نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الشد والجذب بين الحاضنة ووزارة المالية بخصوص موازنة 2021 جانبه الصواب .. بقلم: سيد الحسن عبدالله    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغوغاء يعتدون على أستاذ بجامعة الجزيرة
نشر في سودانيات يوم 21 - 07 - 2011


شئ من حتي
الغوغاء يعتدون على أستاذ بجامعة الجزيرة
د.صديق تاور كافي
على غرار ما حدث في جامعة السودان قبل أكثر من شهر، من عنف منظم ضد الطلاب الناشطين سياسياً من خصوم حزب السلطة، شهدت جامعة الجزيرة بجمعاتها المختلفة (الحصاحيصا، النشيشيبة، أبو حراز، إلخ..) ذات العمل وبنفس الطريقة ولكن على نطاق أوسع وبتجاوزات أكبر ولزمن أطول، حيث امتدت هذه الأفعال لحوالي الأربعة أسابيع منذ الأسبوع الأخير من يونيو الماضي، وطالت أساتذة بالجامعة، وامتدت إلى مناطق سكن هؤلاء الطلاب.
تعود القصة بحسب شهود عيان إلى حدوث اشتباك بين مجموعة محسوبة على حزب المؤتمر الوطني وأخرى تتبع للجبهة الشعبية المتحدة (UPF) - أحد التنظيمات الطلابية الدارفورية بالجامعة - أثناء تنظيم الآخيرين لنشاطهم الدوري في مجمع الحصاحيصا. وقد تدخلت الشرطة وفضت الاشتباك الذي سرعان ما انتقل إلى المجمع الرئيسي بود مدني، حيث توسعت الدائرة لتشمل كل التنظيمات الطلابية بالجامعة. وكرد فعل على اعلان المجموعة الأولى حظر نشاط القوى السياسية كلها في هذه الجامعة، أصر هؤلاء على تنظيم نشاطهم بصورة مشتركة دفاعاً عن حقهم الديمقراطي في التنظيم والتعبير الذي تنظمه لائحة النشاط الطلابي، بالجامعة وليس أية جهة غيرها. وضمن هذا الجو المشحون تسلسلت أحداث العنف واتسعت دائرتها طولاً وعرضاً على مرأى ومسمع من ادارة الجامعة وعمادة شؤون الطلاب هناك، ومعها من خارج الجامعة حكومة الولاية ولجنتها الأمنية التي تدور هذه الأحداث بالقرب منها.
وأياً كان الأمر فان الممارسة السياسية الطلابية في أية جامعة هي ممارسة تربوية قبل كل شئ، المقصود منها أن تربى الشباب في آخر مراحلهم الدراسية قبل الانتقال للحياة العامة، على الرأي والرأي الآخر، وقبول الاختلاف في وجهات النظر بروح ودية، فيها احترام لحق الآخرين في أن يعبّروا عن أنفسهم وفق رؤاهم الخاصة باستقلالية كاملة. وهذه مهمة أخلاقية بالدرجة الاساسي على ادارة الجامعة المعنية وعلى الأجهزة المختلفة داخل وخارج الجامعة، المناط بها المساهمة فيها. وهي كذلك ممارسة سلمية لا تحتمل أي نوع من أنواع العنف أو المهاترات أو المسلكيات غير اللائقة، ولذلك فهي تحكمها قواعد لائحة (السلوك الطلابي)، والأخيرة تجرد أي طالب من صفته الطلابية اذا هو تعدى حدوده السلوكية كطالب ينبغي عليه أن يحترم الآخرين قبل أن يحترم نفسه وصفته التي أوجدته في أرفع منابر المعرفة والتربية مستوى، وان يحترم قبل كل الآخرين أساتذته وادارة جامعته ومجتمعها، وإلاّ فانه لا يكون هناك فارق بين سلوك الفاقد التربوي الغوغائي وسلوك طالب الجامعة. إذن فهذه المهمة التربوية تحمّل الجميع المسؤولية تجاه هؤلاء بغض النظر عن الماعون السياسي الذي يحتضنهم. وتكون المسؤولية أكبر على حزب السلطة حتى لا يكون الانتساب إليه مفسدة لهؤلاء الشباب تمنعهم من تبيان حدودهم كطلاب بالدرجة الأساس في مؤسسة أكاديمية تتبع للدولة، وليس الحزب.
من الممارسات التي لازمت أحداث جامعة الجزيرة الأخيرة، اعتداء ما لا يقل عن عشرة من المحسوبين علي حزب السلطة، على أحد الاساتذة داخل مكتبه وضربه حتى أُغمى عليه، لسبب بسيط وهو أنه حاول أن يحول بينهم وبين أحد الطلاب كان قد لجأ إلى مكتبه أثناء مطاردة هؤلاء له. أما الطالب المعني فقد تم أخذه معصوب العينين ومقيّد اليدين وأُلقى به على عربة (بوكس) وتم تغطيته بقطعة (صيوان)، ثم جثمت على ظهره كل المجموعة، في الوقت الذي انطلقت فيه العربة إلى منزل قريب من الجامعة، حسب رواية الطالب نفسه فإنه قد (عُرض للتحقيق؟!) لمدة ربع ساعة فقط، ثم تعرض للتعذيب بحرق ذراعيه بسيخ ساخن، وتم ضربه بعصا كهربائية هذا غير الشتائم والسباب.
ما تعرض له الاستاذ المذكور وفقاً لرواية شهود العيان، قد تم أمام عميد كلية الهندسة الذي أبلغ بدوره عمادة شؤون الطلاب وادارة الجامعة.
من الممارسات أيضاً استهداف النشطاء من أبناء اقليم دارفور تحديداً، وتعرضهم للاعتقال والتعذيب والشتائم ذات الطابع العنصري، وذلك بعد أعمال عنف في أبو حراز أصيب على اثرها 34 طالباً. كما أُعلن عن حظر النشاط الطلابي بالجامعة. أيضاً تم احتلال منازل ومقار اقامة بعض الطلاب وهكذا وهكذا.
كل هذا الذي حدث يندرج ابتداءً تحت مظلة انتهاك حرمة الجامعة كمؤسسة أكاديمية تربوية مستقلة، وهي ليست مؤسسة حزبية تتبع للحكومة وحزبها أو للمعارضة. وبالتالي فهي مؤسسة تتساوى فيها حقوق الجميع دونما تفضُّل أو منة. لذلك لا ينبغي لادارة الجامعة أن تتخذ موقف المتفرج إلى ان تصل الأمور إلى هذا الدرك.
وثانياً الاعتداء على أستاذ بالجامعة بالمستوى الذي ذكر هو مؤشر خطير علي مستوى التجاوزات التي تحدث داخل الحرم الجامعي. فهي بهذا تجاوزات لا سقوف لها. فالاستاذ الجامعي هو قيمة نادرة وقمة لا تعلوها قمم في نظر المجتمع. وهو عنوان من عناوين المعرفة في البلد، ينبغي اجلاله وتقديره واحترامه وتبجيله. على هذا الأساس فإن من يعتدي عليه بأي صورة من الصور لا يمكن أن يكون طالباً لا جامعياً ولا دون الجامعي. وهذا يطرح سؤالاً مهماً هنا، مفاده من هؤلاء الذين يقتحمون الحرم الجامعي بإمكانات أكبر من امكانات الطلاب، ولديهم مقار للاعتقال والتحقيق ولديهم أدوات للتعذيب من نوع العصي الكهربائية. هل هؤلاء طلاب يدرسون في جامعة الجزيرة فعلاً؟! - الله أعلم. والسؤال الذي يليه هو لمن يتبع هؤلاء؟! هل يتبعون فعلاً لحزب المؤتمر الوطني أم أنهم مجموعة تتبع لجهة ما داخل المؤتمر الوطني؟! هذا السؤال وغيره يحتاج إلى اجابات واضحة بهذا الخصوص من القيادة المركزية لهذا الحزب لأن الأمر بدأ يأخذ شكل الظاهرة الأمنية داخل مؤسسات التعليم العالي، مثلها مثل ظاهرة النيقروس في أحياء العاصمة. ومن ناحية أيضاً فان منسوبي المؤتمر الوطني من الطلاب يجدون حرجاً كبيراً بين زملائهم من هذه التصرفات، لأنه بالقطع لا يوجد طالب سوداني مهما كان، يقبل بالاعتداء على زميله أو زميلته ناهيك عن أستاذه، مثلما لا يوجد أي طالب يقر بالممارسات الغوغائية في حرم جامعته.
من الناحية الادارية فان عمادة الطلاب وادارة الجامعة تتحمل قدراً كبيراً من المسؤولية عندما تتخذ موقف المتفرج، لأن هذا النوع من الممارسات يشوه صورة الجامعة ويلطّخ سمعتها أمام الجميع. بحيث لا يضحى هناك أي فرق بين ممارسات الغوغاء والعامة وبين مجتمع الجامعة كمركز للاستنارة ونشر الوعي والمعرفة.
والمطلوب التحقيق الجاد و(المستقل) فيما حدث في جامعة الجزيرة، والتقصي عن مصدر وتبعية السيارات وأدوات التعذيب والأوكار التي تستخدم ضد النشاط الطلابي في جامعة الجزيرة وفي غيرها من الجامعات قبل أن تتحول هذه الحالة إلى ظاهرة أمنية تستعصى على مؤسسات القانون والعدالة المعروفة في البلد. قبل ذلك المطلوب القبض على الذين اعتدوا على الأستاذ المذكور ومحاسبتهم على هذه الفعلة الشنيعة. السؤال الأخير في هذه الأحداث هو عن ظروف اجراء الانتخابات هناك. هل كانت هذه الظروف مناسبة فعلاً لقيام انتخابات قيل ان قائمة منسوبي حزب السلطة قد فازت فيها بالتزكية، نقول هل كانت هذه الظروف مقنعة لادارة الجامع حقيقة أم انها أقدمت على عقد الانتخابات بناء على تملية وضغوط من جهات نافذة خارج الجامعة؟!
أخيراً فان أرواح الطلاب وسلامتهم وسلامة بيئتهم الجامعية (جميع الطلاب) هي مسؤولية أخلاقية للادارة وللحكومة قبل غيرهم. وخسارة أي طالب هي خسارة لكل البلد وخسارة العام الدراسي هو استنزاف لموارد البلد وضياع لفرص مهمة أمامها، وتخريب البيئة الجامعية هو عمل عدواني ضد كل أهل البلد.
الصحافة
نشر بتاريخ 21-07-2011


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.