استنباط أنواع جديدة من القمح تلائم الأجواء السودانية    "السودانية الإثيوبية" تبحث تأمين الحدود والقوات المشتركة    توافق علي ملء بحيرة سد النهضة خلال 7 سنوات    غندور: لو توفرت أموال قارون للحكومة لن تجاوز التحديات    تحالف المحامين الديمقراطيين: قرار وشيك بحل النقابات    أمجد فريد: المؤسسة العسكرية هي المتهم الأول في فض الاعتصام    اتجاه لرفع دعاوي قضائية ضد المخلوع، غندور وعبدالرحيم حمدي    رفع الدعم عن السلع الاستهلاكية وتحويله لدعم مالي للفقراء .. بقلم: محمد المعتصم حسين    اتحادنقابات العمال يؤكد دعمه لملف الدين الخارجي    وزير النفط: العمل بحقل بليلة لم يتوقف    البدوي: برنامج (الانتقالية) يركز على الانتقال الى التنمية الاقتصادية الشاملة    مشروعات طاقة روسية بنهر النيل    (الثورية): الوساطة لم تبلغنا بتأجيل التفاوض ومستعدون للجولة    توتر في حقل نفطي بغرب السودان بعد احتجاجات للأهالي    مشروع الجزيرة : الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (4) الأخيرة .. بقلم: صلاح الباشا    فانوس ديوجين السودانى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    الخيط الرفيع .. بقلم: مجدي محمود    السودان جمال لم تره من قبل (الخرطوم) .. بقلم: د. طبيب عبد المنعم عبد المحمود العربي/المملكة المتحدة    السودان يستعيد توازنه برباعية في ساو تومي    فريق كرة قدم نسائي من جنوب السودان يشارك في سيكافا لأول مرة    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    ذَاتُ البُرُوجِ (مَالِيزِيَا) .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    لسنا معكم .. بقلم: د. عبد الحكم عبد الهادي أحمد    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





750 مليون جنيه حجم التكلفة الكلية لمشاريع هيئة مياه الخرطوم لصيف هذا العام


- أكد مهندس نهيزي الرفاعي المدير العام لهيئة مياه ولاية الخرطوم أن التكلفة الكلية لمشاريع الهيئة لمقابلة صيف عام 2018م قد بلغت سبعمائة وخمسين مليون جنيه سوداني بتمويل من الحكومة الاتحادية رغم الظروف الصعبة التي يمر بها الاقتصاد السوداني. وأضاف سيادته في اللقاء التفاكري والتشاوري الذي نظمته الهيئة اليوم مع ممثلين لوسائل الإعلام المختلفة أن هذه المشاريع تتمثل في عدد من محطات التنقية وإعادة ضخ المياه بجانب بعض محطات المياه المدمجة إضافة إلى عدد من الخطوط الناقلة وخطوط توزيع المياه على مستوى محليات الولاية السبع علاوة على عدد من آبار المياه الجوفية، مشيرا إلى أن هنالك عددا من الآبار التي تم تنفيذها بواسطة الهيئة . وتوقع سيادته أن يكون الصيف القادم خاليا من القطوعات والبرمجة لجهة أن هذه المشاريع ستسهم مساهمة فعالة في ديمومة واستقرار الإمداد المائي بالولاية مبينا أن نسبة التنفيذ في إحلال الشبكات والخطوط قد وصلت إلى 70% حتى الآن، لافتا إلى بعض المشاكل التي تتسبب في شح المياه في بعض المناطق مثل منطقة شرق النيل لاعتمادها في مياه الشرب على الآبار محذرا من مغبة حفر الآبار بعيدا عن إشراف الهيئة التي تتوخى في حفرها الجوانب الهندسية عازيا مشكلة المياه بمدينة الأزهري إلى أسباب تتعلق بالشبكات . ولفت إلى أن الهيئة لن ترحم أي شخص يقوم بتوصيلات عشوائية للمياه لمنزله بعيدا عن إشراف ومتابعة الهيئة مؤكدا أن الهيئة تسعى لتوفير المياه لكافة مواطني الولاية دون تمييز أو النظر لدياناتهم أو انتماءاتهم السياسية. وأرجع سيادته شكوى المواطنين من المياه في بعض المناطق خاصة الذين يشربون من الآبار لوجود بعض الأملاح الزائدة في مياه تلك الآبار، مبينا أن التحول من الآبار إلى المحطات النيلية يعتبر هدفا استراتيجيا للهيئة لتقليل مصروفات التشغيل للآبار، مبينا أن الهيئة توظف إيراداتها في جلب مواد التنقية ومستهلكات الآبار . وأطلق سيادته برنامجا لجمع التبرعات من الخيرين لحل مشكلة المياه بشرق النيل كاشفا أن المنطقة بها أكثر من خمسمائة بئر ولكن هذه المنطقة تعاني من انقطاع التيار الكهربائي بصورة متكررة مستدركا أنه بعد انتهاء العمل في محطة أم دوم المقترحة ودخولها إلى دائرة الإنتاج ستحل هذه المشكلة، مشيرا إلى أن عدد المشتركين بالهيئة الآن يبلغ 850 ألف مشترك. من جانبه قال مهندس محجوب محمد طه المستشار الفني للهيئة في اللقاء أن حجم المياه المنتجة بالولاية يبلغ 1700 متر مكعب في اليوم نافيا وجود أي تلوث لمياه الشرب بالولاية، مؤكدا أن نوعية المياه الموزعة بولاية الخرطوم من ناحية كيميائية وفيزيائية وجرثومية جيدة جدا ومطابقة للمواصفات العالمية مبينا أن الحكم على التلوث لا يكون بالكلام بل بالقياس العلمي المعروف عالميا مبينا أن حجم الفجوة في المياه بالولاية يبلغ 700 ألف متر مكعب مستعرضا عددا من الجهات التي تشرف على مراقبة المياه بالولاية والتي من بينها وزارة الصحة والمعمل المركزي والمواصفات. ع و

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.