو.. سجن كوبر يكشف عن اكتمال فترة حجر جميع منسوبي النظام البائد من كورونا    الجنينة.. حقيقة الصراع المتجدد    يقع فيها الجميع... 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها    (فيس بوك) يزيل شبكات تواصل اجتماعي مصرية تستهدف السودان    ارتفاع أسعار تذاكر الباصات السفرية.. وغرفة النقل: لا زيادة في التعرفة    اطلاق سراح 12 نزيلاً بسجن الروصيرص القومي    مانشستر سيتي يتخطى دورتموند ويضرب موعدا ناريا مع باريس    امساكية شهر رمضان في السودان للعام 1442 هجرية و مواقيت الصلاة و الإفطار    بايدن يعلن سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول سبتمبر    كورونا والعالم.. وفيات الفيروس تقترب من 3 ملايين    ثغرة أمنية في واتساب ستفاجئ ملايين المستخدمين    شداد يجتمع مع لجنة تطبيع نادي الهلال    منها ضعف المعرفة الأمنية وسهولة تخمين كلمات المرور.. أسباب جعلت المصريين هدفا للمخترقين    هكذا سيكون "آيفون 13"..وهذه هي التغييرات الملاحظة    المحكمة ترد طلب تبرئة المتّهم الرئيسي في قضية مقتل جورج فلويد    "حادثة الكرسي".. اردوغان يرد على رئيس الوزراء الإيطالي    سر جديد وراء الشعور بالجوع طوال الوقت.. دراسة حديثة تكشف    مذيعة مصرية تقتل زوج شقيقتها في أول أيام رمضان    هل عدم الصلاة يبطل الصيام ؟ .. علي جمعة يجيب    بعد غياب طويل.. فرقة الأصدقاء المسرحية تعود للعمل الجماعي    تفاصيل مثيرة في قضية اتهام وزيرة بالعهد البائد لمدير مكتبها بسرقة مجوهراتها الذهبية    مقال تذكاري، تمنياتنا بالشفاء بأعجل ما يكون، الشاعر الكبير محمد طه القدال.    فرفور:لا أرهق نفسي بالمشغوليات في رمضان وأحرص علي لمة الاسرة    ريان الساتة: "يلّا نغنّي" إضافة لي ولدي إطلالة مختلفة    شطب الاتهام في مواجهة مدير عام المؤسسة التعاونية للعاملين بالخرطوم    الشرطة: ضبط أكثر من (19) مليون حبة ترامادول مخدرة خلال العامين الماضيين    بدء محاكمة (19) متهماً من أصحاب محلات الشيشة    القبض على شبكات إجرامية في السعودية استولت على 35 مليون ريال نصباً    لجنة تطعيم كورونا بالخرطوم تستعرض تقارير مدراء الادارات    مذيعة تصف لقمان أحمد بأنه مستهتر وديكتاتور جديد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحقيقات رسمية تؤكد وفاة معتقل جراء التعذيب و(الشعبي) يدعو لإقالة الوالي
نشر في سودان تربيون يوم 07 - 02 - 2019

كشفت لجنة تحقيق مختصة، في السودان ،الخميس عن نتائج التحقيق حول وفاة المعلم أحمد الخير، الذي فارق الحياة بعد ساعات من اعتقاله على يد قوات أمنية بشرق البلاد، وأفادت أن الرجل مات بسبب التعذيب، في وقت طالب المؤتمر الشعبي أحد أبرز الحلفاء في الحكومة بإقالة والي كسلا ومدير الشرطة هناك.
أعضاء لجنة التحقيق لحظة القسم بالقصر الجمهوري ..الأربعاء 16 يناير 2019
وفجر حادث مقتل المعلم الشاب ردود أفعال عنيفة وسط الشارع السوداني وتحول الى قضية رأي عام في أعقاب تأكيد ذويه تعرضه لتعذيب شديد، وهو ما أنكره بيان لجهاز الأمن السوداني مؤكدا أن الخير تعرض لوعكة نتجت عن تناوله طعاما من أحد المحال بمعية آخرين، ومع ذلك شكل جهاز الأمن لجنة تحقيق وصلت مدينة كسلا الأربعاء وباشرت مهامها الخميس.
وكانت السلطات الأمنية اقتادت أحمد الخير عوض الكريم وهو أحد كوادر المؤتمر الشعبي من منزله بمدينة (خشم القربة) الخميس الماضي، على خلفية مشاركته في احتجاجات تطالب بإسقاط النظام، وتم إعلان وفاته يوم السبت.
وقال رئيس اللجنة العليا للإشراف على التحقيقات بشأن الأحداث الأخيرة عامر محمد إبراهيم في مؤتمر صحفي الخميس، إن النيابة العامة تسلمت التقرير النهائي حول الحادثة واثبت "وجود إصابات قوية في شكل كدمات منتشرة على الظهر وخلفية العضدين والكلية اليمنى والفخذ الأيمن ومنتصف الساقين نتجت بسبب الإصابة بآلة حادة أو آلة صلبة نتج عنه مضاعفات قوية أدت للوفاة".
وأشار الى أن التقرير أكد عدم وجود أي آثار لاعتداء جنسي.
وأوضح عامر أنه بعد استلام التقرير الأول من المشرحة، تم أخذ عينة من الدم والكلية وأرسلت إلى المعامل الجنائية في الخرطوم، وتسلموا النتائج وحققوا مع الطبيب الشرعي.
وأفاد أن نتيجة المعمل الجنائي لم تُثبت وجود سموم أو مخدرات.
ونوه إلى أن النيابة العامة خاطبت مدير جهاز الأمن في ولاية كسلا لمده بأسماء الذين حققوا مع أحمد الخير والذين أحضروه إلى الولاية، تمهيدا لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
(الشعبي) يدعو لإقالة الي كسلا
من جهته طالب الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي المشارك في حكومة البشير بإقالة ومحاسبة والي كسلا آدم جماع ومدير شرطة الولاية بعد تصريحهما النافي لتعرض الخير للتعذيب.
وقال ادريس سليمان في مؤتمر صحفي الخميس أن أحد المتهمين في القضية، لاذ بالفرار وطالب باعتقال "وحدة أمن خشم القربة" والتحقيق معها والمسؤولين عنهم في الولاية بجانب 35 من الضباط والأفراد قال سليمان إنهم جاءوا من كسلا وقاموا بارتكاب الجريمة الشنيعة المشهودة والمثبتة، حسب تعبيره.
ووجه سليمان رسالة إلى مدير جهاز الأمن والنائب العام قائلاً: " إن لم نشهد تحقيقاً عدليا وقانونياً نزيها وعادلاً وشفافاً في هذه الجريمة سوف نصعد مستوى المسؤولية".
وأضاف مخاطباً مدير جهاز الأمن " أنت أمام مسؤولية إن لم يتحدد المجرمين بصورة قاطعة وواضحة فسوف يطول ويطال الامر آخرين ".
ووسط هتافات من الحضور تنديداً بالحادث، افتتح إدريس سليمان المؤتمر الصحفي للحزب " نخاطبكم اليوم محتسبين عند الله تعالى شهيداً هو الأستاذ احمد الخير عوض الكريم عضو المؤتمر الشعبي المعلم بمدرسة (ستيت) الثانوية بخشم القربة الذي فاضت روحه الى بارئها وهي تشكو ظلم الظالمين وجور الجائرين تحت التعذيب المريع والضرب الفظيع الذي شمل كل أجزاء جسده مع السحل والجر على الشوك على الأرض والتجويع والعطش، ولم يوقف عنه الضرب بكل الوسائل والأدوات حتى بعد أن صعدت روحه الطاهرة إلى جوار ربها راضية مرضية بإذن الله ".
وأضاف " اغتيل غدراً وخيانة وبوحشية فاقت كل تصور، إذ سيق من منزله سالماً معافى، وسُلم لأسرته جثة هامدة وليس في جسمه موضعاً سالماً من الضرب والتعذيب الذي كابده طيلة يومي الخميس والجمعة 31 يناير و1 فبراير عام 2019".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.