الدولار يبلغ رقما قياسيا جديدا في السودان مسجلا 77 جنيها    رفع جلسات التفاوض بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة لشهر    مجلس الوزراء يُوجِّه بترشيد الإنفاق الحكومي    البرهان إلى (سوتشي) للمشاركة بالقمة الروسية الإفريقية    (الترويكا) تدعو أطراف جنوب السودان إلى الالتزام بموعد تكوين الحكومة    هوامش على دفتر ثورة أكتوبر .. بقلم: عبدالله علقم    مينا مُوحد السعرين!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تاور: الوثيقة الدستورية تمثل المرجعية للفترة الانتقالية    “قوى التغيير” تعلن عن برنامج لإسقاط والي نهر النيل    "دائرة الأبالسة" تفوز بجائزة الطيب صالح    تراجع كبير في أسعار مواد البناء بسوق السجانة    لماذا شنت تركيا عملية في سوريا؟    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    مُتطرف يقتحم جناح محمود محمد طه بمعرض الكتاب الدولي ويُمزق الكتب    رئيس وزراء السودان: الحكومة الانتقالية تواجه عقبات وعوائق (متعمدة)    حديقة العشاق- توفيق صالح جبريل والكابلي .. بقلم: عبدالله الشقليني    كرتلة عائشة الفلاتية: من يكسب الساعة الجوفيال: محمد عبد الله الريح .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    استئناف عمليات الملاحة النهرية بين السودان ودولة جنوب السودان    الشرطة: وفاة مواطن تعرض للضرب أثناء التحري    موضي الهاجري .. ذاكرة اليمن الباذخة .. بقلم: عواطف عبداللطيف    جمارك مطار الخرطوم تضبط ذهباً مُهرباً داخل "علبة دواء" وحذاء سيدة    ولاء البوشي تعلن فتح بلاغٍ في نيابة الفساد ضد عدد من المؤسسات    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    وزير الخارجية الألماني: الغزو التركي لشمال سوريا لا يتوافق مع القانون الدولي    موسكو تدعو واشنطن وأنقرة للتعاون لرفع مستوى الأمن في سوريا    الرئيس الإيراني يهاجم السعودية وإسرائيل        واشنطن تفكر بنقل الرؤوس النووية من قاعدة إنجرليك التركية    إضراب لتجار نيالا بسبب الضرائب    السعودية تطرق أبواب قطاع النفط والكهرباء بالسودان    ابرز عناوين الصحف الرياضية المحلية الصادرة اليوم الاثنين 21 أكتوبر 2019م    مؤتمر صحفي مهم للجنة المنتخبات ظهر الْيَوْم    طبيب المريخ : كشفنا خالي من الإصابات باستثناء الغربال    عبد العزيز بركة ساكن : معرض الخرطوم للكتاب… هل من جديد؟    تاور: الولاة العسكريون عبروا بالبلاد لبر الأمان    "السيادي" يدعو للصبر على الحكومة الانتقالية    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    لا هلال ولا مريخ ولا منتخب يستحق .. بقلم: كمال الهِدي    "ستموت فى العشرين" يشارك في أيام "قرطاج"    من الإصدارات الجديدة في معرض الخرطوم: كتاب الترابي والصوفية في السودان:    هيئة علماء "الفسوة"! .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    قتلى في تشيلي والاحتجاجات تتحدى الطوارئ    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    مهران ماهر : البرنامج الإسعافي للحكومة الانتقالية (منكر) ويجب مقاومته    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    في ضرورة تفعيل آليات مكافحه الغلاء .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوش يتصدر قائمة المحكمة الدولية،، صفقات قوش في جنوب السودان؟ كيف عاملت السي آي ايه قوش كمنديل كلينيكس مستعمل؟
نشر في سودانيات يوم 29 - 11 - 2012

تقرير وكالة الإستخبارات الأمريكية السي آي ايه عن فعائل قوش الذئبية ؟
ثروت قاسم
1 - مراحل المحاولة الإنقلابية ؟
+ أعلن وزير الإعلام السيد أحمد بلال عثمان ( الأثنين 26 نوفمبر 2012 ) إن مخطط الحركة الإنقلابية كان يقوم على ثلاث مراحل :
المرحلة الأولى تركز على تنفيذ عمليات تخريبية ،
المرحلة الثانية تبدأ بتنفيذ عمليات اغتيال لقيادات الحكومة ،
* المرحلة الثالثة والأخيرة يفترض أن تنتهي بالإستيلاء على السلطة بالقوة .
ولم يدل السيد الوزير بأي بينات تدعم طرحه . مجرد أدعاءات هوائية !
2- هيئة الدفاع القومية !
كما ذكرنا في مقالة سابقة ، تشكلت هيئة قومية من حوالي مائة محامي ، أغلبهم من المعارضة السياسية ، برئاسة المحامي المعارض نبيل أديب ، للدفاع عن المتهمين في المحاولة الإنقلابية !
نتمنى أن يتمكن الأستاذ نبيل وصحبه من قراءة تقرير وكالة الإستخبارات الأمريكية المذكور أدناه ، قبل الإستمرار في الدفاع عن قوش ، وأن يتذكروا فعائل المعتقلين طيلة العقدين المنصرمين في قمع المواطنين وتعذيبهم واغتيالهم .
قالت عنقالية جرجيرة أن دفاع الهيئة القومية عن قوش وزملائه له عدة دوافع :
+ كراهية في نظام البشير ،
+ ترسيخ مبدأ الإحتكام للعدالة ، وخطوة لإرساء دولة القانون ، ذلك أن اثبات البراءة في هذه التهمة بالتحديد لا يعني براءة المتهمين في جرائم أخرى ضد الشعب السوداني ،
+ الرغبة في معرفة تفاصيل ما يدور خلف أبواب الإسلاميين المغلقة بالضبة والمفتاح ،
+ كشفت المحاولة الإنقلابية عن اتساع الجبهة المعارضة لنظام البشير ، والممتدة من أقصى اليمين حيث توجد زمرة المغاضبين في القوات النظامية والمؤسسة الأمنية ، وفي الحركة الإسلامية وحتى داخل المؤتمر الوطني ؛ مرورا بقوى الإجماع وحتى أقصى الشمال حيث توجد مكونات تحالف كاودا .
دفاع الأستاذ نبيل أديب وصحبه عن المعتقلين يساعد على استمالتهم للإنضمام للمعسكر الساعي للإطاحة بنظام البشير .
وهي دعوة سافرة لقادة المعارضة لكي يبدأوا في التعبئة الجماهيرية للإطاحة بالنظام ، لضمانهم أن العناصر المتململة في القوات النظامية و الحركة الإسلامية و حزب المؤتمر الوطني سوف ينضمون للإنتفاضة الشعبية ، بعد أن اتضح استهداف نظام البشير لقادتهم الداعين للتغيير ، أو على الأقل لتحييد هذه العناصر عند بدء الإنتفاضة الشعبية .
نتمنى أن يكون الأستاذ نبيل أديب رأس الرمح وصاعق الإنتفاضة الشعبية ، التي يشارك فيها جماهير الشعب السوداني في تلاحم مع الغاضبين الإسلاميين !
هذه فرصة ذهبية لن تتكرر وقعت من السماء في عب المعارضة ، لكي يفجروا الإنتفاضة الشعبية ؛ فهل يهتبلها القوم ، أم هم في نومهم سادرون ؟
3 - تقرير وكالة الإستخبارات الأمريكية !
+ في الرابط أدناه تجد تقرير موجز عن نشاط وكالة الإستخبارات الأمريكية في السودان ( سبتمبر 2012 ) ، منقول من تقرير موسع عن نشاط الوكالة في أفريقيا .
+ نلخص ، بتصرف ،مقتطفات من تقرير الوكالة ، لفائدة القارئ الكريم ، تشير الى تعاون قوش مع الوكالة ، وبعض نشاطات قوش الأخرى إبان عمله في جهاز الأمن والاستخبارات الوطني ، في 12 نقطة :
أولا :
+ في أبريل 2005 ، قام قوش بزيارة رئاسة وكالة الإستخبارات الأمريكية في لانجلي ، بطائرة خاصة من طائرات الوكالة . سلم خلالها ملفات جميع الإسلاميين الذين استجاروا بالسودان ، أوالذين في طريقهم للصومال أو العراق .
وعد قوش ( ثم أوفى لاحقا ) بتسليم الوكالة جميع الإسلاميين المتواجدين في السودان ، تحت حماية النظام .
ثانيا :
+ في عام 2005 ، تبجح الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل بأن قوش وجهازه يمثلان عيون وآذان وكالة الإستخبارات الأمريكية في الصومال ، عن طريق العملاء السودانيين الذين نجح قوش في زرعهم وسط حركة الشباب الصومالية ، عن طريق الإسلاميين المتجهين للصومال عبر السودان .
هكذا اجراء يعرف في الثقافة الإستخباراتية بمفهوم
Humint ... human intelligence
أو جمع المعلومات عن طريق العملاء في موقع الحدث ، مقابل جمع المعلومات عن بعد عن طريق الدرونات أو أقمار التجسس .
ثالثا :
+ نجح قوش في زرع عملاء سودانيين في حركة أبو مصعب الزرقاوي في العراق
humint
عن طريق الإسلاميين المارين عبر السودان الى العراق . وهم من دل القوات الأمريكية على الزرقاوي لتغتاله في العراق في 7 يونيو 2007 .
يمكنك التكرم بمراجعة الرابط أدناه :
http://www.wsws.org/articles/2007/ju...suda-j09.shtml
رابعا :
+ في اطار صفقة شيطانية بين قوش ووكالة الإستخبارات الأمريكية ، تم اختزالها في ( الفاشر مقابل جوبا ) ،
التزمت الوكالة بالآتي :
جمدت الإدارة الأمريكية ضربة أمريكية ضد نظام البشير ، كان مخططا لها ، بعد غزوة 11 سبتمبر 2001 ، انتقاما لدعم النظام للقاعدة والإسلاميين المتشديين من أمثال عبدالحكيم بلحاج الليبي ، أمير طرابلس حاليا .
غضت الإدارة الأمريكية الطرف عن ممارسات نظام البشير الإجرامية في دارفور ، وغطت على ولوغ قوش وصحبه في جرائم ابادات جماعية في دارفور ، وجرائم حرب ، وجرائم ضد الإنسانية ، وكلها جرائم مثبتة وموثقة في ملفات الكونغرس الأمريكي ، حسب تقرير الوكالة المذكور أعلاه ! حمت الإدارة الأمريكية ممارسات نظام البشير في دارفور رغم كواريك الكونغرس .
أطلقت الإدارة الأمريكية سراح عدة سجناء سودانيين من سجن خليج غوانتنامو كانوا قد اتهموا بالتعامل مع القاعدة .
خامسا :
+ التزم قوش من جانبه بالآتي :
حسب تقرير الوكالة ، وبطلب منها ، ضغط قوش على ابن منطقته علي عثمان محمد طه ، ليقدم دارفور قربانا ، أكلته نيران اتفاقية السلام الشامل ( الفاشر مقابل جوبا ) !
تساهل نظام البشير ، وقدم كثيرا من التنازلات ، في عقد اتفاقية السلام الشامل مع الدكتور قرنق !
تعاون قوش مع الوكالة تعاونا كاملا في حربها ضد الإرهاب الإسلامي ، حسب ما هو مذكور أعلاه !
سادسا :
+ عقد المستشار الأمني قوش صفقة أخرى منفصلة مع الوكالة ، تلتزم فيها إدارة اوباما بالإعتراف بانتخابات ابريل 2010 المخجوجة ، مقابل ضمان نظام البشير عقد استفتاء جنوب السودان في مواعيده ( 9 يناير 2011) في سلاسة ويسر .
سابعا :
+ ساعد قوش ، ضمن آخرين ، على عزل حركات دارفور الحاملة للسلاح عن مواطني اقليم دارفور ، عن طريق الرشاوي المادية والعينية للسلاطين والعمد والشراتي المحليين ، والتلويح بالعصا لمن يعصي .
ثامنا :
+ كما ساعد قوش ، ضمن آخرين ، على تجنيد مليشيات الجنجويد التي اغتالت أكثر من 200 ألف دارفوري ، وشردت أكثر من 3 مليون آخرين .
تاسعا :
+ يزعم تقرير الوكالة أن مواطني دارفور من الزرقة قد دفعوا ثمن الهزيمة التي مني بها جهاز الأمن والإستخبارات الوطني في جنوب السودان ! الهزيمة التي تجسدت برضوخ نظام البشير للضغط الأمريكي ، وتقديم تنازلات جوهرية قادت للتوقيع على اتفاقية السلام الشامل ، على حساب وحدة السودان .
عاشرا :
+ يؤكد تقرير الوكالة أن قوش يقبع في صدارة القائمة الخمسينية التي سلمها مجلس الأمن لمحكمة الجنايات الدولية ( 31 مارس 2005 ) ، مع هارون وكشيب والبشير وعبدالرحيم وعلي عثمان ونافع . القائمة التي تحتوي على أسماء المتهمين في الإبادات الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية في دارفور . ويحتفظ الكونغرس الأمريكي بنسخة من هذه القائمة السرية.
أحد عشر :
+ يعاني قوش من اضطرابات في القلب ، وطلب فيزا للعلاج في أمريكا . رفضت إدارة اوباما اعطائه اياها لورود اسمه في قائمة الكونغرس التي تحتوي على المتهمين بالإبادات الجماعية في دارفور .
صار قوش الى منديل كلينيكس مستعمل في أيادي الوكالة وإدارة اوباما ؟
في نفاق ابليسي ، قلبت الوكالة وإدارة اوباما ظهر المجن لقوش ! والسبب أعماله الإجرامية في دارفور ذاتها ! وتناست الوكالة أنها غضت الطرف سابقا عن هذه الأعمال في اطار الصفقة الشيطانية ( الفاشر مقابل جوبا ) .
حاكت الوكالة ابليس في الآية 16 من سورة الحشر :
كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ ، إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ‌ ، فَلَمَّا كَفَرَ‌ ، قَالَ إِنِّي بَرِ‌يءٌ مِّنكَ ، إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَ‌بَّ الْعَالَمِينَ !
اثنا عشر :
لمزيد من التفاصيل عن فعائل قوش الطينية ، يمكنك مراجعة التقرير عن نشاط وكالة الإستخبارات الأمريكية في السودان في الرابط أدناه :
http://en.wikipedia.org/wiki/CIA_activities_in_Sudan
3 – مشروع الذرة الوهمي ؟
رشحت اشاعات مطلع 2012 عن مؤامرة لقلب نظام الحكم في الشمال والجنوب يشارك فيها قوش وباقان أموم . ولم تؤدي التحقيقات الى بينات موثقة ضد الرجلين . تقول منتديات جوبا أن الربط بين قوش وباقان أموم جاء بسبب مشاركة قوش زوجة باقان في شركة مشتركة ، نالت عطاءا كبيرا لتوريد ذرة لحكومة الجنوب في عام 2008 ، للتخفيف من آثار المجاعة التي اجتاحت الجنوب ذلك العام . وتبين فيما بعد ، أن الشركة قبضت الأموال ولم تورد الذرة ، وضاعت ملايين الدولارات على حكومة الجنوب .
أشار الرئيس سلفاكير في أكثر من مناسبة لملحمة توريد الذرة الوهمية ووعد بمحاسبة المسؤولين ، ثم ماتت التحقيقات .
في هذا السياق ، يمكنك التكرم بمراجعة الرابط أدناه بخصوص الفساد في جنوب السودان :
http://www.sudantribune.com/Kiir-vow...ption-in,40193
4 - سادية قوش ؟
السادية تعني الحصول على المتعة من خلال ألم ومعاناة الآخرين ، سواء كان ذلك نفسيا أو بدنيا أو جنسيا.! ينسب مصطلح السادية إلى الكاتب الفرنسي ، ماركيز دي ساد ( 1740 – 1814 ) ، الذي اشتهر بمؤلفاته العنيفة .
نلخص أدناه مثال ، من بين مئات ، يؤكد سادية قوش ، ونفسيته المشوهة !
في التسعينات ، كان قوش يعمل في جهاز الإستخبارات والأمن الوطني الذي كان يقوده دكتور نافع . بأوامر من قوش ، طلب عسكري الأمن من السيد الإمام الذي كان ينتظر مقابلة قوش لإستجوابه أن يجلس في الشمس حتى يؤذن له بالدخول لمقابلة قوش .
بأمر مباشر من قوش ، كانت لهجة عسكري الأمن في مخاطبة السيد الإمام أكثر من استفزازية .
هذا التصرف الطيني من عسكري الأمن ، قاد لنقاش حاد بينه و السيد الإمام وصل للحد الذي قال فيه السيد الإمام للعسكري :
( يا جاسوس يا قليل الأدب) !
ورفض السيد الإمام الإجابة على اسئلة قوش الإستفزازية من شاكلة ( اسمك منو ؟ ) ، حتى اعتذر له عسكري الأمن المأمور !
اشتهر قوش بذئبيته ووحشيته المفرطة في تعامله مع المعارضين السياسيين .
( وَوُضِعَ الْكِتَابُ ، فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ ، وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا ! وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً ... ) !
( 49 – الكهف )
5- حوارات قوش ؟
كان قوش قد بدأ ، وهو في مستشارية الأمن ، حوارا مع بعض قادة المعارضة السياسية ، بغرض المصالحة الوطنية . ولكن أفشل نظام البشير هذه الحوارات ، التي أنتهت الى لا شيء .
بعد تنحي قوش من رئاسة الجهاز ، وطرده من مستشارية الأمن في القصر الجمهوري ، قابل السيد الإمام قوش ، لمواصلة الحوار ، رغم معاملة قوش الإستفزازية له ، وهو في الجهاز !
وهكذا دائما السيد الإمام ، كما تجسده الأية 43 في سورة الأعراف :
( وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ ، تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ ۖ ، وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا ، وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ ۖ ... ) !
نواصل ....
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.