حيدر الصافي: فصلي من (الجمهوري) تضليل وأسماء مشروعها عاطفي    "عري وعبارات خادشة".. السودان يعدد أسباب سحب ترخيص "الجزيرة"    وزارة الصحة بالخرطوم تشدد على تفعيل مجالس الصحة بالمحليات    اتهام وزير المالية بالتسبب في ارتفاع الدولار ب"الموازي"    انخفاض معدل التضخم في (16) ولاية سودانية    (447) إصابة جديدة بفيروس كورونا    انطلاقة حملة مكافحة العنتد بمحليات شمال كردفان    معتصم محمود يكتب : من الدقيقة "اتنين" منتخبنا راح في ستين!!    الشرطة تتحرى مع نظاميين يواجهون تهمة النهب    حكم قضائي بإعادة مفصولي لجنة التمكين بالخارجية والنفط والكهرباء    شمال كردفان:ضبط كوابل نحاسية مسروقة خاصة بشركات البترول    ستظل ذكراه كنار المجوس متقدة لا تعرف الخفوت .. محمود عبد العزيز .. حضور لا يعرف الغياب!!    سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع    برهان تيه في (مأزق) أمام المنتخب المصري    آمال عباس تكتب : وقفاتٌ مُهمّةٌ ..صرير الأقلام.. ودوِّي المدافع (3)    لتجميل وجه الخرطوم.. (هيا) للنظافة تعيد شعار (خليك دسيس وأجدع في الكيس)    اتحاد الكرة يعلن فتح نافذة استثنائية للتسجيلات    مشروع الجزيرة .. فشل المُوسم الشتوي!!    أسرار بابكر تعود للسودان والغناء    تزامن مع الذكرى 9 لرحيل (الحوت).. المبدعون مسجونين بأمر السياسة    موكب الجيش الأبيض ..
 (كان تابى كان ترضى .. حنعالج الثوار يا برهان)    المركزي يعلن نتائج المزاد الثاني للنقد الأجنبي    التربية بالخرطوم تؤكد استمرار الدراسة    تَرقُّبٌ وانتظارٌ للقرار .. ملعب الهلال .. فُرص للإجازة وأسباب لاستمرار الحظر    عضو بالسيادي يقدم مقترحات لحل أزمة أساتذة الجامعات السوداني    السيادي يكشف عن خيار بشأن تشكيل الحكومة    الشرطة تكتسح الأهلي القضارف برباعية إعدادياً    هلال الأبيض يرفض قرارات الاتحاد العام للكرة ويُناهضها    الحوامل ولقاح كورونا.. دراسة طبية تكشف المخاطر والفوائد    ديربي استثنائي بين الهلال والمريخ في كأس السودان في تندلتي    والد الشهيد الريح: الأجهزة الأمنية قتلت إبني مع سبق الاصرار والترصد    الورش النجاح الباهي    عناوين الصحف السياسية والمواقع الاكترونية الاثنين 17يناير 2022    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 17 يناير 2022    إحباط تهريب أكثر من (3) كيلو ذهب    بدء محاكمة المتهمين في بلاغ خلية شرق النيل الإرهابية    الخارجية تدين استهداف سفينة إماراتية وتتقدم بطلب للمجتمع الدولي    شاهد بالفيديو: خلاعة وسفور وملابس محذقة و عارية .. حسناء فائقة الجمال تشعل السوشيال ميديا وتصدم المشاهدين بردها    سناء حمد: اللهم نسألك الجنة مع ابي ..فنحن لم نشبع منه    ميزة انتظرها الملايين.. واتساب يعمل دون إنترنت    نجاة ركاب بص سفري من الموت المحقق    الكورونا تحتضر، إن شاء الله، ‹وسنعبر وسننتصر›..    بفضل "إنسان نياندرتال".. "اكتشاف فريد" يحمي من كورونا    إحباط محاولة تهريب (56) شخصاً من دولة مجاورة    5 عادات سحرية في الصباح تجعل يومك أفضل    الذكرى التاسعة لمحمود عبد العزيز    أغلاها "ساندبوكس".. يدفع المستثمرون الملايين مقابل أراض افتراضية في الميتافيرس    أدب الخمريات .. للسودان نصيب    أبرز تعامل فني بينهما(مصابك سميرك، الشمس غابت) محمود تاور ينعى رفيقه الشاعر جلال حمدون    عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)    توقعات وكالة الطاقة الدولية لأسعار النفط الخام لعامي 2022 و2023    نجاح أول زراعة قلب خنزير معدل وراثيا في جسم إنسان    لونوفو تعلن عن حاسب محمول متطور بعدة شاشات    مصمم ألعاب حاسوب عراقي يطور لعبة تحاكي شعور "الهاربين من أوطانهم"    تجريد أندرو من ألقابه العسكرية    اشعر بكرب شديد بعدما التزمت بقراءة سورة البقرة والصلاة على النبى ؟    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان يدعو إلى مواصلة الحوار بشأن ملء وتشغيل سد النهضة
نشر في سودان تربيون يوم 08 - 01 - 2020

الخرطوم 8 يناير 2020 – دعا وزير الري والموارد المائية السوداني، ياسر عباس، الأربعاء، إلى إكمال الحوار والمداولات الهادفة حول أوجه الخلاف في عملية الملء والتشغيل السنوي لسد النهضة،
وقال عباس خلال الجلسة الافتتاحية للاجتماعات الوزارية الفنية للدول الثلاث، في حضور ممثلين من وزارة الخزانة الاميركية والبنك الدولي، إن الفرص لا تزال سانحة ومتعددة للتعاون بين السودان وإثيوبيا ومصر، في مجالات مشاريع التنمية المختلفة كالطاقة، والزراعة، والملاحة.
وطبقا لبيان صادر عن وزارة الري تلقته "سودان تربيون"، فإن الاجتماع ناقش في يومه الأول مقترحات الدول الثلاث الخاصة بموجهات ملء وتشغيل السد، والتي حظيت بقدر كبير من الحوار، والذي يستمر غدا بغية الوصول لوفاق حول المواضيع ذات الصلة.
الجدير بالذكر أن المقترح الذي قدمه السودان للملء والتشغيل بُنى على المقترح السابق الذي طرح في اجتماع القاهرة في الثاني من ديسمبر الماضي، وبتفصيل أكثر في اجتماع الخرطوم في 21 ديسمبر، وتم إضافة بعض التعديلات في المقترح خلال اجتماع أديس الحالي.
ويعتبر هذا الاجتماع الرابع والأخير من سلسلة الاجتماعات التي أقرها وزراء المياه والخارجية في واشنطن في السادس من نوفمبر الماضي.
من جهته عرب وزير الموارد المائية والري المصري محمد عبد العاطي، عن تطلع بلاده في الوصول إلى "مسودة اتفاق" لملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي.
وقال عبد العاطي، "نأمل في التوصل إلى اتفاق شامل وتعاوني ذو منفعة متبادلة فيما يخص ملء وتشغيل سد النهضة، ومثل هذا الاتفاق يجب أن يحمي دول المصب من الأضرار الجسيمة التي يمكن أن يسببها سد النهضة".
وشدد الوزير المصري على ضرورة أن "يتكامل سد النهضة في عملية إدارة مشتركة مع السد العالي في أسوان، بهدف الحفاظ على مرونة المنظومة المائية لمواجهة الظروف القاسية التي قد تنشأ عن ملء وتشغيل سد النهضة".
وتابع، "نحتاج أيضا إلى الاتفاق على تدابير تخفيف الجفاف بناءً على التنسيق والتعاون بين سد النهضة والسد العالي، وهو ما يعد ضروريا بالنظر إلى حقيقة أن مصر تعاني بالفعل من نقص كبير في المياه يصل إلى 21 مليار متر مكعب في السنة".
وأكد أن "هناك فرصة حقيقية لتحقيق تقدم في الاجتماع الرابع والأخير من أجل التغلب على هذه الاختلافات، ونأمل في الخروج بمسودة اتفاقية لملء وتشغيل سد النهضة".
وفي وقت سابق من اليوم الأربعاء، أعلنت هيئة الإذاعة والتلفزيون الحكومية الإثيوبية "فانا"، في نسختها باللغة الإنجليزية، انطلاق الاجتماع بين إثيوبيا والسودان ومصر في العاصمة أديس أبابا، لبحث ملء وتشغيل سد النهضة".
وقالت الهيئة، " من المتوقع أن تتوصل الدول الثلاث إلى اتفاق بشأن القضايا التي لم يتم الاتفاق عليها خلال اجتماع أديس أبابا ".
وأشارت إلى أن "الدول الثلاث ستجتمع أيضًا في واشنطن لإنهاء اتفاقهم، وإذا لم يتم التوصل لاتفاق سيتم الاستناد إلى المادة 10 من إعلان المبادئ بين الدول الثلاثة بشأن السد لعام 2015".
وتعطي المادة الحق للأطراف المعنية في طلب الوساطة وهو مطلب مصري متكرر، أو إحالة الأمر للرؤساء لبحث أي خلاف.
والاجتماع الذي انطلق الأربعاء ينعقد على مدى يومين على مستوى وزراء الري في الدول الثلاث بمشاركة ممثلين من البنك الدولي والولايات المتحدة بصفتهم مراقبين للاجتماعات، وفق إعلام محلي مصري.
ومن المقرر أن تجتمع الدول الثلاث بواشنطن في 13 يناير الجاري، لتقييم مباحثات الاجتماعات الأربعة.
وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل، البالغة 55 مليار متر مكعب، فيما يحصل السودان على 18.5 مليار.
وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، والهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء في الأساس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.