وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    فى الذكرى الاولى للثورة الصادق المهدي أيضا لديه حلم !! .. بقلم: يوسف الحسين    بيان من قوى الإجماع الوطني    اعتقال زوجة رئيس السودان المعزول.. والتهمة "الثراء الحرام"    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    الحكومة: تقدم في المفاوضات مع حركة الحلو    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    الزكاة: الديوان عانى من إملاءات السياسيين    تجمع المهنيين: سيحاكم كل من شارك في فض الاعتصام    وزير الاعلام: اتجاه لتشكيل لجنة لمراجعة المؤسسات الاعلامية    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    الشرطة تضبط 11 كيلو كوكايين داخل أحشاء المتهمين    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    روسيا تعلن عن حزمة من المشروعات بالسودان    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    الجنرال هزم الهلال!! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    البحرين بطلة لكأس الخليج لأول مرة في التاريخ    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العلمانية والأسئلة البسيطة
نشر في سودان تربيون يوم 23 - 05 - 2019

من أكبر مظاهر الإرهاب ونتائجه في بلادنا أن الناس يحنون رؤوسهم أمام كل من يتبجح بإسم الإسلام (( تبجح الشخص في معاجم اللغة يعني : افتخر وتباهى في صلف ، والعالم الحق لا يتبجح بعلمه )) أو ( أجاب بصفاقة ، لم يراع قواعد الأدب ) " ويقول أهلنا في مصر : فلان هذا بقح ، إذ ينطقون الجيم قافاً " .. نعم ، يحنون رؤوسهم لدرجة أن أغلب الكتاب عندما يتصدون لهم ويناقشون أطروحاتهم يفعلون ذلك في إطار من التأكيد المستمر علي أنهم مسلمون وينطلقون في دفاعهم عن قيم الديمقراطية والتقدم من منطلقات الدين أيضاً ، ويذهبون مذاهب شتى في أن الأنظمة قد شوهت الشريعة بالتطبيق الخاطئ ..الخ..الخ ، وكأنهم أمام الذي سيسألهم ويحاسبهم يوم الدين .. ذلك في الوقت الذي يلعن فيه الاسلامويون العلمانية ليل نهار جاعلين منها معادلاً موضوعياً للإلحاد ..
ليس من مهام هذه الزاوية البحث العلمي حول الأمر ، فقط نقول أن الإسلام قد لخص الأديان السابقة له تلخيصاً شاملاً ووضع كل قيمها في قالب معاصر وخالد ، ويمكن تلخيص أهم قيم وتعاليم كل تلك الأديان في محورين :
الأول : هو المحور المتعلق بالعبادات وأركانها وكيفيتها ثم أجر من يقوم بها باقتناع وصدق أي هو المحور الذي ينظم علاقة الانسان بربه ، فهي علاقة خاصة يعرفها علي حقيقتها كل فرد وربه فقط ولا يجوز لأحد أن يتدخل فيها مطلقاً إلا بالتعليم والدعوة بالرفق والحسنى ..
الثاني : الدعوة للصدق والأمانة والاستقامة ، في العلاقات الشخصية وفي المعاملات ، الإنتاج والعمل بتجويد ، الدعوة للعلم والبحث والتعلم ، إقامة العدل ونصرة المظلوم ، البر والإحسان .. إلي آخر القيم والتعاليم التي إذا توافرت في المجتمع وأصبحت مبادئ يتصف بها ويمارسها من يتصدون للعمل السياسي وإدارة البلاد ، فإنهم إنما يمارسون الدين/الاسلام/الشريعة في أبهى وأرفع الصور دون أي إدعاء أو مظاهرات وضجيج ... وهي في نهاية الأمر قيم انسانية مشتركة بين البشر أجمعين نابعة من الفطرة السليمة ومن جوهر الدعوات الدينية كلها والتي تلخصت في خاتم الرسالات أبدع تلخيص ... وهنا تبرز الأسئلة البسيطة ، لكنها الأضواء الساطعة : - لماذا أغلب فترات التاريخ الاسلامي مليئة بالعنف والاغتيالات والتخلف ؟ - لماذا عهد "الإنقاذ" هو الأسوا مطلقاً من حيث الفساد والاستبداد والبطش بالناس ومصادرة حرياتهم ؟ - ونفس السؤال عن إيران الخميني وخامنئي ودولة طالبان ؟ رغم أن لواء الشريعة مرفوع عالياً و (معمول) بها ؟؟
والإجابة (ببساطة كذلك) لأنها تدعي تمثيل الدين في الأرض وتطبق شريعته في الحكم وهي النتيجة المنطقية لذلك الإدعاء الذي في حقيقته يخفي مصالح طبقية ضيقة واحتكار متوهم للحقيقة ولمفاتيح الجنة وأبواب السماء ، ولذلك لا بد من ملاحقة الناس وحبس أنفاسهم ومصادرة حرياتهم تماماً ، وإذلالهم ، وللنساء نصيب إضافي خاص من ذلك الإذلال وفق منطوق اهوائهم لا حقائق الدين العظيم ..
وبالمقابل ، في الدول الغربية مثلاً نجد الازدهار في التعليم الإجباري ومناهجه وفي العلوم وأبحاثها ، في الاقتصاد والصناعة ، في تقديس حرية الإنسان وسلامته ، قيم الصدق والأمانة وسمو الأخلاق : فالمسؤول مثلاً يعتذر ويستقيل إذا اكتشف المجتمع انحرافاً لديه أو خطأً في مؤسسته ، المفقودات لها مراكز يودع فيها كل من وجد شيئاً فقده صاحبه (مهما كانت قيمة ذلك الشئ) ، وباختصار ، نجد في الغرب ثورة مستمرة علي كل الجبهات لمصلحة الإنسان اولاً وأخيراً ، الإنسان وسعادته ، ذلك لأنها ليست بلاد الكفر والاستكبار كما يزعم فقهاؤنا وإنما لأنهم يمارسون القيم والتعاليم النابعة من الفطرة الإنسانية ومن الأديان السماوية دون أي إدعاء بأنهم يحكمون بالشريعة أو بإسم الدين ، وهي القيم التي تتجلي في مناهج التعليم ومفردات التربية ، ولأنها القيم المرتكزة علي ديمقراطية مستدامة توصلت إليها تلك المجتمعات بعد صراعات دامية في العصور الوسطى ضد هيمنة الإقطاع المتحالف مع رجال الكنيسة ، رجال الكنيسة وتسلطهم علي الناس باسم الحكم الديني ، وبعد أن فصلت بين الدين والسياسة ، الدين يبقي في السلوك وفي علاقة كل إنسان بربه والسياسة هي ساحة الصراع بين المصالح والبرامج والرؤي بحثاً عن أفضل الأوضاع للإنسان واحتياجاته ..
الدعوة الدينية الاسلاموية هي "الإنقاذ" بأسماء وقيادات أخري وان تعلقت بأستار الكعبة ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.