وزير الصحة الاتحادي: لا أحدٌ يعلم أين تذهب أموال العلاج المجّاني    لجنة المعلمين بجنوب دارفور تُطالب بالتحقيق في حادثة طلاب شرق الجبل    تراجع حركة الشراء بأسواق الخرطوم    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    إسحق الحلنقي يبرئ هاجر كباشي    مصرع نجم تيك توك عمار البوريني وزوجته يثير حالة من الحزن في الأردن    رد د. جبريل لمسؤول كبير واجابة الرئيس الفرنسي لطفل صغير!!!    جبريل إبراهيم: من خطاب التهميش إلى الأوبة نحو الأيديولوجيا    ضبط (40) تاجر عملة ومدير فرع بنك شهير بالخرطوم    مدير الإمدادات الطبية بالجزيرة: نُعاني من تغطية المراكز الصحية في الولاية    مع ارتفاع تكلفة الشحن 537%.. هل يواجه العالم أزمة غذاء؟    سؤال برئ.. أين تذهب عائدات الذهب؟    نساء يقاضين موقع "بورن هاب" الإباحي بدعوى نشر مقاطع جنسية خاصة بهن دون موافقتهن    فيديو: الأرجنتين تحسم مواجهة القمّة أمام أوروغواي    صيادلة بالجزيرة: أدوية التأمين الصحي تسرّبت إلى السُّوق السَّوداء    النازحون في العالم يبلغون رقماً قياسياً رغم قيود كورونا    التربية تطالب الإعلام بالدقة في نقل المعلومات حول سير امتحانات الشهادة لخطورتها    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 19 يونيو 2021    وزاره التجارة: تفعيل قانون حماية المستهلك لجعل الأسعار في حدود المعقول    تاريخ جراحات التكيف الهيكلي العميقة    بعد أن تجنبها رونالدو.. خبراء: هذه أضرار المشروبات الغازية    والي القضارف يتعهد برعاية الأربعة توائم الذين تمت ولادتهم حديثاً    للقادمين إلى السعودية من غير مواطنيها.. عليهم تسجيل بيانات التحصين    قائد السودان: حضور الجماهير دافع قوي قبل مواجهة ليبيا    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تهريب الذهب الخام بولاية نهر النيل    اعتقال الامرأة التي خدعت العالم بقصة إنجابها (10) توائم    المريخ يستأنف تدريباته    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعد أخطر من الهواتف.. تأثيرات سلبية للساعات الذكية على السائقين    وزير المالية: على المواطنين التحلي بالصبر وعدم استعجال النتائج    القبض على عدد من معتادي الإجرام بمدينة الابيض    أسباب غير أخلاقية وراء مقتل شاب أمام منزله بأمدرمان    الأحمر يدفع بشكواه ضد لواء الدعم السريع    نقر الأصابع..    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    فنانون ومواقف إنسانية الفنان محمد النصري وتقديره للجماهير    كاف يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفيدرالية    عملية جراحية عاجلة للفنان الطيب عبدالله    إحباط تهريب (63) فتاة أجنبية    وزيرة الخارجية تطمئن على صقور الجديان    السجن لمقاول حرر صكاً دون رصيد بمبلغ (20) مليون جنيه لمحامٍ شهير    السلام يكتسح القادسية برباعية ويقترب من تحقيق حلم الصعود للاولى بكوستي    الجمارك تكشف أغرب محاولة لتهريب العملات الأجنبية داخل جوارب حذاء سيدة    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    وزير الثقافة يشرف احتفال الفنون الاستعراضية بالدعم الصيني    المهدي المنتظر وما ليس الزاماً!    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير يدعو إلى (وثبة وطنية) في خطاب أحبط الشارع والقوى السياسية و اثار سخرية الترابي
نشر في سودان تربيون يوم 28 - 01 - 2014

الخرطوم 28 يناير 2014 شدَّد الرئيس السودانى عمر البشير، على أن حزبه عازم على التقاط زمام المبادرة لتهيئة السودانيين للوثوب نحو الوفاق الوطني، وكشف عن استعدادات للحوار مع كافة القوى السياسية وحاملي السلاح، في وقت بادر د. حسن عبد الله الترابي الذى حضر الخطاب من داخل قاعة الصداقة إلى السخرية منه واعتبره خطاب تحايا اكثر منه خطاب قضايا، بينما عبر قادة سياسيون عن احباطهم .
المهدي والترابي وغازي يتابعون خطاب البشير من داخل قاعة الصداقة
وقال البشير إن علاقات السودان في محيطه الأفريقي والعربي والعالمي تُشكِّل فرصة وتحدياً موضوعياً للحوار بين القوى السياسية والحكومة والناس كافة، خاصة وأن الاستسلام للوهم أو اليأس يذهب بريح البلاد.
واضاف في خطابه للأمة السودانية (الاثنين) إن التحدي الماثل أمام الطبقة السياسية والأحزاب يتمثل في إعلاء الولاء الوطني المستنير على الولاء الحزبي الضيق، ودعا إلى التنافس من أجل السودان لا ضد المؤتمر الوطني، وأن الوقت نضج لوثبة سودانية وطنية شاملة.
وطالب البشير بإعلاء قيمة الولاء الوطني على الولاء الجُزئئ، وتسليك قنوات الولاءات الجزئية لتكون رافداً مشروعا للولاء الوطني. وقال البشير إن المؤتمر الوطني قدَّم أنموذجاً باهراً في السعي للسلام للعالم بتوقيع اتفاقيات السلام الشامل وسلام دارفور، وكشف البشير عن تحدياً كبيراً لكل الأحزاب وعلى رأسها المؤتمر الوطني. وأكد البشير على ضرورة الحوار العريض بين كل السودانيين في المرحلة الحالية كخيار لحزبه لا يستثنى الجماعات المسلحة حال قبولها وترك العنف.
وأشار إلى أن ضرورات الوطن واستشعار المسؤولية يتطلب أخذ القوى السياسية بغرض التهيؤ لوثبة وطنية شاملة ليست حزبية تخص المؤتمر الوطني، ونوَّه إلى أن محاور تحقيق الوثبة الوطنية وجعلها تبلغ مقاصدها تتثمل في السلام باعتباره مبدءاً عقدياً وفكرياً وإيمانياً ووطنياً وضرورة للنهضة،.
واكد أن المؤتمر الوطنى سيبدأ بنفسه بوضع السلام فى موضعه دون أن يُعلى عليه في منظومة القيم. وأعلن البشير أن المؤتمر الوطنى يقر بأن المزيد من الترتيب والإصلاح مطلوب للتقدم بأجندة تحرير العمل السياسي طوراً آخر على مستوى الدستور بتريتبات وإجراءات تضمن سلامة السباق وانفتاح آفاق التهيؤ والإقبال عليه أمام الجميع.
وأكد البشير أن الركيزة الاقتصادية لن تكون انطلاقتها ممكنة إلا بإرساء السلام الذي يثمر الاستقرار اللازم للانطلاقة، وأشار إلى أن الركيزة الثانية للتحول من الضعف إلى القوة تتمثل في الحرية السياسية والحكم الرشيد بإزالة عقبات الإصطفاف ضد الوطن بحجة المعارضة من اأمام طريق النهضة.
وطالب البشير بأهمية وضع مؤشرات وتوجهات عامة لنهضة اقتصادية هدفها مقاتلة الفقر تتمثل في رفع كفاية القوة العاملة وقدرتها التنافسية، وتوفير الطاقة الرخيصة، والتركيز على إنتاج القوت.
وفي السياق سخر زعيم المؤتمر الشعبي، حسن عبد الله الترابي، من الخطاب ، لعدم تشخيصه لمُشكلات وأزمات الوطن، وتقديم حلول جوهرية، ونوَّه إلى أن لغة الخطاب كانت عامة دون أن تتنزل إلى معالجة المشاكل.
وقال الترابي للصحافيين (الاثنين) إن عبارات الخطاب مثلت تحية أكثر من طرح حلول لمعالجة مشاكل السودان موضحاً ان الخطاب أغفل الحديث عن بسط الحريات العامة او حتى تلبية طموح واشواق قطاعات الشعب السوداني التي عكستها الصحف السودانية وهي تحلل وتتنبأ بما قد يحمله خطاب الرئيس للامة.
وفي ختام تصريحاته اكد الترابي ان الحوار سيبقى هو السبيل الوحيد لحل الازمات السياسية السودانية. وقال إن حزبه موافق على دعوة الحوار دون شروط ، وأضاف"أي من يريد ان يحاورنا لا باس وليس لدينا شروط للحوار فقط سنبسط أوراقنا والقضايا "،.
وزاد الترابي معلقا عندما سئل عن تعليقه حول الخطاب"على ماذا نعلق لابد من قضايا نعلق عليها هل سمعتم بسط حريات الإعلام والأحزاب وهل بشرنا بانفراج انا لم اسمع ذلك"،موضحا ان الرئيس بسط شيئا من الشعارات المجردة والسلام والسلام عليكم، على حد تعبيره.
وقال ان الكلام في الصحف عن التوقعات كثير وخاب كله، وأشار إلى أن حل المشكلات يتنزل عبر بحث القضايا وتشخيص خيارات الحل الوصول إلى حلول ، وأضاف"البشير لم ينزل إلى واقع الأزمات والحلول وبسط كلاما هكذا" .
و قال مصطفي عثمان أمين العلاقات السياسية بالمؤتمر الوطني ان الخطاب عبارة عن أجندة للمرحلة المقبلة وفتح الباب أمام الناس للتفكير بان الوطني لديه أجندة سيطرحها وعليكم بتحضير أجندتكم وتعالوا.
وأشار مصطفي إلى أن الرئيس كان سيلقي خطابه بعد اكتمال اللقاءات مع القوي السياسية ولكن نفخ الصحف والإعلام عبر التوقعات والتسريبات جعل الرئيس ان يستعجل بإلقاء الخطاب "
وأضاف"خفنا ان تذهب التسريبات أكثر من اللازم وبالتالي يجب ان يقول الرئيس خطابه وبعدها نبتدر اللقاءات".
وكشف عن لقاء سيجمع الصادق المهدي بالرئيس بعد عودة الأخير من أديس ابابا، وتوقع ان يكون للقاء دور كبير أباعتبار ان للمهدي أطروحات.
ونوه مصطفي إلى ان اللقاءات مع الترابي كانت في السابق اجتماعبة من خلال الزيارات لأسباب مختلفة ولكن حضور الترابي للخطاب فتح الباب أمام إمكانية ان يكون هناك حوار سياسي ، واصفا مشاركة الترابي لأول مرة في محفل كهذا بانها دليل عافية وان المجال واسع لان تصل الإطراف الى وافق.
فيما قال غازي صلاح الدين رئيس حركة الإصلاح الآن، ان خطاب الرئيس حوي كلمات مجردة وان الشعب كان يتوقع مقدرات عملية اكثر وضوحاً ، واضاف"لكن مع ذلك لم يفت شيئا اذا كان الخطاب مقدم الرئيس باعتباره وثيقة اولية يمكن للقوي السياسية ان تقدم معه مساومة تاريخية، وقال غازي انه يريد ان يفترض حسن النية.
وفور انتهاء الخطاب ، عجت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات غاضبة وساخرة عبرت عن احباط الشارع السوداني من الخطاب الذى توقع المواطنيين ان يحمل خطوات سياسية حقيقية تفكك حالة الاحتقان العالية التى تعانيها البلاد


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.