جولات مكثفة.. 24 ساعة حاسمة بمفاوضات الخرطوم والحلو    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    البرهان يُبلِّغ عائشة موسى بقبول استقالتها من مجلس السيادة    والي غرب دارفور: "سأكون والياً للجميع"    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    ياسر عباس يعلن رفض السودان ربط سد النهضة بتقسيم المياه    سوداكال يهدد اتحاد الكرة ويلمح بالفيفا    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    مسؤول حكومي يتهم مطاحن الدقيق بعدم الإلتزام بالمواصفات المطلوبة    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد نفتالي بينيت يتعهد بتوحيد الأمة    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    ماذا لو أضربت الشرطة    6 مليون دولار مشت وين ؟!    قيادات الحرية والتغيير تتوافق بشأن حزمة السياسات الاقتصادية الأخيرة    رياضيين فى ساحة المحاكم    السعودية..قرار إضافي بشأن الحج هذا العام    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    (المركزي) ينظم مزاده الخامس للعملات الأجنبية ب(50) مليون دولار    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    العثور على الطفل حديث الولادة المختطف من داخل مستشفي شهير في أمدرمان ملقيآ بالشارع العام    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    كلام في الفن    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    المحكمة تحدد نهاية الشهر الجاري للنطق بالحكم في قضية (أب جيقة)    الكنيست الإسرائيلي ينهي 12 سنة من حكم نتنياهو    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما هو سبب هوس الأسلاميين بالجنس والجسد!
نشر في سودانيات يوم 22 - 04 - 2013


ما هو سبب
هوس الأسلاميين بالجنس
والجسد!
تاج السر حسين
من يصدق أن وزير الثقافه السودانى (السابق) قد صرح قبل وقت قريب وعبر جهاز التلفاز الخطير، بأن (الأصل) فى الشريعه نكاح (زوجتين) من (البدايه) لأن الآيه القرآنيه بدأت ب (فأنكحوا ما طاب لكم من النساء – مثنى – وثلاث ورباع) وشرح تلك الآيه بأنها تعنى أن (ينكح) الرجل اذا كان يريد تطبيق (شرع) الله، زوجتين اثنتين دفعة واحده، والشئ الوحيد الذى لم يذكره هو أن تأخذ أثنتين والثالثه (مجانا) كما تباع القمصان والروائح والبيتزا وكثير من المواد التى يراد الترويج لها.
فى وقت اعرف فيه رأى دكتوره (اسلامويه) مثقفه تدافع عن (شريعة) القرن السابع بقوة مثلما تدافع عن سياسات (الأسلامويين) وتبرر تصرفاتهم الخرقاء والحمقاء، لكنها تعلن رفضا قاطعا وواضحا بأن يتزوج عليها زوجها أمرأة ثانية .. وهذا أمر طبيعى وغريزى ولو كان رايها على خلاف ذلك لا تكون (امرأة) فيها أنثويه ولا يعرف قلبها (الغيره) المشروعة وتكون فى حاجه الى مراجعة طبيب نفسانى.
ومع وجهة نظرنا المعروفه والمنشوره والثابته والتى نزعم بأنها (الحق) عن أحكام وفقه (شريعة) القرن السابع التى لا تلائم انسانية هذا العصر و ثقافته وتتصادم معها، لكن وزير الثقافه لا يعلم بأن ذلك (القرآن) المعجز فى لغته نزل على قوم فصحاء بلغاء يجيدون اللغة التى نزل بها بفطرتهم، ولذلك قالوا عمن اتى به وهو النبى (ص) بأنه (ساحر)، ولم يطعنوا فى ضعف لغة القرآن وكلماته، ولو بدأت تلك الآيه ب (فأنكحوا ما طاب لكم من النساء أمرأة واحده ومثنى وثلاث ورباع)، لنقدوه ولقالوا هذا قول (ركيك) ولأكدوا على أنه لم يأت من عند الله، لأن الأمر البديهى الذى لا يحتاج لذكره هو البدء بالزواج من امراة واحده يمكن أن تتبعها امرأة ثانية أو ثالثه اا كانت هنالك ضرورة ولا يمكن أن يقال بأن الشخص متزوج من (أثنتين) اذا لم تكن له زوجة أولى.
وما لا يعلمه وزير الثقافه وكثير من الأسلاميين الذين لا تخلو جلسات أنسهم من الحديث عن (الفياجرا) وأنجع المنشطات والمرأة كوعاء وجسد ونكاح وفى افضل الأحوال اظهار الرغبة فى التعدد أو التحريض عليه وحفظهم عن ظهر قلب لتلك الفتاوى الجاهله التى تحلل زواج الأربعه وكأنه (أصل) من لا يفعله دينه ناقص، ومن عجب أنهم ينسبون تلك الفتاوى للدين و(للشريعه) التى تعرف الزواج (بالنكاح).
لاحظ كلمة (نكاح) مربوطه بالفراش أكثر منها اقتران وحب وموده ورحمه ومشاركه للحياة وتفاهم وتخطيط وأخذ ورد وبناء اسرة صالحه.
مرة أخرى ومع وجهة نظرنا فى تلك (احكام) تلك الشريعة، لكن الأمانه تقتضى أن نقول بأنها لم (تحلل) النكاح من أربع زوجات كما يدعون بتلك السهولة والبساطة، وأنما وجدت المجتمع الجاهلى يتزوج الرجال فيه بلا حساب 9 وعشره و20 وأيامى بلا عدد ولا ضوابط أو خطوط حمراء و(محارم) عمه وخاله وبنت أخ وأخت، هذا اذا لم توأد المرة حية خوفا من الفضيحة والعار كما فعا ثالث رجل فى تاريخ الأسلام كله (عمر بن الخطاب) مع بنته ذات العامين، قبل ظهور الأسلام بقليل؟
فنظمت تلك (الشريعة) التى كانت ملائمه لأؤلئك القوم وقادرة على حل مشاكلهم تلك المسأله، بصوره لا تتعارض تماما مع (عرف) كان سائد وغالب وعلى قدر طاقتهم وما تستوعبه عقولهم التى لم تعرف الكمبيوتر والنت والفيس بوك والتى وجدت فى الدين السابق (المسيحى) مشكله فى التعدد والطلاق اذا كانت هناك ضرورة ملحة لهما، فحلت تلك المشكله بأباحة التعدد اذا كانت هنالك ضرورة (قصوى) لا من أجل اشباع (فحولة) الرجل ونزواته كأن تكون الزوجه مريضه مرضا عضالا لا يشفى أو انها (عاقر) لا تنجب، وذلك كله ربطته (بتأكد) الزوج من توفير العدل بين الزوجات.
ومن هو ذلك الأنسان العاقل (المتدين) الذكى الحريص على دينه، الذى يضمن لربه توفير (عدل) مطلق فى كآفة الجوانب (ماديه) و(معنويه) ولم يحدد له ربه اين يمارس ذلك العدل فى مجال محدد دون غيره، لأن (القرآن) نزل بكتاب واحد ينطق عنه (الرجال) كما قال (على بن ابى طالب) دون قصد (ذكورى)، لا بكتابين احدهما فيه الايات وألاخر شارح لتلك الآيات ولذلك فأن العدل المطلوب هو أن يوفر للمرأة الأولى اكلا شهيا مثل الذى يوفره للثانيه تماما اذا طبخ فى هذا المنزل (محشى) فلا يمكن أن يطبخ فى بيت الثانيه (ملوخيه)، وأن يعدل فى كآفة اوجه الصرف وفى تعليم الأبناء وفى المبيت ولم يستثن رب العزة (ميل) القلب كما يدعى العلماء والفقهاء منذ امد بعيد بحسب فهمهم لنص حديث بالصورة التى يريدونها دون اعتبار لتطور الحياة التى يعترف بها (القرءآن) ، وذلك الجانب الأنسانى (ميل القلب) والحب كما أكدت الدراسات العلميه، اهم من العدل فى الأكل والشرب ومن ثياب المخمل والحرير ومن السيارة المرسيدس ومن منزل متعدد الطوابق، والمرأة اذا احبت ووجدت الحب الصادق بذلت روحها لمن تحب وعملت الى جانب زوجها وساعدته فى جميع مجالات الحياة ولرضيت به حتى لو كان خاملا وعاطلا من العمل وما أكثر (الأزواج) المحارم المرافقين لزوجاتهم هذه الأيام دون عمل يقومون به فى دول الخليج البتروليه، والزوجه هى التى تعمل اذا كان فى الطب أو التدريس أو فى اى مجال آخر.
ولم يكتف الجليل الرحيم اللطيف لذى من ضمن اسمائه (العدل) بذلك بل أكد استحاله تحقيق العدل بين الزوجات مهما كانت قوة شخصيه الرجل وورعه وعلمه وثقافته ومهما بذل من جهد، فبعد أن قالت الايه الأولى (فأن خفتم الا تعدلوا فواحده) مجرد (الخوف) وجاءت آية بعدها وقالت (ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم) يعنى بالواضح اذا لم تكن هناك ضرورة قصوى، يصبح (التعدد) حتى من امرأة ثانية لا ثالثه كما تفعل غالبية قيادات (المؤتمر الوطنى)، اقرب للحرام من الحلال عند من (يستفتى نفسه وأن افتوه) وعند من كان له عقل وقلب وضمير لا متاجر بالدين، ويصبح (التعدد) بدون ضرورة شبيها بمسالة (الطلاق) الذى قال الحديث فيه أنه (ابغض الحلال عند الله) واذا كان الأنسان يخشى من غضب رئيسه فى العمل أو رئيسه فى الحزب ويتحرى الدقه فى الحديث امامه وفى اتخاذ القرارات التى لا تغضبه، فكيف يقدم انسان عاقل متدين على (اغضاب) الله اذا لم تكن هنالك ضرورة قصوى، تجعله يلجأ لذلك الفعل (الطلاق) تاذى يفعله وهو نادم وحزين يطيل من الدعاء والأستغفار.
وعلى كل حال فما تقدم رؤية فكريه يمكن أن تقبل أو ترفض أو أن يرد عليها، لكن اذا تأملنا النظر فى ممارسات عمليه وسلوكيات (الأسلاميين) على ارض الواقع، فاننا نلاحظ هوسهم بالجنس والجسد بصوره غير طبيعية، وأحيانا تتعدى ممارستهم كل الجوانب الأخلاقيه وتتجاوز (المرأة) لتطال الجنس الذكورى والأطفال تحرشا وأغتصابا وممارسات (شاذه) سالبه وموجبه، لا أدرى هل السبب فى ذلك يعود (للكبت) والحرمان الذى يعيش فيه (الأسلاميون) بحسب منهجهم وكراهيتهم للمرأة الواضحه وعقلها وأختزالها فى جهازها التناسلى ورؤيتهم التى تقول كلها (عوره) وأنها اقرب للشيطان وأن أكثر اهل النار من جنسها؟
وبرصد وتوثيق لبعض تلك الممارسات وما تردده السنتهم تكشف ذلك الهوس وكما يقال تحدثوا تعرفوا.
فى السودان وبمجرد أن سمع علماء (السلطان) بأن أحد اعضاء الجمعية التأسيسيه المصريه (الأسلاميين) طرح فى احدى جلسات (الونسه) ضرورة اقرار قانون يسمح بزواج القاصرات والا يحدد عمرا للفتاة لكى تتزوج وأن يعود الوضع كما كان يحدث قبل أكثر من 1400 سنة، حتى خرج رئيس اؤلئك (العلماء) مؤيدا ذلك (النكاح) الذى لا يحدد للقاصر عمرا طالما كانت تطيق (الوطء) كما هو موجود فى فقه (شريعة) القرن السابع، التى لا يريدون أن يقتنعوا بأنها كانت صالحه لزمان غير زماننا ولقوم يختلفون عنا لهم ثقافتهم وأعرافهم المختلفه عن ثقافتنا وأعرافنا .. وما هو انكأ من ذلك ان بعض المذاهب (الاسلاميه) تجيز زواج (القاصر) حتى اذا كانت لا تطيق الوطء ومن حق الزوج (المغتصب) فى الحقيقة أن يمارس الجنس ويشبع رغبته على فخذيها حتى تكبر وتسمن وتصبح قادرة على الوطء.
وما لايعلمه البعض ان بعض الأحكام (الشرعيه) تقول بأن الزوجه اذا مرضت فعلى ولى امرها أن يأخذها عنده ويقوم بالأنفاق على علاجها، لأن (عقد) النكاح فى حقيقته عقد بين الزوج وولى الأمر على شراء أو (استئجار) الجهاز التناسلى للزوجة، وبحسب ذلك العقد يجب على الولى الأنفاق على علاج تلك الزوجه حتى تعود لزوجها صالحة للوطء، فحتى اذا سلمنا (بشرعية) هذا الفهم، فهل هو مقبول فى عرفنا وثقافتنا؟ وهل يعتبر (رجلا) يستحق الأحترام من يرسل زوجته لأبيها أو ولى امرها اذا مرضت لكى يقوم بعلاجها؟
وفى (مصر) صاحبة الفكر (الأسلاموى) الأوسع انتشارا بجميع اشكاله، قبض على شيخ (سلفى) أزهرى ملتح فى بداية ايام وصول الأخوان للسلطه وهو يمارس الجنس مع امرأة فى الخلاء .. ولم يكتف بالجريمه الأولى وانما قاوم الشرطه وكذب ونفى جريمته فى وقت أرتكب فيه ثلاثه (سلفيين) جريمة قتل شاب فى مدينة السويس كان يتحدث الى خطيبته، و(ظنوا) الأمر على خلاف ذلك أى كما كان يفعل شيخهم ورفيق فكرهم فى الخلاء.
الداعية (السلفى) ابو اسلام الذى مزق الأنجيل أمام الملأ وتوعد بالتبول عليه قال " اذا تمعنا النظر فى حياة الأقباط فسوف نجد جميع المسيحيين يفومون بتربية الكلاب لكى تقوم بمهام الزوج لمرأة حيث يتم تدريب تلك الحيوانات على ذلك العمل".
والدكتور (السلفى) محمود شعبان الذى افتى بقتل المعارضين فى جبهة (الأنقاذ) المصريه، قال مخاطبا الأعلامى (باسم يوسف) الذى يقدم برنامجا كوميديا ناقدا (للأخوان):
" انت نفسك فى شذوذ وتحتاج الى رجل" .. وتبعه الشيخ ابو اسلام موجها كلاما (لباسم يوسف) قال فيه:
" أنت أجمل من ليلى علوى ويجب أن ترتدى النقاب لكى لا تفتن الرجال" .. وكرر حديثه ذاته الأعلامى السلفى (عبد الله بدر).
ومعلومة مطالبة أحد نواب البرلمان المصري الأسلاميين قبل حله بضرورة تشريع قانون (مضاجعة الوداع) الذى يسمح للزوج بمضاجعة زوجته المتوفاة خلال ست ساعات من وفاتها.
اما وزير الأعلام (المصرى) الأخوانى الحالى فلم يكن افضل حالا من وزير الثقافه السوداني، فقد رد على صحفيه قالت له فى مؤتمر صحفى منقول على الهواء ، أين الحريه الان؟
باسلوب فج ومستهجن فى وسط (المثقفين) المصريين ويعتبر اهانه فى حق الصحفية التى وجه لها ذلك الكلام ولمن كان يستمع الي الوزير، حيث قال لها (ابقى تعالى علشان اوريك اين تلك الحريه)!
ومن قبله قال رئيس الوزراء المصرى (الأخوانى) الناكر، أن نساء محافظة مصريه أظنها بنى سويف (عفنات) لأنهن لا يغسلن صدورهن واثداهن عند قيامهن برضاعة اطفالهن.
ولم يمض وقت طويل على ذلك الكلام حتى قال شيخ دين سودانى بأن (النساء غير المختونات رائحتهن عفنه)!
ولا أدرى هل ذلك الشيخ (خبير) فى النساء بمختلف اشكالهن مطهرات وغير مطهرات؟
أم شم رائحة نلك (العفنه) من نساء أكثر قربا منه (مسافة) وميز بينهن وبين (المطهرات)؟
تاج السر حسين – [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.