ريال مدريد بطلا للسوبر الأوروبي بثنائية في شباك فرانكفورت    الغرفة القومية للمستوردين: إجرأءات تخليص الدقيق بميناء بورتسودتوقفت    وزيرة التجارة والتموين ونظيرتها المصرية تترأسان إجتماعات اللجنة التجارية المشتركة    حميدتي يعود إلى الخرطوم بعد قضاء (52) يوماً في دارفور    توني يحترف في الدوري الكويتي    وصول (17) قاطرة جديدة لهيئة السكة حديد ببورتسودان    كاف يعلن إطلاق دوري السوبر الأفريقي رسميا في أغسطس 2023    صدام كومي يحرز الفضية في سباق (800)متر ويرفع علم السودان في بطولة التضامن    الغرايري: لم نصل لدرجة الكمال ونحتاج لبعض التدعيمات    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    اثيوبيا تعتقل 70 معدناً سودانياً في بني شنقول وتبعدهم إلى السودان    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    فوائد مذهلة لتناول البابونج الساخن بانتظام.. تعرف عليها    السودان..4 إصابات في الرأس واختناق بالغاز المسيل للدموع    البنك الزراعي السوداني يعلن فتح سقف التمويل للمزارعين بالقضارف    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 10 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    الحركة الشعبية جناح "عقار" كل الطرق تؤدي للانقسام    احتفالات القوات المسلحة باليوم الوطني للجيش    مجلس البيئة يبدأ تنفيذ مشروع رصد الحالة البيئية بولاية الخرطوم    (5) علامات تدل على إصابتك بالزهايمر.. احذرها!    الموفق من جعل له وديعة عند الله    والي نهر النيل يطلع على الاستعدادات لعيد الجيش    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية شهيرة تضحك بسعادة أثناء وضع "النقطة" على رأسها وساخرون: (فعلا القروش اسمها الضحاكات وبتخلي الزول يضحك للضرس الأخير)    شاهد بالفيديو.. الفنانة منى ماروكو تعود لإثار الجدل في حفلاتها بفاصل من الرقص الفاضح وتطالب الجمهور بفك العرش    عطبرة: شح في غاز الطبخ وارتفاع أسعاره    مواطنون بقرية العسل يشتكون من عدم توفر المياه    شاهد بالفيديو.. الفنانة عشة الجبل تغني وسط حراسة أمنية غير مسبوقة وتتعرض لموقف محرج بسبب (روج الشفايف)    لمزيد من الترتيبات.. تأجيل بطولة (الكاف) المدرسية وأربع ولايات تستضيفها    الهلال يدرس خيار التراجع في قضية الصيني    سامسونغ تكشف النقاب عن أحدث هواتفها القابلة للطي في هذا التاريخ    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    الاستئناف تؤيد السجن المؤبد لثلاثيني أُدين بالإتجار في (11) كيلو كوكايين    إدانة سيدة بمُحاولة تهريب ريالات سعودية للإمارات    تقليص ساعات حظر التجوال بالدمازين والروصيرص    خالد بخيت: الهلال لم يجد صعوبة كبيرة في الوصول لمرحلة المجموعات ولدينا رؤية اذا اكتملت سنمضي إلى أبعد من مرحلة المجموعات    كشف معلومات مثيرة في قضية تفجير نادي الأمير ببورتسودان    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    من بينها"حالة الاتصال".. الإعلان عن مزايا خصوصية جديدة في "واتساب"    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    مداهمة مقرّ دونالد ترامب    الصحة الخرطوم :تدريب مرشدات التغذية على دليل المثقف الصحي للسكري    تناول هذه الفاكهة قبل كل وجبة ستخفض وزنك سنوياً    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    مجلس الشيوخ الأميركي يقر خطة بايدن للمناخ والصحة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    (اللول) تجمع الموسيقار الموصلي وشذى عبدالله    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    نمر يتفقد نزلاء ونزيلات سجن شالا الإتحادي بالفاشر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما هو سبب هوس الأسلاميين بالجنس والجسد!
نشر في سودانيات يوم 22 - 04 - 2013

من يصدق أن وزير الثقافه السودانى (السابق) قد صرح قبل وقت قريب وعبر جهاز التلفاز الخطير، بأن (الأصل) فى الشريعه نكاح (زوجتين) من (البدايه) لأن الآيه القرآنيه بدأت ب (فأنكحوا ما طاب لكم من النساء – مثنى – وثلاث ورباع) وشرح تلك الآيه بأنها تعنى أن (ينكح) الرجل اذا كان يريد تطبيق (شرع) الله، زوجتين اثنتين دفعة واحده، والشئ الوحيد الذى لم يذكره هو أن تأخذ أثنتين والثالثه (مجانا) كما تباع القمصان والروائح والبيتزا وكثير من المواد التى يراد الترويج لها.
فى وقت اعرف فيه رأى دكتوره (اسلامويه) مثقفه تدافع عن (شريعة) القرن السابع بقوة مثلما تدافع عن سياسات (الأسلامويين) وتبرر تصرفاتهم الخرقاء والحمقاء، لكنها تعلن رفضا قاطعا وواضحا بأن يتزوج عليها زوجها أمرأة ثانية .. وهذا أمر طبيعى وغريزى ولو كان رايها على خلاف ذلك لا تكون (امرأة) فيها أنثويه ولا يعرف قلبها (الغيره) المشروعة وتكون فى حاجه الى مراجعة طبيب نفسانى.
ومع وجهة نظرنا المعروفه والمنشوره والثابته والتى نزعم بأنها (الحق) عن أحكام وفقه (شريعة) القرن السابع التى لا تلائم انسانية هذا العصر و ثقافته وتتصادم معها، لكن وزير الثقافه لا يعلم بأن ذلك (القرآن) المعجز فى لغته نزل على قوم فصحاء بلغاء يجيدون اللغة التى نزل بها بفطرتهم، ولذلك قالوا عمن اتى به وهو النبى (ص) بأنه (ساحر)، ولم يطعنوا فى ضعف لغة القرآن وكلماته، ولو بدأت تلك الآيه ب (فأنكحوا ما طاب لكم من النساء أمرأة واحده ومثنى وثلاث ورباع)، لنقدوه ولقالوا هذا قول (ركيك) ولأكدوا على أنه لم يأت من عند الله، لأن الأمر البديهى الذى لا يحتاج لذكره هو البدء بالزواج من امراة واحده يمكن أن تتبعها امرأة ثانية أو ثالثه اا كانت هنالك ضرورة ولا يمكن أن يقال بأن الشخص متزوج من (أثنتين) اذا لم تكن له زوجة أولى.
وما لا يعلمه وزير الثقافه وكثير من الأسلاميين الذين لا تخلو جلسات أنسهم من الحديث عن (الفياجرا) وأنجع المنشطات والمرأة كوعاء وجسد ونكاح وفى افضل الأحوال اظهار الرغبة فى التعدد أو التحريض عليه وحفظهم عن ظهر قلب لتلك الفتاوى الجاهله التى تحلل زواج الأربعه وكأنه (أصل) من لا يفعله دينه ناقص، ومن عجب أنهم ينسبون تلك الفتاوى للدين و(للشريعه) التى تعرف الزواج (بالنكاح).
لاحظ كلمة (نكاح) مربوطه بالفراش أكثر منها اقتران وحب وموده ورحمه ومشاركه للحياة وتفاهم وتخطيط وأخذ ورد وبناء اسرة صالحه.
مرة أخرى ومع وجهة نظرنا فى تلك (احكام) تلك الشريعة، لكن الأمانه تقتضى أن نقول بأنها لم (تحلل) النكاح من أربع زوجات كما يدعون بتلك السهولة والبساطة، وأنما وجدت المجتمع الجاهلى يتزوج الرجال فيه بلا حساب 9 وعشره و20 وأيامى بلا عدد ولا ضوابط أو خطوط حمراء و(محارم) عمه وخاله وبنت أخ وأخت، هذا اذا لم توأد المرة حية خوفا من الفضيحة والعار كما فعا ثالث رجل فى تاريخ الأسلام كله (عمر بن الخطاب) مع بنته ذات العامين، قبل ظهور الأسلام بقليل؟
فنظمت تلك (الشريعة) التى كانت ملائمه لأؤلئك القوم وقادرة على حل مشاكلهم تلك المسأله، بصوره لا تتعارض تماما مع (عرف) كان سائد وغالب وعلى قدر طاقتهم وما تستوعبه عقولهم التى لم تعرف الكمبيوتر والنت والفيس بوك والتى وجدت فى الدين السابق (المسيحى) مشكله فى التعدد والطلاق اذا كانت هناك ضرورة ملحة لهما، فحلت تلك المشكله بأباحة التعدد اذا كانت هنالك ضرورة (قصوى) لا من أجل اشباع (فحولة) الرجل ونزواته كأن تكون الزوجه مريضه مرضا عضالا لا يشفى أو انها (عاقر) لا تنجب، وذلك كله ربطته (بتأكد) الزوج من توفير العدل بين الزوجات.
ومن هو ذلك الأنسان العاقل (المتدين) الذكى الحريص على دينه، الذى يضمن لربه توفير (عدل) مطلق فى كآفة الجوانب (ماديه) و(معنويه) ولم يحدد له ربه اين يمارس ذلك العدل فى مجال محدد دون غيره، لأن (القرآن) نزل بكتاب واحد ينطق عنه (الرجال) كما قال (على بن ابى طالب) دون قصد (ذكورى)، لا بكتابين احدهما فيه الايات وألاخر شارح لتلك الآيات ولذلك فأن العدل المطلوب هو أن يوفر للمرأة الأولى اكلا شهيا مثل الذى يوفره للثانيه تماما اذا طبخ فى هذا المنزل (محشى) فلا يمكن أن يطبخ فى بيت الثانيه (ملوخيه)، وأن يعدل فى كآفة اوجه الصرف وفى تعليم الأبناء وفى المبيت ولم يستثن رب العزة (ميل) القلب كما يدعى العلماء والفقهاء منذ امد بعيد بحسب فهمهم لنص حديث بالصورة التى يريدونها دون اعتبار لتطور الحياة التى يعترف بها (القرءآن) ، وذلك الجانب الأنسانى (ميل القلب) والحب كما أكدت الدراسات العلميه، اهم من العدل فى الأكل والشرب ومن ثياب المخمل والحرير ومن السيارة المرسيدس ومن منزل متعدد الطوابق، والمرأة اذا احبت ووجدت الحب الصادق بذلت روحها لمن تحب وعملت الى جانب زوجها وساعدته فى جميع مجالات الحياة ولرضيت به حتى لو كان خاملا وعاطلا من العمل وما أكثر (الأزواج) المحارم المرافقين لزوجاتهم هذه الأيام دون عمل يقومون به فى دول الخليج البتروليه، والزوجه هى التى تعمل اذا كان فى الطب أو التدريس أو فى اى مجال آخر.
ولم يكتف الجليل الرحيم اللطيف لذى من ضمن اسمائه (العدل) بذلك بل أكد استحاله تحقيق العدل بين الزوجات مهما كانت قوة شخصيه الرجل وورعه وعلمه وثقافته ومهما بذل من جهد، فبعد أن قالت الايه الأولى (فأن خفتم الا تعدلوا فواحده) مجرد (الخوف) وجاءت آية بعدها وقالت (ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم) يعنى بالواضح اذا لم تكن هناك ضرورة قصوى، يصبح (التعدد) حتى من امرأة ثانية لا ثالثه كما تفعل غالبية قيادات (المؤتمر الوطنى)، اقرب للحرام من الحلال عند من (يستفتى نفسه وأن افتوه) وعند من كان له عقل وقلب وضمير لا متاجر بالدين، ويصبح (التعدد) بدون ضرورة شبيها بمسالة (الطلاق) الذى قال الحديث فيه أنه (ابغض الحلال عند الله) واذا كان الأنسان يخشى من غضب رئيسه فى العمل أو رئيسه فى الحزب ويتحرى الدقه فى الحديث امامه وفى اتخاذ القرارات التى لا تغضبه، فكيف يقدم انسان عاقل متدين على (اغضاب) الله اذا لم تكن هنالك ضرورة قصوى، تجعله يلجأ لذلك الفعل (الطلاق) تاذى يفعله وهو نادم وحزين يطيل من الدعاء والأستغفار.
وعلى كل حال فما تقدم رؤية فكريه يمكن أن تقبل أو ترفض أو أن يرد عليها، لكن اذا تأملنا النظر فى ممارسات عمليه وسلوكيات (الأسلاميين) على ارض الواقع، فاننا نلاحظ هوسهم بالجنس والجسد بصوره غير طبيعية، وأحيانا تتعدى ممارستهم كل الجوانب الأخلاقيه وتتجاوز (المرأة) لتطال الجنس الذكورى والأطفال تحرشا وأغتصابا وممارسات (شاذه) سالبه وموجبه، لا أدرى هل السبب فى ذلك يعود (للكبت) والحرمان الذى يعيش فيه (الأسلاميون) بحسب منهجهم وكراهيتهم للمرأة الواضحه وعقلها وأختزالها فى جهازها التناسلى ورؤيتهم التى تقول كلها (عوره) وأنها اقرب للشيطان وأن أكثر اهل النار من جنسها؟
وبرصد وتوثيق لبعض تلك الممارسات وما تردده السنتهم تكشف ذلك الهوس وكما يقال تحدثوا تعرفوا.
فى السودان وبمجرد أن سمع علماء (السلطان) بأن أحد اعضاء الجمعية التأسيسيه المصريه (الأسلاميين) طرح فى احدى جلسات (الونسه) ضرورة اقرار قانون يسمح بزواج القاصرات والا يحدد عمرا للفتاة لكى تتزوج وأن يعود الوضع كما كان يحدث قبل أكثر من 1400 سنة، حتى خرج رئيس اؤلئك (العلماء) مؤيدا ذلك (النكاح) الذى لا يحدد للقاصر عمرا طالما كانت تطيق (الوطء) كما هو موجود فى فقه (شريعة) القرن السابع، التى لا يريدون أن يقتنعوا بأنها كانت صالحه لزمان غير زماننا ولقوم يختلفون عنا لهم ثقافتهم وأعرافهم المختلفه عن ثقافتنا وأعرافنا .. وما هو انكأ من ذلك ان بعض المذاهب (الاسلاميه) تجيز زواج (القاصر) حتى اذا كانت لا تطيق الوطء ومن حق الزوج (المغتصب) فى الحقيقة أن يمارس الجنس ويشبع رغبته على فخذيها حتى تكبر وتسمن وتصبح قادرة على الوطء.
وما لايعلمه البعض ان بعض الأحكام (الشرعيه) تقول بأن الزوجه اذا مرضت فعلى ولى امرها أن يأخذها عنده ويقوم بالأنفاق على علاجها، لأن (عقد) النكاح فى حقيقته عقد بين الزوج وولى الأمر على شراء أو (استئجار) الجهاز التناسلى للزوجة، وبحسب ذلك العقد يجب على الولى الأنفاق على علاج تلك الزوجه حتى تعود لزوجها صالحة للوطء، فحتى اذا سلمنا (بشرعية) هذا الفهم، فهل هو مقبول فى عرفنا وثقافتنا؟ وهل يعتبر (رجلا) يستحق الأحترام من يرسل زوجته لأبيها أو ولى امرها اذا مرضت لكى يقوم بعلاجها؟
وفى (مصر) صاحبة الفكر (الأسلاموى) الأوسع انتشارا بجميع اشكاله، قبض على شيخ (سلفى) أزهرى ملتح فى بداية ايام وصول الأخوان للسلطه وهو يمارس الجنس مع امرأة فى الخلاء .. ولم يكتف بالجريمه الأولى وانما قاوم الشرطه وكذب ونفى جريمته فى وقت أرتكب فيه ثلاثه (سلفيين) جريمة قتل شاب فى مدينة السويس كان يتحدث الى خطيبته، و(ظنوا) الأمر على خلاف ذلك أى كما كان يفعل شيخهم ورفيق فكرهم فى الخلاء.
الداعية (السلفى) ابو اسلام الذى مزق الأنجيل أمام الملأ وتوعد بالتبول عليه قال " اذا تمعنا النظر فى حياة الأقباط فسوف نجد جميع المسيحيين يفومون بتربية الكلاب لكى تقوم بمهام الزوج لمرأة حيث يتم تدريب تلك الحيوانات على ذلك العمل".
والدكتور (السلفى) محمود شعبان الذى افتى بقتل المعارضين فى جبهة (الأنقاذ) المصريه، قال مخاطبا الأعلامى (باسم يوسف) الذى يقدم برنامجا كوميديا ناقدا (للأخوان):
" انت نفسك فى شذوذ وتحتاج الى رجل" .. وتبعه الشيخ ابو اسلام موجها كلاما (لباسم يوسف) قال فيه:
" أنت أجمل من ليلى علوى ويجب أن ترتدى النقاب لكى لا تفتن الرجال" .. وكرر حديثه ذاته الأعلامى السلفى (عبد الله بدر).
ومعلومة مطالبة أحد نواب البرلمان المصري الأسلاميين قبل حله بضرورة تشريع قانون (مضاجعة الوداع) الذى يسمح للزوج بمضاجعة زوجته المتوفاة خلال ست ساعات من وفاتها.
اما وزير الأعلام (المصرى) الأخوانى الحالى فلم يكن افضل حالا من وزير الثقافه السوداني، فقد رد على صحفيه قالت له فى مؤتمر صحفى منقول على الهواء ، أين الحريه الان؟
باسلوب فج ومستهجن فى وسط (المثقفين) المصريين ويعتبر اهانه فى حق الصحفية التى وجه لها ذلك الكلام ولمن كان يستمع الي الوزير، حيث قال لها (ابقى تعالى علشان اوريك اين تلك الحريه)!
ومن قبله قال رئيس الوزراء المصرى (الأخوانى) الناكر، أن نساء محافظة مصريه أظنها بنى سويف (عفنات) لأنهن لا يغسلن صدورهن واثداهن عند قيامهن برضاعة اطفالهن.
ولم يمض وقت طويل على ذلك الكلام حتى قال شيخ دين سودانى بأن (النساء غير المختونات رائحتهن عفنه)!
ولا أدرى هل ذلك الشيخ (خبير) فى النساء بمختلف اشكالهن مطهرات وغير مطهرات؟
أم شم رائحة نلك (العفنه) من نساء أكثر قربا منه (مسافة) وميز بينهن وبين (المطهرات)؟
تاج السر حسين – [email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.