اتفاق بين السيادي والمخابرات على لجنة موسعة للبحث عن مفقودي (فض الاعتصام)    ملف الأجهزة العدلية وانعكاساته على الفترة الانتقالية .. بقلم: عبد القادر محمد أحمد/المحامي    حجز كل ممتلكات زوجة المخلوع و36 آخرين    السعودية تعلن توقف 50% من إنتاج "أرامكو"    حسنك أمر يا "إبن البادية" .. بقلم: د. عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    أنتَ أغلى .. بقلم: صلاح الباشا    دعوة لحضور احتفال السودانيين بالدمام بانتصار الثورة السودانية    أبوالغيط: جهود لمؤتمر دولي للمانحين لدعم السودان    رئيس الوزراء السوداني يتوجه إلى القاهرة وتأجيل مفاجئ لرحلة باريس    توقعات بصدور قرار بإقالة مديري الجامعات خلال يومين    جولة جديدة لاجتماعات سد النهضة بالخرطوم نهاية سبتمبر    قيس سعيّد يتصدر سباق "الرئاسة" التونسية    إجراءات عاجلة لحل مشكلة دقيق الخبز والمواصلات    جنوب السودان يوقع عقدا لاستكشاف المعادن مع شركات أميركية وكندية    الدعم السريع يضبط شبكة إجرامية تقوم بتهديد وإبتزاز المواطنين بالخرطوم    إتحاد المخابز: مساع لإيجاد حلول لمشكلة نقص الغاز بالمخابز    انفراج أزمة شح الوقود والسلع بنهر النيل    إتحاد المصارف: قادرون على تلبية إحتياجات العملاء من الكاش    24 قتيلاً بتفجير قرب مجمع انتخابي بأفغانستان    شرطة القضارف تمنع عملية تهريب أسلحة لدولة مجاورة    أمر بتوقيف مأمون حميدة    الصالحية رئة الملتقي السياسي وكشف القناع! (4- 10) .. بقلم: نجيب عبدالرحيم    حركة العدل و المساواة السودانية تنعي الفنان الأستاذ/ صلاح بن البادية    بين غندور وساطع و(بني قحتان)!    تفاصيل مثيرة في محاكمة لاعب المريخ سيف تيري    التكت يخضع للعلاج بالامارات    الكشف عن (424) شركة تعدين تتبع للنظام المباد    لجنة الشركات: سنسترد المبالغ المُهدرة حتى وإن كانت خارج البلاد    نتنياهو: مستعدون للاستفزازات الإيرانية المحتملة    فرنسا تقدم مساعدات للسودان بقيمة 60 مليون يورو    روحاني: عندما يعود الأمن إلى اليمن سيكون إنتاج النفط في المنطقة آمنا    "المالية": تحويل نقدي مباشر للمواطنين عبر "البطاقة"    المنتخب الوطني على بعد خطوة من المجد    مدرب الهلال تعرضنا لظلم كبير ضد انيمبا    "المريخ" يفعِّل "اللائحة" لمواجهة إضراب اللاعبين    جان لودريان: فرنسا تدعم السودان في هذه المرحلةالحساسة    ابن البادية في ذمة الله    المتهمون في أحداث مجزرة الأبيض تسعة أشخاص    القبض على لصين يسرقان معدات كهربائية في السوق العربي    المفهوم الخاطئ للثورة والتغيير!    في أول حوار له .. عيساوي: ظلموني وأنا ما (كوز) ولستُ بقايا دولة عميقة    الهلال السوداني يعود بتعادلٍ ثمين من نيجيريا    مطالبات بتفعيل قرار منع عبور (القلابات) للكباري    الصورة التي عذبت الأهلة .. بقلم: كمال الهِدي    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    "الصناعة": لم نصدر موجهات بإيقاف استيراد بعض السلع    سينتصر حمدوك لا محالة بإذن الله .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد العجب    إعفاء المدير العام للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون    الدّين و الدولة ما بين السُلطة والتّسلط: الأجماع الشعبي وشرعية الإمام (1) .. بقلم: عبدالرحمن صالح احمد (ابو عفيف)    وفاة وإصابة (11) شخصاً في حادث مروري بكوبري الفتيحاب    أعظم قوة متاحة للبشرية، من يحاول مصادرتها؟ ؟؟ بقلم: الريح عبد القادر محمد عثمان    العلم يقول كلمته في "زيت الحبة السوداء"            3 دول إفريقية بمجلس الأمن تدعو لرفع العقوبات عن السودان بما في ذلك سحبها من قائمة الدول الداعمة للإرهاب    إنجاز طبي كبير.. أول عملية قلب بالروبوت "عن بُعد"    اختراق علمي.. علاج جديد يشفى مرضى من "سرطان الدم"    وزير الأوقاف الجديد يدعو اليهود السودانيين للعودة إلى البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترحيب دولي واسع بالتوقيع على وثائق الفترة الانتقالية بالسودان
نشر في سودان تربيون يوم 18 - 08 - 2019

الخرطوم 18 أغسطس 2019 – حظيت خطوة نقل السلطة في السودان الى حكومة مدنية بترحيب وارتياح دولي واسعين، وسط تعهدات من غالب دول العالم بتقديم العون والسند للحكومة الوليدة التي سيتم إعلانها رسميا أواخر هذا الشهر
واعتبر الاتحاد الأوروبي، الأحد، التوقيع على وثائق الفترة الانتقالية في السودان، "علامة فارقة مهمة للسودان في طريقه نحو السلام والديمقراطية والازدهار".
وقال في بيان صدر من بروكسل تلقته "سودان تربيون"، إن "إبرام هذا الاتفاق هو نتيجة مفاوضات طويلة بين جميع الأطراف، بمشاركة قوية من الاتحاد الإفريقي والوساطة الإثيوبية، وتمثل علامة فارقة مهمة للسودان في طريقه نحو السلام والديمقراطية والازدهار".
وأوضح أن الاتحاد شارك في حفل التوقيع على الوثائق المتعلقة بالسلطة المدنية الانتقالية في السودان كتعبير عن الدعم السياسي القوي.
وأضاف، "يرجع الفضل في ذلك إلى شعب السودان، خاصة النساء والشباب، الذين وقفوا بثبات ولكن بسلام لإسماع صوتهم، وينبغي أن تستمر تطلعاتهم في توجيه جميع من سيتولون مسؤولية إدارة المرحلة الانتقالية".
وتابع، "يجب على جميع الأطراف السودانية ذات الصلة أن تتكاتف وتنفذ بحسن نية الاتفاقية كما هي.. إنهم بحاجة إلى إظهار الوحدة من أجل بدء عملية المصالحة السياسية والإصلاح اللازمة، ويجب معالجة جميع القضايا العالقة بالوسائل السلمية".
وأعلن الاتحاد الأوروبي تطلعه إلى الدخول في مناقشات مع الحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون بشأن أولوياتها السياسية والاجتماعية الاقتصادية وعلى الدعم الذي يمكن أن يقدمه الاتحاد الأوروبي في هذا السياق.
من جهته هنأ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطوينو غوتيريش، الشعب السوداني، بمناسبة التوقيع على الوثائق المتعلقة بالسلطة المندية الانتقالية في البلاد، وأشاد بدور الاتحاد الإفريقي وإثيوبيا في التوسط في المحادثات التي قادها السودانيون بأنفسهم.
وتطلع الأمين العام، حسب بيان صادر عن المتحدث الرسمي باسمه، اطلعت "سودان تربيون"، إلى التعامل مع مؤسسات الحكم الانتقالية ودعمها، وجدد التزام الأمم المتحدة بمساعدة عملية الانتقال في سعيها لتحقيق تطلعات شعب السودان الطويلة الأمد في الديمقراطية والسلام.
وأكد الأمين العام، طبقا للبيان، على أهمية تمهيد الطريق لتحقيق الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي للسودان، ووضع البلد على طريق التنمية المستدامة بما يعود بالنفع على مجتمع السودان الحي والمتنوع.
من جهتها هنأت وزارة الخارجية الأميركية، الأطراف السودانية، بمناسبة التوقيع النهائي على وثائق الفترة الانتقالية.
وقالت المتحدثة باسم الوزراة مورغان أورتاغوس، في بيان تلقته "سودان تربيون" إن الولايات المتحدة تعرب عن امتنانها لتوقيع الوثيقة التي ستمهد لتأسيس حكومة مدنية انتقالية في البلاد.
كما أشادت بجهود الوساطة التي قام بها الاتحاد الأفريقي وحكومة إثيوبيا لتوقيع هذه الاتفاقية.
واعتبرت أورتاغوس أن توقيع وثيقة الإعلان الدستوري بين قوى إعلان الحرية والتغيير، والمجلس العسكري الانتقالي، يعد خطوة مهمة نحو المستقبل.
وتابعت: "الولايات المتحدة تتطلع إلى أداء اليمين الدستورية للمجلس السيادي في 19 أغسطس وتعيين رئيس وزراء في 20 أغسطس، واشنطن ستواصل دعم للشعب السوداني في سعيه لحكومة تحمي حقوق جميع المواطنين وتجري انتخابات حرة ونزيهة".
وأمس وقع كل من المجلس العسكري الانتقالي الحاكم وقوى "إعلان الحرية والتغيير" على وثيقتي "الإعلان الدستوري" و"الإعلان السياسي" بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية.
واتفقت قوى التغيير والمجلس العسكري على جدول زمني لمرحلة انتقالية من 39 شهرا يتقاسمان خلالها السلطة، وتنتهي بإجراء انتخابات.
وتضم هياكل السلطة 3 مجالس، هي: مجلس السيادة، مجلس الوزراء والمجلس التشريعي.
ويتكون مجلس السيادة من 11 عضوا، هم 5 مدنيين ترشحهم قوى التغيير، و5 عسكريين يرشحهم المجلس العسكري، إضافة إلى عضو مدني آخر يتفق عليه الطرفان.
ومن المقرر تعيين مجلس السيادة وحل المجلس العسكري الانتقالي، الأحد، على أن يؤدي مجلس السيادة، الإثنين، اليمين أمام رئيس القضاء.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.