مدير الشرطة يرفض استلام استقالات(251) ضابطًا    أديب: نتائج فضّ الاعتصام لن تملك للعامة    مواطنون يهددون باغلاق مناجم تعدين بجنوب دارفور    وزير المالية: الاقتصاد السوداني منهزم لارتباطه بسعرين للصرف    رياك مشار نائبا لرئيس جنوب السودان    فرار المطلوب علي كوشيب للمحكمة الجنائية الدولية إلى إفريقيا الوسطى    الرئيس الألماني يزور السودان الخميس المقبل    الامل عطبرة يفرض التعادل على الهلال في مباراة مثيرة    اولتراس تصدر بيانا تعلن مقاطعة جميع مباريات الهلال    كفاح صالح:هذا سر نجاحنا إمام الهلال    النيابة ومرسوم رئيس الوزراء !! .. بقلم: سيف الدولة حمدناالله    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    الهلال يفوت فرصة تصدر الدوري السوداني بالتعادل مع الأمل    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    ردود أفعال غاضبة: قوى الثورة تتوحد دفاعاً عن حرية عن حرية التظاهر السلمي    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسرح تغيير النظام لن يكون جبال النوبه وحدها.
نشر في سودانيات يوم 23 - 08 - 2011

الاستاذ كمال كمبال تيه رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال بالمملكة المتحدة وايرلندا شاب مفعم بالحيوية وتلميذ نجيب تخرج من مدرسة القائد الراحل يوسف كوه السياسية حيث كان من المرافقين له بصورة لصيقة خلاله اللحظات الأخيرة من حياته، نشأ وتربي وسط اسرة مشبعة بالعمل السياسي.. ظلت الأحدث تدفع به إلى الواجهة بسرعه تتناسب وحماسته لأطروحات السودان الجديد ورفضه القاطع للظلم الذي يمارسه النظام على أبناء هوامش السودان، سياسي واعد يتمتع بسرعة البديهة والقدرة على مباغتة الخصوم وصد هجماتهم ببراعة خلال المعارك الإعلامية الحية، يضاف إلى ذلك فهو سياسي لا ينقصه الشجاعة في الدفاع عما يؤمن به، فقد أثبت الأستاذ كمال كمبال أنه منازل فضائي يحسب له ألف حساب وقيادي لا يعرف المداهنة إلا أن البعض من أبناء ولاية جنوب كردفان يرون أن ولائه للحركة الشعبية وليس للولاية، جلسنا معه في منزله بشرق لندن لسبر أغوار مشواره السياسي والوقوف على أبعاد مواقفه المتشددة إلى حد ما من الإسلام السياسي والعروبة ولم يخيب توقعاتنا فقد جاءت إجاباته على تساؤلاتنا جريئة وناريه من العيار الثقيل في هذا الجزء من الحوار تناولنا معه موقف التنظيمات السودانية من شعار إسقاط النظام ومحنة تلفون كوكو ووساطة دانيا كودي وتحالف كاودا الأخير وأولويات قطاع الشمال والوضع المداني في الوقت الراهن فالي مجرياته:
. هل صحيح أن قيادة الحلو لأنباء النوبه جاءت بناء على تزكية من الراحل يوسف كوه رغم تحفظات بعض القيادات؟
ج. لا عبد العزيز تولى القيادة بإجماع ابناء النوبه وكان بإمكانهم اختيار دنيال او جلاب للمرة الثانيةحيث كانوا قادة لأبناء الجبال ولكن الجميع أختار عبد العزيز الحلو واجتهدت في تولى عبد العزيز لولائه وخبراته وامكانياته السياسية للإقليم
. يعنى توصية يوسف كوه ليس اساس لتوليه للقيادة؟
ج. صحيح انا من الناس الذين سمعوا يوسف كوه يوصى بضرورة تولى عبد العزيز للقيادة ولكن الاجماع كان اكبر من توصية يوسف كوه وقبل عبد العزيز كان في القيادة دانيال وجلاب وهذا يوضح أننا لدينا روح ديمقراطي عالي جداً.
. ماذا عن والوساطة التي يتبناها اللواء دانيال كودي، هل هي صادقة أم تكتنفها شبهه إرتشاء؟
ج. الحركة الشعبية لديها تاريخ تتعلم منه لقد رأينا كثيرون لديهم موافق متقلبه من رياك مشار ولام اكوم وأروك طون أروك ومحمد هارون كافي والآن الرفيق دانيال كودي ونحن نفتخر ان دانيال كودي احد القيادات العسكرية او السياسية بالإقليم وله بصمات واضحه في تاريخنا السياسي ومسيرتنا النضالية ولكن الرفيق الراحل د. جون قرنق يقول أن الثورة رحلة مستمرة من تعب من المسير يستظل بظل شجره لفترة ثم يواصل وأنا اعتقد ان الرفيق دانيال الآن يستظل تحت شجرة وسوف ينهض ويواصل.
لأنه لا يمكن أن يكون رفيق معنا في الحركة الشعبية ويأتي ليتوسط لنا مع المؤتمر الوطني لحل المشكلة، صحيح نحن نشاركه concern أو مخاوفه من الحرب الدائرة الآن ولكن نعتقد أن الرفيق دانيال تخلى عن دوره في قيادة الحركة الشعبية ليكون وسيط والوسيط لازم يكون neutral أو محايد ولا يمكن أن يكون منتمى للمؤتمر والوطني، الوسيط يأتي من بعيد بحل للطرفين ودانيال لا يمكن ان يأتي بحل لربط الحركة الشعبية بالمؤتمر الوطني.
. إلى إي مدى يؤثر تحركاته في مجريات الأحداث إذا أخذنا في الحسبان أنه قدم من جوبا للخرطوم؟
ج. دانيال هو يتحرك كيفما شاء باعتباره قيادي في الحركة الشعبية وتأثير تحركاته محدودة وتصرفه آحادي وليس معه احد والمؤتمر الوطني بعد فترة يدرك أن دانيال لا يأتي له بشي ويتخلون عنه والاخ صديق تاور ذكر ان المؤتمر الوطني استغل دانيال وافرغ مبادرته من مضمونه.
. ابناء جبال النوبه بالمؤتمر الوطني امثال إبراهيم نايل ايدام ما موقفهم من الحرب الدائرة الآن؟
ج. أبناء النوبه بالمؤتمر الوطني اليوم القضية اصبحت واضحة لهم، صحيح هم مقيدون بالحزب ولكن الذي يجرى الآن حرب أبادة أن كانوا مؤتمر وطني او غير ذلك حتى التابعين للمؤتمر الوطني تم اغتيالهم بواسطة المليشيات في جنوب كردفان.
. الأزمة الحالية أزمة ولاية أم أزمة جبال؟
ج. الازمة ازمة الجبال نحن النوبه من سكان السودان الاصليين ولم نُمح فرضة لقول كلمتنا في الدولة السودانية.
. يعني أبناء غرب كردفان ليسوا معكم في الحرب الدائرة الآن؟
. ج. كيييييف، الحرب القائمة الآن في جبال النوبه مشارك فيها كافة الاثنيات طبعا
. إذن المشكلة مشكلة ولاية؟
ج. مشكلة الولاية ومشكلة الجبال، ومشكلة النوبه كذلك، أنا اعتبر الولاية لها مظالمها لان المؤتمر الوطني لم يوفيها حقها في التنمية، فالمشكلة مشكلتنا كلنا نوبه ومسيرية وبقارة وحوازمه، ونحن النوبه لم تضع لنا الدولة إعتبار ونشعر بأننا نقيم في السودان كضيوف وليسوا كسكان اصلين.
. اذكر لنا قيادات من أبناء غرب كردفان تتخندق مع الحلو الآن في الجبال؟
ج. كمقاتلون معنا أكثر من سبعة آلف مقاتل، ومن القيادات معنا آدم كرشوم وهو نائب عبد العزيز الحلو وهو من ابناء المسيرية والأخ ود الجاك أحد أبناء القبائل العربية و الأستاذ مهند من المجلد والاستاذ الصادق أحد أبناء المسيرية وكثيرون من القيادات من اثنيات اخرى.
. الاستاذ مكي بلال أين يقف؟
ج. مكي بلال واقف مع المؤتمر الوطني، يعتقد أن الحرب اشعلها الحركة الشعبية وكان كلامه واضح.
. هنالك تصريح شهير للراحل يوسف كوه مفاده "إن هؤلاء ليس هم ضد النوبه ولا النوبه ضد هؤلاء" من المعنيين تحديداً في هذا التصريح؟
ج. كان هنالك ناس في الإقليم يعتقدون أننا ضدهم والقائد يوسف كوه دخل في حوار من الكثيرين منهم وطمأنهم بأن الثورة من اجلهم وليس ضدهم وكان كلامه موجه لبعض الإثنيات الموجودة في الإقليم ولكن نعتقد أن الحرب في جبال النوبه من اجل المهمشين في السودان ونحن نريد أن نخلق دولة تستوعبنا جميعاً بمختلف دياناتهم وثقافاتهم.
. ما هي التنظيمات السياسية التي أعلنت دعمها لكم صراحةً؟
ج. هنالك تنظيمات شمالية كثيرة أيدت موقفنا منها الحزب الشيوعي كان موقفهم واضح من أول يوم من الحرب الدائرة الآن، وحركات دارفور، حركة أركو مناوي وحركة عبد الواحد والعدل والمساواة ولابد من الإشارة انهم من اوائل الذين أعلنوا دعمهم ووصلوا للميدان بدون أي قيد او شرط وحتى الآن هم ملتحمون معنا في الميدان ولابد من أن نشيد بهم بموقفهم هذا، فالحرب يخص الجميع خاصة بعد إعلان عبد العزيز شعار اسقاط النظام. التنظيمات السياسية الاخرى مواقفها غير واضحة لنا وهم يريدون التغيير ولكن تغيير يأتي بهم هم وحقيقة أن تحالف كاودا الاخير اربك حسابات التنظيمات السياسية بدليل ان المؤتمر والوطني أعلن انه يريد تشكيل حكومة قومية ويلاحظ ان الكثير من التنظيمات السياسية لديهم تحفظات على التحالف الأخير باعتباره تحالف الهامش التحالف الذي سيغير السودان إلى الابد.
. إتضح أن إدغام ولاية غرب كردفان في جنوبها الغرض منه تمييع قضية أبناء جبال النوبه عبر المشورة الشعبية، كيف فات عليكم هذا المخطط في نيفاشا؟
ج. حقيقة أن أبناء غرب كردفان هم أبناء جنوب كردفان في الاساس وهذه التقسيمات اتى بها المؤتمر كما يقولوا "يفصل القماش على حسب مقاسه" في السابق تم فصلها للتقليل من المطالب، وبعد نيفاشا تم إعادتها للتقليل من وجود النوبه.
. المشكلة قبل نيفاشا كانت مشكلة أبناء النوبة بالحركة الشعبية وما كان لأبناء غرب كردفان مشكلة قائمة او صراع من الحكومة
ج. طبعا المؤتمر الوطني يستغل أي ثغرة للتقليل من فاعلية المشورة الشعبية وحتى المشورة الشعبية لم يقبلوا بها من الأساس.
. كيف فات عليكم هذا المخطط؟
ج. لم يفوت علينا ولكننا لم نريد ان نقصى الآخرين من حقهم معنا في الإقليم.
. الأهداف المرفوعة الآن من قبل الحلو، إسقاط النظام، دستور علماني وحل أزمة دارفور، لماذا تجعلون جبال النوبه مسرحاً لمثل هذا الأهداف الكبيرة اخ كمال؟
ج. صحيح أن عبد العزيز الحلو اطلق نداء اسقاط النظام ولكن هذا لا يعني أن مسرح العملية ستكون جبال النوبة وحدها، فالسودان كله مسرح لهذا التغيير في القريب العاجل سنشهد معارك أو ثورات في مناطق مختلفة من السودان حتى في الشمالية ناس متململة وفي الخرطوم والجزيرة وكوستي وعطبرة و دارفور وسنار والشرق فالشرارة انطلقت من الجبال ولكن ستعم ربوع السودان قريباً.
. عندما كان القائد الحلو مسئولا عن ملف دارفور لم يحرك ساكنا، لماذا يلتفت الآن للقضية؟
ج. الحركة الشعبية قبل فترة طويله في عهد الراحل قرنق أرسل الراحل بولاد وعبد العزيز الحلو إلى دارفور في محاولة لإلحاق الإخوان بدارفور بالحركة الشعبية وتلك المحاولة لم تنجح، ولكن محاولاتنا كانت مستمرة فحركة عبد الواحد كانت معروفه بالنسبة لنا ونحن على علم بالتحركات التي كانت تتم هنالك، ولكن في اللحظات الأخيرة الحكومة منعت الحركة الشعبية أن تتحدث عن قضية دارفور ورفضت لنا حتى الوساطة من اجل التفاوض مع ناس دارفور، عبد العزيز خلال توليه ملف دارفور اجتمع مع قيادات كثيرة وقدم مبادرات ولكن الحكومة رفضت تحركاته والحركة تحفظت على خلق مشكلة معها حتى مفاوضات الدوحة الحركة ارسلت وفد والحكومة رفضت تواجده هنالك؟ ولكن أشياء كثيرة عملتها الحركة ولا تستطيع ان تفصح عنها لدواعي.
. في سياق ذكر حركة بولاد، يقال أن الراحل قرنق ارسل مروحية لإنقاذ الحلو وترك بولاد يواجه مصيره، مدى صحة هذه الرواية؟
ج. طبعاً هذا من شائعات المؤتمر الوطني لكلي يباعد بين الناس، وعبد العزيز أُرسل في مهمة عسكرية شاقة مع بولاد ومن الطبيعي الا يسير قائدين في اتجاه واحد وحتى عبد العزيز نجا منها بأعجوبة ولم يعود مباشرة لجبال النوبة وانما خرج لدولة مجاورة ثم عاد للجبال ومسيرته من جبال النوبه لدارفور كانت مشيا على الأقدام.
. هل انتم مستعدون لإسقاط النظام بأية تكلفة يدفعها أبناء جبال النوبه والشعب السوداني؟
ج. نعم نحن مستعدون لإسقاط النظام بأية تكلفة يدفعها ليس أبناء جبال النوبه وحدهم بل الشعب السوداني بكامله بما فيهم المنشقون عن المؤتمر الوطني الذي يرون أنه اصبح نظاماً فاسداً للدولة.
. هل نظرتم بعين الإعتبار لنتائج تحالف كاودا من تصعيد لوتيرة الإستقطاب الجهوي والإثني وسط المكون السوداني؟
ج. نحن في الحركة الشعبية لا نؤمن بالجهويات والاثنيات، انظر للتنوع الموجود فيها، عندنا ياسر عرمان من الجزيرة، وعندنا قيادات من دارفور وعندنا قيادات من المسيرة، آدم كرشوم من القبائل العربية حتى دارفور فها تنوع عندنا نوبيين في الشمال فوق ومعنا ناس من الشرق فكيف يكون هذا جهوي؟ أنا ما قادر افهم! صحيح أن الناس يتخوفون لأننا نتكلم عن الهامش، هذه دعاية المؤتمر الوطني، نحن قدمنا ياسر عرمان لرئاسة الدولة وهو من الشمال ولا تجود لنا جهوية.
. انا اقصد فقط تحالف كاودا الأخير
ج. التحالف الأخير هو إستقطاب لكل الناس المهمشين في السودان وليس لجهة أو اثنيه.
. ما هي أنسب الحلول بالنسبة لكم لإنهاء الأزمة الحالية؟
ج. إزالة المؤتمر الوطني ولا شيء غير ذلك.
. بعد التطورات الأخيرة هل تسع كادقلي عبد العزيز الحلو أحمد هارون ؟
ج. أحمد هارون ليس متواجداً في كادقلي، فهو يأتي ويهرب ونحن نسعى للقبض عليه ولنسلمه للمحكمة الدولية باعتباره ارتكب جرائم في حق السودان ودارفور وفي حق جبال النوبة، وبعد التطورات الأخيرة كادقلي لا تسع الحلو وهارون، إما نحن أو هم.
. لنفترض أن التنسيق الأخير بين ثوار دارفور ومقاتلي جنوب كردفان، نجح في تغيير النظام الحالي بقوة السلاح برأيك هل هذا هو الحل الأمثل لكافة مشكلات البلاد؟
ج. الحل الأمثل هو إزالة النظام وتكون دولة ديمقراطية تتعرف بالتنوع ويعيش فيها الجميع وتكوين دولة ناجحة فيها استقرار وتسامح وفيها مساواة، نحن لا نعتبر أنفسنا نجحنا إلا بعد تكوين الدولة التي نحلم بها والتي تستوعب الجميع.
. التغيير يمكن ان يتم بثورة شعبية وليس بالضرورة أن يتم بقوة السلاح؟
ج. نحن محتاجين للاثنين معا، وإذا هنالك ناس في الخرطوم قادرون على إقامة ثورة شعبية فمرحب ونحن نحبذ ذلك لكلي لا يكون هنالك خسائر في الأرواح.
. هل لا يزال نيفاشا تعتبر مرجعية لعلاقة قطاع الشمال بالنظام أم أنها قبرت في التاسع من يوليو؟
ج. نيفاشا أصبح من الماضي بعد التاسع من يوليو ونحن الآن نطالب بإسقاط النظام.
. ما الذي يحكم علاقة الحركة قطاع الشمال والنظام؟
ج. نحن صبرنا على نيفاشا كل هذه الفترة رغم تكلفتها لنا الكثير لكن المؤتمر الوطني اختار نسف هذه العلاقة بدليل انه وقع منا الاتفاق الاخير.
. التحفظ الأساسي على الإتفاق الأخير تتمثل في وجود قطاع الحركة بالشمال
ج. هم لا يستطيعون نفينا من السودان ونحن موجودون وننتمى لدولة الشمال والحركة الشعبية قطاع الشمال موجودة قبل نيفاشا، وستظل قوة رئيسية في السودان شاء من شاء وابى من ابى.
. فشلت الحركة الشعبية في تطبيق برنامج السودان الجديد، أنتم في قطاع الشمال هل لا تزالون تتمسكون به؟
ج. نحن لم نفشل في تطبيق برنامج السودان الجديد والبرنامج لا يزال قائماً ونحن نؤمن أن برنامج السودان الجديد هو العلاج الوحيد للدولة السودانية المريضة.
. ما هي أولوياتكم في قطاع الشمال؟
ج. إسقاط النظام وبناء دولة سودانية تستوعب كافة التنوعات الثقافية والدينية على اسس الديمقراطية والعدالة والمساواة.
. كأبناء لجبال النوبه، قطاع الشمال كواجهة سياسية هل تعبر عن مطالبكم بصدق أم من المحتمل تأسيس كيان سياسي خاص بكم؟
ج. من هم قطاع الشمال؟ قطاع الشمال فيها نحن أبناء جبال النوبه والنيل الأزرق، وبعض أعضاء الحركة الشعبية من الشمال، ونحن لا نؤسس كيان خاص بنا ونستطيع تحقيق مطالبنا وطموحاتنا من خلال الحركة الشعبية قطاع الشمال.
. المحسوبون على قطاع الشمال أمثال د. أحمد المصطفى، الواثق كمير، محمد المعتصم حاكم، بما تفسرون صمتهم على تجاوزات النظام ومحنة اهالي المنطقة؟
ج. هم ليسوا صامتون ونقدر الظروف التي يعيشونها تحت قبضة المؤتمر الوطني ونحن لدينا كثيرون يعيشون في الخرطوم لا يستطيعون التعبير عن مواقفهم ولكن هذا لا يعني أنهم ليسوا متعاطفون مع قضايا المنطقة.
. أذا وجهت لكم المؤتمر الوطني تهمة الإستعانة بالأجنبي بخصوص علاقتكم بالحركة الأم في دولة جنوب السودان بما تردون؟
Already هم وجهوا لنا هذه التهمة حتى قبل إنفصال الجنوب، ونحن علاقتنا برفاقنا في الجنوب علاقة وطيدة ومستمدة من أشياء كثيرة عبر التاريخ حتى قبل بناء الدولة السودانية كقبائل نيلية في الشمال فوق وليس هنالك اسباب تجعلنا نتخلى عنهم ولا هم للتخلي عننا والإنفصال نعتبره مجرد حدود فقط ولا شيء يستدعى قطع العلاقة بيننا.
. تحدثت أكثر من مرة عن المقابر الجماعية للإيرانيين في جبال النوية، متى تم العثور عليها وكيف تم التثبت من هوياتهم؟
ج. خلال المعارك الشرسة التي دارت بيننا والنظام في جبال تولشي في التسعينات بقيادة محمد جمعة نايل عليه الرحمة وهو احد قيادات أبناء النوبه البارزين ولأهمية المنطقة استعان النظام بعدد من القوات ليس من ايران فقط بل من دول مجاورة لا داعي لذكرها ولكن الإيرانيين كان واضحين وكانت قوات محمد جمعة نائل لهم بالمرصاد.
. هل تم اسر إيرانيين احياء وكيف كانت مشاركتهم؟
ج. نعم تم أسر بعض الجرحى توفوا فيما بعد، وتم العثور على مقابر لهم بعد المعركة رغم ان المؤتمر الوطني حاول اخفائها ولكن كانت الأشكال واضحة كما تم العثور على بعض هويات تثبت اصولهم الإيرانية وكانت مشاركتهم مع النظام كمشاة يستخدمون اسلحة حديثة.
. تولت الدكتورة تابيتا بطرس وزارة الصحة الاتحادية وخلفها الدكتور عبد الله تيه، ماذا قدّما للجبال؟
ج. أنا افتكر أن عبد الله تيه من القيادات الواعية الموجودة في المنطقة وهو يستحق الإشادة وهو مشبع بأفكار الحركة الشعبية والمؤتمر والوطني لا يمنح الوظائف والوزارات إلا بعد التأكد من السيطرة عليها ولكن استقالة عبد الله تبرهن مدى اهتمامه بقضايا الإقليم والهم الأكبر في قضايا الوزارة هي ان تقدم خدمه للشعب السوداني ككل كشعب مضطهد ومظلوم وليس جبال النوبه فقط، صحيح الوزارة باسم الحركة الشعبية ولكن المطلوب خدمة الجميع، وعبد الله تيه رفض سياسات المؤتمر والوطني وقدم إستقالته ولا أعتقد أن هنالك وزير يستطيع فعل ذلك، وهو اصغر وزير في الحكومة الحالية وسجل اكبر هدف فيها.
. إذا كان وزراء الهامش عاجزون عن خدمه مناطقهم كما يفعل الوزراء النافذين، هل تعتقد أن توزيع السلطة سيسهم في محاصرة التهميش في غياب المؤسسية وتكريس السلطة خارج الجهاز التنفيذي؟
ج. نعم في غياب المؤسسة، توزيع السلطة لا تحل مشكلة.
. هل أكتمل الطريق الدائري بالجبال المضمّن في نفياشا
ج. لا لم يكتمل والمبالغ التي رصدت له صرفت في الدعاية الإنتخابية
. في ظل منع السطات وصول إغاثة للمتضررين من الحرب ماذا أنتم فاعلون لإنقاذ الأهالي؟
ج. المؤتمر الوطني كل يوم يبرهن على انه يمارس التطهير العرقي ضد شعب جبال النوبه، فهم لم يضربوننا بالأسلحة فقط، بل حرموا أهلنا من الإغاثة لكننا فتحتا معسكر لللاجئين في جنوب السودان في منطقة فارين واستوعب عدد كبير من اهلنا، والآن ضاغطين على المجتمع الدولي للضغط بدوره على المؤتمر الوطني لفتح ممرات آمنة لتوصيل الإغاثة لهم.
. كمواطن سوداني بماذا تحس والنظام يقيم جسر جوي لإغاثة جياع الصومال، وتمنع الآخرين من غوث مواطنه المتضررين من الحرب في جبال النوبه؟
ج. أحس بمرارة شديدة جدا جدا، لأن المؤتمر الوطني يدعي الإسلام والشهامة والكرامة والوطنية وهذه ليست أول مرة وقد رأينا من قبل التبرع بالدم للفلسطينيين والنساء تبرعن بالذهب والحُلي لأهالي غزة وأخوانا في دارفور يعيشون في محنه، وهذا دليل على عدم وطنية هذا الحزب وعدم اهتمامه بالشعب السوداني وعدم اهتمامه بالمواطنة وكل هذه التصرفات تزيدنا بعداً عن المؤتمر الوطني وحتى من الدولة السودانية، دولة تعامل مواطنيها بهذه الكيفية، انا اشعر بحسرة وغضب وهذا دليل على عدم وجود قواسم بيننا كشعب سوداني.
. إلى أي مدى تؤلون على المجتمع الدولي في ظل إنشغاله بتطورات الربيع العربي؟
ج. نحن مسيرتنا مستمرة ولكن هنالك حقائق لابد أن نتعايش معها وأن نتعامل مع المجتمع الدولي كجسم موجود لحل النزاعات في العالم ونحن لا نؤول عليهم كثيرا ولكن مهم أن يكون المجتمع الدولي ملماً بكل كبيرة وصغيرة يدور في السودان.
. هنالك تحركات لأبناء الولاية بالخارج لإجراء تحقيق دولي في جرائم حرب ضد الأهالي، والوالي أحمد هارون مطلوباً دولياً في ذات التهم منذ سنين، ما الجدوى من هذه التحركات؟
ج. أحمد هارون موجه له تهم من دارفور والملف الذي نحن بصدد فتحه باسم جبال النوبة ليس أحمد هارون وحده بل لكل من ساهم في الإبادة الجماعية للنوبه.
. الحركة الشعبية قاتلت لأكثر من عقدين من الزمان ولم تنجح في إنهاء التهميش في أطار الوطن الواحد، وثوار دارفور منذ ثماني سنوات يحملون السلاح في وجه المركز والتهميش لا يزال على اشده، ماذا يضيف ثورة الجبال في هذا الخصوص؟
ج. نحن كثوار في جبال النوبة نرى الحل لإنهاء التهميش هو إزالة هذه النظام لذا التفاف ثوار دارفور مع ثوار الجبال يعتبر إضافة حقيقة ودفعة في مسيرة إزالة النظام وتحول تاريخي في نضال السودان ولأول مرة في تاريخ السودان يجتمع أبناء دارفور مع رفاقهم في جبال النوبه وهذا دليل قاطع على الإصرار على تغيير السودان إلى دولة ينعم بخيراتها الجميع ويكون لهم فيها وجود ودليل قاطع على أن الناس وعت لحقوقها.
. في رأيك أين تقع أبيي؟
ج. في جنوب كردفان، في الشمال الجغرافي وهذا لا يمنع أن يمنح الناس حق الاختيار.
. من يحق له هذا الحق في الاختيار إذا محكمة لاهاي قالت الارض لدينكا؟
ج. كل الناس الموجودون في إدارات دينكا نقوق التسع، حتى المسيرية الموجودون اصلا داخل هذه المنطقة نحن ليس لدينا مانع في حقهم للتصويت لتقرير مصير ابيي ولكن الاعتراض على الذين جلبهم المؤتمر الوطني من مناطق بعيدهم بغرض زيادة عدد المسيرية في التصويت.
. هل إلتقيت الراحل د. جون جرنق
ج. قابلت الراحل قرنق هنا في بريطانيا عدة مرات وسمعت منه رؤيته للحركة ومسيرتها وسنحت لي الفرصة لمقابلة كل الرفاق في قيادة الحركة.
. برأيك من قتله ولماذا؟
ج. الحديث عن اغتيال قرنق فيه شبهات كثيرة، عادةً نحن نعتقد ان المؤتمر الوطني هو من قتل قرنق ولكن هذا لا يمنع من توجيه التهمة لجهات اخرى في الإطار الإقليمي والدولي؟
. أين تلتقى مصالح المؤتمر الوطني مع المصالح الإقليمية في إغتياله؟
ج. توجه قرنق في بناء الدولة السودانية على اسس جديدة قد لا تعجب جهات اقليمية ودولية وفي نفس الوقت قد لا تعجب المؤتمر الوطني.
. الكثيرون ينظرون إلى تكتلات الهامش بشيء من القلق، بماذا تطمئنهم؟
ج. هذا سؤال مهم وهذه فرصة سعيدة والواحد ينتهزها ويقول أن التكتل هذا ليس ضد اثنية أو بقعة جغرافية معينة هو تكتل من اجل اسقاط النظام وقيام دولة سودانية موحدة على اسس جديدة تنعم بالتنوع الديمقراطية العدالة المساواة، والتكتل هذا هو تكتل ثوري لكل أهل الهامش الغرض منه ازالة النظام ونحن نرحب بكل المحبين للسلام في السودان otherwise السودان سينشطر إلى عدة دوليات صغيرة، نحن تكتلنا هذا لإنقاذ الدولة السودانية.
. نداء توجه للشعب السوداني عموما بخصوص ما يجري في جنوب كردفان وأبناء الهامش على وجه الخصوص؟
ج. نداء جنوب كردفان: أن ما يجرى في هذه المنطقة هي جريمة نكراء في حق شعب جنوب كردفان وفي حق النوبه ونوجه النداء لكل الشعب السوداني ألا يقفوا مكتوفي الأيدي وعليهم التحرك لمساعدة إخوانهم في جبال النوبه وتقديم الدعم لهم بكل ما يمكن على الأقل بالكلام إن كانوا غير قادرين على فعل شيء آخر
للشعب السوداني أود ان أقول أن نداء الاخ عبد العزيز الحلو هو نداء ثوري وطني يجب الاستجابة له والإلتفاف حوله لتغيير النظام وبناء الدولة السودانية التي يتمتع بها كل الشعب السوداني وبناء مستقبل مشرق لأجيالنا القادمة والحفاظ على ما تبقى منها ولكي لا ينشطر أجزاء اخرى عزيزة من الوطن.
كما اوجه نداء للأخوة في الإقليم بأننا في الحركة الشعبة نناضل من اجل حقوقهم ونحن شركاء في الإقليم، صحيح نحن حاملين السلاح في وجه النظام ولكن هذا لا يعني أننا سنقصيهم ونرجو من كل الإثنيات الموجودة في الإقليم ألا ينخرطوا وراء هذا النظام ونطمئنهم بأن حقوقهم محفوظة ووجودهم محفوظ ومشاركتهم محفوظة والتنمية المطلوبة لكل الإقليم وألا يخافوا من دعاية المؤتمر الوطني بأننا قادموا لإزالتهم والدولة العلمانية دولة ينعم فيها كل الشعب السوداني وهو المقصود بالسودان الجديد الذي يفصل فيه الدين عن الدولة.
وفي الختام اتقدم بالشكر لصحيفة آفاق جديدة لما تقوم به دور مقدر في الساحة الإعلامية ونأمل أن تستمر في نهج حواراتها الجادة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.