بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصطفى سيداحمد ..... الرحيل النبيل والغناء الجميل
نشر في سودانيات يوم 18 - 01 - 2012


بقلم : بدرالدين حسن علي
من هو مصطفى سيداحمد ؟
لماذا نكتب عنه كل عام ؟
لماذا نظل نذكره في كل مناسبة ؟
لماذا كلما مر السابع عشر من يناير يتقطع حشانا وتدمع عيوننا ؟
لماذا هذا الحب والعشق لذاك الإنسان وذاك الغنا ؟لماذا يكتب المبدعون والأدباء والنقاد كل عام عن مصطفى ؟
من هو مصطفى سيداحمد .. من هو هذا الشاب الوسيم ذو النظرات الرقيقة والقلب الكبير والوجه الذي ترتسم عليه خريطة الوطن وأحزان الناس وأفراحهم ؟
من هو هذا الفنان الإنسان الذي كلما نظرت إلى وجهه ترى أطفالاّ ونساءّا وشباباّ وشيوخاّ وترى الشهداء والأحياء ..... ترى كل الوطن ؟
من هو هذا الفنان المبدع الذي شغل الدنيا والناس بأغانيه ؟
بينما كنت منهمكا في الكتابة عن مصطفى سيداحمد بمناسبة ذكرى وفاته ال 16 فاجاني صديقي الشاعر عبدالعظيم إبراهيم " جنجوي " المقيم في كندا بقصيدة طويلة هي بمثابة مرثية في مصطفى ، وهو مثلي تماما ومثل مئات الآلاف الذين ما زالوا يذكرونه ويستمعون لغنائه.
بالمناسبة عبدالعظيم هذا شاعر جديد من أبناء دارفور سيطل عليكم قريبا من خلال ديوانه الشعري الأول " أنين السواقي وصوت المطر " .
يقول عبدالعظيم في مقطع من قصيدته جمل الشيل :
جيت قبل ميعادك المفروض تجي
يا ريت مشينا أ نحنا من ساعة مجيك
وكتين أنحنا بدينا نتفهم كلامك
شديت رحالك وفت للبلد البعيد ..
وكتين مشيت
لا طواحين الهبوب قدرت تجر الساقية بعدك
لا جمال الشيل ولا التور الفحل قادر يشيل
الكنت شايلو فوق قفاك ..
واقف براك ..الزين وعم عبدالرحيم ..
نعلاتك المقرونة فوق الكاجة يبست
رجليك شقوق الطين حفت ... وكتين مشيت
فوق الكدادي وفي الخلا .. لا عترت ولا شكيت
تقل الهوية ال في الضهر ...شيل المخالي
القرفة والسعن المقطرن والجراب ..
وكتين مشيت واقف براك
شايل سلامك للعميري ولي الرفاقة
الفاتو قبلك ونحن شايلنك سلام
هو مصطفى سيداحمد المقبول مختار عمر الأمين سلفاب .
المصطفى أحد أسماء النبي الكريم " ص " .. ووالده سيد الأرض .. أحد المزارعين الغلابة الذين وهبوا ذاتهم وكل حياتهم لكي تثمر الأرض زرعاّ وحصاداّ للمطحونين ، وجده المقبول عند الله تعالى لصفاء سيرته وحسن أخلاقه ... وأبوه لجده عمر المختار الأمين على وطنه وأهله وناسه ... سلفابي إبن سلفابي .
نعم هو من قرية ود سلفاب ومن مواليد 1953 ّّّ!!!!!!
رحل عن دنيانا في السابع عشر من يناير عام 1996 .... وذلك يعني أن حياته إمتدت لنحو 43 عاماّ فقط ! ملأها حتى آخر لحظة وهو يعاند المرض اللعين .. ملأها فرحاّ وغناءّ جميلاّ ... وحق لنا أن نقول عنه الرحيل النبيل .. إنه رحيل العباقرة المبدعين الذين غادروا ويغادرون مبكراّ أمثال معاوية نور والتجاني يوسف بشير ومحمد عبد الحي وخالد الكد وعبدالعزيز العميري ومحمد رضا حسين وحورية حاكم وعلي عبد القيوم وعمر الدوش وصلاح أحمد إبراهيم وغيرهم .
يوسف الموصلي الموسيقار والملحن والمطرب والباحث كان له مشروع طموح في الكتابة عن رموز الغناء السوداني الحديث والمعاصر وأصدر عدداّ من الكتب بمجهود شخصي من بينها كتابه عن صديقه ورفيق عمره مصطفى سيداحمد حتى أصبح الكتاب مرجعاّ مهما لمن يريد أن يتناول مشوار مصطفى سيداحمد على المستوي الإجتماعي والدراسي والفني .
الآن يمر العام ال 16 على رحيل هذا الفنان الرائع ، وما أروع أن نتذكره قطعاّ لوعد قلناه له دائماّ أنك حفرت إسمك في ذاكرة الغناء السوداني بعمق وإبداع وجهد مثابر، وإننا سننتظر ربما لألف عام كي ياتي واحد مثلك . .
يقول يوسف الموصلي في توثيقه لمسيرة مصطفى سيداحمد أن جده الأمين سلفاب قدم من شمال السودان ... ذلك يعني منطقة الشايقية التي قدمت الكثير في مجال الشعر والغناء ، ولكن جده إستقر جنوب غرب الحصاحيصا على بعد 7 كيلومترات منها ، وغرب أربجي بحوالي 13 كيلومتر ... وكان قدوم الأمين ود سلفاب للمنطقة حوالي عام 1710 .
وهكذا إستقر الأمين ود سلفاب في مكان قرية ود سلفاب الحالية والتي كانت أصلاّ قرية للدينكا كما يقول الموصلي في بحثه المشار إليه سابقاّ ، وأن هؤلاء الدينكا أبادهم وباء الجدري وما زالت هياكلهم العظمية ترقد تحت تراب القرية إلا إذا أخرجتها المطامير أو أساسات المباني العميقة المعاصرة فتخرج مع حفنات من السكسك والخرز ، والمغزى العميق في هذه المعلومة التاريخية تشير إلى تلاقح العنصرين العربي والإفريقي في قرية مثل ود سلفاب وهذا ما سندركه لاحقاّ كيف أن مصطفى سيداحمد حسم موضوع هويته السودانية منذ فترة مبكرة فجعلها هوية لكل السودان بتعدده الثقافي والفكري والديني والعرقي والسياسي والفني ، ليس شعراّ وغناءّ فقط وإنما في حواراته الكثيرة وجلسات الإستماع المتواصلة .
بالطبع عمل سكان ود سلفاب بالزراعة المطرية لبعدهم عن النيل ولوفرة الأمطار وكان ذلك قبل مشروع الجزيرة العملاق ، وبعد قيام المشروع توفر الري الصناعي والموروث من المعرفة بالزراعة القادمة معهم من شمال السودان ، لذلك كان والد مصطفى فلاحاّ بالفطرة كما يقول المصريون ، واحتقنت دماؤه بعاطفة الأرض والزراعة فكان مصطفى محصلة لتلك المصطلحات النوبية القديمة ، وهذا أيضاّ ما سنعرفه لاحقاّ عند تناول قصائده وأغانيه .
على المستوى الإجتماعي مصطفى له سبع شقيقات وأخ شقيق واحد ومن سخرية الأقدار أن شقيقه هذا وكان فناناّ مرهفاّ قد رحل مبكراّ أي قبل رحيل مصطفى ولعل المرء ليدهش إذا عرف أن شقيق مصطفى واسمه المقبول قد توفى وكان عمره آنذاك 27 عاماّ فقط ، وكان المقبول يكتب الشعر وصوته جميل .
كتب المقبول قصيدة السمحة وغناها مصطفى يقول فيها :
السمحة قالوا مرحلة
بعدك الفريق أصبح خلا
.
جاني الخبر جاني البلا
والسمحة قالوا مرحلة
هذه الأبيات تؤكد أن هذا شاعر عظيم إختطفه الموت في وقت مبكر ، وتكفي الإشارة إلى وصفه للفريق الذي أصبح " خلا " وكيف أن الخبر أصبح " بلا " .
ولكن القصيدة لها معاني أخرى كثيرة وهذا ما جعلها محببة لمصطفى وللكثيرين من عشاق فنه إذ يقول المقبول :
قول يا لسان في الراحلة
صوغ المعاني وجملا
نافر وما عارف العليّ
حالي العليّ حال الخلا
ها هو يلعب مرة أخرى على نغمة " الخلا " التي لا تغدو أن تكون سوى الصحراء في قصائد كبار الشعراء
يا عينيّ جافيتي المنام
وخدودي معاك بللا
وين بعدك ألقى عطوف يلم
أفكاري بعد البهدلة
كلمات بسيطة ولكنها غنية بالكلام السوداني المتداول من الجفا والبلل والعطف واللم والبهدلة .
روح يا نسيم روح قابلا
تلقاها نايمة وغافلة
داعب لخصلات شعرها
وألثم ضفائرها المسدلة
وأرفع كتفيها الهادلة
وكلل خدودها وقبلا
وقو ليها من بعدك خلاص
شفنا الفريق أصبح خلا
لاحظ هذا الإصرار والتنوع في إستخدام " الخلا " ولكن بمنظور شاعري مرهف للغاية حتى أصبح " الخلا " يعطي أكثر من معنى .
هذه القصيدة هي أول أغنيات الفنان مصطفى سيداحمد التي إبتدأ بها شهرته .
وهكذا فإن ملكة الشعر مغروسة في الشاعرين الرائعين ، ولمصطفى عشرات القصائد الجميلة من بينها قصيدته :
غدار دموعك ما بتفيد
في زول حواسوا إتهجرت
جرب معاك كل السبل
وإيديهو ليك ما قصرت
حطمت في قلبوا الأمل
كل الأماني الخدرت
كلماتو ليك ضاعت عبس
لا قدمت لا أخرت
كان مصطفى سيداحمد ومنذ طفولته على قدر من التمرد على كل ما يقيده .. كان منذ طفولته ينطلق إلى الأفق فكشف عن طفل له مستقبل واعد وطموح كبير .. فدخل المدرسة مبكراّ .. وأيضاّ مبكراّ جداّ كان يعشق صوت الراديو فيجلس أمامه لساعات طويلة يستمع للموسيقى ، فافتتن به وشكل جزءاّ من حياته .
دخل الإبتدائي بالحصاحيصا وحصل على ترتيب متقدم ثم إنتقل للدراسة الأكاديمية بمدرسة بورتسودان الثانوية عام 1973 . وهناك أصبح فنان بورتسودان الأول ، وبعد التخرج عمل بالتدريس في مدرسة ودسلفاب الثانوية العامة للبنين ، كانت الجزيرة دائمة الفرح وفي تنوع مدهش بالفرق الشعبية المحلية فنمت مواهب مصطفى في أجواء أسرة تحب الغناء والطرب فانتقل إلى الخرطوم بمعهد تدريب معلمي الثانوي العام ولكنه أضطر لترك مهنة التدريس ليعمل بمصنع النسيج السوداني مصمماّ نظراّ لموهبته في الرسم ، ثم بدأ إحتكاكه بالوسط الفني وكانت أغنيات : المسافة ، الشجن الأليم ، عشم باكر ، عباد الشمس وكان نفسي أقولك .
ثم إلتحق بمعهد الموسيقى والمسرح قسم صوت وكانت أولى تجاربه مع مستر كيم الكوري في أغنية رسائل للكاشف وعازة لخليل فرح وكانت له تجاربه في المسرح ، ولكن مصطفى لم يتمكن من تكملة الأربع سنوات بالمعهد ، كما وجد مشقة في التعامل مع الإذاعة والتلفزيون فلجأ إلى جلسات الإستماع التي جمعت عدداّ هائلاّ من محبي مصطفى سيداحمد .
كان مصطفى سيداحمد مؤمناّ بأن الغناء فن راق وأن الفنان ضمير عصره ، وعليه أن يشحذ في الناس الأحاسيس والمشاعر الصادقة بشفافية الفنان العاشق للناس والوطن ، وأن يدفعهم للإستمتاع بالفن الجميل ، يذكرني هذا بتلك الأيام الغابرة للشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم في مصر حيث طبقت شهرتهما الآفاق بتلك الجلسات الشعبية ، ولم تتمكن أجهزة الأمن من مصادرة أغانيهما ، والغناء عند مصطفى كان موقف وكان قضية ، كان يؤمن إيماناّ قاطعاّ بأن على الفنان أن ينشر الوعي بين الناس وأن يرتقي بالذوق العام .وقد قابلت الكثير جدا من السودانيين والعرب والأجانب أيضا الذين يحبونه .
ولكن المرض اللعين حاصره فغادر بسببه إلى روسيا ومصر والدوحة بحثاّ عن علاج لكلية واحدة ، وفي الدوحة فاضت روحه النبيلة رغم جهود أطباء أكفاء ليظل الراحل المقيم في قلوب كل أهل السودان الذين وقفوا معه في كل مراحل مرضه ، تلك المواقف التي خففت عنه كثيراّ ، ولم أعرف شخصاّ قاوم المرض مثل مصطفى ، وكان من بين الألم والمعاناة يخرج تلك الدرر الحية الباقية التي تغنى بها بإرادة وتصميم وأدخل البهجة في قلوب كل أهل السودان .
وحقيقة يقولون أن وراء كل رجل عظيم إمرأة .. فقد حباه الله ببثينة في وقت كان في أشد الحاجة إلى إنسانة مثلها ... وكما في التاريخ هناك جميل بثينة عاد التاريخ ليكتب قصة مصطفى بثينة ، إنها بثينة محمد نصر .. ذلك الحب والزواج الذي أثمر أغنيات خالدات وأثمر سامر وسيداحمد ، وعندما سألني صديقي لماذا تزوجت قلت له هذا من حقها ولن يمنعنا من حبنا لمصطفى .
قال عنها " لم أكن أعرفها .. جاءني صوتها عبر التلفون تطلب مني شريطاّ فيه أغاني محددة .. وعرفت من خلال هذا اللقاء إهتمامها بما أغني في إطار أسري .. واستمرت هذه الصلة لثلاثة أعوام وتكونت القناعات والشعور بأنك تحتاج لهذا الشخص ليقاسمك حياتك .. ما تكلمنا عن الحب كثيراّ ولكنا أحسسناه .. ومن حقنا أن نرى في الكلام إرهاصاّ وإختزالاّ لما نحس .. وما خاب ظني .. فقد كانت بثينة مدعاة للتماسك .. تغسل أحزاني وآلامي وتخرجني نظيفاّ إلى الناس .. لها حس مرهف بالألحان الجديدة بل والنصوص .. تجتهد في أن تجعل الظروف القاسية مساحة يمكن العمل فيها .. وتتحسس لحظات الإشراق والإنفعال لتسخر حتى حركتها داخل المنزل لتوفر جواّ أعمل فيه .. كيف لا وهي الستر والغطاء وأم سامر وسيداحمد "
عزاؤنا الخالص لك يا بثينة وللرائعين سامر وسيداحمد وعشمنا أن نرى فيهما مصطفى سيداحمد .
.
نعم رحل مصطفى تاركاّ 450 أغنية .. والبعض يقول أكثر من ذلك ، ولعله الفنان الوحيد الذي غنى لعدد كبير من الشعراء المعروفين والمغمورين والمجددين .. فقد غنى لهاشم صديق ، عمر الدوش ، أزهري محمد علي ، أبو ذر الغفاري ، نجاة عثمان ، صلاح حاج سعيد ، يحيى فضل الله ، حسن بيومي ، محمد الحسن سالم حميد ، قريب الله محمد عبدالله ، قاسم أبو زيد ، خطاب حسن أحمد ، عاطف خيري ، محمد المهدي عبدالوهاب ، الفرجوني ، الصادق الرضي ، محمد طه القدال ، بشرى الفاضل ، عوض مالك ، جمال حسن سعيد ، تاج السر عثمان ، محمد إبراهيم شمو ، عبدالعال السيد ، مدني يوسف النخلي ، حسن ساتي ، عبدالوهاب هلاوي ، عبدالقادر الكتيابي ، الصادق الياس ، حافظ عباس ومعذرة لمن خانتني الذاكرة ولم أذكرهم ، كما غنى لشعراء عرب مثل نزار قباني ومظفر النواب ومحمود درويش .
في كل إختيارات مصطفى سيداحمد لأغانيه نجد سحراّ خاصاّ في كل أغنية وهذا يعود إلى موهبته في الشعر والرسم ، فهو شاعر مرهف وإحساسه عميق بالكلمة وقدرة هائلة على إستكشاف روح القصيدة وتقديمها بأسلوب السهل الممتنع ، فهو يجعل المستمع سجين لحنه ، فأنت لا تستطيع أن تقدم أغنيته إلا باللحن الذي إختاره كما أن صوته الذي يوصف بأنه من فئة باريتون وهو نوع من الصوت البشري أكثر غلظة من التينور وأكثر حدة من صوت الباص ، وهنا تكمن صعوبة تقليد صوته .
مصطفى سيداحمد رغم رحيله المبكر إلا أنه ظاهرة فنية فريدة ومتفردة .. واسم عملاق يضاف إلى عمالقة الطرب في السودان الذين عرفهم كتاب التاريخ الموسيقي والغنائي إبداعاّ وخيالاّ وجمالاّ وإحساساّ وشفافية وخلوداّ .
أزهري محمد علي كتب له قصيدة " وضاحة " يقول فيها :
الصباح الباهي لونك
وضاحة يا فجر المشارق
غابة الأبنوس عيونك
يا بنية من خبز الفنادك
هنا الشاعر يصف وجه حبيبته بلون الصباح الباهي .. وما أجمل الصباح .. ويقول أنها وضاحة .. ويخلط الصفات في وصفها مثل الفجر وغابة الأبنوس وطعم الخبز .
وفي حالة من الوجد الشديد يقول :
شيدتي في جواي صوامع من الفرح
وفتحت في دنياي مسارح للمرح
هذا التعبير الجميل عن صوامع الفرح ومسارح المرح ، كل هذا العالم الجميل شيدته وفتحته الحبيبة في قلب هذا العاشق الولهان ، أليست الحبيبة هي الوطن ؟؟؟
ليس ذلك فقط فهو يقول :
وبقيتي لي سكة وعيون
فهو الآن يرى بعيونها وتهديه إلى الطريق
لا قدرت أطولك شان أجيك
لا قدرت من غيرك أكون
هذه هي حالة العشق والإندماج الكامل عندما يفنى الحبيب في محبوبته .
ونأتي إلى تعبير بسيط يأتي على لساننا مرات ومرات كل يوم عندما نقول مثلاّ " والله أنا عندي كلام كتير ما قادر أقولو " فيقول الشاعر
وأنا بيك ماليني الكلام
هذه هي بلاغة الشعر وعذوبته
ثم يجنح الشاعر ويترك خياله يسبح في عالم من الكلمات المختارة بعناية فائقة فتتحول الكلمات إلى ما يشبه المعجزات
حركت بيك عصب السكون
هنا الشاعر يتخيل أن للسكون عصب ، وقد حرك هذا السكون بحبيبته إلى أن يقول :
جلبت ليك الغيم رحط
طرزت ليك النيل زفاف
حرقت ليك الشوق بخور
وفرشت ليك الريد لحاف
ما من كلمة في هذه الأبيات إلا وأعطت صورة من الصعوبة بمكان أن تتاح لأي شاعر ، فتخيلوا معي كيف أن الشاعر جعل من الغيم رحط وطرز النيل ثوب زفاف لحبيبته ... أما البخور فهو الشوق الذي إحترق في مبخر العشق .. ثم فرش لها لحافاّ لتنام عليه وهو لحاف الريد ...
جلبت ليك الغيم رحط
طرزت ليك النيل زفاف
حرقت ليك الشوق بخور
وفرشت ليك الريد لحاف
لا السكة بيك بتنتهي
ولا معاك مليت طواف
يا ريتني لو بقدر أكونك
وضاحة يا فجر المشارق
الصباح الباهي لونك
يا بنية من خبز الفنادك
غابة الأبنوس عيونك
وعندما يغني مصطفى هذه القصيدة تجد نفسك في عالم من الخيال والسحر والجمال والنور الأخاذ .
لقد تغنى مصطفى بعشرات القصائد في وصف الحبيبة والتي يخلطها دائما بالوطن ، لأنه مسكون بحب الوطن إلى درجة الجنون ، وقد لاحظت عندما صدر كتاب " فجر المشارق " كتب في الإهداء " إلى كل ذرة من تراب الوطن الغالي مبللة بعرق الطيبين المحبين .. تنبت من بين الوجدان الصادق أزهاراّ تفوح طيباّ مسكوباّ من عبير رواد الكلمة .. أصدقائي الذين طوعوا الحرف للبلد العزيز "
نعم هو فنان مسكون بحب الوطن ، وها هو الشاعر هاشم صديق يقول :
حاجة فيك
تقطع نفس خيل القصائد
تشده أجراس المعابد
هنا الشاعر يتخيل أن للقصائد خيول " نفسها " إنقطع " بحاجة لم يفصح عنها الشاعر صراحة تتميز بها حبيبته .. والتي هي الوطن
ويقول
تشده أجراس المعابد
يا الله .. نحن نعرف أن أجراس المعابد والكنائس تشده الناس . فما هي تلك " الحاجة " في الحبيبة التي تشده أجراس المعابد ؟
.
لذا يئن الشاعر ويتوجع
توهتني .. تعبتني .. جننتني
جننت حرف الكلام
وبرضو أدتني السلام
وما أروع مصطفى عندما يردد شرف المدائن والسفاين والمناجم والموانئء .
حاجة في شرف المدائن
في غرف كل السفائن
جوه في عمق المناجم والعيون
حاجة زي ما تكون محلق في العواصف
وفجأة تهبط في السكون
حاجة زي نقر الأصابع
لما ترتاح للموسيقى
حاجة زي أخبار تناغم من جريدة
حاجة زي وتر الموانيء
لما يصدح لسفينة
ثم " يغلبه " الكلام .. لا يستطيع التعبير عن المشاعر الجياشة في داخله .. فيهدأ ويقول :
حاجة فيك لا بتبتدي
لا بتنتهي
خلتني أرجع للقلم
أتحدى بالحرف الألم
وأضحك مع الزمن العريض
وأنسف متاريس الطريق
وأعرف متين أبقى المطر
وأعرف متين أصبح حريق
هذا هو شعر هاشم صديق – في نبته حبيبتي وفي أحلام الزمان وفي كل دواوينه وقصائده فارس الكلمة وفارس الشعر وفارس الوطن الموجوع المنشطر المنقسم .
أنت يا صديقي لم تتخل يوما عن القلم .. دائما كان قلمك " مسنون" كما السيف والقرطاس والقلم ، ودائما كنت عبوة ناسفة للظلم والقهر وكنت مطراّ وحريقاّ كما كنت بلسماّ .
ومصطفى دائماّ كان قلمه وسيفه وعبواته الناسفة ذلك العود الذي يحمله بين يديه يتحدى به الألم والمرض والعذاب والمعاناة يضحك ويغني مع الزمن ومع كل الناس .
وهنا يطل أبو ذر الغفاري :
في عيونك ضجة الشوق والهواجس
ريحة الموج البنحلم فوقو بي جية النوارس
ياما نحلم نحكي ليكي عن المسافة
ونشتهيك
عن سفن بالشوق بترسم في بحيراتك ضفافها
عن ملامح غنوة هلت في عيونك هتافها
عن حقيقة نهاتي ليها في أساطير الخرافة
هذا هو الشعر الخرافي وذلك هو الغناء الخرافي
والله نحن يا مصطفى مع الطيور الما بتعرف ليها خارطة ولا في إيدها جواز سفر ، نمشي في كل المدائن نبني عشنا بالغناوي ، ننشد درر، والربيع يسكن جوارنا والسنابل تملأ دارنا والرياحين والمطر ، فنم هانئاّ فما زلنا نردد معاك : والله باكر يا حليوه نمشي في كل الدروب الواسعة ديك والرواكيب الصغيرة تبقى أكبر من مدن .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.